هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

قبور السلاطين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 31°47′18″N 35°13′46″E / 31.788218°N 35.229466°E / 31.788218; 35.229466

مقدمة[عدل]

"قبور السلاطين" هي مجموعة من الصخور المحفورة في الصخر كمقابر، وتقع في شرق القدس على بعد 820 متر إلى الشمال من جدران المدينة القديمة. عظمة الموقع تقود إلى الاعتقاد الخاطئ بأن القبور كانت في أحد الأيام مكان دفن لملوك يهوذا، ومن هنا جاءت تسميته «مقابر الملوك».

الموقع[عدل]

هذا الموقع هو إلى الشرق من "الخط الأخضر"، وبالقرب من المجلس البريطاني، عند تقاطع شارع نابلس وشارع صلاح الدين. البوابة الرئيسية للموقع تتميز بالعبارة التالية "Tombeau des Rois".

التاريخ[عدل]

تم التنقيب عن الموقع في عام 1863 من قبل علماء الآثار الفرنسيين. ومن ثم حصل عليه الاخوين Pereire المصرفيين الشهيرين للإمبراطورية الثانية، والذي قدم إلى فرنسا في عام 1886 (جدل). وتقع هذه المقابر تحت قطعة من الأرض التي تحتوي على منزل حجر صغير على الجزءالأعلى من ذلك. وشيد المنزل وسكن من قبل عائلة مقدسيه مسلمة تسمى "ارحيمه" حتى منتصف عام 1990، عندما تم منعهم من العودة إلى القدس بسبب الاحتلال. وقد وصفت الوقع من قبل بوسانياس الجغرافي اليوناني بأنه القبر الثاني الأكثر جمالا في العالم بعد ضريح "Mausolus"، واحد من عجائب الدنيا السبع في العالم القديم.

وصف الموقع[عدل]

من المنزل هناك درج عرضه 9 متر ممهد أصلا منذ إنشاء الموقع، ويفضي إلى مقدمة ساحة. يلاحظ وجود نظام قنوات لجمع المياه في الحمامات محفورة في الدرج. المدخل إلى المقابر يتم من خلال فناء مقطوع من إو في الصخر، من خلال القوس المحفور أصلا في الصخر (واجهة).الواجهة التي ترتفع 28 متر كانت معلوة بثلاثة أهرام التي لم تعد موجودة ولكن تم وصفها من قبل جوزيفوس وفي المصادر القديمة الأخرى. العتبه كانت أصلا مدعمه بعمودين، تم العثور على شظايا وأجزاء منها أثناء الحفريات.

المقابر من الداخل رتبت على مستويين حول غرفة مركزية، من باحة عبر غرفة انتظار أن تنزل إلى متاهة الخافتة الغرف، ويمكن الوصول إليها من اغلاق غرفة انتظار للفناء الخارجي مغلقة بالقاء حجر جولة عبر عليه، والحجر لا يزال في الموقع. في القرن الأول ميلادي انتقلت، آلية "السرية" التي تديرها ضغط المياه الحجر. ربما كمية صغيرة من ضغط المياه تنشيط نظام الأوزان لفتح القبر. اثنين من غرف الدفن وثمانية arcosolia، يستريح أماكن مصنوعة من مقاعد البدلاء مع قوس أكثر من ذلك. بعض المنافذ وarcosolia الثلاثي حيث تم وضع مصابيح الزيت لإعطاء الضوء أثناء عملية الدفن.

هذين النوعين الأكثر شيوعا من القبور في القرن الأول الميلادي على حد سواء وجدت في قبر هذا المجمع. وكانت المقابر شافت مهاوي الضيقة الطويلة التي وضعت المتوفى ومغلقة مع لوح الحجر الذي ربما كان اسم المحتل المدرج على ذلك. وكانت منحوتة ربما قنوات في وسط اعمدة لتصريف المياه التي تسربت من خلال الصخور.

القبور هي الآن فارغة، ولكن في السابق يضم عددا من التابوت، تم حفرها من قبل البعثة الأثرية الفرنسية برئاسة فيليسيان] دي Saulcy، وانتقل بعد ذلك إلى متحف اللوفر من قبل الحكومة الفرنسية، الذي ورث موقع بعد وفاة المالك الفرنسي السابق، الذي كان قد اشترى الأرض نفسها في عام 1874.

وعلى الرغم من عدم دفن الملوك هنا، واحدة من التابوت ونقش على حد سواء في والعبرية] [السريانية] تحديد جثة كما ان من ضمن «الملكة» سارة (تزارا Malchata' ') ؛ ويعتقد أن هذه الإشارة إلى هزوانيون هيلانة، و محب للبشر ملكة من هزوانيون، الذي اعتنق الديانة اليهودية في 30 م، وتغير اسمها تبعا لذلك« سارة «، ومنذ فترة طويلة وقال أنه قد تم دفنها في المرجع تقريبا / هذا الموقع إغلاق </ref> مفقود لوسم <ref>.