كورت فيسترجارد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
كورت فيسترجارد
الجنسية علم الدنمارك الدنمارك
مواليد 13 يوليو 1935 (العمر 79 سنة)
دوسترب , الدنمارك
ألما ماتر كلية رانم
جامعة كوبنهاغن
المهنة رسام كاريكاتير
الدين ملحد


كورت فيسترجارد (ولد في 13 يوليو 1935 ) رسام الكاريكاتير الدانماركي الذي نشرت له صحيفة يولاندس بوستن في 12 سبتمبر 2006 , الرسوم المثيرة للجدل عن النبي محمد ، وقامت صحيفة "مغازينات" النروجية في 10 يناير 2006 باعادة نشر الرسوم , وفي 1 فبراير 2006 أعادت نشر هذه الرسوم الكاريكاتيرية كل من صحيفة "فرانس سوار" الفرنسية، وصحيفة "دي فيلت" الألمانية، وصحيفتا "إيه بي سي" و"البريوديكو" الأسبانيتان , بدعوى " حرية التعبير " وامتد الموضوع إلى بلاد أوروبية عديدة غيرها , والتي أحدثت موجة إستياء و ردود فعل شعوب و حكومات إسلامية قوية وعنيفة ضد الرسومات أدت باندلاع موجة غضب تنوعت بين مقاطعة الدنمارك اقتصاديا ، ووصلت إلى حد أقتحام السفارة في دمشق والإعتداء على السفارة الدنماركية في إسلام اباد بانفجارا سيارة مفخخة امام السفارة الدنماركية مما اسفر عن مصرع ثمانية اشخاص واصابة حوالى 30 آخرين , في حين أعربت الحكومة الدنماركية انه لا يمكنها التدخل في سياسات الصحيفة في نشر ما تراه صالحا لانها تحترم حرية التعبير , وكانت السفارة الدنماركية قد خفضت تمثيلها الدبلوماسي في بعض السفارات وابعدت معظم موظفيها الدنماركيين بعد تهديدات استهدفتها بسبب نشر رسوم كاريكاتورية عن في الصحف الدنماركية, بينما صنفت الدول الغربية ذلك السلوك ضمن أبجديات حرية التعبير ، وهو ما سبق وأن عبرت عنه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بتكريم رسام الكاريكاتير الدنماركي كورت فيسترجارد صاحب الرسوم المسيئة.

وفي أستطلاه اجراه معهد "ابينيون" للابحاث لصالح الاذاعة الدنماركية شمل 579 شخصاً , وأعرب 79% منهم على رئيس الوزراء أندرس فوغ راسموسن يجب الا يعتذر نيابة عن الدنمارك بينما قال 18% ان عليه الاعتذار وقال 3% انه ليس لهم رأي.

ومن ناحية اخرى قال 62% انه لا يتعين على صحيفة تقديم اعتذار بينما قال 31% ان عليها ان تعتذر فيما لم يحسم سبعة% رأيهم , وقال 48% منهم ان اي تدخل لرئيس الوزراء في المسالة سيكون تدخلا غير مبرر في حريات الصحافة بينما قال 44% ان عليه ان يبذل مساع أكبر لشرح وجهة النظر الدنماركية.

كما رأى 58% ان صحيفة مارست حقها في نشر الرسوم الا انهم اعربوا عن تفهمهم لاستياء المسلمين. وكان الاعلام الدنماركي ورئيس الوزراء دافعا عن نشر الرسوم بحجة ان حرية التعبير هي احدى ركائز حقوق الإنسان.


اعربت منظمة المؤتمر الإسلامي عن "خيبة الامل" من رد فعل الحكومة الدنماركية ازاء نشر صحيفة دنماركية رسوما كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد بن عبد الله معتبرة ان شتم الانبياء يتناقض مع حرية التعبير وان على من قام بالاساءة "تقديم اعتذار واضح جلي" ل 1,3 مليار مسلم.