كورسيكا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 42°9′N 9°5′E / 42.150°N 9.083°E / 42.150; 9.083

قرشقة
Corse map.png
اللغات المحلية لغة كورسية
عدد السكان 309,693 نسمة (2010)
الأقاليم قرشقة الجنوبية (2A)
قرشقة الشمالية (2B)
عاصمة المنطقة أجاكسيو
الكثافة السكانية 32 نسمة/كم²
المساحة 8680 كم²
عدد الدوائر الإدارية 5
عدد المديريات 52
عدد البلديات 360
قرشقة
صورة معبرة عن الموضوع كورسيكا
خريطة جغرافية لقرشقة

الموقع البحر الأبيض المتوسط
المساحة 8,680 كم2 (3,350 ميل2)
الحكومة
الدولة

قُرْشِقَة[1] أو قرسقة أو كُورَسِكَا أو كُورَسِيكَا (بالفرنسية: Corse، بالكورسية: Corsica) جزيرة فرنسية في البحر المتوسط، تقع غربي إيطاليا، وشمال جزيرة سردانية، وجنوب شرق فرنسا. جزيرة قرشقة هي الرابعة من حيث المساحة في المتوسط بعد (صقلية وسردانية وقبرص، وفيها مسقط رأس نابليون بونابرت و ميشال زيفاكو .يعتمد اقتصاد الجزيرة بشكل عام على السياحة.

تاريخ كورسيكا[عدل]

إنّ أصل تسمية الجزيرة يبقى غامضا من حيث معنى التسمية إلّا أنه من الواضح أنّ أصل التسمية إغريقي (كورسيس) ، و قد سكنت هذه الجزيرة منذ ما قبل التاريخ و قد استوطنها في العصر الحجري الوسيط شعوب متوسطية السحنة (شعوب البحر المتوسط) . و منذ أواسط الألفية الأولى قبل الميلاد احتلها القرطاجيون ،كما استوطنها الإغريق و احتلّها الإيتروسكانيون لفترة طويلة من الزمن حتى سقطت بيد الرومان و أضحت إلى جانب سردينيا ولاية رومانية تابعة للجمهورية الرومانية حينها . بعد سقوط الإمبراطورية الرومانية أواخر القرن الخامس الميلادي غزتها شعوب عديدة منها البرابرة الوندال ثمّ القوط الغربيون ، كما غزاها العرب المسلمون و كذلك اللومبارديون و آخر تلك الغزوات كانت اجتياح (بيبين الثالث) ملك الفرنك (الفرنجة) لها و طرده للغزاة الذين سبقوه و قام بمنح الجزيرة للكرسي البابوي عام 756.م و بقيت الجزيرة تابعة للكرسي البابوي حتى القرن الرابع عشر . عام 1347.م استولى الجنويون على الجزيرة و استوطنوا فيها و حكموها حتى عام 1729.م و من المعروف أن نابليون بونابرت هو من أصول جنوية نبيلة فأجداده ممن وفدوا من جنوة و تحكموا بالجزيرة سياسيا و اقتصاديا .

كورسيكا المستقلة[عدل]

