قصف درسدن (الحرب العالمية الثانية)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الألمانية في أواخر الحرب العالمية الثانية على يد قوة الطيران الملكي البريطانية وقوة طيران الجيش الأمريكي بين 13 و15 فبراير 1945. وذلك قبل 12 أسبوعاً من استسلام قوات الدفاع الألمانية (فرماخت). قصف درسدن يعتبر أحد أكثر وقائع الحرب العالمية الثانية إثارةً للجدل بسبب العنف المفرط الذي استخدم فيها ضد المدنيين دون مبرر، خاصةً وأن الحرب العالمية الثانية كانت على وشك أن تضع أوزارها وأن هزيمة النازيين كانت تلوح في الأفق.

Dresden, 1945, منظر من قاعة المدينة (راتوس) على المدينة دمرت (المجاز الخير في المقدمة)
دريسدن بعد الغارة

قصف دريسدن كان هجوما على مدينة درسدن، عاصمة الولاية الألمانية ساكسونيا، التي وقعت في الأشهر الأخيرة من الحرب العالمية الثانية في المسرح الأوروبي من الحرب العالمية الثانية. في أربع غارات بين 13 و15 فبراير 1945، 722 من الطائرات المهاجمة الثقيلة سلاح الجو الملكي البريطاني(RAF) و527 من القوات الجوية لجيش الولايات المتحدة (سلاح الجو الأمريكي) تم إسقاط أكثر من 3،900 طن من القنابل شديدة الانفجار والعبوات الحارقة على المدينة.[1] القصف والعاصفة الناريةالناتجة دمرت أكثر 1,600 آكرs (6.5 كم2) من وسط المدينة.[2] بين 22،700 و25،000 شخصا و.[3] أعقب ذلك ثلاثة غارات جوية لسلاح الجو الأمريكي، وهما وقعا يوم 2 مارس وأبريل 17 حيث هدفت إلى تدمير ساحة المدينة وغارة واحدة صغيرة في 17 نيسان إستهدفت المناطق الصناعية.

وقد أدت مناقشة ما بعد الحرب لتبرير ماحدث من عدمه وبررت الهجمات تفجير تصبح واحدة من الأمثلة على إنعدام الدوافع الإنسانية والأخلاقية يسبب célèbresحول الحرب.[4]

في عام 1953 دافعت القوات الجوية الأمريكية في تقرير عن العملية بأنها تفجيرات مبررة حيث هي أهداف عسكرية وصناعية، التي كانت مركزا للنقل والسكك الحديدية والاتصالات الكبرى، والإسكان 110 مصانع و50،000 عامل في دعم المجهود الحربي الألماني.[5] وقد وقد ادعى العديد من الباحثين أن البنية التحتية للاتصالات، مثل الجسور، لم تستهدف وكذلك المناطق الصناعية الواسعة خارج مركز المدينة.[6] يجادل النقاد حول التفجيرت التى حدثت بدرسدن أحيانا حيث يشار إليها باسم "فلورنسا على إلب" (' Elbflorenz) وكانت معلما ثقافيا ذى أهمية عسكرية ضئيلة أو معدومة، وأن الهجمات كانت قصف المنطقة العشوائي وليس بالضرورة متناسبا لإحداث مكاسب عسكرية.[7][8]

وأثارت اختلافات كبيرة في أعداد القتلى مثيرة للجدل. في مارس 1945، أمر النظام النازي الصحافة لنشر عدد الضحايا وكان مفبركا من 200،000 شخص ضحايا لغارات درسدن، وأعطيت تقديرات عدد القتلى تصل إلى 500،000.[9] قدرت سلطات المدينة في وقت ما أن عدد الضحايا لا يزيد عن 25،000 الضحايا، وهو رقم التحقيقات اللاحقة، بما في ذلك واحدة بتكليف ودعم من المجلس بالمدينة في عام 2010، ودعم.[10]

الخلفيات[عدل]

صورة دريسدن خلال من 1890. وتشمل المعالم كنيسة السيدة العذراء دريسدن، جسر أوغسطس، و Katholische Hofkirche.
منظر من قاعة البلدة خلال ألتشتات (البلدة القديمة)، 1910

