قيمة شخصية وثقافية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


القيمة الشخصية والثقافية هي قيمة نسبية أخلاقية، وهى افتراض يستطيع التنفيذ استقراءة. وهناك نظام القيمة وهو مجموعة من القيم والمقاييس المتسقة. أما قيمة المبدأ فهو الأساس الذي تقوم عليه القيم الأخرى ,وتستند اليه مقاييس النزاهة. فتعتبر القيم ذاتية، وهى تختلف باختلاف الناس والثقافات، وفي نواح كثيرة تتم بتوافقها مع العقيدة والنظم العقائدية. وأنواع القيم تشمل القيم الأخلاقية / والقيم المعنوية / والقيم الأيديولوجية (الدينية والسياسية)، والقيم الاجتماعية، والقيم الجمالية. وهو يناقش ما إذا كانت بعض القيم جوهرية.

== القيم الإطكحمخهعغفبقبلاتنم القيم الإنسانية هي مجموعة من وعندما تستخدم القيم في الإعداد المهني، فإنها تدعى بالأخلاق (تغيير الفكر). فالقيم تستخدم يوميا في صنع القرار في مكان العمل أو المنزل. وتغرس القيم روح النزاهة والأمانة، والاجتهاد في الناس. وبدون قيم، سوف تصبح الناس فاسدة، وغير شريفة، وغير موثوق فيها كبشر وكعاملين. فالشركات ترغب في تعيين الموظفين الذين لديهم احساس بالقيم الأخلاقية، بحيث يمكن أن يساعدوا في تحسين الشركة ككل. ويمكن أن يساعد تعزيز القيم يوميا ،في الحياة وفي مكان العمل في تعزيز النجاح الوظيفي (، سوزان هيسفلد،).

مصادر القيم والأخلاق[عدل]

وجدت عدة مصادر للقيم والأخلاق المهنية، أن استخدام كل مصدر يعتمد على الذين يستخدمونه. فالقانون هو مصدر واحد للقيم والأخلاق المستخدمة في مكان العمل، وذلك لأن القوانين تم إنشاؤها لحماية الموظفين من سوء السلوك من جانب زملاء العمل أوالإدارة. وبدون هذه القوانين المعمول بها، لا يشعر العاملين انهم لهم قيمة من قبل الشركة، لذلك فقد تنشأ خيانة (جوزيف، جوشوا، 2000). أما المصدر الثاني للقيم والأخلاق هو القيم الأخلاقية التي تقوم على أساس معتقداتهم الدينية. فالمسيحية والبوذية والهندوسية والإسلام جميعها تعزز السلام والثقة والصدق والنزاهة، والحب (تغيير مجرى حياة المرء،). والمصدر الثالث للقيم المهنية والأخلاق هو العسكرية. فالجيش يخلق شعورا بالثقة والانضباط والاحترام والنزاهة. ونجد أن الكثير من أرباب العمل من الموظفين السابقين العسكريين يعملون بجد، وانضباط، واحترام. فقد تأتى القيم والأخلاق من مصادر عديدة، ولكن جميع المصادر لها نفس النتيجة النهائية (باور، كريستوفر ،).

القيم الثقافية[عدل]

وInglehart - Welzel الخريطة الثقافية للعالم، التي أنشئت من قبل العلماء والاجتماعيين والسياسيين رونالد Inglehart المسيحي Welzel استنادا إلى مسح القيم العالمية.

الجماعات والمجتمعات والثقافات، لديها قيم يتقاسمها أعضائهاالى حد كبير. فالقيم تحدد تلك الأشياء والأوضاع أو الخصائص التي يعتبرها أفراد المجتمع مهمة، ,وهذه هي القيمة. ففي الولايات المتحدة، على سبيل المثال، قد تتضمن القيم المادية الراحة، والثروة، والمنافسة، الفردية أو التدين. وقيم المجتمع كثيرا ما يمكن تحديدها بملاحظة أى فئة من الناس تتلقى الاحترام والفخر. في الولايات المتحدة، على سبيل المثال، يتم تكريم الرياضيين المحترفين (في شكل مدفوعات نقدية) أكثر من أساتذة الجامعات، ويرجع ذلك جزئيا إلى أن المجتمع يحترم القيم الشخصية مثل النشاط البدني واللياقة البدنية، والقدرة التنافسية أكثر من النشاط العقلي، والتعليم. وهذا قد يكون هو قلوة الحال أيضا لأن المجتمع يأخذ التعليم من أجل المنح وتسديد مرتبات المعلميين مع مرتبة شرف غير ملموس تساوى قيمتها نسبيا مع الرياضيين. وتظهر استطلاعات الرأي ان الناخبين في الولايات المتحدة سيكونوا راغبين في انتخاب ملحد كرئيس، مما يوحي بأن الإيمان بالله هو القيمة. وهناك فارق بين تعريف القيم الأخلاقية والمعرفية والتعليم. فتعريف القيم هو "مساعدة الناس في توضيح ما الهدف من حياتهم وما العمل الذي يستحق. وتشجيع الطلاب على تحديد قيمهم وفهم قيم الآخرين.[1] أما التعليم المعرفي الأخلاقي يقوم على أساس الاعتقاد بأن الطلاب يجب أن يتعلموا قيمة الأشياء مثل الديمقراطية والعدالة كتطويرر لتفكيرهم الأخلاقي.[1]

فالقيم تتصل بقواعد الثقافة، لكنها عامة أكثر ومجردة من القواعد. فالقواعد هي قواعد للسلوك في حالات محددة، في حين أن القيم هي تحديد ما ينبغي اعتباره خيرا أو شرا. فرفع العلم الوطني في يوم العطلة هو قاعدة، لكنه يعكس قيمة الوطنية. وارتداء الملابس الداكنة والظهور الرسمي هو سلوكيات معيارية في الجنازة. لأنها تعكس قيم الاحترام والدعم من الاصدقاء والعائلة. فالثقافات المختلفة تعكس قيم مختلفة. "وعلى مدى العقود الثلاثة الماضية ،فالعصر التقليدي لطلبة الجامعات أظهر اهتماما متزايدا للرفاهية الشخصية، وقلل فائدة رفاهية الآخرين." [1] ويبدو أن القيم قد تغيرت، وأثرت على المعتقدات، ومواقف طلاب الجامعات.

فالأعضاء يشاركوا في الثقافة حتى لو كانت القيم الشخصية لكل عضو لا تتفق تماما مع بعض القيم المعيارية للعقوبات في الثقافة. وهذا يعكس قدرة الفرد على تجميع واستخلاص جوانب القيمة من ثقافات فرعية متعددة ينتمون إليها.

فإذا كان أحد أفراد المجموعة يعبر عن القيمة التي هي في صراع خطير مع مجموعة القواعد، فمجموعة السلطة قد تنفذ طرق مختلفة لامتثال التشجيع أو التنديد بالسلوك الغير مطابق لمواصفات أعضائها. فعلى سبيل المثال، يمكن أن يكون السجن نتيجة الصراع مع القواعد الاجتماعية التي أسست كقانون.

أنظر أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت Santrock، فندق جي دبليو)2007). مقاربة موضوعية لايف سبان التنمية. نيويورك، الولايات المتحدة : مكجراو هيل

وصلات خارجية[عدل]