كلية التعليم الصناعي (جامعة حلوان)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

كلية التعليم الصناعي تجمع كلية التعليم الصناعى فى المناهج التى تدرس بها بين الطابع النظرى و الطابع العملى و تغلب المواد الهندسية و الفنية على المناهج التى تدرس داخل جدران كليات التعليم الصناعى و هى جامعة قناة السويس وجامعة بني سويف وجامعة سوهاج وجامعة حلوان.

لغة الدراسة فى كليات التعليم الصناعى هى اللغة الأنجليزية عدا بعد المواد التربوية و التى تدرس باللغة العربية . و تذخر هيئة التدريس بكليات التعليم الصناعى بخبرات علمية و عملية هائلة هى حصيلة الأستفادة بعشرات الأساتذة من شتى كليات الهندسة المصرية . وتضم كليات التعليم الصناعي جميع التخصصات الهندسية مثل الكهرباء والإليكترونيات والإنتاج والميكانيكا والتبريد والتكيف والنسيج والعمارة والمدني وغيرها من التخصصات الهندسية.

  يعين خريجي كليات التعليم الصناعي كمدرسين في المدارس الفنية
قرار وزير التعليم العالي عمرو عزت سلامة .

كانت كليات التعليم الصناعى قد انشأت لتخريج مدرسين فى المواد الفنية للمدارس الصناعية نظام الثلاث سنوات و الخمس سنوات و كانت تمنح خريجيها بكالريوس التربية فى التعليم الصناعى و بعد الغاء التكليف عن تعيين خريجيى الكلية فى العام 1997 حدثت ازمة كبيرة للخريجين و الذى لم يعد يعتد بهم كمدرسين فى المدارس الفنية . فأتجهه الخريجيين للعمل بالقطاع الصناعى و الهندسى نظرآ لدراستهم الهندسية بنسب تتراوح بين 60 و 75 % من المواد التى تدرس بكليات الهندسة بالجامعات المصرية و تختلف النسبة من كلية لأخرى طبقآ لمناهجها .

و هنا قابلت الخريجين مشاكل تتعلق بعدم ادراجهم من قبل الحكومة بمسمى وظيفى يتناسب مع عملهم فى الحقل الهندسى كمهندسيين فى المصانع و الشركات . و وصفهم من قبل وزارة القوى العاملة " فنى " .

و قد أخذ الخريجيين على عاتقهم الدفاع عن مستقبلهم و قاموا بعمل الوقفات الأحتجاجية الواحدة تلو الأخرى و الحشد من خلال مواقع التواصل الأجتماعى و قد استفادوا من الزخم الثورى ابان ثورة الخامس و العشرين من يناير و بدأوا اعتصام مفتوح امام وزارة التعليم العالى فى مارس من عام 2011 و قد استمر الأعتصام قرابة 20 يومآ و قد حظى الأعتصام وقتها بتغطية اعلامية كبيرة من الصحافة و الأعلام . و فض الطلاب و الخريجيين اعتصامهم على امل ان تحل الحكومة ازمتهم و تلبية مطالبهم و التى كانت تتلخص فى :

عدم الغاء كلية التعليم الصناعى و عمل مقاصة عادلة للحصول على بكالوريوس الهندسة او انشاء نقابة مهنية هندسية لخريجين كلية التعليم الصناعى (نقابة المهندسين التطبيقيين) 

الا ان قرارآ من وزير التعليم العالي عمرو عزت سلامة فى حكومة الدكتور عصام شرف قد صدر بعمل مقاصة ظالمة لحقوق خريجيين التعليم الصناعى و ذلك بالدراسة لمدة اربعة سنوات بمصاريف خاصة ( 5 آلاف جنيه ) و ذلك للعام الواحد . و هو القرار الذى اطاح بحقوقنا فى الحصول على مسمى وظيفى لائق بنا و بالدراسة التى درسناها فى التخصص الهندسى لكل منا و التى تصل الى 9 سنوات فى تخصص واحد .

و بعد معارضات قوية من الخريجيين تكون الأئتلاف الرسمى لطلاب و خريجيين التعليم الصناعى و اصبح هو منبر المعارضة لقرارات الحكومة و التى تقف ورائها لجنة القطاع الهندسى فى المجلس الأعلى للجامعات و بعض من اساتذة كليات التعليم الصناعى الذى يروج لهم تحويل الكليات الى مجمعات تكنولوجية تهين مستقبل خريجيى الكليات الذين يمارسون العمل كمهندسيين منذ عشرات السنين و هذه المجمعات ستعيدهم كفنيين بمساواتهم بخريجى المدارس الفنية .

و من هنا دأب الخريجيين على مخاطبة كل الجهات المعنية لحل الأزمة و منها الأحزاب السياسية الممثلة فى البرلمان و تم مناقشة القضية فى البرلمان ( 2012 )و تم عمل جلسة استماع و تم تشكيل لجنة لحل الأزمة ومتابعتها الا ان حل البرلمان كان حائلآ بيننا و بين حل قضيتنا بين جنبات المجلس التشريعى . الا ان الخريجيون لم ييأسوا و قمنا بالبحث عن كل التجارب الشبيه فى كل البلدان العربية و الأوربية ووجدنا ان هناك كليات كثيرة تتدرس نفس المناههج و لكنها تسمى بكليات الهندسة التطبيقية . و من هنا جاءت الفكرة لأنشاء ( نقابة المهندسين التطبيقيين ) و تقدمنا رسميآ لأنشائها كنقابة مستقلة لحين عقد البرلمان و تقديمها كنقابة مهنية الا انها قوبلت بالرفض من المسئوليين لعلة تتعلق بالشك فى ادارة موارد النقابة المالية و لأرتعاش يد المسئولين انذاك .

بعدها قمنا بعمل مظاهرات كبيرة فى الجامعات و امام مجلس الوزراء و بالفعل عقدنا مظاهرة كبيرة و كانت نتائجها ان قابلنا مساعد رئيس الوزراء للشئون السياسية و قام بتسجيل شكوانا و الوعد بالبت فيها خلال ايام . بعدها قمنا بمقابلة السيد وزير التعليم العالى (مصطفى السيد مسعد) و اتفقنا على انشاء لجنة لتطوير كليات التعليم الصناعى مكونة من اربعة طلاب و خريجين و اربعة من اعضاء هيئة التدريس و تم عقد اجتماعين و كانت الأمور تتجه لتطوير الكليات بما يسمح بأنشاء قسم للهندسة التطبيقية و من ثم تعديل شهادة الخريجيين بالدراسة لمدة محددة ثم انشاء النقابة و لكن التغيرات السياسية فى 30/6/2013 حالت بيننا و بين حل القضية التى مازالت معقدة . و قد كنا على ميعاد مع رئيس الجمهورية د.محمد مرسى يوم5/7/2013 الا ان اسباب سياسية كانت السبب الأكبر فى حل قضية التعليم الصناعى .

و يعكف فريق عمل إئتلاف طلاب و خريجيين كليات التعليم الصناعى على انشاء الجمعية المصرية للمهندسين التطبيقيين لتكون صوت كل الطلاب و الخريجيين لأستمرار السعى وراء انشاء النقابة ( نقابة المهندسين التطبيقيين )