كسلا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من كسلا (مدينة))
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 15°27′N 36°24′E / 15.450°N 36.400°E / 15.450; 36.400

كسلا
صورة معبرة عن الموضوع كسلا
تقسيم إداري
البلد علم السودان السودان
المعتمد حسن شريف 2013
خصائص جغرافية
السكان
التعداد السكاني 156 ألف نسمة (عام )
معلومات أخرى
خط العرض 15.45
خط الطول 36.38333
التوقيت GMT+3 ( غرينيتش)
الرمز الهاتفي 411-249+

كسلا is located in السودان
كسلا
كسلا

كَسَلا مدينة تقع في شرق السودان على ارتفاع 496 متر (1627 قدم) فوق سطح البحر، وعلي بعد 480 كيلومتر (298 ميل) من العاصمة الخرطوم. وهي عاصمة ولاية كسلا. وتتميز بموقعها علي رأس دلتا نهر القاش وعلى سفوح كتلة جبلية تُعرف باسم جبال التاكا قريبة من الحدود الدولية بين السودان وأريتريا مما اكسبها أهمية اقتصادية واستراتيجية، وجعل منها قطباً حضرياً جذب العديد من الجماعات المهاجرة من أقاليم السودان المختلفة ومن البلدان المجاورة.[1]

أصل التسمية[عدل]

أخذت مدينة كَسَلاَ (بفتح الكاف والسين) اسمها من «جبل كسلا» الذي يُعتَبَر من أهمّ المعالم الطوبوغرافية بالمنطقة. وهي إحدى العواصم الإقليمية القليلة التّي تحمل اسم ولايتها، إلا أن الروايات أختلفت في معنى اللفظ كسلا، فهناك من يقول بأن الكلمة ترادف بلغات البجة المختلفة، لفظ «مرحبا»، وهي أيضا تعني المكان «الظليل» بلغة قبيلة بني عامر ،وهناك من يرى بأن اللفظ كسلا ما هو إلا تحريف للفظ «كَساي-ألا» بلغة البداويت المنتشرة في المنطقة، وتعني زوال ظل الجبل. ويعتقد البعض بأن الاسم مرتبط بزعيم حبشي هو كَساي لول، والذي شنّ حرباً على قبيلة الحلنقة وتعقبها إلى أن وصلت المنطقة التي تقوم عليها كسلا حيث دارت معركة نهائية وحاسمة بينه وبينها انتهت بمقتله في المكان الذي يسمى اليوم ربا كسلا. [2]

التاريخ[عدل]

مخيم لبدو من البشاريين في عام 1906
محارب قبلي من البجة في سنة 1920

التاريخ القديم[عدل]

دلت الاستكشافات والبحوث التي أجريت على قطع الفخار وغيرها من الآثار التي عثر عليها في المنطقة على أن المنطقة التي تقوم عليها كسلا الآن كانت على صلة وتبادل تجاري مع مصر والنوبة وبشكل خاص مع مملكة كرمة، وجنوب شبه الجزيرة العربية واكسوم في أوقات متفرقة.[3]

ويرجع ظهور كسلا كمدينة إلى عام 1623 م عندما كانت تسودها مشيخة تسمى مشيخة آل شيخ حامد بن نافع، التي كانت تتكون من تجمع قبلي ضم أشراف آل الشيخ حامد، من الهدندوة، والشكرية وبني عامر وغيرهم. كما استوطنتها قبيلة الحلنقة الرعوية التي هاجرت من شبه الجزيرة العربية عبر مضيق باب المندب ومن ثم بلاد الحبشة فالسودان، لتستقر علي ضفاف نهر القاش بكسلا.

