قوات الدفاع الجوي (مصر)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Applications-development current.svg
هذه المقالة قيد التطوير. الرجاء الاطلاع على صفحة النقاش قبل إجراء أي تعديل عليها.
Commons-emblem-Under construction-green.svg
هذه الصفحة في طور التطوير. مساعدتك تهمّنا. المستخدم الذي يقوم بالتحرير هنا يظهر اسمه في تاريخ الصفحة.


قوات الدفاع الجوي المصرية
Flag of the Egyptian Air Defense Command

الدولة مصر
فرع من Flag of the Army of Egypt.svg القوات المسلحة المصرية
الدور تأمين المجال الجوي و صد العدائيات الجوية المختلفة.
القاهرة
الاشتباكات حرب 1967
حرب الإستنزاف
حرب أكتوبر
القادة
قائد قوات الدفاع الجوي فريق / عبد المنعم التراس
رئيس أركان قوات الدفاع الجوي لواء أركان حرب / أبو المجد هارون
القادة الشرفيون مشير/ محمد علي فهمي

فريق / عبد العزيز سيف الدين

الشارة
علم Flag of the Egyptian Air Defense Command

قوات الدفاع الجوي المصرية هي أحد الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة المصرية، وهي المسئولة عن حماية المجال الجوي المصري. أنشأت طبقاً للقرار الجمهوري الصادر في فبراير 1968 بإنشاء قوات الدفاع الجوي وفصلها عن القوات الجوية، لوصول قناعة القيادة العامة للقوات المسلحة في ذلك الوقت بوجوب وجود غطاء وحماية جوية للقوات البرية أثناء حرب أكتوبر واقتحام قناة السويس. تمتلك مصر نظاماً حديثاً للدفاع الجوي والتي تعمل على إدارة منظومات أسلحة الدفاع الجوي متعددة المصادر، المدفعية المضادة للطائرات، ومنظومات الإنذار المبكر والرادار، وتمتلك أكبر عدد من صواريخ أرض – أرض بعد الصين وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية، وقائد قوات الدفاع الجوى الحالي هو الفريق عبد المنعم التراس.[1]

منظومة الدفاع الجوي[عدل]

الدفاع الجوي هو مجموعة من الإجراءات التي تهدف الي منع وتعطيل العدو الجوي عن تنفيذ مهمته أو تدميره بوسائل دفاع جوي ثابتة ومتحركة طبقا لطبيعة الهدف الحيوي والقوات المدافع عنها. تنفيذ مهام الدفاع الجوي يتطلب اشتراك أنظمة متنوعة لتكوين منظومة دفاع جوي متكامل وهي تشتمل علي أجهزة الرادار المختلفة التي تقوم بأعمال الكشف والإنذار بالإضافة الي عناصر المراقبة الجوية بالنظر وعناصر ايجابية من صواريخ مختلفة المدايات والمدفعية والصواريخ المحمولة علي الكتف والمقاتلات وعناصر الحرب الإلكترونية. يتم السيطرة علي منظومة الدفاع الجوي بواسطة نظام متكامل للقيادة والسيطرة من خلال مراكز قيادة وسيطرة علي مختلف المستويات وفي تعاون وثيق مع القوات الجوية والحرب الإلكترونية بهدف الضغط المستمر علي العدو الجوي وافشال فكره في تحقيق مهامه وتكبيده أكبر نسبة خسائر ممكنة.

التاريخ[عدل]

نظام صواريخ سوفيتية الصنع سطح-جو، وهو الذي استخدمته مصر خلال الحرب العربية-الإسرائيلية.

ظهرت معدات الدفاع الجوي لأول مرة في عام 1938 بتكوين بطارية مدفعية مضادة للطائرات ثم تطورت عام 1939 لتصبح باجمالي (2) وحدة مدفعية بطارية أنوار كاشفة وكانت مهمة هذه الوحدات هي توفير الدفاع عن مدينة القاهرة والإسكندرية في الحرب العالمية الثانية تطور استخدام المدفعية بنهاية عام 1945 من خلال دعمها بأجهزة رادارية تستخدم لضبط نيران المدفعية وبنهاية الحرب العالمية الثانية خرجت المدفعية وقد أرست قواعد استخداماتها العسكرية التي لا نزال يعمل بها حتي اليوم طبقا لأسس الإستخدام القتالي.

