قصة الغرانيق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-copyedit.svg هذه المقالة بها ألفاظ تفخيم تمدح بموضوع المقالة، مما يتعارض مع أسلوب الكتابة الموسوعية. يرجى حذف ألفاظ لتفخيم والاكتفاء بالحقائق لإبراز الأهمية. (أكتوبر 2010
Emblem-scales.svg إن حيادية وصحة هذه المقالة أو هذا القسم مختلف عليها. رجاء طالع الخلاف في صفحة النقاش.


قصة الغرانيق هي رواية وردت في بعض كتب التاريخ والتفسير، ولها أصل في صحيح البخاري [1] إلا أن الرواية تختلف عنها في عدة اختلافات، فرواية البخاري لم تذكر الغرانيق مطلقا، حيث الصحيح أن نص الرواية في البخاري يختلف عن النص الشهير الذي أورده عدد من المؤرخين.

النصوص المختلفة للرواية[عدل]

رواية البخاري، باب سجود المسلمين مع المشركين والمشرك نجس ليس له وضوء وكان ابن عمر ما يسجد على غير وضوء:

1021 أخبرنا عبد الواحد المليحي، أخبرنا أحمد بن عبد الله النعيمي، أخبرنا محمد بن يوسف، حدثنا محمد بن إسماعيل، حدثنا مسدد، حدثنا عبد الوارث، حدثنا أيوب عن عكرمة عن ابن عباس أن النبي - - : سجد بالنجم وسجد معه المسلمون والمشركون والجن والإنس.[2]

نص الرواية من مصدر آخر: لما رأى رسول الله –- تولّي قومه عنه وشقّ عليه ما رأى من مباعدتهم عمّا جاءهم به، تمنى في نفسه أن يأتيه من الله ما يقارب به بينه وبين قومه، وذلك لحرصه على إيمانهم، فجلس ذات يوم في ناد من أندية قريش كثير أهله، وأحب يومئذ أن لا يأتيه من الله شيء ينفر عنه، وتمنى ذلك فأنزل الله سورة النجم فقرأها رسول الله –- حتى بلغ { أفرأيتم اللات والعزى * ومناة الثالثة الأخرى} فألقى الشيطان على لسانه لما كان يحدّث به نفسه وتمنـّاه فقال : (تلك الغرانيق العـلى وإن شفاعتهن لترتجى) فلما سمعت قريش ذلك فرحوا ومضى رسول الله في قراءته للسورة كلها وسجد في آخر السورة فسجد المسلمون بسجوده وسجد جميع من في المسجد من المشركين ثم تفرقت قريش وقد سرّهم ما سمعوا وقالوا : قد ذكر محمد آلهتنا بأحسن الذكر وقالوا: قد عرفنا أن الله يحيي ويميت ويخلق ويرزق ولكن آلهتنا هذه تشفع لنا عنده فإن جعل لها محمداً نصيباً فنحن معه فلما أمسى رسول الله – – أتاه جبرئيل فقال: ماذا صنعت؟ تلوْت على الناس ما لم آتكَ به عن الله سبحانه وقلت ما لم أقل لك !! فحزن رسول الله حزناً شديداً وخاف من الله خوفاً كبيراً فأنزل الله هذه الآية: {وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي} فقالت قريش: ندم محمد.[3]

الرواية مختلفه من مصدر آخر: یقول هشام کلبی فی الکتاب الاصنام ص: ۱۹ و قد بلغنا أن رسول االله صلّى االله عليه و سلّم ذكرها يوما، فقال: لقد أهديت للعّزى شاة عفراء، و أنا على دين قومي. وكانت قريش تطوف بالكعبة و تقول: و اللات و العّزى و مناة الثالثة الأخرى! فإنه ّن الغرانيق العلى و إ ّن شفاعته ّن لترتجى!كانوا يقولون: بنات االله (عّز و ج ّل عن ذلك!) وهن يشفعن إليه. فلما بعث االله رسوله أنزل عليه: أَ فَـرأَيـتم اللات و الْعزى و مناَة الثالِثةَ اْلأُ ْخرى أَ لَ ُكم ال َّذَكر و لَه َُُُ... هذا الروایه متخالف لاخری و یثبت لا حقیقه لکل الروایات حول الغرانیق.

