قضية البجع

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


قضية البجع
العنوان الأصلي The Pelican Brief
المؤلف جون غريشام
اللغة الإنجليزية
البلد علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة
النوع الأدبي قانون، إثارة
الناشر دابلداي للنشر
ردمك 0-385-42198-2
تاريخ الإصدار 1992
ويكي مصدر ابحث
التقديم
عدد الصفحات 436

قضية البجع رواية إثارة-قانونية من تأليف جون غريشام في سنة 1992. تم تحويل الرواية إلى فيلم عام 1993 من بطولة جوليا روبرتس ودنزل واشنطن.

الخلاصة[عدل]

تبدأ الرواية باغتيال إثنين من قضاة المحكمة العليا للولايات المتحدة. يُقتل القاضي الليبراليّ روزينبيرغ في بيته, بينما يُقتل القاضي المحافظ جنسن في السينما. الظروف التي تسود مقتلهم, كما وعمليات القتل نفسها, تدهش وتحير الشعب المنقسم سياسياً.

يتسائل الشعب من قام بقتلهم ولماذا, بينما تقرر الشخصية الرئيسية, داربي شو, وهي طالبة حقوق في الجامعة, ان تبحث في سجلّات وقضايا القاضيين الذين قتلوا، مشكه ان الدافع وراء قتلهما قد يكون طمع, وليس سياسة. تكتب داربي ملف مخمنة ان عمليات الاغتيال تمت بأمر من فيكتور ماتيس, وهو رجل اعمال غني يعمل بالنفط الذي يريد الحفر من اجل النفط في مستنقعات لويزيانا وهي موطن مهم لنوع مهدد بالانقراض من البجع. وقد قام هذا الرجل بالتقدم للمحكمة من اجل ان ينال الحقوق للولوج إلى الأرض.

يوجد للقاضيين الذين قتلوا تاريخ من الدعم للمحافظة على البيئة -وهو الرأي المشترك الوحيد- ولهذا السبب تفترض داربي ان ماتيس, الذي يوجد له اعمال مشتركة مع رئيس الدولة, اراد ان يرجح القضية لصالحه بواسطة قتل القاضيين, وبالتالي يكون الرئيس باستطاعته تعيين قضاة جدد المحبذين للحكم لصالح صديقه.

تري داربي الملف, الذي يصبح معروف باسم 'ملف البجع', للبروفيسور/مرشد/حبيبها, توماس كالاهان, الذي يريه لصديقه في واشنطن, غافين فيرهيك, وهو محام يعمل لمكتب التحقيقات الفيدرالي. كلا الرجلان يُقتلان بعد ذلك.

خائفة من أن تكون الهدف التالي, تهرب داربي. في نهاية المطاف تقوم بالاتصال لصحافي الواشنطن بوست غراي غرانثام, ويبدأ الإثنان محاولة إثبات ان ملفها.

يبدأ رئيس الولايات المتحدة ورئيس الطاقم التابع له, فليتشر كول, بمحاولة إخفاء علاقاته مع ماتيس, الأمر الذي من شأنه ان يقوض الرئيس سياسياً. يريد مكتب مكتب التحقيقات الفيدرالي ان يحمي داربي والتأكد من قصتها.ويحاول حلفاء ماتيس ان يقتلوها من اجل إخفاء الإتهامات.

في النهاية, تتوضح القصة. يجد غرانثام شريط فيديو من محام الذي يدعو نفسه "غارسيا", ويجد أيضاً وثيقة التي تبين تورط شركة غارسيا التي كانت بعلاقة عمل مع ماتيس. مع هذا الإثبات, يذهب غرانثام وداربي إلى رئيس التحرير في صحيفة مشهورة. تنشر القصة في العدد التالي من الصحيفة مع صور لكول وماتيس في الصفحة الأولى. يذهب رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالي دينتون فويلز لمنزل كول باكراً في الصباح ويواجهه.

تخرج داربي من البلاد لجزيرة في الكاريبي. تنتهي القصة بانضمام غرانثام لداربي في الجزيرة.

مصادر خارجية[عدل]

قالب:Grisham