ارتبطت نشأة الدفاع الجوي، وتطوره في العالم، بظهور أول طائرة مروحية "للأخوين رايت" في 27 ديسمبر 1903، وبداية استخدام الطائرات في العمليات العسكرية في 24 ديسمبر 1914 وما أعقب ذلك، في معارك الحرب العالمية الأولى. وقد تصدت لها، في البداية، مدفعية الميدان، والأسلحة الخفيفة، ولكنها لم تحقق الهدف المرجو منها. وبدأ التفكير في تطوير هذه الأسلحة، وتعديلها، لتتمكن من مواجهة الطائرات، وكان أول مدفع مضاد للطائرات، تم إنتاجه في روسيا عام 1914، ثم ظهرت المدفعية المضادة للطائرات، بعد ذلك، في كل من ألمانيا، وفرنسا، وإنجلترا. وقد مرت مصر، في أوائل القرن العشرين، بمرحلة حرجة من تاريخها، تدهورت فيها أحوال البلاد، وتقلص الجيش المصري، حجماً وعدداً، إلى أن وقعت مصر اتفاقية الصداقة مع بريطانيا، عام 1936، والتي أعطت مصر بعض المزايا، أهمها البدء في تطوير الجيش المصري. ​وحظي سلاح المدفعية الملكي المصري، بنصيب من هذا التطوير، وشهد عام 1937 بداية ظهور المدفعية المضادة للطائرات في مصر، ودارت عجلة البناء والتسليح والتطوير، والتي قادها عدد من خيرة ضباط المدفعية. والدارس لتاريخ وتطور المدفعية المضادة للطائرات، منذ النشأة، يلمس أن هذا السلاح، دون غيره، لم تنته معاركه، وأن عمليات الصقل والتطوير تمت، تحت ظروف المعارك، ومجابهة العديد من العدائيات الجوية.

​شاركت المدفعية المضادة للطائرات، القوات المصرية، في الدفاع عن مصر، وخاضت كل المعارك والحروب، التي اشتركت فيها مصر، بدءاً من الحرب العالمية الثانية، إلى حرب تحرير فلسطين عام 1948، ثم حرب 1956، وحرب 1967، التي خرجت منها بالدروس والخبرات، لتظهر دورها في حرب 1973، وغيرت الكثير من المفاهيم العسكرية والإستراتيجية. ​واستمرت تؤدي دورها الكبير، في حماية سماء مصر، ولم تغب عن مسؤولياتها العربية، فقد شاركت في حرب تحرير الكويت، ضمن القوات المصرية، وظلت معاهدها العلمية مفتوحة للمصريين، والعرب، وأبناء الدول الصديقة، يتلقون فيها أحدث ما وصل إليه العلم في هذا المجال. وتواصل منظومة الدفاع الجوي مسيرتها، على طريق النمو والتطور، واضعة نصب أعينها التطور العالمي لطائرات القتال، وأسلحة الهجوم الجوي الحديثة،

منظومة سام 6 مصرية في حرب أكتوبر

وما يظهر مواكباً لهذا التطور، من أسلحة الدفاع الجوي، مركزة اهتماماتها الأولي، على ما يدور من تطوير، على المستوى الإقليمي، في ظل الطفرة العلمية والتكنولوجية.