حكم الفونج[عدل]

ازدهرت منطقة كسلا الواقعة تحت سفح جبل اويتلا والذي كان محاطاً بسور تعرض للهدم من قبل جيوش مملكة الفونج، حيث دارت معركة كبرى في سنة 1656 م، عرفت بمعركة اويتلا، قاد مقاتلي المشيخة فيها الشيخ محمود بن عثمان. ومن تداعيات المعركة وقوع أبنته ريرة في الأسر والتي انتحرت لاحقاً في المنطقة المسماة حالياً باسمها، وخضعت كسلا لحكم مملكة سنار، [4]

العهد العثماني[عدل]

اختارت جيوش الإمبراطورية العثمانية أثناءاحتلالها للمنطقة وانتزاعها من حكام سنار سنة 1840 م، مدينة كسلا لتكون عاصمة لإقليم اطلقوا عليه اسم التاكا، وفي فترة الاحتلال التركي للمدينة تم تشييد مباني المديرية وبعض المنازل الحكومية ومنطقة الحامية العسكرية، وأصبحت كسلا قاعدة تنطلق منها حملاتهم وغزواتهم العسكرية نحو المناطق المجاورة حتى داخل إريتريا الحالية لإخضاع قبائل هناك مثل البازا والباريا.

ثورة الجهادية السود[عدل]

وفي العهد التركي شهدت كسلا تمردا قام به افراد من الجنود السودانيين التابعين لحامية كسلا التركية المصرية عرف بثورة الجهادية السود وذلك بسبب تأخر صرف أجورهم ورواتبهم، ووفقاً للمؤرخ اللبناني نعوم شقير الذي رافق جيش محمد علي باشا أثناء غزوه للسودان في سنة 1821 م، فإن المتمردين رجعوا عن تمردهم بتدخل من السيد الميرغني ، إلا أن قائد الحامية حاول الفتك بهم بعد عودتهم فهاجموا الفرقة المصرية فيها وقتلوا الضباط المصريين وانتشروا في المدينة ونهبوها.

ظهور الختمية[عدل]

شهدت كسلا نمواً مضطرداً وإزدادت أهميتها بظهور قرية السنية (الختمية لاحقاً) المتاخمة لها تحت جبل كسلا عندما اختارت اسرة الميرغني مؤسس طائفة الختمية المدينة في عام 1840 م، لتكون مركزا لها ولنفوذها الروحي الممتد إلى أنحاء السودان المختلفة، مما أدى إلى هجرة كثير من سكان السودان إليها خاصة من المديرية الشمالية (ولاية نهر النيل والولاية الشمالية حالياً)إلى المنطقة واشتغلوا بالزراعة في دلتا نهر القاش.

ظهرت أهمية كسلا الاقتصادية في عام 1860 م، كسوق تجارية رئيسية ومركز تجميع وتوزيع للسلع والبضائع والتجارة العابرة للحدود بين السودان وإريتريا. وكان عمران المدينة حتى ذلك الوقت ينحصر في قرية الحلنقة التي تقع إلى جنوبها، وقرية الختمية في الجنوب الشرقي والتي تفصلها عنها أراض زراعية واسعة . وقد شهدت المدينة تطوراً كبيراً حتى أصبحت في عام 1880 م، أهم مدن السودان الشرقي بعد سواكن.

المهدية والاحتلال الإيطالي[عدل]

بظهور الحركة المهدية في السودان كانت مدينة كسلا مسرحا للحروب التي دمرت بعض أجزائها في سنة 1883 م، خضعت المدينة لسيطرة قوات المهدي بقيادة الأمير عثمان دقنة. واحتلها الطليان عام 1894 م، بعد انتصارهم على الأنصار في معركة كسلا ثم انسحبوا منها في عام 1897م، وتم تسليمها للجيش البريطاني باتفاق مع حاكم عام السودان المصري الإنجليزي اللورد كتشنر.[5]

الأمير عثمان دقنة

الحكم الثنائي[عدل]

وقد ظهر في عام 1915م، إبان الحكم الثنائي البريطاني المصري للسودان بأنّ المدينة كانت مخططة ومنظمة مع وجود بقايا الأسوار القديمة. وبعد تراجع الطّابع العسكري واستتباب الأمن فيها أصبح يمتدّ حولها نطاقٌ أخضرٌ من الأشجار يُخفّف من حدّة الرّياح بدلاً من الأسوار التي كانت هي في حاجة إليها عند امتدادها في بداية نشأتها.

الحرب الإيطالية الإثيوبية[عدل]

انتعشت المدينة في فترة الحرب الأثيوبية الإيطالية بين عامي 1936 - 1939 م، وبدأت تشهد بداية لنهضة عمرانية، وذلك بإنشاء قنطرة تصل بين شرقي وغربي نهر القاش، حيث كانت تستخدم القوارب كوسيلةٍ للتنقل بين ضفتي النهر. وتمّ إنشاء حيّ (بانت) إلى الغرب من خط السكة الحديدية في الفترة نفسها.

