بوينج بي-17 القلعة الطائرة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
قاذفة القنابل الثقيلة بوينج بي-17
صورة معبرة عن الموضوع بوينج بي-17 القلعة الطائرة
بوينغ بي-17 إف تضرب بريمن، ألمانيا في 13 نوفمبر, 1943

النوع قاذفة قنابل استراتيجية
بلد الأصل علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة
الصانع بوينغ
سنة الصنع 1936 - 1945
الكمية المصنوعة 12731
سعر الوحدة 238,329 دولار أمريكي
سيرة طائرة
دخول الخدمة أبريل 1938
أول طيران 28 يوليو 1935
انتهاء الخدمة 1968
الوضع الحالي انتهاء الخدمة
المستخدم الأساسي القوات الجوية الأمريكية
سلاح الجو الملكي
بوينج بي-17 القلعة الطائرة هي قاذفة قنابل ثقيلة، ذات أربع محركات، صنعت بالثلاثينيات من القرن العشرين ، عندما طلب سلاح الجو الأمريكي.: مئتي طائرة قاذفة وقد تنافست طائرات دوجلاس ومارتن اضافة الى بي -17 علي عقد التصنيع .:وعلى الرغم من أن (بوينج) قد خسرت العقد،بسبب تحطم النموذج الاولي لل بي-17 ،إلا أن القوات الجوية الامريكية اعجبت بالنموذج لدرجة أنها طلبت أكثر من ثلاثة عشر طائرة من نوع بي-17 للمزيد من التقييم.
منذ وقت عرض هذا النوع عام1938، وشركة بوينج قدمت الكثير من الأنواع والموديلات المختلفة.
استخدمت بي-17 اساسا من قبل القوات الجويةالامريكية (USAAF) كقاصفة نهارية في حملة القصف الإستراتيجي ضد المراكز الصناعية والعسكريــة الالمانية خلال الحرب العالمية الثانية.
واستخدمت القوة الثامنة الجوية قاذفات بي -17 من عدة قواعد جوية جنوب إنجلترا، اضافة الى القوة الخامسة عشرة المتمركزة بإيطاليا بالتكامل مع سلاح الجو البريطاني (الذي قام بالغارات الليلية )في الغارات الجوية المكثفة على المدن الالمانية والمراكز الصناعية وميادين القتال لتامين التفوق الجوي والتمهيد لعملية تحرير فرنسا.
وقد شاركت البي -17 أيضاً ولكن بكثافة اقل في الحرب في المحيط الهادي حيث شنت غارات على القواعد الجوية والبحريةاليابانية .
لاحظت القوة الجوية الامريكية ( في طائرات بي -17 سلاحا ستراتيجيا فعالا منذ البداية بسبب قدرتها على التحليق لارتفاعات شاهقة ومداها البعيد وقدرتها على الدفاع عن نفسها والعودة للديار سالمة مهما كانت اضرار المعركة التي تصيبها ,وهذه المزايا اكسبتها سمعة اسطورية وتداول الناس قصص وصور كثيرة عن نجاة الطائرة من اصابات بليغة لحقت بها وعادت الى قواعدها .وتفوقت ال بي-17 على جميع نظيراتها في دول الحلفاء بسبب سقف خدمتها الممتدد اكثر من اي طائرة اخرى ,وقد القت البي -17 قنابل اكثر من اي قاذفة امريكية اخرى فمن بين مليون ونصف طن متري من القنابل القتها الطائرات الامريكية على المانيا وغرب اوربا المحتلة كان نصيب البي -17 640,000 طن متري .

حتى عام 2011 ماتزال 13 طائرة بي-17 قابلة للطيران وعشرات اخرى موجودة في المخازن والمعارض.

التطوير[عدل]

طرحت القوة الجوية الامريكية مشروع لانتاج قاذفة متعددة المحركات لتحل محل(Martin B-10).
كانت القوة الجوية الامريكية تتطلع لقاذفة قادرة على تعزيز القوة الجوية في هاواي ,بنما,الاسكا,واشترط في هذه القاذفة ان تحمل كمية كبيرة من القذائف على ارتفاع 3 كلم لمدة عشر ساعات وبسرعة 320 كلم /ساعة .
ورغبت القوة الجوية الامريكية ,(ولكن لم تشترط )قاذفة يبلغ مداها 3200 كلم بسرعة تبلغ 400 كلم/ساعة.وتجري مسابقة الطيران بين نماذج

(Boeing)، أو (Douglas DB-1)، أو (Martin Model 146) في ميدان رايت في دايتون بولاية اوهايو .

وقد صمم النموذج بي-17 (الموديل 299) من قبل فريق من المهندسين برئاسة (اي جيفرد امري) و(ادوارد كورتيز ويلز) علي نفقة شركة بوينج الخاصة.وتالف النموذج بجمع خصائص القاذفة التجريبية (بوينج اكس بي-15)مع خصائص الطائرة المدنية بوينج 247.تألف تسليح البي-17 اس من 3202 كغم من القنابل على رفين في غرفة القنابل التي تقع خلف غرفة الطيار اضافة الى خمس مدافع رشاشة عيار 7,62 ملم وجهزت باربع محركات نوع pratt&whitney R1690 .
اول طيران تجريبي للموديل 299 كان في يوم 28 تموز/يوليو 1935وقد وصفها احد الصحفيين الحاضرين الاختبار بالقلعة الطائرة بسبب كثافة الاسلحة التي تحملها واكثر الاسلحة غير الاعتيادية التي حفل بها هذا النموذج كان المدفع المفرد المثبت على انف الطائرة والذي يسمح بضرب الطائرات المهاجمة من اي زاوية امامية .
اوضحت شركة بوينغ للصحافة ان موديل 299 اول قاذفة من اربع محركات تستطيع الاستمرار بالتحليق مع تعطل احد المحركات الاربع .

20 أغسطس 1935[عدل]

طار النموذج الأول من مدينة سياتل إلى (ميدان رايت) في تسع ساعات وثلاث دقائق بمتوسط سرعة الانطلاق (406 كم/ساعة وأسرع بكثير من الطائرات المنافسة.

30 أكتوبر 1935[عدل]

استمر التطوير علي طراز البوينج 299، وفي يوم 30 أكتوبر 1935، قائد فيلق الاختبار التجريبي بالطيران الأمريكي (بلوير بيتر هيل ) استخدم طراز 299 في رحلة التقييم الثاني. وقد حدث للطائرة حادث مؤسف بسبب سقوط بعض أجزائها مما أدى ذلك إلى مقتل (هيل) وتحطُم النموذج 299 تماماً مما أدى أيضاً إلى فشل عملية التقييم.

1941[عدل]

الـ بي-17 بدأت خدمتها في الحرب العالمية الثانية مع سلاح الجو البريطاني في سنة 1941، ولكنها لم تكن ناجحة مع جنوب غرب المحيط الهادي.
دخلت بريطانيا الحرب العالمية الثانية مع عدم وجود اي قاذفات قنابل تابعة لها. القاذفات التي كانت لديهم من نوع متوسط وقصيرة المدى مثل ولينغتون فيكرز التي يمكن أن تحمل ما يصل إلى 4500 رطل من القنابل.

عام 1940 دخل سلاح الجو البريطاني باتفاقية مع القوات الجوية الأمريكية لتزويدهم ب 20 قاذفة ( بي-17سي).

الصور[عدل]

مراجع[عدل]