وفي بداية القرن الواحد والعشرين، ينتظر أن يأخذ الصراع طابعاً جديداً، في ظل ما وصل إليه العلم من تقدم، حتى ليبدو للمرء أن ما يدور بين أسلحة الهجوم والدفاع، في مجال الحرب الجوية، يفوق أفلام الخيال العلمي. فطائرات الشبح مزودة بأنظمة متطورة ترى وتشعر بسابحات الفضاء، وما يدب على الأرض، وتحت سطحها، وصولاً إلى البحار، وأعماقها المظلمة، والصواريخ الباليستية، والطوافة تصل إلى أطراف الكون، سابحة في الفضاء، أو متجولة فوق سطح الأرض، تنقض على أهدافها بغتة، وسلسلة غير منتهية من المضادات الأرضية، التي تستخدم تكنولوجيا فائقة التقدم. ​ويتم التحكم في كل هذا، من خلال منظومة من العقول الإلكترونية، والأقمار الصناعية، يصعب الإلمام بها أو تخيلها. وتنتهي إلى أن أخطر هذه التهديدات الجوية يتمثل فيما تحمله الصواريخ الباليستية والطوافة، من أدوات الدمار الشامل.

النشأة[عدل]

طائرة ميج 21 مصرية مدمرة على الأرض

في حرب 1967 قامت إسرائيل بتدمير معظم مقاتلات القوات الجوية المصرية على الأرض, لذلك صدر القرار الجمهوري في فبراير 1968 بإنشاء قوات الدفاع الجوي وفصلها عن القوات الجوية, فقد وصلت قناعة القيادة العامة للقوات المسلحة أنه لابد للقوات البرية من غطاء وحماية جوية أثناء عملية العبور واقتحام القناة.

في ديسمبر 1969 أعلنت جولدا مائير رئيسة وزراء إسرائيل انه لن يسمح بإقامة قواعد صواريخ مصرية في منطقة القناة, وتم الهجوم على كل مواقع الصواريخ المصرية في القناة

في 30 يونيو 1970 تم دفع كتائب الصواريخ الي منطقة القناة وهو اليوم الذي يوافق عيد قوات الدفاع الجوي وهو اليوم الذي استطاعت فيه كتائب الصواريخ التصدي لطيران العدو.

وعندما اكتشفت إسرائيل وصول هذه الكتائب بدأت في اليوم التالي مباشرة مهاجمة هذا التجمع وكانت النتيجة تدمير طائرتين فانتوم واصابه واحده وكذلك ثلاث طائرات سكاي هوك وأسر ثلاثة طيارين. استمرت إسرائيل في مهاجمة هذه الكتائب حتي وقف اطلاق النار وقبول مبادرة روجرز في أغسطس 1970 وكان حصيلة ذلك تدمير 17 طائرة واصابة 34 أخري.

في يوم 6 يناير 1970 وافقت لجنة الدفاع والأمن القومي الإسرائيلية علي قصف العمق المصري بهدف إضعاف القيادة المصرية من خلال استهدافهم اهدافا مدنية وعسكرية والتي شملت أهداف عسكرية مثل معسكرات أبوزعبل والتل الكبير والشركة الأهلية والهايكستب ومدرسة بحر البقر التي أسفر عنها إستشهاد 30 طفلا و36 جريحا وقد بلغ اجمالي الطلعات الإسرائيلية 3830 وذلك من يناير حتي إبريل 1970

في 13 إبريل توقف هذا القصف وتركز في منطقة القناة لأن إسرائيل وضعت هدفا عملت علي تحقيقه هو عدم وجود كتائب الصواريخ يعني لا عبور مصري للقناة في هذه الأثناء وقبل اعلان مصر قبولها لمبادرة روجرز تم دفع باقي كتائب الصواريخ الي 15 كيلو غرب القناة بما سمي وقتها بالقفزة الكبري.

