قصة الإيمان بين الفلسفة والعلم والقرآن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

قصة الايمان بين الفلسفة والعلم والقرآن وهي عبارة عن مجموع الدّروس التي أملاها الشّيخ الموزون رحمه الله على تلميذه حيران بن الأضعف رحمه الله وهي من ترجمة: نديم الجسر مفتي طرابلس لبنان، هذا الكتاب من الكتب الفلسفية الالهية يعرض قصة شاب يدعى حيران ابن الاضعف قام بالبحث عن الحقيقة عن طريق دراسته التوحيد على يد شيوخ مدينته ولكنه سالهم اسئلة تخص اصل الوجود والتوحيد الفلسفي واثبات وجود الله فبغضوه وطردوه فهاجر إلى غير بلد باحثا عن الحقيقة مذكرنا بسلمان المحمدي رضوان الله عليه ببحثه عن الحقيقة.

فيجد معلم يعلمه التوحيد والاصل الفلسفي للوجود الالهي والبشري على مرور العصور ابتدائا من اليونان إلى الإسلام وفلسفة القرآن.