اندلعت في عام 1729.م ثورة شعبية عارمة ضدّ الحكم الجنوي في كورسيكا و استمرّ الكفاح طويلا و لمدّة 26 عاما حتى انتهى عام 1755.م بتوقيع استقلال كورسيكا على يد المناضل الكورسيكي (باسكالي باولي) الذي كتب أول دستور للجزيرة و قد كتبه باللغة الإيطالية (اللغة الرسمية الثقافية آنذاك) كما أعلن باولي أنّ الإيطالية هي اللغة الرسمية في كورسيكا . لم يدم استقلال الجزيرة أكثر من 14 عاما ، فقد اجتاحها الفرنسيون عام 1769.م و قد كان السبب الرئيسي لذلك في أنّ كورسيكا لم تستقل بشكل كامل عن جمهورية جنوة إذ بقي الجنويون ذوي سطوة و سلطة في شؤون الجزيرة و قد عقد الجنويون صفقة مع فرنسا تقضي بشراء فرنسا (التي كانت قد عانت خسائر فادحة خلال حرب السنوات السبع) للجزيرة و قد عقد هذا الاتفاق عام 1764.م . عارض الكورسيكيون هذا الاتفاق و خاضو مقاومة شرسة ضدّ الغزو الفرنسيّ اتّسعت لتتحول إلى حرب قصيرة الأمد (1768-1769.م) انتهت بهزيمة المقاومين في معركة بونتي نوفو و في السنة التالية (1770.م) ضمّت فرنسا الجزيرة رسميا إلى ممتلكاتها . ناضل الكورسيكيون الهاربون من الجزيرة في الخارج من أجل الحصول على دعم خارجي و قد حصلوا على بعض التأييد من بريطانيا إلا أنه لم يرتق للمستوى المطلوب للبدء بثورة جديدة . بعد اندلاع الثورة الفرنسية عام 1789.م و سقوط النظام الملكي ، بدأت الآمال باستقلال كورسيكا تعود من جديد و لا سيّما بعد عودة باولي من منفاه في بريطانيا و دعوته عام 1794.م للقوّات البريطانية لغزو الجزيرة و تحريرها من الحكم الفرنسي و قد تمّ ذلك لهم بالفعل و أسّسوا مملكة أنجلو-كورسيكية استمرّت حتى عام 1796.م حينما تدخلت إسبانيا لصالح فرنسا في الحرب على الجزيرة فاضطرت القوات البريطانية للانسحاب و عاد الفرنسيون مجدّدا إلى كورسيكا . خلال الربع الأول من القرن التاسع عشر و بعد انتهاء الحروب النابليونية تأرجحت تبعية الجزيرة بين المملكة الفرنسية و المملكة البريطانية .

كورسيكا المعاصرة[عدل]

بعد سقوط فرنسا على يد الفيرماخت(القوات الألمانية) عام 1940.م خضعت الجزيرة لنظام حكومة فيشي الفرنسية المتعاونة مع النازيين. حررت الجزيرة على يد قوات إيطالية و قوات فرنسا الحرة عام 1943 قبل أن يتم استخدامها كقاعدة عسكرية جوية للهجوم على إيطاليا المحتلة من قبل ألمانيا انذاك وذلك بعد وقت قصير من توقيع الهدنة بين إيطاليا وقوات الحلفاء.

خلال الحرب العالمية الثانية أنشأت الولايات المتحدة الأمريكية على الجزيرة 17 حقلا جويا لاستخدامها من قبل الطائرات قاذفة القنابل التي كانت تهاجم أهدافا في إيطاليا. لذلك لقبت كورسيكا في ذلك الوقت ب "يو إس إس كورسيكا".

جغرافيا[عدل]

يبلغ طول الشريط الساحلي لجزيرة قرشقة حوالي 1000 كم . كما تضم قرشقة تضاريس متباينة حيث تضم مرتفعات وجبال أعلاها منت شنته Monte Cinto التي يبلغ أرتفاع قمتها 2706 متر. إضافة إلى 20 قمة أخرى تبلغ ارتفاعاتها حوالي ال 2000 مترا عن سطح البحر .

الحياة البيئية[عدل]

الحيوانات[عدل]

منظر لمدينة كالفي في قرشقة من كاتدرائية المدينة

سكان[عدل]

بلغ عدد سكان كورسيكا 118 294 نسمة في 1 يناير 2006 و 966 302 في 1 يناير 2008. في 1 يناير 2012 أحصى المعهد الوطني الفرنسي للإحصاء و الدراسات الاقتصادية ساكنة 2009 القانونية ب 674 305 نسمة.[2]

الهجرة[عدل]