في نهاية عام 1944 ، كان الجيش الألماني يتراجع على كل الجبهات، ولكن لم يهزم بعد. في الشرق، السوفييت ودفع الألمان غربا. في 8 شباط عام 1945، عبروا نهر أودر، مع مواقف فقط 70 كم من برلين.[11] كما الجبهة الشرقية و الجبهات الغربية يتقاربان، بدأ الحلفاء الغربيون للنظر في الكيفية التي قد تساعد السوفييت على استخدام قوة التفجير الإستراتيجي. كانت خطة تتضمن تفجير برلين والعديد من المدن الشرقية الأخرى بالتزامن مع التقدم السوفياتي، من أجل أن يسبب الارتباك في صفوف القوات الألمانية واللاجئين الذين أتو من الشرق وتعيق تعزيزاتهم من الغرب.

تقرير اللجنة الفرعية للاستخبارات المشتركة البريطانية الخاصة بعنوان الإستراتيجية الألمانية والقدرة على المقاومة، التي أعدت لعيون ونستون تشرشل فقط، وتوقع أن ألمانيا قد تنهار في وقت مبكر من منتصف ابريل نيسان اذا اجتاحهم السوفييت في دفاعاتهم الشرقية. بدلا من ذلك، حذر التقرير من أن الألمان قد يصمدوا حتى نوفمبر ما إذا كان بإمكانهم منع السوفييت من أخذ سيليسيا. وبالتالي منع أى مساعدة مقدمة إلى السوفييت على الجبهة الشرقية حيث يمكن اختصار الحرب.[12] في وقت التفجير، والسوفييت إجراء بهم السفلى سيليزيا الهجومية.

وقد نوقشت خطط لقصف جوي كبيرة ومكثفة من برلين وغيرها من المدن الشرقية تحت الاسم الرمزي عملية قصف الرعد في منتصف عام 1944، ولكن تم إرجاء ذلك في 16 آب.[13] وتم إعادة النظر في هذا، واتخذ هذا القرار لوضع عملية أكثر محدودية.[14]

في 22 يناير، وهو مدير سلاح الجو الملكي البريطاني من عمليات مهاجما، كومودور الجو سيدني بافتون، أرسل مذكرة إلى نائب رئيس أركان القوات الجوية، مارشال الجو السير نورمان بوتوملي، تشير إلى أن ما بدا أنه هجوم جوي منسق من جانب سلاح الجو الملكي البريطاني لمساعدة الهجوم السوفياتي الحالي يكون له تأثير ضار على المعنويات الألمانية.[15] يوم 25 يناير، أعربت لجنة الاستخبارات المشتركة دعما للفكرة، كما تعادل في مع الترا المخابرات المستندة إلى أن العشرات من الانقسامات الألمانية التي كانت نشرت في الغرب تم نقلها إلى تعزيز الجبهة الشرقية، وأنه ينبغي أن تعطى interdiction من تحركات القوات أولوية عالية.[16] آرثر هاريس، AOC منفذ القيادة (الملقب بهاريس "المفجر" في الصحافة البريطانية، والمعروفة باسم المؤيدين المتحمسين لقصف المنطقة[17]) وسئل عن رأيه، واقترح الهجوم المتزامن على كيمنتس، لايبزيغ ودريسدن.[18] في ذلك المساء طلب تشرشل وزير الدولة للجو، السير ارشيبالد سنكلير، ما خطط كان قد وضع لتنفيذ هذه المقترحات. انه مرت على طلب السير بوابة تشارلز، و رئيس هيئة الأركان الجوية، الذي أجاب بأن "علينا استخدام الجهود المتاحة في هجوم واحد كبير على برلين والهجمات على مدن دريسدن، لايبزغ، وشيمنيتز، أو أي مدن أخرى حيث أن بدء الهجوم الشديد سوف يسبب الارتباك ليس فقط في الإجلاء من الشرق، ولكن أيضا سوف يعيق حركة القوات من الغرب".[18] ومع ذلك، ذكر أن الطائرات الى سيتم تحويلها إلى مثل هذه الغارات لا ينبغي أن تؤخذ بعيدا عن المهام الأساسية الحالية لتدمير مرافق إنتاج النفط، الطائرات النفاثة المصانع، و ترسانات الغواصات.[18][19]

