تحتاج هذه المقالة إلى تدقيق لغوي وإملائي

كلية الألسن (جامعة عين شمس)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-issue.svg بعض المعلومات الواردة هنا لم تدقق وقد لا تكون موثوقة بما يكفي، وتحتاج إلى اهتمام من قبل خبير أو مختص. ساعد بتدقيق المعلومات ودعمها بالمصادر اللازمة.
بحاجة لمصدر المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.(أغسطس 2014)
Writing Magnifying.PNG هذه المقالة تحتاج إلى تدقيق لغوي وإملائي. يمكنك مساعدة ويكيبيديا بإجراء التصحيحات المطلوبة. وسمت هذه المقالة منذ : أغسطس 2014
Commons-emblem-copyedit.svg هذه المقالة بها ألفاظ تفخيم تمدح بموضوع المقالة، مما يتعارض مع أسلوب الكتابة الموسوعية. يرجى حذف ألفاظ لتفخيم والاكتفاء بالحقائق لإبراز الأهمية. (أغسطس 2014
كلية الألسن من الداخل.

كلية الألسن (جامعة عين شمس) مختصة في اللغات والترجمة مند أن تم إنشائها سنة (1251هـ/ 1835).

نبذة تاريخية[عدل]

أطلق عليها عند إنشائها اسم مدرسة المترجمين، ثم غير اسمها سنة 1975 لتصبح مدرسة الألسن. ويتصل تاريخها بتاريخ النهضة المصرية الحديثة. ويرجع الفضل في ذلك إلى منشئها قائد النهضة العلمية في مصر آنذاك الشيخ رفاعة رافع الطهطاوى (1216 هـ/1801 - 1290 هـ/1873) في سنة(1351هـ/ 1835) الذي كان يطمح لتكوين جيل من المثقفين يكونون صلة بين الثقافة العربية والغربية ضالعين في الآداب العربية وفى آداب اللغات الأجنبية، قادرين على تعريب الكتب الأجنبية، وعلى النهوض بالإدارة الحكومية فيما يعهد به إليهم من مناصب. وقد حققت مدرسة الألسن منذ إنشائها في العصر المبكر ما كان قد نيط بها من آمال، فقدمت للبلاد عباقرة من البارعين في الترجمة.

أهداف المدرسة[عدل]

كان هدف المدرسة عند إنشائها سنة (1351هـ/ 1835م):

  1. تخريج مترجمين لخدمة المصالح والمدارس الحكومية.
  2. تكوين قلم للترجمة من خريجيها.

ولما وضعت قوانين التعليم سنة(1836/ 1837م)، أصبح الغرض منها:

  1. تخريج المترجمين.
  2. إمداد المدارس الخصوصية الأخرى بتلاميذ يعرفون اللغة الفرنسية.

وقد تخرجت أول دفعة في مدرسة الألسن سنة 1839م.

الاعتراف[عدل]

تعرضت مدرسة الألسن خلال تاريخها الطويل الذي جاوز قرنا ونصفا من الزمان للإغلاق في بعض الفترات، لكنها بقيت خالدة الأثر بما ربت من أجيال كان كل منها يجدد في الذهن ذكراها،[غير محايد] ويؤصل تاريخها. لكن لحسن الحظ أعيد ٱفتتاح المدرسة سنة 1951، وكانت الدراسة بها مسائية، لتتيح لطلبة الجامعات فرصة إتقان اللغات الأجنبية.

كما أحاطت الثورة مدرسة الألسن بعنايتها لما لمسته من أهمية دراسة اللغات فصدر في سنة 1957 قرار بإنشاء مدرسة الألسن العليا وأصبحت بمقتضاه في مصاف المعاهد العليا تمنح خريجيها درجة الليسانس، وصارت الألسن المدرسة العليا الوحيدة في الشرق الأوسط لدراسة اللغات دراسة تخصصية مع الاهتمام الخاص بالترجمة.

وفى 20 ديسمبر 1973 صدر القرار الجمهورى رقم 1952 بضم مدرسة "الألسن العليا" إلى جامعة عين شمس كلية مستقلة باسم كلية الألسن.

أقسام الكلية[عدل]

تضم الكلية العديد من الأقسام والهدف من ذلك هو تخريج دفعات من المتخصصين في اللغات الأجنبية المتنوعة بجانب قسم اللغة العربية للناطقين بها وقسم اللغة العربية لغير الناطقين بها والذي يتيح للأجانب إمكانية تعلم اللغة العربية وإتقانها، وهي:

الدراسات العليا[عدل]

درجة ماجيستير الألسن[عدل]

يجب على الطالب لدرجة ماجستير الألسن أن يكون حاصلا على درجة ليسانس الألسن بتقدير (جيد) على الأقل أو درجة الليسانس في الآداب من إحدى الجامعات المصرية في نفس لغة التخصص وبنفس التقدير، أو على درجة معادلة لأيهما من معهد علمي آخر معترف به من المجلس الأعلى للجامعات وبنفس التقدير.

مكتبة عامة لتثقيف الطلاب[عدل]

في عام 2013 افتتحت هدي النمر، منسقة الفعاليات الثقافية للمكتبة والأستاذ بقسم اللغة الإنجليزية. واوضحت أن المكتبة تهدف إلي استغلال أوقات فراغ الطلاب بين المحاضرات ومحاربة الأمية الثقافية لدي كثير منهم من خلال توفير كتب تثقيفية متنوعة في مجالات التنمية البشرية، الثقافة العامة، الاجتماعية، الفلسفة، الأدب المترجم، علم النفس والمهارات الاجتماعية، وبذلك تكون مختلفة عن مكتبة الكلية التي تركز علي البحث العلمي المتعلق بها. ومقر المكتبة في قاعة الأنشطة في الكلية، وستفتح يوميا من الأحد إلي الخميس من التاسعة صباحا وحتي الرابعة مساء.[1]

مصادر[عدل]

  1. ^ مكتبة عامة لتثقيف طلاب ألسن عين شمس، موقع جريدة الأهرام، 1 إبريل 2013.

وصلات خارجية[عدل]