قلعة تاروت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
قلعة تاروت
النوع قلعة
بداية البناء 1515 - 1521م.[1]
الاستعمال الحالي مزار سياحي
موقع 26°34′08″N 50°03′57″E / 26.568871°N 50.065931°E / 26.568871; 50.065931
بلد السعودية
المكان تاروت، محافظة القطيف
موقع قلعة تاروت على خريطة السعودية
قلعة تاروت

قلعة تاروت هي قلعة أثرية تقع في جزيرة تاروت التابعة لمحافظة القطيف شرق السعودية. يرجع تاريخ الموقع الذي بنيت عليه القلعة إلى خمسة آلاف سنة قبل الميلاد.[1]

تاريخ القلعة[عدل]

يرجح أن فترة بناء القلعة كانت في القرن السادس عشر الميلادي بين عامي 1515 - 1521م، والشائع أنها تعود الى زمن البرتغاليين أثناء تواجدهم في منطقة الخليج حيث حكم البرتغاليون منطقة الخليج حتى عام 1650م، أي مايقرب من 150 سنة، وكان ذلك في سبيل السيطرة على المنافذ التجارية، حبث قرر البرتغاليون السيطرة على مضيق هرمز لمنع التجارة بين العرب وبين بقية البلدان ولاسيما الهند.

في بداية القرن السادس عشر، قام البرتغاليون ببناء قلعة تاروت التي تعد من القلاع التي بناها البرتغاليون للسيطرة على الخليج العربي ومساندة قلعة هرمز على مدخل الخليج. فبالإضافة إلى قلعة تاروت تم بناء عدة قلاع في عمان وخورفكان وجلفار. في عام 1551 و1552م هاجمت القوات التركية قلعة القطيف ونجحوا في طرد البرتغاليين. كما قامت القوات التركية بمهاجمة قلعة مسقط ودمروها ثم اتجهت القوات التركية إلى البحرين وقامت بمحاصرتها لعدة اشهر ولكنهم لم يتمكنوا حينها من السيطرة عليها فعادوا أدراجهم. في عام 1602م نجح الشاه عباس في طرد البرتغاليين من البحرين وانحسر المد البرتغالي على منطقة الخليج بتوقيع المعاهدة بين إيران والإنجليز في عام 1635م وكذلك بوفاة القائد البرتغالي الذي عجّل بخروج البرتغاليين من منطقة الخليج. إلا أن بعض الباحثين يرون بأن أهالي القطيف وتاروت هم اللذين بنوا القلعة لتحميهم من هجمات البرتغاليين إبان غزواتهم.[1]

تقع القلعة على تل مرتفع عثر فيه على آثار قديمة من ضمنها تمثال الملكة السومرية عشتار. ويُعتقد أن هذا التل يقع تحته معبد الملكة عشتار حيث قامت ببنائه بعدما طردها الملك من بلاد ما بين النهرين ويقال أيضاً انها بنيت على أنقاض هيكل عشتاروت من آلهة الفينيقيين بجوار عين ماء اشتهرت باسم (عين العودة) وذلك في القرن السادس عشر الميلادي على أنقاض سابقة تعود إلى حوالي خمسة آلاف سنة. تم العثور على العديد من المقتنيات الأثرية ذات الدلالة التاريخية، التي تم اكتشافها في منطقة قصر تاروت الأثري وتم إبداعها في المتحف الوطني بالرياض، وكان آخر ما اكتشف هو مدفع حربي قديم، يعود تاريخه لنفس الحقبة الزمنية، وهو موجود في متحف الدمام الإقليمي.

الوصف[عدل]

تقع القلعة على تل مرتفع في وسط جزيرة تاروت وبالتحديد في الطرف الجنوبي الغربي من حي الديرة، وهي محاطة بسور عريض مشيد بالطين و[[|جص|الجص]] وحجارة الفروش، يشبه في تصميمه شكل السرطان، ويتراوح سمك السور من الأسفل الى الأعلى ما بين مترين ونصف الى متر ونصف، أما ارتفاعه فيصل الى تسعة أمتار، في جوانبه وزواياه يشاهد بروز أحد عشر برجاً عالياً تتصل بجسور ممتدة، وهي ممرات سرية كانت تستخدم أثناء الحروب، إلا أنه مع مرور الوقت تقلص عدد هذه الأبراج ولم يتبق منها سوى ثلاثة.[1]

المصادر[عدل]

وصلات خارجية[عدل]