رافضي الرواية[عدل]

ذكر السيوطي أن للرواية أكثر من ثمانية طرق ثم قال: (قال الحافظ ابن حجر: لكن كثرة الطرق تدل على أن للقصة أصلاً مع أن لها طريقين صحيحين (....) ولا عبرة بقول ابن العربي: أن هذه الروايات باطلة لا أصل لها.[4].[5].

يقول البيهقي: روى البخاري في صحيحه أن النبى قرأ سورة النجم فسجد وسجد فيها المسلمون والمشركون والإنس والجن وليس فيها حديث" الغرانيق" وقد روى هذا الحديث من طرق كثيرة ليس فيها البتة حديث الغرانيق.

وقال البيهقي: رواة هذه القصة كلهم مطعون فيهم. وقال الإمام النووي نقلا عنه «وأما ما يرويه الإخباريون والمفسرون أن سبب سجود المشركين مع رسول الله ما جرى على لسانه من الثناء على آلهتهم فباطل لا يصح منهم شيء، لا من جهة النقل، ولا من جهة العقل، لأن مدح إله غير الله كفر، ولا يصح نسبة ذلك إلى رسول الله، ولا أن يقوله الشيطان على لسان رسول الله، ولا يصح تسليط الشيطان على ذلك: أي وألا يلزم عدم الوثوق بالوحي.»[6]

بالرغم من ذلك ذكر السيوطي أن للرواية الموجودة في صحيح البخاري -التي لم يرد فيها حديث الغرانيق- أكثر من ثمانية طرق ثم قال: (قال الحافظ ابن حجر: لكن كثرة الطرق تدل على أن للقصة أصلاً مع أن لها طريقين صحيحين (....) ولا عبرة بقول ابن العربي: أن هذه الروايات باطلة لا أصل لها.[4].[5].

وقال الشوكاني: ولم يصح شيء من هذا ولا يثبت بوجه من الوجوه ومع عدم صحته بل بطلانه فقد دفعه المحققون بكتاب الله سبحانه ثم ذكر بعض الآيات الدالة على البطلان ثم قال : وقال إمام الأئمة ابن خزيمة إن هذه القصة من وضع الزنادقة

كلام الآلوسي في إبطال القصة: وعلى كل حال فإن الحافظ ابن حجر متفق مع الذين أنكروا القصة على تنزيهه من أن يكون للشيطان تكلم على لسانه عليه الصلاة والسلام

وقد فسر ابن كثير هذه الأية حيث قال "أنه إذا تلى النبي تلاوته ألقى الشيطان في مسامع المشركين فيرفع الله ويبطل ما ألقاه الشيطان ويحكم آياته"[7]

ابن حزم الذي اعتبرها مكذوبة فقال: «والحديث الذي فيه: وانهن الغرانيق العلا، وان شفاعتهن لترتجى. فكذب بحت لم يصلح من طريق النقل ولا معنى للأشتغال به، إذ وضع الكذب لا يعجز عنه أحد»[8]

ابن حجر اعتبرها مرسلة وضعيفة.[9]

وقد ألف الألباني كتاب "نصب المجانيق لنسف قصة الغرانيق" يرد هذه الرواية من جميع طرقها من حيث الإسناد والمتن.[10]

القاضي البيضاوي قال: «وقيل إن هاتين الكلمتين لم يتكلم بهما رسول الله، وإنما ارتصد الشيطان سكته عند قوله الأخرى، فقالهما محاكيا نغمته، فظنهما النبي كما في (شرح المواقف) ومن سمعه أنهما من قوله: أي حتى قال: قلت على الله ما لم يقل، وتباشر بذلك المشركون، وقالوا إن محمدا قد رجع إلى ديننا: أي دين قومه حتى ذكر أن آلهتنا لتشفع لنا، وعند ذلك أنزل الله قوله {وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا إذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته} أي قراءته ما ليس من القرآن: أي مما يرضاه المرسل إليهم. وفي البخاري «إذا حدث ألقى الشيطان في حديثه (فينسخ الله ما يلقي الشيطان) يبطله (ثم يحكم الله آياته) أي يثبتها (والله عليم) بالقاء الشيطان ما ذكر (حكيم) في تمكينه من ذلك، يفعل ما يشاء ليميز به الثابت على الإيمان من المتزلزل فيه، ولم أقف على بيان أحد من الأنبياء والمرسلين وقع له مثل ذلك. وفيه كيف يجترئ الشيطان على التكلم بشيء من الوحي. ومن ثم قيل: هذه القصة طعن في صحتها جمع وقالوا إنها باطلة وضعها الزنادقة» : أي ومن ثم أسقطها القاضي البيضاوي.[6]