الحرب العالمية الثانية[عدل]

عادت كسلا مرة أخرى إلى دائرة الأحداث الدولية خلال الحرب العالمية الثانية، عندما تقدمت في يوليو / تموز عام 1940 م، وحدة إيطالية تابعة لمستعمرة شرق أفريقيا الإيطالية من قواعدها في إريتريا نحو السودان الذي كان تحت سيطرة الحكم الثنائي المصري الإنجليزي. تمكنت الوحدة الإيطالية من دخول المدينة بعد انسحاب جنود الحامية البريطانية المكونة من لواء واحد. وفي منتصف يناير/ كانون الثاني 1941 م، انسحب الإيطاليون من كسلا تحت ضربات القوات الإنجليزية وعادت الحامية مجدداً إلى المدينة.

التاريخ الحديث[عدل]

بإستقلال السودان في عام 1956 م، إزدادت أهمية المدينة مرة أخرى ليس من الناحية العسكرية فحسب - حيث توجد فيها حامية عسكرية سودانية - بل من الناحية الاقتصادية والسياسية، فقد أفتتحت إثيوبيا قنصلية عامة فيها واستقبلت المدينة في فترات متعددة موجات متعاقبة من اللاجئين الإريتريين والإثيوبيين بما فيهم قادة سياسيين.

الموقع وأهميته[عدل]

المسافة بين كسلا وبعض المدن والبلدات

البلدة/ المدينة كيلو متر ميل
أروما 49 30
حلفا الجديدة 87 54
بورتسودان 470 292
القضارف 192 119
تسني (إريتريا) 46 29
عطبرة 360 244

الطوبغرافيا[عدل]

تحتل مدينة كسلا حوضاً ضحلاً يرتفع تدريجيا في اتجاه الجانب الشرقي، وتقع المدينة تحت جبل كسلا البالغ ارتفاعه 851 متر تقريباً، وهو عبارة عن كتلة ضخمة من الصخور الجرانيتية الملساء ويمثل النهاية التضاريسية الشرقية للمدينة، بينما يقع جبل مكرام وجبل التاكا في الوسط وخلف المدينة مباشرة وجبال توتيل في الطرف. وينفصل جبل كسلا عن سلسلة التلال الأريترية شرقا بمسافة يبلغ عرضها حوالي 24 كيلومتر.

يقع في غربه نهر القاش، وهو مجرى موسمي يفيض بالمياه بين شهري يوليو / تموز وأكتوبر / تشرين الثاني، ثم يصبح وادياً جافاً من الرمال في بقية شهور العام. ويقع التجمع السكني للمدينة على الضفة الشرقية للنهر بعيداً عن أخطار الفيضانات التي تحدث دائما في اتجاه الغرب.

المناخ[عدل]

Nuvola apps kweather.svg متوسط حالة الطقس في كسلا Weather-rain-thunderstorm.svg
الشهر يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر المعدل السنوي
متوسط درجة الحرارة الكبرى ب°ف 86 88 93 99 99 97 90 88 91 95 91 88 91
متوسط درجة الحرارة الصغرى ب °ف 72 73 80 84 86 86 82 79 81 82 81 73 81
هطول الأمطار ببوصة 0 0 0 0.12 0.43 1.14 3.39 3.58 1.69 0.39 0.08 0
متوسط درجة الحرارة الكبرى ب °م 30 31 34 37 37 36 32 31 33 35 33 31 33
متوسط درجة الحرارة الصغرى ب°م 22 23 26 29 30 30 28 26 27 28 27 23 27
هطول الأمطار ب مم 0 0 0 3 11 29 86 91 43 10 2 0
المصدر: Weatherbase [6] 2012

الإدارة[عدل]

كسلا محلية من محليات ولاية كسلا، وهي حاضرة الولاية وحاضرة المحلية.

