كاميلا مارتيلي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Ritratto di Camilla Martelli
Medaglia di Camilla Martelli, attribuita a Pastorino de' Pastorini (1590 circa)

كاميلا مارتيلي (Camilla Martelli) (فلورنسا، 1545 - فلورنسا، 30 مايو 1590) عشيقة ثم زوجة دوق توسكانا الأكبر كوزيمو الأول دي ميديشي.

ولدت في إحدى أهم عائلات الأرستقراطية الفلورنسية ، هي ابنة انطونيو مارتيلي و إليزابيتا سوديريني . أشـِيد بجمالها ، أصبحت عشيقة كوزيمو بعد وفاة الزوجة الأولى إليونورا توليدو و فقدانه الاهتمام بالعشيقة إليونورا ديلي ألبازي ، رغم أنها تصغره بستة و عشرين عاماً . كانت كاميلا المرأة التي وقفت بجانب أول غراندوق لتوسكانا في سنوات شيخوخته ، الذي لـمّا مرض و أصابته بسكتة دماغية خطيرة ، اعتزال إلى حياته الخاصة في فيلا دي كاستيلو ، و تنازل عن الحكم لصالح ابنه فرانشيسكو الأول.

أنجبت كاميلا في سنة 1568 من كوزيمو ابنتهما فرجينيا ، التي كانت دائماً مـُعـَارضة من قبل أبناء زوجة كوزيمو الأولى ، و لا سيما من جانب فرانشيسكو نفسه . و رغم أن كوزيمو اضطر للزواج منها فيما بعد سنة 1570 بناءاً على دعوة صريحة من البابا بيوس الخامس لم تمنح أبداً لقب غراندوقة ، وذلك تلبية لطلبات أبناءه . كتب كوزيمو في رده على شكاوى فرانشيسكو جملة بليغة جدا : "أنا شخص عادي و تزوجت من امرأة فلورنسية طيبة ، و من أسرة طيبة" ، يقصد أنه لم يعد دوقاً أكبرا و صار حراً في خياراته. تمت شرعنة فرجينيا و أدمجت في ترتيب ولاية العرش.

كانت كاميلا موضوع الرئيسي للخلافات المريرة بين كوزيمو أبناءه في شيخوخته . وهي لم تنسجم مع مكانتها المرموقة ، ما جعلها تبدو سوقيةً قياساً بدرجة الفقيدة إليونورا توليدو التي لا تضاهيها . الدوق الأكبر ليتفادى الفضيحة ، أبقاها بعيدة و حظر عليها والاحتفالات و الحفلات الرسمية.

عام 1574 ، انخفضت قدرة كوزيمو الأول الحركية و صار عاجزاً عن الكلام بسبب مشاكل في الدورة الدموية ، و توفي بعد أقل من عام واحد سنة 1575 ، تراجعت كاميلا و أجبرها فرانشيسكو الأول على دخول دير الموراتي الفلورنسي في عمر التسعة و العشرين ، حيث توارت آمالها في الزواج مرة أخرى. بسبب شكواها و تقلباته و نوبات هستيرية حقيقية ، طلبت الراهبات أنفسهن من الدوق الأكبر نقلها إلى مكان آخر ، في دير سانتا مونيكا ، حيث تربت في صباها . سـُمح لها بمغادرة الدير فقط لحضور زفاف ابنتها فرجينيا في 6 فبراير 1586 بتشيزري ديستي ابن ألفونسو. تحصلت على حرية أكبر بعد وفاة فرانشيسكو ، فسمح لها فرديناندو الأول بالعيش في فيلا لابيدجي . على ما يبدو لتكرار النوبات ، حـُبست مرة أخرى في سانتا مونيكا ، حيث ماتت سنة 1634.