قلعة بعلبك

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بحاجة لمصدر المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.(مارس 2012)

قلعة بعلبك[عدل]

تقع بعلبك في شرق لبنان، تشتهر بوجود بقايا المعبد الروماني حسب قول حسن محمد مروة من بلدة السكسكية الطالب و الباحث في الاثار. كانت بعلبك مدينة فينيقيه أنشأها الفينيقيون. لعبادة (بعل), آله الشمس ,حتى احتلها الاغريق في عام 331 قبل الميلاد، حيث غيروا اسمها إلى (هيليوبوليس).أو (مدينة الشمس)، أصبحت مستعمرة رومانيه في عصر الامبراطور (اوقوستس) عام 16 قبل الميلاد. وخلال الثلاثمائة عام التي تلت احتلال الرومان لبعلبك, قاموا ببناء ثلاثة معابد، واحاطوها بسور مبني من الحجارة العملاقة. تم قطع الصخور لبناء المعبد من صخور الجهة الجنوبية لعلبك، يوجد هناك حاليا صخرة ضخمه تم قطعها قبل أكثر من ألفي عام وتدعى (صخرة المرأة الحامل)، يبلغ طولها أكثر من 21 متر وتزن أكثر من 1000 طن. لعدة قرون, كانت معابد بعلبك مدفونه تحت الانقاض, حيث كانت أول محاولة لاستعادتها ودراستها في عام 1898 م. بواسطة بعثه ألمانيه, تلتها بعثه فرنسيه في العام 1922 م وبعد ذلك أكملت المديرية اللبنانية العامة للآثار العمل على آثار بعلبك. يعتبر معبد جوبتير من أهم معابد بعلبك، وقد بدأ العمل على بنائه في الربع الأخير من القرن الأول قبل الميلاد واستمر حتى العام 68 م، ويجاوره معبد (باخوس)، وقريبا منهما مبنى دائري يدعي معبد (فينوس). ولكن في العام 313 م، كانت المسيحية قد أصبحت الدين الرسمي للامبراطورية الرومانية، حيث قام الامبراطور البيزنطي كونستانتين بإغلاق معابد بعلبك. في عهد الفتوحات الإسلامية عام 636 م، تمت حماية هذه المعابد واعادة تسميتها إلى (القلعة) حيث ما زالت هذه التسمية مستخدمة حتى الآن. حدث في القرن الثالث عشر ميلادي سيل هائل في مدينة بعلبك مما أدى إلى وفاة الالاف من سكان المدينة وذلك في السادس عشر من شهر ايار عام 1372 ميلادي مما أدى إلى اختفاء العديد من المنازل والمحال التجارية التي تعرضت للطمر نتيجة ما حمله الطوفان. حادثة السيل. منذ بعد ظهر يوم الثلاثاء الواقع في 16 ايار 1372 قدم إلى سماء بعلبك غيم اسود قاتم اللون مما أدى إلى حجب نور الشمس مما اذهل سكان مدينة بعلبك وعند بداية صلاة العصر حيث كان المصلون في المساجد بدأ البرق والرعد يهزان هذه المدينة الصغيرة وبعد حوالي النصف ساعة خرج الاهالي ليستمعوا إلى مصدر صوت غريب يشبه صوت الرعد حيث فاجئهم سيل علوه 13 مترا قد اغرق البيوت والمحال التجارية حاملا معه الحجارة الكبيرة والطمي ولم ينجي من هذ الحادثة الا رجل كبير مسن حيث جلس في حلة طعام وهو رجل اعمى وولد صغير عمره 4 شهور في تخت خشبي صغير إضافة إلى من كان يقيم في اعلي المنطقة اما الضحايا فكانوا من المصلين في.

المصادر[عدل]

المراجع[عدل]

Flag-map of Lebanon.svg هذه بذرة مقالة عن لبنان بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.