الأحياء السكنية[عدل]

تاريخياً، تتكون كسلا من ثلاثة أحياء رئيسية كبيرة هي:

1) حي الختمية

2) حي الميرغنية

3) حي الحلنقة

ويشكل كل من هذه الأحياء تجمعاً سكنياً يتكون من عدة أحياء أخرى صغيرة وحارات، إلى جانب أحياء وامتدادات جديدة.

  • حي المقام
  • حلة كراي
  • حلة سلامة سيدي
  • حي القوازة
  • حي الضريح
  • حي اليماني
  • حي قرع
  • حي الرشيد
  • حي تسعجي
  • حي الدوماب
  • حي العامرية
  • الحلنقة الوسط
  • الحلنقة شمال
  • البرنو
  • بير ياي
  • حي المدارس
  • اشلاق السجون
  • اشلاق الجيش
  • حلة جديد
  • حي الهنود

إلى جانب هذه الأحياء توجد أحياء أخرى منها:

  • حي أبو خمسة
  • الثورة
  • الشعبية
  • مكرام
  • المربعات
  • توتيل
  • حي السواقي الشمالية
  • حي الكرمتة
  • حي السكة حديد
  • حي العما
  • حي العرب
  • حي مستورة

النشاط الاقتصادي[عدل]

أحد حقول البصل بالقرب من جبال توتيل في كسلا

الزراعة[عدل]

تمتاز كسلا بوقوعها في وسط إقليمٍ زراعي وفير الإنتاج، وتعتبر مورداً مهماً لكثيرٍ من المواد الغذائية للمناطق المحيطة بها.

تشغل المناطق الزراعية في مدينة كسلا مساحة كبيرة داخل حدود المدينة وتقع على مسافات قريبة جداً من المناطق السكنية وهو وضع تنفرد به كسلا عن المدن الأخرى في السودان.

تنتج كسلا في بساتينها المعروفة بالسواقي (مفردها ساقية)العديد من المحاصيل البستانية كالموز والحمضيات والمانجو وغيرها من الفواكه، كما تتم زراعة الخضروات خاصة البصل.

التجارة والخدمات[عدل]

كسلا مدينة حدودية بالدرجة الأولى حيث تزدهر فيها تجارة الحدود مع المدن والبلدات الإريترية القريبة كما تقدم لأفراد تلك المناطق خاصة القريبة منها، مثل علي قدر وتسني الذين يزورونها لتلقي مختلف الخدمات بما في ذلك الخدمات الطبية.

الصناعة[عدل]

توجد في كسلا بعض الصناعات الخفيفة أهمها صناعة تعليب الأغذية وتجفيف البصل.

الرعي وتربية الحيوان[عدل]

تزخر كسلا بثروة حيوانية هائلة حيث تربي قبائل البجة والرشايدة أجود سلالات الإبل والماشية.

النقل والمواصلات[عدل]

طائرة فوكر سويسرية في مطار كسلا في عام 1935 م بقياة رائد الطيران العالمي، السويسري الجنسية ولتر متلهولزر Walter Mittelholzer

وتعتبر كسلا مركز مواصلات مهم يربط المناطق الحضرية الأخرى في وسط السودان بميناء بورتسودان وشبكة من الطرق البرية، التي تمر عبرها أو تنطلق منها، فضلاً عن وجود طريق بري قاري وخط للسكة الحديدية منذ عهد الحكم الثنائي (معطل الآن) يربطانها بمدينة تسني الإريترية.

يوجد في كسلا مطاراً يحمل اسمها، يبلغ طول مدرجه الممهد بطبقة الأسفلت 509 متر أي 1671 قدم ورمزه في الإتحاد الدولي للنقل الجوي (أياتا) هو KSL وفي المنظمة الدولية للطيران (إيكاو) هو HSKA وتعمل فيه بشكل دوري كل من الخطوط الجوية السودانية وشركة افريكان ترانس في رحلاتها من كسلا إلى الخرطوم والعكس.[7]

كما توجد خدمات الهاتف الثابت والمحمول، ورمز الهاتف الخاص بالمدينة هو 411 ومن خارج السودان 411 (249).

كسلا ونهر القاش[عدل]

القاش هبة كسلا

يعتبر نهر القاش المورد المائي الرئيسي للمدينة ويرتبط ارتباطاً وثيقاً بنشاطها الاقتصادي ولكنه يشكل في الوقت نفسه خطراً عليها من حيث الكميات الضخمة من المياه والطمي التي يجلبها النهر في موسم الأمطار وتحدث فيضانات دورية مدمرة.

