قبضة الغضب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
قبضة الغضب
المخرج لو وي
الإنتاج رايموند تشو
الكاتب لو وي
البطولة بروس لي
تاريخ الصدور Flag of Hong Kong 1959.svg هونغ كونغ 22 مارس 1972
مدة العرض 108 دقائق
البلد Flag of Hong Kong (1959-1997) هونغ كونغ
اللغة الأصلية كانتونية
ماندرينية
إنجليزية
معلومات على ...
IMDb.com صفحة الفيلم

الاتصال الصيني أو ما يسمى بقبضة الغضب فيلم عُرض في عام 1972 من بطولة بروس لي.

أحداث الفيلم[عدل]

تدور أحداث الفيلم في شنغهاي ـ شرق الصين ـ حول تشن تشن الشاب الذي عاد من خارج البلاد ليجد ان معلمه ((هو يون جا)) قد مات, ولكنه يتعجب لموت معلمه نتيجة لهزيمته من منافس ياباني غير كفؤ, وهذا الي أثار شكوك تشن تشن وجعله يبحث عن سبب أخر لموت معلمه, وبالفعل إتضح له أنه مات مسموماً. ودارت مشاجرات بين مدرسه يابانيه، ومدرسه تشن تشن الصينيه وظل اليابانيون يحتقرون الصينيون.. حتى لقنهم تشن تشن درساً قاسياً, ولكن سرعان ما انتقم اليايانيون من الصينيون، ولم يهدء تشن تشن حتى قتل جميع الأشخاص الذين تسببوا في مقتل معلمه.

وفي النهاية طالبت الحكومة اليابانية بتسليم تشن تشن أو غلق المدرسة الصينية, فسلم تشن تشن نفسه وقاموا برميه بالرصاص.

مشاهد من الفيلم[عدل]

  • الفيلم يتضمن عبارات هامة وعنصرية بحق الصينيين ككتابة رجل آسيا المريض، ويقصد هذه العبارة هم الشعب الصيني...
  • المجزرة الرهيبة التي أرتكبت المدرسة اليابانية على طريقة الساموراي، والتي راح ضحيتها الكثير من الطلبة، والمشكلة الأكبر أن الحكومة اليابانية وخاصة التمثيل الدبلوماسي يتجاهلون مجازر ضد الصينيين ويبحثون عن البطل تشن تشن ((بروس لي بطل الفيلم)).
  • بروس لي يشعر بالقهر من اليابانيين، واليابانيون الحمقاء يظنون أن الصينيين كثير العدد لا يستطيعون هزيمة اليابانيين متجاهلاً، احتلال العسكري الياباني في مدينة شنغهاي ـ مدينة ساحلية شرق الصين ـ ورغبة اليابانيين في إتمام السيطرة على المدارس الصينية.
  • مشاركة الممثل الياباني ريكي هاشموتو ((Riki Hashimoto)) بدور مدير المدرسة الياباني الشرير، وملامح وجهه واضحه، وفرق كبير بين بيئة المدرسة الصينية بهدوئها وبين المدرسة اليابانية والتي أشبه ببيئة الساموراي، إضافة إلى خلفية جبل فوجي، والسيف المعروف كتاكانا، وخلفيات جميلة فنية.

ردة فعل[عدل]

  • بعد عرض الفيلم الأمريكي ـ الصيني عن قبضة الغضب، تقبل رواجاً كبيراً في الولايات الأمريكية ودول قارة أوروبا وهونج كونج.
  • رغم ما يعتبره النقاد اليابانيين، أن الفيلم فيها معاداة لليابان، نشر هذا الفيلم في بعض مدن اليابان، وتلقى اليابانيون رواجاً كبيراً، ومعجباً بالفيلم.
  • بعد وفاة بروس لي، أصبح أسطورة في ذهن اليابانيين، وبعض أجزاء من لعبة ستريت فايتر التي انتجتها شركة كابكوم، ظهر رجلاً يشبه بروس لي ويعيش في هونج كونج ويدعى فيه-لونغ، وشخصية أخرى بنفس شكل بروس لي بلعبة تيكن، من إنتاج شركة نامكو وأخرى بلعبة (مورتال كومبت) باسم (ليو كانج).

وصلات خارجية[عدل]


Mplayer.svg هذه بذرة مقالة عن السينما تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.