نشأة المدفعية المصرية (1831)[عدل]

تنظيم مدرسة المدفعية الملكية المصرية (1937)[عدل]

بدايات المدفعية المضادة للطائرات في الجيش المصري[عدل]

إعداد كوادر الأنوار الكاشفة[عدل]
المدفعية المضادة للطائرات كفرع من سلاح المدفعية المصرية[عدل]

الحرب العالمية الثانية[عدل]

أسلوب الإنجليز في إعاقة توجيع الطائرات الألمانية أثناء الحرب العالمية الثانية

اندلعت الحرب العالمية الثانية، في 3 سبتمبر 1939، وسلاح المدفعية المضادة للطائرات المصرية ما زال في مهد تكوينه وتنظيمه، حيث إن هذا السلاح، بعلومه وفنونه، كان لم يزل جديداً، على المدرسة العسكرية المصرية، ويحتاج إلى نوعية متميزة، من الضباط والصف والجنود، ذات مستوى ثقافي وعلمي عال. ​وأصبح من المؤكد، أن هذه الوحدات ينتظرها دور مهم، في معارك هذه الحرب الضروس، وعليها أن تتأهل للقيام بهذا الدور، في ظروف بالغة الصعوبة والتعقيد، فالسلاح المتوافر قديم، من بقايا الحرب العالمية الأولى، متمثلاً في المدافع ثلاث بوصات الثابتة، والعدائيات الجوية، المطلوب مجابهتها، حديثة ومتطورة، متمثلة في السلاح الجوي الألماني، الذي جرى تطويره بصورة كبيرة، ويمتلك أنواعاً من الطائرات القوية، من أنواع مختلفة، أهمها الطائرات "هنيكل 111"، و"جونكرز 87، 88"، و"مسر شميدت 109، 110"، بالتعاون مع السلاح الجوي الإيطالي، وكان أهم هذه الاشتباكات ما جرى، في 9 يونيو 1941، حين تمكنت فيه المدفعية المضادة للطائرات، من إسقاط طائرة استطلاع إيطالية، من نوع "سافويا 109"، وهبوط طاقمها بالمظلات فوق منطقة الدخيلة.

حرب فلسطين 1948[عدل]

صواريخ مصرية على النقالات في سيناء خلال الحرب العربية الإسرائيلية
موقع لصواريخ المصرية أثناء الحرب العربية الإسرائيلية.

يعتبر عام 1917، بداية مرحلة حاسمة للعمل الصهيوني في فلسطين، وقد نهض بهذا العمل، جيل من الإرهابيين، اعتنق أسلوباً جديداً في سلب الأرض، تحت شعار "السور والبرج"، تعبيراً عن اغتصاب الأرض بالقوة، ثم الانغلاق داخلها والدفاع عنها. ​وانتهى الأمر عام 1947، بصدور قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة، بتقسيم فلسطين، واستغلت إسرائيل الفراغ، الذي أعقب انتهاء الحرب العالمية الثانية، ونفذت هدفها، وهو فرض الدولة اليهودية، بالقوة المسلحة، في فلسطين. وبدأ الصراع العربي الإسرائيلي، بحشد الجيوش العربية لتحرير فلسطين، ودخول الحرب يوم 15 مايو 1948، أي في اليوم التالي لانتهاء الانتداب البريطاني على فلسطين. وشاركت مصر بقواتها، التي كانت تضم وحدات من المدفعية المضادة للطائرات.

حرب 1956 العدوان الثلاثي[عدل]

كان لوحدات المدفعية دور كبير في الإشتراك لصد العدوان الثلاثي علي مصر في عام 1956. بدأ الإعداد لدخول الصواريخ المضادة للطائرات بمسمي (مشروع عامر) في أوائل عام 1961 بدأ تشكيل وتدريب وحدات الصواريخ الموجهة مع بداية عام 1962 بواسطة الخبراء السوفيت والأطقم المصرية الذين حصلوا علي دورات تخصصية في الصواريخ الموجهة المضادة للطائرات بروسيا. بدأ أول ظهور لمنظومة الدفاع الجوي بأنظمته المتعددة بنهاية عام 1963 لحماية سماء مصر بدءا من حرب الإستنزاف.