وقد تعرضت المدينة لكارثة طبيعية كبيرة في عام 2003م، عندما فاضت مياه نهر القاش على نحو شبهه البعض بالطوفان لتسببه في تدمير نصف أبنية المدينة وبنياتها الأساسية تقريباً، خاصة في أحياء الحلنقة بامتداداتها الكبيرة حتى أقصى شمال المدينة، وحي الميرغنية وأجزاء من منطقة غرب القاش، بالإضافة إلى وسط المدينة حيث تتركز الدواوين الحكومية والسوق الكبيرة، ولكن كان لهذا الفيضان القدح المعلى في تغيير ملامح المدينة حيث تمت إعادة تشييد الأحياء المتضررة بطرق حديثة استخدمت فيها مواد الأسمنت المسلح الثابتة بدلاً من مواد البناء المحلية التي كانت تستخدم سابقاً كالقش وفروع الأشجار والطين.[8] [9]

المقومات السياحية[عدل]

تمتاز كسلا بتنوع وتعدد المواقع السياحية منها:

  • جبل التاكا
  • جبل كسلا
  • نهر القاش الموسمي
  • البساتين المخضرة والتي تسمى السواقي (مفردها ساقية)
  • جبال توتيل
  • جبل مكرام
  • ضريح الميرغني
  • الضواحي الهادئة
  • ينبوع توتيل

التركيبة السكانية[عدل]

عازف رباب من الهوسا
اطفال الرشايدة

كسلا مدينة تتعدد فيها الأعراق والقبائل لأنها مدينة عبور وتلاقي لهجرات الإنسان من أواسط القارة الأفريقية ونحو ساحل البحر الأحمر ومن مرتفعات الحبشة ونحو سهول السودان، ومن أبرز المجموعات القبلية والأثنية في كسلا: الرشايدة والشكرية والهدندوة والبوادرة واللحويين والحلنقة والجعليين والشايقية والحمران والفلاتة والضبانية والهوسا والإيليت والبازا وغيرهم. وقد شكل اللاجئون الأريتريون والإثيوبيون الذين توافدوا إليها منذ ستينيات القرن الماضي بسبب الحروب والأوضاع السياسية والجفاف في اريتريا وإثيوبيا حتى بلغ عددهم حوالي 160 ألف (عام 2010 م) جزء من التركيبة السكانية في كسلا، ومنذ ثمانينيات القرن الماضي هاجرت إليها أعداد كبيرة من سكان جنوب السودان وجبال النوبة ودارفور بسبب الأوضاع الأمنية المتدهورة في مناطق سكناهم.[10]

يحيط بكسلا عدد من القرى الصغيرة مثل ود شَرِيفَيْ والِجيرَة واللَّفَة في السودان وسَبْدرات وتمَرَات وثلاثةعشر وعلي قِدِر في إريتريا، إضافة إلى التجمعات المتنقلة للرعاة من قبائل بني عامر والرشايدة وغيرهم.

جدول يبين النمو السكاني في كسلا منذ استقلال السودان

السنة عدد السكان [11]
1956 -- 40.600
1973 (تعداد) 99.652
1983 (تعداد) 142.909
1993 (تعداد) 234.622
2010 (تقدير) 536.009

التعليم[عدل]

تعتبر كسلا واحدة من المدن السودانية التي عرفت التعليم منذ عصور قديمة، فإلى جانب المدارس القرآنية التي انتشرت في المنطقة منذ ممالك العصور الوسطى كمملكة سنار التي حكمت المنطقة، تأسست في كسلا واحدة من أول خمس مدارس للتعليم النظامي تم تأسيسها في عواصم مديريات السودان وشملت الخرطوم، وبربر، ودنقلا، والأبيض.

وتتميز كسلا بنخبتها التعليمية وبالمستوى الرفيع للتعليم فيها. ففي عام 2011م، أحرز أحد طلاب مدارسها الثانوية أعلى نسبة نجاح في الشهادة الثانوية السودانية على مستوى القطر ونال بذلك المرتبة الأولى. وإلى جانب المدارس العديدة توجد جامعة كسلا[12] التي تضم العديد من الكليات والمعاهد المتخصصة على مختلف فروع المعرفة.

