هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى إعادة صياغة هذه المقالة باستخدام التنسيق العام لويكيبيديا

كلية محمد بن راشد للإعلام

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بحاجة لمصدر المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.(مارس_2012)
Arwikify.svg يرجى إعادة صياغة هذه المقالة باستخدام التنسيق العام لويكيبيديا، مثل إضافة الوصلات والتقسيم إلى الفقرات وأقسام بعناوين. (مارس_2012)


نبذة عن الكلية[عدل]

هي كلية من كليات الجامعة الأمريكية في دبي, وهي واحدة من ست كليات أخرى. تتميز هذه الكلية عن بقية الكليات في الجامعة باسلوب تدريسها الذي يتضمن التدريس باللغتين العربية والإنكليزية.تعد المنح الدراسية لنيل درجة البكالوريوس في دراسات الاتصال والمعلومات في كلية محمد بن راشد للإعلام بالجامعة الأمريكية في دبي عماد مهماً من أعمدة ، والتي تأسست من أجل تلبية الاحتياجات المتزايدة والتوسع المستمر في صناعة الاتصالات. تهدف الكلية إلى تخريج إعلاميين وصحفيين يجمعون بين المهارات التقنية العالية ومهارات الاتصال باللغتين العربية والإنجليزية. وتشرف على الكلية هيئة تدريسية تتمتع بخبرات أكاديمية وتجارب عملية رائدة في المجال الإعلامي.


شروط الحصول على المنحة الدراسية في كلية محمد بن راشد للإعلام[عدل]

·أن يكون من مواطني إحدى الدول العربية الاثنتين والعشرين الأعضاء في جامعة الدول العربية.

·استيفاء شروط القبول في كل من كلية محمد بن راشد للإعلام والجامعة الأمريكية في دبي.

·أن يكون من الطلاب المتميزين، وأن لا يقل مجموع درجاته في الثانوية عن 90%.

·إرفاق طلب الحصول على منحة دراسية مع استمارة الالتحاق.

·تتوافر المنح الدراسية للطلاب المتقدمين للمسار العربي فقط .


أمناء كلية محمد بن راشد للإعلام[عدل]

يعقد الاجتماع السنوي الثاني لمجلس أمناء كلية محمد بن راشد للإعلام في الجامعة الأمريكية في دبي، ويضم الاجتماع مجموعة من أهم الخبراء والاختصاصيين العالميين في المجال الإعلامي الذين قدموا ليشرفوا على تطور المنهج الذي يدرس في الكلية، ويصوبوا مواده، لكي تتلاءم مع متطلبات الصناعة الإعلامية في العالم العربي، ولتكون على مستوى التطور الذي يحدث في الصناعة عالمياً .

يفتتح الاجتماع علي جابر، عميد الكلية، بتعريف الأعضاء إلى الهيئة الأكاديمية في الكلية، والمنهج المتبع، مركّزاً على أهمية خلق مجموعة مؤهّلة من الإعلاميّين المدرّبين وفق المعايير الدوليّة، القادرة على التميّز باللّغتين العربيّة والإنجليزيّة على حدّ سواء، وتتخللّ الاجتماع مجموعة من العروض قدمها بعض الأساتذة المتخصصين عن التغييرات الّتي طرأت على المنهج هذا العام، في المساقات المتعلقة بالصحافة المكتوبة وبالإعلام المرئي والمسموع، واللافت في هذا اللقاء يتم اختيار بعض الطلبة المتفوقين ليتكلموا عن خبرتهم في مجال الإعلام، وعن التجربة الفريدة من نوعها الّتي قدمتها لهم كلية محمد بن راشد للإعلام، كما تبادلوا بعض الآراء مع أعضاء اللجنة وتناقشوا معهم حول رؤيتهم وخططهم المستقبلية . ويعلّق علي جابر على أهميّة هذه الاجتماعات قائلاً: “من المهم لأي مؤسسة أكاديمية أن تكون على اتّصال دائم بحاجات السوق ومتطلّباته، ونحن بحاجة إلى إعطاء طلبتنا الفرصة لاختبار ماهية حقيقة الانخراط في سوق العمل”، وأضاف: “أنا على ثقة من أنّ أعضاء هذا المجلس سوف يضيفون من علمهم ومعرفتهم في مجال الإعلام، كي يرتقوا بكلية الإعلام في الجامعة الأمريكية في دبي إلى أعلى المستويات، لتكون صرحاً إعلامياً متميّزاً يحتلّ مركزاً متقدّماً في مجال الإعلام وتقنيّات الاتّصال” كما تعلق الدكتورة اليزابيث دايلي، عميد كلية الفنون السينمائية في جامعة جنوب كاليفورنيا قائلة: “إن الاجتماع كان ممتازاً، وقدّم لنا فرصة لنصغي إلى كلّ من الطلبة وأعضاء الهيئة التدريسيّة حول تجربتهم في كليّة محمّد بن راشد للإعلام”، وأضافت: “إن أعضاء المجلس عبروا عن سرورهم لرؤية التقدم الذي تم إحرازه في القضايا التي تم تناولها خلال العام الماضي، وتأكّدوا من أن الكليّة تسير في الاتجاه الصحيح” .