كبينة الهاتف (فيلم)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الملصق الدعائي للفيلم
كبينة الهاتف
المخرج جويل شوماخر
الإنتاج ديفيد زاكر
الكاتب لاري كوين
البطولة كولين فاريل

كيفر سثرلاند
فورست ويتكر
رادها ميتشيل
كيتي هولمز

تاريخ الصدور 4 ابريل 2003
مدة العرض 81 دقيقة (1:21 دقيقة)
الميزانية 13 مليون دولار أمريكي
الإيرادات $97,837,138[1]

كبينة الهاتف (بالإنجليزية: Phone Booth )هو فيلم دراما روائية مثيرة أمريكي صدر في شهر أبريل عام 2003 من اخراج جويل شوماخر وبطولة النجم الايرلندي كولين فاريل واستغرق انتاجه أقل من اسبوعين وكلف حوالى 13 مليون دولار وبلغت ايراداته قرابة المئة مليون دولار.

قصة الفيلم[عدل]

ستو شيبارد (كولين فاريل) هو رجل دعاية ذكي وناجح جدا في مدينة نيويورك، يستطيع تخطي أي مأذق بكلامه المعسول وشخصيته الساحرة وعلاقاته المتشعبة. يتفق ستو مع عشيقته (كايتي هولمز) التي يخون زوجته (رادها ميتشيل) معها على الإتصال به على كابينة تليفون عمومية، لكنه يرفع السماعة ليجد على الجانب الآخر قاتل محترف مشوش ذهنيا (كيفر سثرلاند) يصوب سلاحه إلى الكابينة.

يدرك ستو إنه لا يتعرض لمزحة عندما يبدأ المجنون في إطلاق رصاصه على كابينة الهاتف، ويجد نفسه متورطا في لعبة ذهنية خطيرة مليئة بالدهاء والفساد.

تصل شرطة نيويورك بقيادة الكابتن رامي (فورست ويتكر) إلى الكابينة وتطلب من ستو الخروج منها، لكنه يخبرهم إنه لا يستطيع ذلك لأنه سيموت إذا أغلق الهاتف أو غادر الكابينة.

عوامل ساهمت في تأخير الفيلم[عدل]

صادفت فيلم (Phone Booth)بعض المصاعب إبان المساعي لتقديمه للشاشة الكبيرة، في البداية، بحث اصحاب الفيلم على نجم كبير يصلح لدور البطولة في الفيلم وتم ترشيح ويل سميث وجيم كاري، في نهاية المطاف.سقط فيلمنا في حجر جويل شوماخر عام 2000، و(بعد أن خرج جيم كاري وسميث)، قام بإدراج ممثل جديد وهو فاريل الذي عمل معه المخرج منذ مدة قريبة في فيلم Tigerland. وكان باستطاعة شركة فوكس أخيرا أن تعلن شهر نوفمبر 2002 موعدا لعرض الفيلم، ولكن برزت الأحداث المرعبة على أرض الواقع في أكتوبر عندما قام قناصان اثنان في واشنطن بقتل العديد من الناس عشوائيا وقرر الأستوديو على أثر ذلك أن يؤجل عرض الفيلم بسبب تلك الظروف الحساسة.

نجوم العمل[عدل]

مراجع[عدل]

Film reel.svg هذه بذرة مقالة عن فيلم تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.