الفن والأدب والسياسة[عدل]

تعتبر كسلا من الروافد الأساسية لحركة الفن والثقافة والأدب في السودان فمنها خرج الكثير من الأدباء والمفكرين والشعراء والفنانين والممثلين والوزراء وغيرهم، فمن هؤلاء:

  • البروفسور عبد الله الطيب أستاذ اللغة العربية، الذي درس في خلوة مالك، في حي الحلنقة والتي كانت مقصداً للطلاب من كافة أنحاء السودان ودولة إريتريا المجاورة
  • الصاغ محمود أبوبكر شاعر الأغنية الوطنية الشهيرة في السودان«صه يا كنار وضع يمينك في يدي»
  • إسحاق الحلنقي، واحد من شعراء القصيدة الغنائية البارزين في السودان،
  • محمد عثمان كجراي، شاعر سوداني شهير
  • عثمان حاج علي، شاعر قصيدة «أنا المكفوف» التي اتخذت شعارا لاتحاد عام مكفوفي السودان،
  • أحمد حاج علي، شاعر قصيدة «أرض الحبايب يا رمز المحنة» التي كتبت عن كسلا وتغنى بها الفنان السوداني عبد العظيم حركة
  • حسان أبوعاقلة أبوسن ، شاعر سوداني
  • أبو آمنة حامد، أحد الشعراء السودانيين البارين وشاعر قصيدة «سال من شعرها الذهب»، التي تغنى بها الفنان صلاح بن البادية
  • روضة الحاج، من أبرز الشعراء السودانيين المعاصرين

الفنانون المطربون:

  • التاج مكي
  • عبد العظيم حركة
  • إبراهيم حسين

السياسيون والوزراء:

  • الدكتور حسن الترابي ، زعيم حزب المؤتمر الشعبي
  • الوزير حسن شيخ الصافي المحامي
  • إبراهيم محمود حامد، وزير داخلية
  • محمود محمد طه، زعيم الحزب الجمهوري
  • الرياضة:
  • محمد حسين كسلا، لاعب كرة قدم
  • مهند الطاهر، لاعب كرة قدم
  • عمار مرق
  • نزار حامد

كتبت عن المدينة قصائدعديدة جداً تغني ببعضها مطربون كبار في السودان مثل، قصيدة «كسلا» التي تغنى بها الفنان عبد الكريم الكابلي للشاعر توفيق صالح جبريل التي قال فيها:

كسلا اشرقت بها شمس وجدي

فهي في الحق جنة الإشراقِ

وإبنة القاش إن سرى الطيف وهنا

واعتلى هائماُ فكيف لحاقِ

... ...

كان صبحا طلق المحيا نديا

إذ حللنا جنة العشاقِ

ظلت الغيد والقوارير صرعى بتن في إطراقِ

[4] كما ارتبط اسم كسلا بقصة تاجوج والمحلق التي تعتبر واحدة من أبرز قصص التراث الإنساني في السودان وهي اشبه بقصة مجنون ليلى قيس في الأدب العربي وروميو وجوليت في الأدب الإنجليزي وقد تم تصويرها في فيلم سينمائي بالسودان.[13]

الرياضة[عدل]

توجد في كسلا مجموعة من الاندية الرياضية كنادي الميرغني والنادي الأهلي ونادي التاكا الرياضي ونادي القاش، إضافة إلى فريق التحدي الموجود في قرية فاتو وفريق نادي الفلاح.

مدن توأمة[عدل]

صور من كسلا[عدل]

هوامش[عدل]

  • "Italian victory in Africa; Defeat of the Mahdists and capture of Kassala". The New York Times. July 20, 1894. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-13. 
  • Cumming, D. C. The History of Kassala and the Province of Taka -Part II, Sudan Notes and Records Volume 23، Khartoum :1940
  • Sudan Vision Interviews Leaders of Eastern Tribe (Halanga)، June 29 @ 09:27:49 UTC, Topic: Main News
  • Library of Congress – Federal Research Division Country Profile: Sudan, December 2004

مراجع[عدل]