أحرار الشام

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من كتائب أحرار الشام)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Merge-arrow.svg من المقترح أن يتم دمج هذه المقالة إلى حركة أحرار الشام الإسلامية. (ناقش)
وسم هذا القالب منذ: 26/9/2013


كتائب أحرار الشام الإسلامية
شعار حركة أحرار الشام الإسلاميّة.jpeg
شعار حركة أحرار الشام الإسلاميّة

سنوات النشاط 11 نوفمبر 2011
الدولة سوريا
النوع كتائب مسلحة
الدور الدفاع عن الشعب السوري واسقاط النظام الحالي
الحجم ١٨٠٠٠ مقاتل
إدلب وريفها.
مناطق العمليات دولة سوريا
رشاشات خفيفة ومتوسطة.
قواذف
عبوات ناسفة وخارقة
مفخخات مسيرة
مدافع هاون.
دبابات وعربات BMP.
الاشتباكات معركة مطار تفتناز
معركة أريحا 2012
معركة خان السبل
معركة إعزاز
معركة معرة النعمان
معركة حلب (2012)
الموقع الرسمي موقع الكتائب
القادة
أبو عبدالله الحموي

كتائب أحرار الشام إحدى الفصائل العسكرية التي نشأت إبان الثورة السورية والتي رفعت راية الجهاد وقاتلت جنبا إلى جنب مع الجيش الحر ضد الجيش العربي السوري.
أكدت كتائب أحرار الشام في بياناتها[1] أنها كتائب مستقلة لا تتبع لأي تنظيم آخر من التنظيمات العاملة داخل سوريا وخارجها وتقاتل جنباً إلى جنب مع التنظيمات المسلحة الأخرى في سوريا كالجيش الحر ولواء صقور الشام وغيرها[2]. وقد دخلت كتائب أحرار الشام في تحالف مع قوى ثورية أخرى في سوريا تحت اسم جبهة ثوار سوريا[3] وفيما بعد وبعد انحلال جبهة ثوار سوريا أعلنت كتائب أحرار الشام مع كتائب إسلامية أخرى تشكيلها الجبهة الإسلامية السورية.
بتاريخ 31 يناير/كانون الثاني أعلنت كتائب أحرار الشام اندماجها مع تشكيلات إسلامية ضمن الجبهة الإسلامية السورية وهي حركة الفجر الإسلامية وجماعة الطليعة الإسلامية وكتائب الإيمان المقاتلة تحت اسم حركة أحرار الشام الإسلامية ضمن الجبهة ذاتها.
تتوزع الكتائب على مختلف أنحاء سورية لكن قوتها الضاربة تتمركز في محافظة إدلب حيث برزت قوتها في مواجهة جيش النظام في عدة مواقع ك طعوم تفتناز وجبل الزاوية وسراقب وأريحا وكذلك بنش وغيرها من قرى ادلب، وتشتمل على عدد كبير من الألوية والكتائب ومن أنشطها لواء التمكين شمال إدلب الذي يعتبر نواةتشكيل كتائب أحرار الشام و حركة أحرار الشام الاسلاميةو لواء الإيمان في حماة ، ومن الكتائب كتيبة أجناد الشام في طعوم و كتيبة أحفاد علي في تفتناز و الكتيبة الخضراء في ادلب و ما حولها و كتيبة عباد الرحمن في أريحا وكتيبة سارية الجبل في جبل الزاوية وكتيبة صلاح الدين في حماة وكتيبة الشيماء في معردبسي وكتيبة التوحيد والإيمان في معرة النعمان وكتيبة الفرقان و في سراقب.
تعتمد حركة أحرار الشام في عملياتها وتسليحها على الغنائم التي تكسبها من اقتحام الحواجز واستهداف الأرتال المارة بمحافظة ادلب، وتعتمد في تمويلها على التبرعات الآتية من الخليج وخصوصا من الكويت على قلتها و شحها.
خاضت حركة أحرار الشام معركة ضخمة بتاريخ 29 أغسطس 2012 سميت باسم "معركة القادسية الثانية" استهدفت من خلالها مطار تفتناز العسكري للمروحيات حيث دمرت 10 مروحيات على أرض المطار و70% من مرافق المطار[4][5]، كما تمكنت الحركة بمشاركة جبهة النصرة ولواء صقور الشام في شهر يناير 2013 من تحرير مطار تفتناز العسكري بشكل الكامل والسيطرة على ما يحويه من طائرات ومعدات وذخائر، كما شاركت بفعالية مع الجيش الحر ولواء صقور الشام في معركة خان السبل التي وقعت يوم 26 يونيو 2012 في بلدة خان السبل بريف ادلب كما قامت بتحرير السجن المركزي في ادلب و مطار الجراح العسكري و قاعدة الدويلية الجوية و كتيبة الدفاع الجوي في جبل الحص و قامت مؤخرا بتحرير محافظة الرقة شرق سوريا و السيطرة على مدينة الرقة و كافة المرافق الخدمية فيها و ادارتها بالتعاون مع الاهالي و تخوض حاليا عدة معارك في جميع المحافظات السورية منها معارك القصير ضد حزب الله اللبناني و الحرس الثوري الإيراني و تساهم في تحرير بلدة العتيبة و تخوض معركة السجن المركزي في حلب منطقة المسلمية و معركة الفرقة 17 في الرقة بالاضافة إلى المعارك الدائرة في حماة.

لا يقتصر عمل حركة أحرار الشام الإسلامية على العمل العسكري , فالحركة لديها مكتب اغاثي ومكتب دعوي . حيث يقوم المكتب الاغاثي بتأمين الحاجات الاساسية للسكان في مناطق سيطرة الحركة كالخبز والمياه والدواء . ويقوم المكتب الدعوي باعطاء الدروس الدينية والقيام بدورات تحفيظ للقرآن وتوزيع الجوائز بنهاية الدورة.

وقد قامت الحركة مؤخراً باصلاح بعض وسائل النقل المعطلة نتيجة الاشتباكات في مدينة حلب وتقوم بتشغيلها لخدمة السكان باسعار رمزية.

قُتل يوم 9 سبتمبر 2014 قائد الحركة حسان عبود (الملقب بأبي عبد الله الحموي) مع أكثر من 45 قياديا آخرين في انفجار غامض استهدف اجتماعًا لمجلس شورى الحركة في بلدة رام حمدان بريف إدلب شمالي سوريا، وكان الاجتماع منعقدا في نفق سري ومحصن تحت الأرض. ومن بين القتلى القائد العسكري للحركة أبو طلحة، وعضو مجلس شورى الحركة وأمير حلب سابقًا أبو يزن الشامي، والمسؤول الشرعي للحركة أبو عبد الملك، وقادة كتائب آخرون في الحركة.[6]

المراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]