حسب إحصائيات عام 2009.م فإنّ 9% من سكان كورسيكا من الأجانب، بساكنة مهاجرة قوامها 362 25 نسمة منهم 844 12 مغاربيا. يشكل المغاربيون حوالي 50% تقريبا من مجموع المهاجرين ، يضاف إليهم مهاجرون من إيطاليا و البرتغال .
31.2% من مواليد 2011 بالجزيرة (ما تعداده 962 من 084 3) لديهم واحد من الأبوين، على الأقل، مزداد بالخارج. و هي ثالث أعلى نسبة في فرنسا بعد مناطق إيل دو فرانس (46.3%) و بروفنس ألب كوت دازور (32.6%). بين المواليد ال 962، 17.6% هم أبناء آباء ولدوا في المغرب العربي، و هي أعلى نسبة بين مناطق فرنسا.[3]
خلال القرن التاسع عشر و في سبيل البحث عن ظروف اقتصادية و معيشية أفضل هاجرت مجموعات من الكورسيكيين إلى الدول الأكثر ثراء آنذاك ، كانت غالب الهجرات تتمّ إلى المستعمرات الفرنسية أو إلى دول أمريكا الجنوبية و على رأسها فنزويلا و بورتوريكو ، و في الربع الثاني من القرن العشرين هاجرت أعداد كبيرة من الكورسيكيين إلى جنوب فرنسا و لا سيّما مدينة مارسيليا حيث يبلغ تجمعهم هناك حوالي 200 ألف نسمة. يبلغ عدد الكورسيكيين في المهجر اليوم ما يقارب 1.5 مليون نسمة (800 ألف منهم في فرنسا) .

المقيمون الأجانب[عدل]

الواجهة البحرية في عاصمة الجزيرة أجاكسيو

حسب إحصائيات 2009، أحصي ما قوامه 362 25 أجنبيا، موزعين حسب جنسياتهم كالآتي[4]:

الدولة الساكنة الأجنبية المقيمة
علم المغرب المغرب 10228
علم البرتغال البرتغال 6227
علم إيطاليا إيطاليا 2297
علم تونس تونس 1843
علم الجزائر الجزائر 773
علم إسبانيا إسبانيا 259
علم تركيا تركيا 9
دول أخرى 3726
مجموع 25362

شخصيات كورسيكية معروفة[عدل]

الثقافة[عدل]

اللغة[عدل]

كورسيكا هي إحدى مناطق فرنسا التي تمتلك لغتها الخاصة بها وهي اللغة الكورسية,وهي أقرب إلى الإيطالية منها إلى الفرنسية.لكن بعد أن سيطر الفرنسيون على الجزيرة في القرن الثامن عشر,عملوا على السيطرة على الإعلام والتجارة مما ساعد على نشر اللغة الفرنسية وقلل من أهمية اللغة الكورسية.

يتكلم اللغة الكورسية في الوقت الحاضر حوالي 10% من السكان.بالإضافة إلى ذلك, حوالي نصف سكان الجزيرة يستطيعون تكلم القليل منها.

الفن[عدل]

صدرت كورسيكا عددا من الفنانين العالميين,مثل الفنان التجريدي فرانسوا لانزي.

إدارة[عدل]

تتميز كورسيكا بوضعية إدارية مؤسساتية استثنائية في فرنسا. فتسميتها الرسمية هي المقاطعة الترابية لكورسيكا Collectivité territoriale de Corse-CTC و هو وضع خاص بالجزيرة، خلق بقانون في 13 ماي 1991، يعطي لكورسيكا هامش سلطة ذاتية أكبر من سلطات المنطقة. عندما أنشئت، في 1960، دوائر العمل الجهوي Circonscriptions d'action régionale-CAR، والتي عوضت لاحقا بالمناطق، كانت كورسيكا تابعة لمنطقة بروفنس ألب كوت دازور، قبل أن تفصل عنها بمرسوم[5] سنة 1970.
في 1 يناير 1976، تم تقسيم كورسيكا، بقانون[6]، إلى إقليمين: كورسيكا الجنوبية و كورسيكا العليا. تحظى كورسيكا وفق هذه الأطر المؤسساتية، بوضعية فريدة بين مناطق فرنسا القارية، شبيهة بأغلبية المناطق الأوروبية ذات الجهوية الموسعة. و يرجع ذلك إلى الخصوصية التاريخية للجزيرة داخل الجمهورية الفرنسية، و التي تجسدت عبر إصلاحات قانونية سنوات 1982 و 1991 و 2002، و التي هدفت بالأساس إلى احتواء النقاشين السياسي و الهوياتي داخل ديمقراطية محلية متقدمة و جهوية موسعة، مقارنة مع باقي مناطق فرنسا. تضم المقاطعة الترابية لكورسيكا، المؤسسات التالية:

  • المجلس التنفيذي لكورسيكا: و هو الجهاز التنفيذي للمقاطعة، يتشكل من 9 أعضاء منتخبين من طرف الجمعية لمدة 6 سنوات. خلافا لباقي مناطق فرنسا، حيث يتولى رئيس مجلس المنطقة، في نفس الآن، رئاسة الجهاز التنفيذي و رئاسة جمعية المنطقة، يتميز الجهازان بفصل للسلط في كورسيكا.[7]
  • جمعية كورسيكا: يمثابة برلمان محلي، بإمكانها سحب الثقة من المجلس التنفيذي، عبر ملتمس رقابة بأغلبية 26 صوتا (أغلبية مطلقة).[8]
  • المجلس الاقتصادي و الاجتماعي و الثقافي لكورسيكا: بمثابة غرفة برلمانية عليا، ذات وظيفة اقتراحية و استشارية.[9]

اقتصاد[عدل]

ساحل كورسيكا

تعتبر كورسيكا أقل مناطق فرنسا نموا من الناحية الاقتصادية.يعتمد الاقتصاد في كورسيكا على السياحة بشكل كبير,حيث تتميز الجزيرة بجبالها وسوحالها وبمناخها الملائم مما جعلها مقصدا سياحيا. يتصف مناخ كورسيكا بالاعتدال. وتزدهر زراعة المحاصيل في تربة الوديان الخصبة حيث يزرع الفلاحون الزيتون، والعنب والفواكه الأخرى، والحبوب، والخضراوات، والتبغ. وتوجد أشجار البلوط الفلّيني، والصنوبر، والبلّوط والكستناء بالقرب من منحدرات الجبال. ويطحن الكورسيكيون الكستناء ليكون دقيقًا لصناعة الخبز. وينتج الصوف للملابس من الأغنام التي ترعى في الجبال. ويزاول السكان في الساحل صيد أسماك السردين، والبحث عن المرجان، ويقوم المشتغلون بالتعدين باستخراج الجرانيت والرخام من المحاجر في الجبال. وكذلك توجد بعض مناجم للحديد والرصاص والنحاس.

أصبحت الأجبان والصوف ـ منذ الحرب العالمية الثانية ـ من أهم الصادرات الرئيسية لكورسيكا. تعد السياحة أسرع مصدر متنام للدخل في الجزيرة. ويستمتع السياح في كورسيكا بالمناخ وبالمنظر الصخري المتعرج وبالقرى الزاهية.

المراجع[عدل]

خريطة قرشقة مرسومة من طرف بيري رئيس.
  1. ^ «فنقول إن في هذا الجزء من الجزائر الكبار جزيرة سردانية وجزيرة قرشقة وجزيرة صقلية». الإدريسي، نزهة المشتاق في اختراق الآفاق.
  2. ^ La Corse en bref - édition 2012 - Population عن موقع معهد الإحصاء الفرنسي بتاريخ 27 أبريل 2013
  3. ^ جدول لتوزيع المواليد الفرنسيين حسب بلد ازدياد الأب حسب الأقاليم و المناطق الفرنسية، من موقع المعهد الوطني الفرنسي للإحصاء و الدراسات الاقتصادية، بتاريخ 27 أبريل 2013
  4. ^ توزيع ساكنة كورسيكا حسب الجنسية سنة 2009، من موقع المعهد الوطني الفرنسي للإحصاء و الدراسات الاقتصادية، بتاريخ 27 أبريل 2013
  5. ^ بالفرنسية: نص مرسوم 1970 المتعلق بدوائر العمل الجهوي. عن موقع ليجيفرانس الحكومي الفرنسي، بتاريخ 26 أبريل 2013
  6. ^ بالفرنسية: نص قانون 1975 المتعلق بالجهوية في كورسيكا. عن موقع ليجيفرانس الحكومي الفرنسي، بتاريخ 26 أبريل 2013
  7. ^ بالفرنسية: مهام المجلس التنفيذي لكورسيكا من الموقع الرسمي للمجلس، بتاريخ 26 أبريل 2013
  8. ^ Modification du mode de scrutin de l'élection de l'Assemblée de Corse، عن موقع نت إيريس الفرنسي بتاريخ 26 أبريل 2013
  9. ^ بالفرنسية: مهام المجلس الاقتصادي و الاجتماعي و الثقافي لكورسيكا من الموقع اللاسمي للمجلس، بتاريخ 26 أبريل 2013

انظر أيضا[عدل]