ومن جملة المنكرين لها القاضي عياض، فقد قال: «هذا الحديث لم يخرّجه أحد من أهل الصحة، ولا رواه ثقة بسند سليم متصل وإنما أولع به المفسرون المؤرخون، المولعون بكل غريب، المتلقّفون من الصحف كل صحيح وسقيم.»[6][11]

وقال الفخر الرازي: «هذه القصة باطلة موضوعة، لا يجوز القول بها. قال الله {وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى} أي الشيطان لا يجترئ أن ينطق بشيء من الوحي.»[6]

وابن كثير الذي قال "أن أصل الرواية من الصحيح،[12] وقصة الغرانيق مرسلة وسندها غير صحيح[13]"

سبب سجود المشركين بحسب رؤية رافضي الرواية[عدل]

يقول الآلوسي في تفسيره للقرآن في روح المعاني «وليس لأحد أن يقول: إن سجود المشركين يدل على أنه كان في السورة ما ظاهره مدح آلهتهم وإلا لما سجدوا لأنا نقول: يجوز أن يكونوا سجدوا لدهشة أصابتهم وخوف اعتراهم عند سماع السورة لما فيها من قوله تعالى: ﴿وَأَنَّهُ أَهْلَكَ عَادًا الْأُولَى۝50وَثَمُودَ فَمَا أَبْقَى۝51وَقَوْمَ نُوحٍ مِنْ قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا هُمْ أَظْلَمَ وَأَطْغَى۝52وَالْمُؤْتَفِكَةَ أَهْوَى۝53﴾ [53:50—53] إلى آخر الآيات فاستشعروا نزول مثل ذلك بهم، ولعلهم لم يسمعوا قبل ذلك مثلها منه وهو قائم بين يدي ربه سبحانه في مقام خطير وجمع كثير وقد ظنوا من ترتيب الأمر بالسجود على ما تقدم أن سجودهم ولو لم يكن عن إيمان كاف في دفع ما توهموه، ولا تستبعد خوفهم من سماع مثل ذلك منه فقد نزلت سورة حم السجدة بعد ذلك كما جاء مصرحاً به في حديث عن ابن عباس ذكره السيوطي في أول «الإتقان» فلما سمع عتبة بن ربيعة قوله تعالى فيها: ﴿وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ﴾ [22:55] ﴿فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنْذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ﴾ [41:13] أمسك على فم رسول الله وناشده الرحم واعتذر لقومه حين ظنوا به أنه صبأ وقال: كيف وقد علمتم أن محمداً إذا قال شيئاً لم يكذب فخفت أن ينزل بكم العذاب. وقد أخرج ذلك البيهقي في «الدلائل» وابن عساكر في حديث طويل عن جابر بن عبد الله . ويمكن أن يقال على بعد: إن سجودهم كان لاستشعار مدح آلهتهم ولا يلزم منه ثبوت ذلك الخبر لجواز أن يكون ذلك الاستشعار من قوله تعالى: ﴿أَفَرَأَيْتُمُ اللَّاتَ وَالْعُزَّى۝19وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْرَى۝20﴾ [53:19—20] بناءً على أن المفعول محذوف وقدروه حسبما يشتهون أو على أن المفعول ﴿أَلَكُمُ الذَّكَرُ وَلَهُ الْأُنْثَى﴾ [53:21] وتوهموا أن مصب الإنكار فيه كون المذكورات إناثاً والحب للشيء يعمي ويصم، وليس هذا بأبعد من حملهم تلك الغرانيق العلا وإن شفاعتهن لترتجى على المدح حتى سجدوا لذلك آخر السورة مع وقوعه بين ذمين المانع من حمله على المدح في البين كما لا يخفى على من سلمت عين قلبه عن الغين.»[14]