تلاحقت الأحداث، بعد ثورة يوليو 1952، وفي اتجاه، لا يتفق مع سياسات الدول الغربية وإسرائيل، فكان كسر احتكار السلاح، وتمويل الاتحاد السوفيتي لبناء السد العالي، والوقوف في وجه المد الاستعماري، ومناصرة حركات التحرر الوطني، ومقاومة حلف بغداد، وأخيراً تأميم الشركة العالمية لقناة السويس، كل هذه الأحداث دفعت دول الغرب، للوقوف ضد هذا التيار الثوري الناصري، الذي يهدد مصالحها في المنطقة، ويهدد أمن إسرائيل. ​وفي 22 أكتوبر 1956، عقدت اتفاقية سرية، في مدينة سيفر بجنوب فرنسا، بين كل من بريطانيا وفرنسا وإسرائيل، يتم بمقتضاها التحالف بين الدول الثلاث، لمهاجمة مصر، وحددت الأدوار في هذه الحرب، على النحو التالي:

حائط الصواريخ[عدل]

خريطة لمواقع سام السوفييتي في مصر من مايو 1970 من التقدير السري للCIA

حائط الصواريخ المصري هو مجموعة قوات منفصل للدفاع الجوي المصري كانت تضم المدفعية مضادة للطائرات، وحدات صواريخ، أجهزة الرادار والإنذار، مراكز قيادة مشتركة، أنشأتها مصر عام 1970 بهدف صد الهجمات الصاروخية الإسرائيلية، إستغرق بناء حائط الصواريخ 40 يوماً، وكان السبب في تحييد القوات الجوية الإسرائيلية خلال حرب أكتوبر 1973 مما سهل عملية العبور وإجتياز خط بارليف وإتاحة رؤس الكباري على الضفة الشرقية قناة السويس لم تكن مجرد تجميع جديد مبتكر للصواريخ والمدفعية المضادة للطائرات، بل كان نقطة تحول للقوات المصرية.

حائط الصواريخ الذي حمى الجيش المصري أثناء حرب 1973م بنى في عهد جمال عبدالناصر، مصر لم تشعر بالاطمئنان لقدرتها علي اتخاذ قرار الحرب الشاملة الا بعد أن نجحت في اقامه حائط الصواريخ المضاد للطائرات علي طول خط المواجهة وفي العمق المصري، وكانت العقبة الرئيسية أمام المصريين هي التفوق الساحق للطيران الإسرائيلي، لذلك قررت القيادة المصرية بمشورة روسية انتهاج الخطة الفيتنامية وترتكز تلك الخطة على بناء سلسلة من قواعد صواريخ سام الروسية المضادة للطائرات، فتشكل هذه الصواريخ حائطاً يمنع اقتراب الطيران الإسرائيلي لمسافة عشرة كيلومترات، ثم تنقل تلك القواعد للأمام لمسافة عشرة كيلومترات أخرى وهكذا، ولكن أمريكا أدركت خطورة تلك الخطة، فعملت على إفشالها، وأمدت إسرائيل عام 1968 بطائرات إف 4 فانتوم ، وهو الأمر الذي ضاعف من مسافة وقوة نيران الذراع الإسرائيلية، ودأبت إسرائيل خلال عامي 1969، 1970 على قصف القواعد الصاروخية وهي قيد الإنشاء لمنع استكمال حائط الصواريخ، وقد قُتل في تلك الحملة المئات من عمال البناء المصريين.

كان لة دور فعال في حرب الأستنزاف وحرب أكتوبر في حماية سماء مصر من الطائرات الإسرائيلية واسقاطها مثل: أسبوع تساقط الفانتوم، هو أسبوع بدأ من 30 يونيو حتى 7 يوليو 1970، قامت فيه قوات الدفاع الجوي المصرية باسقاط 12 طائرة فانتوم إسرائيلية أثناء حرب الاستنزاف. خلال الاسبوع الأول من شهر يوليو تمكن تجمع الدفاع الجوي من اسقاط 24 طائرات فانتوم وإيه-4 سكاي هوك وأسر 3 طيارين إسرائيليين، وكانت هذه أول مرة تسقط فيها طائرة فانتوم. كان بناء حائط الصواريخ ملحمة وطنية شارك فيها الجيش والشعب من خلال سلاح المهندسين في بناء مصاطب وقواعد الصواريخ في ظل القصف الإسرائيلي المتواصل لهذه المناطق والذي أسفر عنها عشرات الشهداء من العسكريين والمدنيين.

