في سبيل التاج

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-copyedit.svg هذه الصفحة ليس لها أو لها القليل فقط من الوصلات الداخلية الرابطة إلى الصفحات الأخرى. (مارس 2014)

في سبيل التاج[عدل]

في سبيل التاج .. رواية من تعريب " مصطفى لطفي المنفلوطي " وهي في أصلها مسرحية شعرية للأديب "فرانسوا كوبيه" .. هي رواية ادبية تمثيلية ، تدور أحداث الرواية في القرن الرابع عشر على أرض "البلقان" المحتلة من قبل الدولة العثمانية لعبت فيها الشخصيات أدوارا متباينة بين الانتماء و الخيانة كعادة أي شعب محتل ... مأساة شعرية تمثيلية وصفها المؤلف عام 1895 ، وهي رواية أخلاقية بطلها فتى "قسطنطين" ، تعارضت نفسه عاطفتان قويتان حب الأسرة وحب الوطن ، فضحى بالأولى فداء للثانية ، ثم ضحى حياته فداء لشرف الأسرة المتمثل في والده الخائن " برانكومير " ، ويدور في الأجزاء الأخيرة الصراع بين زوجة والده الأميرة " بازيليد " وبين الفتى " قسطنطين " ، لقد تجلت في هذه المأساه عبقرية الشاعر ومواهبه الكبيرة ، فالأسلوب سهل ممتع ، والأفكار متسلسلة متماسكة ، والوقائع جلية وواضحة ، وأخلاق أشخاص الرواية تفسّرها أقوالهم و حركاتهم فلا غموض فيها ولا إبهام .ولقد تناول السيد مصطفي لطفي المنفلوطي هذه المأساه ونقل موضوعها إلى اللغة العربية في قالب روائي جميل ، وأخرجها كقصة يستهوي أسلوبها القلوب وتسترعي وقائعها الألباب ، ومع أن الرواية مخلصه تلخيصا فقد استطاع الكاتب أن يصور الروح الأصلية للمؤلف تصويرا مؤثرا أو بصورة أخرى هي خلاصة رواية ماساوية تمثيلية من إخراج فرانسوا كوبيه وترجمة مصطفى لطفي المنفلوطي تتناول هذه الرواية قصة شاب عظيم يدعى قسطنطين الذي تميز بحبه الكبير لاسرته وكذلك لوطنه والذي اضطر إلى التضحية باسرته فداء لوطنه واخلاصا له ولكن لسوء الحظ لم يتلقَ العرفان بالجميل على عظمة فعلته بل تم اتهامه بالخيانة نتيجة خطة محكمة ومسترجلة من زوجة ابيه والمدهش ان المحكمة عاقبته بالحياة بدل الموت لكن بشرط ان من يمر به يقوم بالبصق عليه مع شتمه وهنا ذرفت عينا الرجل العظيم الذي لم يبك في يوم من ايام حياته لضربة سيف أو لطعنة رمح أو رشقة سهم وعلا صوت نحيبه كما تفعل النساء الضعيفات فحتى الموت تم حرمه منه ولكن محبوبته ميلتزا قامت من تخليصه من العذاب حيث اندفعت وسط الجماهير الثائرة التي تريد قتله وحمته بجسدها وعند اقتناعها بجدية طيش شعبه قامت بسحب خنجر قدمه لها في يو من الايام وطعنته فشكرها ثم رفعت الخنجر مرة أخرى وطعنت نفسها فسقطت على مقربة منه وكان لا يزال يعالج السكرة اأخيرة ففتح عينيه فراها فاخد يسحب نفسه سحبا حتى بلغ مصرعها فالقى يده وظل يجذبها نحوه لكن لم يستطع فسقط راسه على صدرها وماتا كدلك تاثر القوم بذلك المنظر الرهيب وقاموا بالصلاة عليهما وظلت حقيقة براءته مجهولة الا بعد 35 عاما حين حضر موت زوجة ابيه حيث ظلت تهدي بالحقيقة في مرضها وفي يقظتها واحلامها وانتشر الخبر فعلم الناس وعلموا انه كان اشرف الناس واعظمهم وطنية لكن هذا بعد فوات الاوان ... المغزى العام منها : نرى أن الكاتب لم يكن يقصد أن يصور ذلك الصراع بين المسلمين وغير المسلمين بقدر ما كان يقصد أن يعرض لهذا الصراع الخفي بين قوى الخير(الابن) وقوى الشر (الأب) وكيف أن قوى الخير هي التي لابد لها وان تنتصر .. تنتصر بأن تعيش بشرف وتموت حتى بشرف.. وان يبين كل تلك الأمور التي يخسرها ذلك الساعي الذي في سبيل السلطة إنما يخسر ويخذل أسمى القيم والمبادي ويخون نفسه قبل أن يخون وطنه وشعبه....

Midori Extension.svg هذه بذرة مقالة تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.