كلب الراعي الألماني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الراعي الألماني

الراعي الألماني أو الجيرمان شيبرد (بالألمانية: Deutscher Schäferhund) (بالإنجليزية: German Shepherd Dog) هو سلالة كلاب تأخذ اٍسمها من بلدها الأصلي ألمانيا، حيث اكتُشف في نهاية القرن التاسع عشر الميلادي، وهو يعد أفضل كلاب العالم في التعلق مع الإنسان وإخلاصه له، لذا فهو من أكثر الكلاب انتشاراً. يستخدم الراعي الألماني ككلب شرطة وفي الحروب في جميع أنحاء العالم بسبب قوته وذكائه وسهولة تدريبه على طاعة الإنسان[1].

تاريخ السلالة[عدل]

في العام 1878 قام مربو الكلاب الألمان بأول محاولة للتجمع من أجل تطوير مميزات كلابهم، التي كانت مختلفة من حيث المظهر. على حسب المناطق : مثلاً لكلاب منطقة بادن-فورتمبيرغ آذان قائمة، في حين أن آذان كلب بتورنغن متدلية. يوجد كلاب مختلفة أيضاً في بافاريا أو في هيس. أما صفاتها المشتركة التي جعلت منها أحسن كلاب لرعي القطعان فهي: الذكاء، الطاعة، اليقظة، الاٍستقامة؛ كما أنها تتمتع بالقوة والجلادة، والغلظة والجراءة لأن الاختيار التجريبي حتى الآن لم يهدف سوى اٍلى الحصول على كلاب عاملة[1].

في العام 1891 م، ألّف المربون، وبالخصوص الكونت فون هان والنقيب ريشلمان أول كتاب أنساب وحاولوا اٍقامة مجتمع، مجتمع فيلاكس (أول نادي ألماني للكلاب)، ولكن المشروع لم ينجح.

نقيب الفرسان ماكس اٍميل فريديريك فون ستيفانيتز هو الأب الحقيقي لهذه السلالة، بعد اٍعجابه لسنوات بمهارات كلاب الرعي، قرر شراء واحد منها في 3 أبريل 1899 م، أعاد تسميته هوراند فون غرافاث. هذا الأخير ذو لون رمادي-أصفر، من نمط راعي تورينغ(لكن بأذان قائمة). فون ستيفانيتز وأرثور ماير أسسا فيما بعد نادي السلالة في 22 أبريل 1899 م في كارلسروه وترأسها النقيب مدة 35 عاما.

في 28 سبتمبر 1899 م تم نشر أول معايير قياسية للسلالة. وأظهر النادي نشاطا كبيرا ومنظما، فمند العام 1902 م صدرت جريدة لجميع الأعضاء، وفي العام 1903 م أبصر النور سجل الاٍنتقاء مع تصنيف أداء الاٍنجابية، وتمت التطورات بسرعة بفضل التنظيم المحكم على المستوى الوطني متبوعة بمجهودات المربين (1215 عضو عام 1906 م). بدا بالبحث عن اٍناث من نفس الطراز وتنظيم معارض لتوحيد السلالة، وخاصة معرض وطني للتربية يمكن جميع مربي البلد من اٍختيار الزوج الملائم لكلابهم.

شيئا فشيئا ظهرت للراعي الألماني مهام أخرى غير حراسة القطعان، فقد شجعت خصائصه المميزة كالقوة والشجاعة والغلظة الشرطة الألمانية على استعماله.

في عام 1914 م، نظم نادي السلالة رفقة الجيش تظاهرة لتبيين فعالية الراعي الألماني أوقات الحروب، والتي دفع فيها ضريبة ثقيلة.

1910 م يبدأ اٍستيراد الراعي الألماني اٍلى فرنسا وبزيادة عام بعد الأخر.

وصف السلالة[عدل]

الراعي الألماني كلب رياضي جدا وله جسد متناسق وأنيق في نفس الوقت وهو من سلالات الكلاب الكبيرة ويتراوح طولها (إلى أعلى الكتف) ما بين 55 و 65 سنتيمترا (ما يعادل 22 إلى 26 بوصة) كما يتراوح وزنها ما بين 22 إلى 40 كيلوجرام (أي ما يعادل 49 إلى 88 رطلا). يتميز الراعي الألماني بفمه الطويل شبه مستطيل الشكل، وأنفه المدبب الأسود اللون وأذنيه المتوسطتي الحجم مستقيمتان وقائمتان ومتوازيتان وهما مفتوحتان للأمام ولكن غالبا ما يميلان للخلف عند الحركة. وله فك قوي وعينان مستديرتان متوستطي الحجم. اللون : أسود أو أسود وبني مصفر أو أبيض[1].

الوبر يقسم الراعي الألماني على حسب وبره اٍلى ثلاثة أقسام

  1. الراعي الألماني ذو الوبر القاسي
  2. الراعي الألماني ذو الوبر الطويل القاسي
  3. الراعي الألماني ذو الوبر الطويل الناعم

خصائص السلالة[عدل]

راعي ألماني يداعب طفل بكل لطف

ممتاز، شديد الذكاء[1]، حارس جيد، حاسة الشم قوية يصلح لجميع المهام والأعمال، سهل الترويض، عضته قوية تبلغ قوتها 2500 كجم ولكن الراعي الألماني المُدرب جيدا يعتبر امن بالنسبة للبشر[2].

اٍستعمال الراعي الألماني[عدل]

يستخدم في مهام الحراسة وعمليات الانقاذ[1] كما تستخدمه قوات الشرطة في مهام من قبيل المراقبة[3]. يتم استخدامها ايضاً في الرعي والحراسة واستخدامات شرطية وايضاً كدليل لفاقدي البصر. [4]

المشاكل الصحية المعتادة[عدل]

أبرز المشاكل الصحية التي يتعرض لها الراعي الألماني هي تشوه نمو مفاصل الورك أو الفخذ)hip dysplasia(وتشكل هذه المشكلة الصحية عقبة حقيقية في سبيل إنتاج هذه السلالة حيث يحاول العديد من منتجي هذه السلالة إنشاء أجيال جديدة سليمة عبر التزاوج بين الكلاب الخالية من هذا المرض ولكن التحدي يبدو صعباً بسبب ان أغلب الكلاب السليمة تحمل المشكلة وراثياً وبالتالي تورثها لأبنائها. هناك أيضاً بعض المشاكل الصحية الأخرى ولكنها ليست خاصة بهذه السلالة حيث تحدث في أغلب السلالات كالصرع وتشوه مفصل المرفق في اليدين[1].

مصادر[عدل]