أثناء حرب أكتوبر 1973[عدل]

في الساعة الخامسة مساء في السادس من أكتوبر 1973 بعد العبور بثلاث ساعات أعلن موشيه ديان أن خسائر إسرائيل وصلت الي 50 طائرة وتلك 50 طائرة كانت بمثابة ثلث سلاح الطيران الاسرائيلى وأن القوات الجوية الإسرائيلية بدأت تتآكل ولذلك أصدر أوامره بعدم اقتراب الطائرات الإسرائيلية من القناة مسافة 15 كيلو شرق القناة وذلك نتيجة الخسائر الكبيرة.

حطم الدفاع الجوي المصري الأرقام القياسية في نشر وإطلاق الصواريخ يدويا، حيث قال الخبراء العسكريين الروس أنه من المستحيل صد الهجمة الجوية الضخمة التي شنتها إسرائيل على مصر بعد العبور، وقالوا أنه من المستحيل صد تلك الهجمة بإستخدام تلك الكمية من الصواريخ، لكن الدفاع الجوي المصري أذهل التاريخ عندما تم صد الهجمة.

بعد حرب أكتوبر 1973[عدل]

بعد حرب 1973 بدأت مصر في تحديث وتطوير نظام الدفاع الجوي بالكامل وتم تزويده بالعديد من القطع والأسلحة من مختلف البلاد، فالدفاع الجوي الحالي وحسب تقارير وكالة المخابرات الأمريكية، يحتوي على صواريخ وأسلحة متطورة ومن أمريكا، بريطانيا، ألمانيا، روسيا، الصين، إيطاليا، واليابان، بالإضافة إلى أسلحة سوفيتية قديمة تم تطويرها واعادة تصنيعها في مصر ، بالإضافة أيضا إلى أسلحة صناعة مصرية وتقفيل مصري، مثل صقر-1 وصقر-2

كلية الدفاع الجوي[عدل]

كلية الدفاع الجوي المصرية هي كلية عسكرية مصرية لتخريج ضباط قادرين على تشغيل أسلحة الدفاع الجوي المعقدة والمتطورة وصيانتها، وحماية سماء مصر من اي تدخل سواء كانت صواريخ أو طائرات معادية، ومؤهلين لمتابعة ما يصل إليه العلم في مجال الدفاع الجوي وتكنولوجيا المعلومات والإتصالات، قادرين على قيادة وحدات فرعية صغرى. وتتبع الكلية قيادة قوات الدفاع الجوي

قادة القوات[عدل]

المشير محمد علي فهمي قائد قوات الدفاع الجوي (1969 - 1975)

فهرس الدفاع الجوي المصري[عدل]