كان تشرشل لم يكن راضيا عن هذه الإجابة وفي 26 كانون الثاني، ضغط سنكلير لخطة العمليات: "سألت [الليلة الماضية] سواء برلين، ومما لا شك فيه مدن كبيرة أخرى في شرق ألمانيا، لا ينبغي أن تعتبر الآن أهدافا جذابة بشكل خاص. قم... تقرير لي غدا ما يجري مما ينبغي القيام به."[20]

وردا على استفسار تشرشل اقترب سنكلير بوتوملي، الذي طلب من هاريس شن هجمات على برلين ودريسدن، لايبزغ، وكيمنتس، في أقرب وقت نظرا لموائمة ضوء القمر والطقس يسمح، "مع كائن معين من استغلال الظروف الخلط الذي من المحتمل أن توجد في المدن المذكورة أعلاه خلال غارات روسية ناجحة ."[20] سمح هذا النشاط لسنكلير لإبلاغ تشرشل في 27 كانون الثاني من اتفاق الاركان الجوية، "مع مراعاة تغليب" ذلك على أهداف أخرى تحت Pointblank التوجيه، والإضرابات ضد الاتصالات في هذه المدن تؤدى إلى عرقلة اخلاء المدنيين من الشرق وحركة القوات من الغرب ستبدأ.[21]

في 31 كانون الثاني، أرسلت رسالة إلى بوتوملي بوابة قائلا ان هجوم عنيف على مدينة دريسدن ومدن أخرى "سوف يؤدي إلى ارتباك كبير في إجلاء المدنيين من الشرق، وتعرقل حركة تعزيزات من جبهات أخرى".[22] المؤرخ البريطاني فريدريك تايلور يذكر مذكرة أرسلت إلى مزيد من رؤساء لجنة الأركان من قبل السير دوغلاس إيفل في 1 شباط، والتي تتداخل مع دولة الشر حيث الحراك الجماعي للمدنيين كان كبيرا، كان عاملا في قرار لقصف وسط المدينة. هجمات هناك، حيث كانت تقع التقاطعات الرئيسية والسكك الحديدية، وأنظمة الهاتف، وإدارة المدينة، والمرافق العامة، الذى من شأنه أن يؤدي إلى حالة من الفوضى. وكانت بريطانيا قد تعلمت هذا بعد مداهمات كوفنتري، عندما كان فقدان هذه البنية التحتية الحاسمة لها آثار أطول أمدا من الهجمات على المصانع الحربية.[23]

خلال مؤتمر يالطا في 4 فبراير أثار نائب رئيس الاركان العامة لمجلس السوفيات الجنرال ألكسي أنتونوف، قضية إعاقة تعزيز القوات الالمانية في الجبهة الغربية عن طريق شل تقاطعات برلين ولايبزيغ مع بدء القصف الجوي. ردا على ذلك، طلب بوتوملي في يالطا، أن يرسل له قائمة من الأهداف التي سيتم مناقشتها مع السوفيات. وشملت قائمة بوتوملي محطات النفط والدبابات ومصانع الطائرات، ومدن برلين ودرسدن.[24][25] وادعى لاحقا المترجم البريطاني أنتونوف وجوزيف ستالين سألا عن تفجير درسدن، ولكن لا يوجد ذكر لهذه الطلبات في السجل الرسمي للمؤتمر والمطالبة قد تكون الحرب الباردة الدعائية.[26]

البيانات الشخصية العسكرية والصناعية[عدل]

Situation of battlefronts in Europe by the time of Dresden bombings. The white areas were hold by Nazi Germany, the rose ones by the Allies, and the bright-red were the Allied advances in the fronts

كانت دريسدن أكبر سابع مدينة في ألمانيا، ووفقا لسلاح الجو الملكي البريطاني في ذلك الوقت، كانت أكبر مدينة لم تقصف المساحة المبنية المتبقية.[27] كتب تايلور في 1942 في الدليل الرسمي للمدينة وصفها بأنها "أحد أهم المواقع الصناعية في الرايخ الثالث" قبل كل شيء وفي عام 1944 ، في التقرير المدرج في القيادة العليا في الجيش الألماني مكتب الأسلحة 127 من المصانع والورش متوسطة إلى كبيرة التي يتم منها تزويد الجيش بالعتاد.[28] المساهمة في المجهود الحربي النازي قد لا تكون كبيرة كما يعتقد المخططون.[29]

