كارل ساغان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
كارل ساغان
Carl Sagan Planetary Society.JPG
ولد في 9 نوفمبر 1934(1934-11-09)
بروكلين، ولاية نيويورك، الولايات المتحدة
توفي في 20 ديسمبر 1996 (العمر: 62 سنة)
سياتل، ولاية واشنطن، الولايات المتحدة
إقامة إثاكا، نيويورك, U.S.[1]
جنسية أمريكي
مجال البحث الفلك وعلم الكواكب
المؤسسات جامعة كورنيل
جامعة هارفارد
خريج جامعة شيكاغو
اشتهر بـ Search for Extra-Terrestrial Intelligence (SETI)
Cosmos: A Personal Voyage
Voyager Golden Record
Pioneer plaque
Contact
Pale Blue Dot
جوائز

Oersted Medal (1990)
NASA Distinguished Public Service Medal (twice)
Pulitzer Prize for General Non-Fiction (1978)
[[United States National Academy of

Sciences|National Academy of Sciences]] Public Welfare Medal (1994)
الزوج/ة لين مارغوليس
(1957–65; طلاق)
ليندا سيلزمان
(1968–81; طلاق)
آن درويان
(1981–1996; حتى وفاته)

كارل إدوارد ساغان (بالإنجليزية: Carl Sagan)، من (9 نوفمبر 1934 إلى 20 ديسمبر 1996)، هو فلكي أمريكي من أبرز المساهمين في تبسيط علوم الفلك والفيزياء الفلكيه وغيرها من العلوم الطبيعية. وكان له دور رائد في تعزيز البحث عن المخلوقات الذكية خارج الكرة الأرضية.

تعلم الفيزياء في جامعة شيكاغو، عام 1960 حاز على لقب دكتور في علم الفلك والفيزياء الفلكية. قام بالتعليم في جامعة هارفرد، عام 1968 انتقل إلى جامعة كورنيل حيث أصبح أستاذا جامعيا عام 1971. وقام ساغان بتحرير وتقديم البرنامج التلفزيوني "الكون" التي شرح فيه علم الفلك. عرض البرنامج في العديد من الدول.

حاز على وسام ناسا (مرتين)، وسام آرستر وجائزة بوليتسر. وعانى ساغان من متلازمة خلل التنسج النقوي ومر بزرع نخاع عظمي ثلاث مرات وتوفي عام 1996 بسبب ذات الرئة عن عمر يناهز 62 عاما.

ألف رواية تواصل عام 1985 وتم تمثيلها في فيلم عام 1997.

إن أهم ما يميّز ساغان هو إسهاماته الكبرى في تبسيط علوم الفضاء والفلك لعامة الناس، ولعل هذا ما أدى إلى نجاح معظم مؤلفاته وأبرزها: 1- كوزموس: رحلة شخصية 2- كوكب الأرض نقطة زرقاء باهتة 3- بلايين وبلايين 4 - عالم تسكنه الشياطين 5- وحوش جنة عدن. وقد كان ساغان يؤمن بأن الكون يضم حياة أو أكثر خارج إطار كوكب الأرض. وذلك استناداً إلى حجم الكون الهائل، وفكرته ببساطة تقول بأن احتمالية تكّون الشروط الملائمة للحياة في مكان آخر غير كوكب الأرض ممكنة، طالما أننا نتحدث عن كون يضم أعداداً لا تحصى من المجرات والنجوم والكواكب. وكان يؤمن أيضا بأن الأرقام الأولية عبارة عن أعداد كونية.

نشر العلوم[عدل]

قال كارل ساجان بأن هناك سببين علي الأقل للعلماء ليشرحوا للعامة عن ماذا يتحدث العلم، أولهم هو المنفعة الشخصية لأن كثير من تمويل البحث العلمي يأتي من العامة، ولهم الحق أن يعرفوا كيف تصرف أموالهم، فلو استطاع العلماء زياده الحماسة العامة من ناحية العلم زادت فرصتهم في الحصول علي داعمين أكثر منهم. السبب الثاني هو حب نقل حماسته الشخصية وحبه للعلم للآخرين. [2]

مؤلفاته المترجمة للعربية[عدل]

اقتباسات من اقواله[عدل]

  • نحن نعيش في مجتمعٍ يعتمد تماماً في حياته على العلم والتقنية، إلا أنَّه تمكن بطريقةٍ مدهشة من إخراج الأمر، بحيث أنَّ أحداً من أفراده لا يفهم شيئاً عن العلم أو التقنية، هذه وصفة واضحةٌ لكارثة.
  • نحن تُراث 15 مليار عام من التطور الكوني، نحن نملك الاختيار، يمكننا أن نزيد من قيمة الحياة ونتعرف على الكون الذي صنعنا، أو يمكننا أن نُبدد ميراث الـ15 مليار عام في تدمير ذاتي لا معنى له.
  • عندما ندرك مكانتنا وسط ضخامة السنين الضوئية ومرور العصور، عندما ندرك تعقيد وجمال ودقة الحياة، فإن ذلك الإحساس المتزايد الذي يجمع بين العَجَب والتواضع هو روحاني بالتأكيد، وكذلك كل عواطفنا في حضرة الفن، أو الموسيقى أو الأدب العظيم، أو الشجاعة النموذجية المتفانية كما في أفعال المهاتما غاندي، أو مارتن لوثر كينج الأصغر.
  • الفكرة القائلة إن العلم والروحانية يتنافيان مع بعضهما تسيء لكليهما.
  • بوضوح لا توجد طريقة للتراجع، نحن عالقون مع العلم شئنا أم أبينا، والأفضل لنا أن نستغله بأحسن ما يمكن، وعندما نتوصل في النهاية لتفاهم معه، ونتعرف تماماً على جماله وقوته، سنجد أننا قمنا بصفقة قوية في مصلحتنا من الناحية الروحية والعملية كذلك.
  • الخرافة والعلم الزائف لا يزالان يعوقان الطريق، فيقومان بإلهائنا وإمدادنا بالإجابات السهلة، ويراوغان التدقيق المشكك، يثيران الرهبة ويقللان من شأن التجربة، ليجعلانا ممارسين روتينيين ومريحين وضحايا للسذاجة كذلك.
  • إن عدم شرح العلم يبدو لي شيئاً غير منطقياً لأنك عندما تقع في الحب تنتابك رغبة في إخبار العالم كله.[3]

مراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]