صاروخ أرض-جو طراز SA2
صاروخ أرض-جو طراز 2
النظام المصري Crotale صاروخ أرض جو في الصحراء خلال عملية درع الصحراء
نظام صواريخ سوفيتية الصنع سطح-جو، وهو نفس النوع الذي استخدمته مصر خلال الحرب العربية-الإسرائيلية.
رادار RSP-7 السوفييتي في مناورات النجم الساطع عام 1985
نظام سام 3 مصري
أفراد قوات الدفاع الجوي المصري في داخل أحدى الرادارات المصرية
صاروخ سام 2 مصري
طاقم كتيبة حارس المصري في جيب YJ مع نظام دفاع جوي صاروخي محمول على الكتف من نوع أرض - جو سوفيتي إستريلا 2
أفراد قوات الدفاع الجوي المصري يقومون بإعداد صاروخ سام 2 سطح-جو لنشرها خلالمناورات النجم الساطع عام 1985
خريطة لمواقع سام السوفييتي في مصر من مايو 1970 من التقدير السري للCIA
إسقاط مقاتلة ميراج إسرائيلية على الضفة الغربية لقناة السويس خلال حرب أكتوبر خلال معركة الإسماعيلية.
صواريخ مصرية على النقالات في سيناء خلال الحرب العربية الإسرائيلية
عربة الدفاع الجوي المضاده للطائرات المحلقة على ارتفاعات منخفظة سيناء - 23
عربة الدفاع الجوي المضاده للطائرات المحلقة على ارتفاعات منخفظة النيل - 23
المنظومة صورة بلد الأصل في الخدمة ملاحظات
دفاع جوي
أس-300 في إم 9A83ME TEL - Antey-2500 SAM 02.jpg علم روسيا روسيا 4-3 دفاع جوي استراتيجي.
إم آي إم-104 باتريوت Patriot System 2.jpg علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة 4 دفاع جوي استراتيجي.
بوك إم 1-2 / سام 11 Buk-M1-2 9A310M1-2.jpg علم روسيا روسيا غير معروف دفاع جوي متوسط المدى.
بوك إم 2 / سام 17 Engineering Technologies - 2012 (1-45).jpg علم روسيا روسيا غير معروف دفاع جوي متوسط المدى.
تور إم 1 Tor-M1 SAM (2).jpg علم روسيا روسيا 16 نظام صاروخي مضاد للطائرات ذاتي الحركة قصير المدى.
تور إم 2 2008 Moscow Victory Day Parade - TorM2 SAM.jpg علم روسيا روسيا غير معروف نظام صاروخي مضاد للطائرات ذاتي الحركة قصير المدى.
كروتال Crotale launchers.jpg علم فرنسا فرنسا غير معروف دفاع جوي متوسط المدى.
بيتشورا 2 ام Independence Day Parade - Flickr - Kerri-Jo (87).jpg علم الاتحاد السوفيتي الاتحاد السوفيتي غير معروف دفاع جوي متوسط المدى.
سام 2 Sa-2camo.jpg علم الاتحاد السوفيتي الاتحاد السوفيتي غير معروف دفاع جوي متوسط المدى.
طيار الصباح SA-2 Guideline surface-to-air missile.JPEG علم مصر مصر
علم الاتحاد السوفيتي الاتحاد السوفيتي
غير معروف دفاع جوي متوسط المدى.
سام 6 Sa6 1.jpg علم الاتحاد السوفيتي الاتحاد السوفيتي 56 دفاع جوي متوسط المدى.
إستريلا 2 SA-7.jpg علم الاتحاد السوفيتي الاتحاد السوفيتي 2,500+ دفاع جوي صاروخي محمول على الكتف من نوع أرض - جو.
إستريلا 1 Soviet SA-9 Gaskin.jpg علم الاتحاد السوفيتي الاتحاد السوفيتي 20 دفاع جوي متوسط المدى.
صاروخ إيغلا 9K338 Igla-S (NATO-Code - SA-24 Grinch).jpg علم الاتحاد السوفيتي الاتحاد السوفيتي 600+ دفاع جوي صاروخي محمول على الكتف من نوع أرض - جو.
زي أس يو-23-4 شيلكا ZSU-23-4 Shilka 01.jpg علم الاتحاد السوفيتي الاتحاد السوفيتي غير معروف مدفع مضاد للطائرات ذاتي الحركة.
ز س و-57-2 ZSU-57-2 Hun 2010 02.jpg علم الاتحاد السوفيتي الاتحاد السوفيتي غير معروف
نيل 23 Zu-23-2-belarus.jpg علم مصر مصر
علم الاتحاد السوفيتي الاتحاد السوفيتي
غير معروف
سينا 23 Zu-23 30 M1-3 - InnovationDay2013part1-40.jpg علم مصر مصر
علم الاتحاد السوفيتي الاتحاد السوفيتي
غير معروف
ز ب و ZPU morrocan.jpg علم الاتحاد السوفيتي الاتحاد السوفيتي غير معروف
م35/59 براجا PLdvK 53 59 TMB detail.jpg Flag of the Czech Republic.svg تشيكوسلوفاكيا غير معروف
إم آي إم-23 هوك Nellis to host 21th annual air defense system forum, 2010.jpg علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة غير معروف دفاع جوي متوسط المدى.
شاباريل إم آي إم-72 MIM-72 Chaparral 07.jpg علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة غير معروف دفاع جوي متوسط المدى.
الأفنجر Avenger missile.jpg علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة غير معروف دفاع جوي قصير المدى.
سلامرام AIM-120 AMRAAM P6230147.JPG علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة غير معروف [11]
م163 فادس M163 VADS.JPEG علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة 108
ستينغر FIM-92 Stinger USMC.JPG علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة 1,800+ دفاع جوي صاروخي محمول على الكتف من نوع أرض - جو.
أمون Skyguard-Sparrow Misslie Launcher Display at Chih Hang Air Force Base Apron 20130601a.jpg علم مصر مصر غير معروف دفاع جوي صاروخي.