الخسائر الناجمة عن القصف[عدل]

1945: المناطق المقصوفة في درسدن (بدرجات الأحمر)

الغارات شاركت فيها 1300 قاذفة قنابل ثقيلة ألقت في المجمل أكثر من 3900 من المواد شديدة الانفجار والأجهزة الحارقة في أربع غارات، مدمرةً مساحة 13 ميل مربع (نحو 34 كيلومتر مربع أو 34 ألف دونم) من المدينة، والتي هي بمثابة العاصمة الباروكية لولاية ساكسونيا الألمانية. كما تسبب القصف في عاصفة نارية التهمت مركز المدينة.

A charred body of a woman in the air-raid shelter

تفاوتت تقديرات أعداد الضحايا المدنيين ومايزال الجدل محتدماً بهذا الخصوص. حيث تراوحت الأرقام بين 8,200 إلى 300,000 نسمة. وتشير العديد من التقديرات إلى أن عدد ضحايا ذلك القصف من المدنيين هو الأكبر من نوعه في كل الحرب العالمية الثانية متجاوزاً حتى عدد الضحايا المدنيين للقنبلة النووية على هيروشيما. إلا أن بعض التقديرات الحديثة تطرح أرقاماً أقل تتراوح بين 24,000 إلى 40,000 شخص.

مراجع[عدل]

  1. ^ • آنجيل (1953) وتؤخذ عدد من القاذفات والقنابل حمولة من وثيقة مكتوبة القوات الجوية الأمريكية في عام 1953والمصنفة سرية حتى عام 1978. which gives the figures 1,100 heavy bombers and 4,500 tons.
  2. ^ Harris 1945.
  3. ^ Neutzner 2010, p. 17.
  4. ^ Selden (2004), p. 30. Cites Ronald Schaffer. Note: The casualty figures are now considered to be lower than those from the firebombing of some other دول المحور cities; see Tokyo 9–10 March 1945, approximately 100,000 dead, and Hamburg July 1943, approximately 50,000 dead (Grayling 2006, p. 20)
  5. ^ Angell (1953)
  6. ^ McKee (1983), p. 62
  7. ^ Addison (2006). Chapter 9 p.194
  8. ^ McKee (1983), 61–94
  9. ^ Götz Bergander: Dresden im Luftkrieg, Flechsig, Würzburg 1998, ISBN 3-88189-239-7, p. 217
  10. ^ Neutzner 2010, p. 70.
  11. ^ Taylor 2005, p. 262.
  12. ^ Davis (2006), p. 491.
  13. ^ Taylor 2005, p. 207.
  14. ^ Longmate 1983, p. 332.
  15. ^ Addison (2006) p. 21
  16. ^ Taylor 2005, p. 209.
  17. ^ "Sir Arthur 'Bomber' Harris (1892–1984)". Historic Figures. BBC. وصل لهذا المسار في 21 فبراير 2009.
  18. ^ أ ب ت Longmate 1983, p. 332.
  19. ^ Taylor 2005, pp. 209–211.
  20. ^ أ ب Taylor 2005, p. 212.
  21. ^ Longmate 1983, pp. 332,333; Taylor 2005, pp. 212–3.
  22. ^ Addison (2006) الفصل في كتاب الغارات عن طريق سيباستيان كوكس "درسدن: لماذا وكيف", p. 26
  23. ^ Taylor 2005, p. 215.
  24. ^ Taylor 2005, pp. 217–220.
  25. ^ Addison (2006), pp. 27, 28
  26. ^ Addison (2006), Chapter by Sebastian Cox (2006) "The Dresden Raids: Why and How", p. 28
  27. ^ Ross (2003), p. 180.
  28. ^ Taylor 2005, p. 169.
  29. ^ Addision (2006), Chapter by Sonke Neitzel (2006) "The City Under Attack" p. 76

وصلات خارجية[عدل]