وقال القرطبي في تفسيره الجامع لأحكام القرآن أن «إنما الأمر أن الشيطان نطق بلفظ أسمعه الكفارَ عند قول النبيّ : ﴿أَفَرَأَيْتُمُ اللَّاتَ وَالْعُزَّى۝19وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْرَى۝20﴾ [53:19—20]، وقرّب صوته من صوت النبيّ حتى التبس الأمر على المشركين، وقالوا: محمد قرأها. وقد روى نحو هذا التأويل عن الإمام أبي المعالي. وقيل: الذي ألقى شيطانُ الإنس؛ كقوله عز وجل: { وَٱلْغَوْاْ فِيهِ } [فصلت: 26].»[15]

مؤيدو الرواية[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ * البخاري ج6/ص52: قال فسجد رسول الله وسجد من خلفه إلا رجلاً رأيته أخذ كفاً من تراب فسجد عليه، فرأيته بعد ذلك قتل كافراً، وهو أمية بن خلف).
    • البخاري:ج5/ص7.
    • البخاري ج4/ص239: عن عبد الله قال: قرأ النبي النجم فسجد، فما بقي أحد إلاسجد إلا رجل رأيته أخذ كفاً من حصى فرفعه فسجد عليه وقال: هذا يكفيني، فلقد رأيته بعد قتل كافراً بالله
    وعن ابن عباس أن النبي سجد بالنجم وسجد معه المسلمون والمشركون، والجن والإنس ! ورواه ابن طهمان عن أيوب. وعن عبد الله أن النبي قرأ سورة النجم فسجد بها، فما بقي أحد من القوم إلا سجد، فأخذ رجل من القوم كفاً من حصى أو تراب فرفعه إلى وجهه وقال يكفيني هذا، فلقد رأيته بعد قتل كافراً...
    • البخاري:ج2/ص32: عن عبد الله قال قرأ النبي النجم بمكة فسجد فيها وسجد من معه، غير شيخ أخذ كفاً من حصى أو تراب ورفعه إلى جبهته وقال يكفيني هذا، فرأيته بعد ذلك قتل كافراً...
  2. ^ (صحيح البخاري - باب سجود القرآن) تفسير البغوي
  3. ^ (أسباب النزول للواحدي، الصفحة 208) (أسد الغابة – الجزء الثالث) (أسباب النزول للسيوطي، الصفحة 201-سورة الحج)
  4. ^ أ ب (لباب النقول في أسباب النزول، الصفحة 201)
  5. ^ أ ب لمراجعة مثيلات لهذه الرواية راجع كتاب الدر المنثور (للسيوطي)/الجزء الرابع/الصفحة 194 والصفحة 366.
  6. ^ أ ب ت ث S:السيرة الحلبية/باب الهجرة الأولى إلى أرض الحبشة وسبب رجوع من هاجر إليها من المسلمين إلى مكة وإسلام عمر بن الخطاب
  7. ^ تفسير سورة الحج - آية 52، تفسير ابن كثير
  8. ^ قصة الغرانيق المكذوبة، موقع الحقيقة
  9. ^ Muhammad Nasiruddin Al-Albani, Nasb al Majaneeq fil Radd 'Ala Qissat al Gharaneeq, 1996, pg.1
  10. ^ نصب المجانيق لنسف قصة الغرانيق لناصر الدين الألباني
  11. ^ تفسير سورة الحج آية 52، [الجامع لأحكام القرآن]، القرطبي
  12. ^ البداية والنهاية لابن كثير
  13. ^ تفسير سورة الحج - آية 52، تفسير ابن كثير
  14. ^ سبب سجود المشركين مع المسلمين - سورة الحج آية55، روح المعاني، الآلوسي
  15. ^ تفسير سورة الحج آية 52، الجامع لأحكام القرآن، القرطبي

وصلات خارجية[عدل]