مستقبل الدفاع الجوي[عدل]

المنظومة صورة بلد الأصل في الخدمة ملاحظات
دفاع جوي
أس - 400 ترايمف S-400 Triumf-34.jpg علم روسيا روسيا غير معروف دفاع جوي بعيد المدى،وقد أعربت مصر عن رغبتها في شراء منظومة أس - 400 ترايمف.[12]
بانتسير-اس1 Bronnitsy - 01 - Pantsir-S1 SAM.jpg علم روسيا روسيا غير معروف نظام دفاع جوي ارض-جو قصير ومتوسط المدى، هناك إمكانية أكيدة للتعاقد على البانتسر إس 1 لحماية منصات إس 300 في إم
كا-300ب باستيون-ب Bastion - InnovationDay2013part1-38.jpg علم روسيا روسيا غير معروف أعلنت وكالة " إيتار تاس Itar TASS " أنه تم ابرام صفقات بين روسيا ومصر تتسلم على إثرها الأخيرة مجموعة من الطائرات المقاتلة والمروحيات ومنظومات الدفاع الجوي والساحلي تتضمن : K-300P

الزي الرسمي[عدل]

القبعات
ضابط عميد لواء
Airdefese Beret - Egyptian Army.png
Air defense brigadier Beret - Egyptian Army.png
Airdefense general Beret - Egyptian Army.png

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ الموقع الرسمي للقوات المسلحة المصرية
  2. ^ البوابة نيوز - الفريق عبدالمنعم التراس: أطقم قتال الدفاع الجوى في الخدمة بصفة مستمرة سلما وحربا.
  3. ^ المصري اليوم - الفريق عبد العزيز سيف الدين رئيس «الهيئة العربية للتصنيع» في سطور.
  4. ^ كايرو دار - رؤساء أركان مصر(15) سامى عنان.. عيّنه المخلوع وأقاله المعزول.
  5. ^ الأهرام - في يوم تفوق قوات الدفاع الجوي‏:‏المشير طنطاوي يشهد بيانا عمليا للرماية بالذخيرة الحية.
  6. ^ الأهرام - الفريق زاهر عبدالرحمن القائد الأسبق لقوات الدفاع الجوي‏:‏حائط الصواريخ ملحمة مصرية قطعت ذراع إسرائيل الجوية.
  7. ^ الأهرام - وفاة حرم الفريق مصطفى الشاذلي.
  8. ^ الأهرام - هدية تذكارية للرئيس مبارك.
  9. ^ صدى البلد - بالفيديو.. المسلماني: "أبو غزالة" أكبر القادة العسكريين في تاريخ مصر واتهامات مبارك له "كراهية".
  10. ^ الهيئة العامة للإستعلامات - المشير / محمد علي فهمي - قائد قوات الدفاع الجوي خلال حرب أكتوبر المجيدة .
  11. ^ "SLAMRAAM in Egypt". 
  12. ^ "Egypt wants S-400 to counter Iran". Defaiya.com. 2009-07-02. اطلع عليه بتاريخ 2013-10-29. 
  • تقرير حلف الناتو 2005
  • تقرير وكالة المخابرات الأمريكية CIA لعام 2008