كورنث

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
كورنث (كورينثوس)

Κόρινθος
Corinth

{{{شعار}}}
العاصمة {{{عاصمة}}}
البلد اليونان
المنطقة الإدارية البيلوبونيز
المقاطعة كورينثيا
المساحة 102.2 كم²
السكان
العدد (2001) 36,555 نسمة
الكثافة السكانية (2001) 358 \كم²
الموقع
Corinth map.png
المطار المدني الأقرب {{{مطار}}}
الموقع الرسمي: {{{موقع}}}

كورنث: (باليونانية: Κόρινθος)، (بالإنجليزية:Corinth) أيضاً كورينثوس مدينة يونانية تقع في وسط جنوب البلاد ضمن منطقة البيلوبونيز الإدارية، وهي مركز مقاطعة كورينثيا ضمن هذه المنطقة الإدارية.

الموقع والسكان[عدل]

تقع كورنث ضمن برزخ كورنث الذي يصل شبه جزيرة المورة بــاليونان، إلى الغرب من هذا البرزخ يقع خليج كورنث، وإلى الشرق الخليج الساروني. تبعد المدينة عن أثينا مسافة 78 كيلومتر من جهة الغرب.

تقع كورنث الحديثة (كورينثوس) على الساحل الغربي للبرزخ، ضمن سهل فوخا (Vocha) الساحلي على خليج كورنث، بينما تقع مدينة كورنث الأثرية (أرخيا كورينثوس) على مسافة 3 كيلومتر إلى الجنوب من ساحل كورنث الجديدة وإلى الجنوب منها أيضاً يقع جبل أكروكورنث الصخري الذي كان موقعاً محصناً على مر العصور.

يبلغ عدد سكان بلدية كورنث حالياً حوالي 40 ألف نسمة، وهي من المدن المزدهرة نظراً لوصول قطار ضواحي أثينا الكهربائي الحديث إليها، هذا بالإضافة لأهميتها الصناعية والتجارية.

التاريخ[عدل]

عصور ما قبل التاريخ[عدل]

يعتقد أن اسم المدينة له أصول ما قبل هيلينية، حيث يعود لمرحلة شعوب البحر، من المتوقع أن تكون المنطقة قد شهدت وجود مستوطنات بشرية تعود إلى العصر النيوليثي منذ الألف الخامس قبل الميلاد.

أما تبعاً للأسطورة فإن مؤسس المدينة كان كورينثوس (Corinthos) أحد الملوك من سلالة إله الشمس هليوس. وهناك أسطورة أخرى ترجع المدينة إلى الإلهه إفيرا (ephyra) ابنة التيتان أوقيانوس، وهكذا كانت المدينة قديماً تدعى أيضاً بهذا الاسم (إفيرا) حيث ظهر هذا الاسم في كتابات هومير التي أشارت بأن المدينة كانت محكومة من نسل ملكها الأسطوري سيسيفوس، وبأنها شاركت في الحروب الطروادية تحت قيادة أغاممنون.

الفترة الكلاسيكية[عدل]

تمثال بيرياندر

بدأت الصورة الواضحة حول مدينة كورنث تتوضح منذ القرن الثامن قبل الميلاد حيث كانت وقتها محكومة من قبل أوليغارشية تجار، فأصبحت قوة تجارية تنافس أثينا وطيبة واستفادت من التجارة والنقل عبر البرزخ، ومن مهارة صناعها وخاصة صانعي الأواني الفخارية سوداء الهيئة، هذه الصناعة التي كانت تميز المدينة والتي انتشرت عبر التجارة إلى كل عالم البحر المتوسط. ومن دلائل قوة المدينة معبدها الكبير المكرس لأفروديت والتي كانت تعمل فيه أكثر من ألف عاهرة مقدسة.

بدأت كورنث في القرن السابع قبل الميلاد بإنشاء مستعمرات مثل كورفو، سيراكوزا وغيرها، واشتركت مع تسع مدن إغريقية أخرى في بناء مستعمرة ناوكراتس في مصر التي نظمت التجارة بين العالم الإغريقي ومصر.

حكمها بيرياندر أحد رجال اليونان السبعة الحكماء والذي كان أول من فكر بحفر برزخ كورنث من أجل شق طريق بحري بين جهتي البرزخ، ولكنه تخلى عن الفكرة نظراً للصعوبات التقنية واستبدلها بإنشاء الديولكوس وهو عبارة عن منحدر صناعي مع رافعات مبني من الحجارة تسير عليه السفن من جهة إلى الأخرى. استمر حكم بيرياندر بين عامي (627-585 ق.م). شهدت هذه الفترة المزدهرة أيضاً ظهور النظام الكورنثي بالعمارة، وهو النظام المعماري الكلاسيكي الثالث بعد الأسلوبين الأيوني والدوري.

اشتركت مع المدن الإغريقية الأخرى في حربها ضد الفرس وخاصة في معركتي سالاميس وبلاتيا. لكن سرعان ما عادت بعد ذلك إلى المنافسة مع أثينا حيث انضمت إلى الرابطة البيلوبونيزية ودعمت أسبرطة ضد أثينا، ولكنها دخلت في صراع مع الأخيرة أيضاً الأمر الذي أضعفها وسهل على المقدونيين السيطرة عليها تحت قيادة فيليب الثاني المقدوني وعلى الرغم من ذلك استمرت المدينة على ازدهارها السابق.

الفترة الرومانية[عدل]

بدأت فترة حالكة من تاريخ كورنث بوصول الرومان تحت قيادة لوسيوس موميوس عام 146 ق.م الذي حاصرها ثم استولى عليها، وقد قام إثر ذلك بقتل العديد من سكانها وأخذ الباقي كعبيد ثم حرق المدينة بالكامل. استمر ذلك حتى عام 44 ق.م حين قام يوليوس قيصر باعادة الاعتبار لهذه المدينة، وبدأ بعض أبناءها بالرجوع إليها والاستيطان فيها، حتى أصبحت مركزاً إدارياً لجنوب اليونان واستعادت مجدها السابق ويقال أن عدد سكانها وصل إلى 300 ألف نسمة حينها.

أمضى فيها بولس الرسول 18 شهراً عام (52-53) م. حيث كتب الرسالة الأولى إلى أهل كورنثوس والرسالة الثانية إلى أهل كورنثوس فيها.

الفترة البيزنطية والقرون الوسطى[عدل]

ضرب زلزالان المدينة عامي 375 م. و 551 م. ولكن المدينة استمرت بلعب دور تجاري هام وكانت عاصمة لمقاطعة هيلاس (اليونان البيزنطي). في عهد الإمبراطور البيزنطي جوستينيان الأول تم بناء سور دفاعي بين طرفي البرزخ لحماية البيلويونيز من الهجمات المحتملة للبرابرة.

حاول الفرنجي جيوفري الأول فيلهاردوان السيطرة عليها منذ العام 1204 م. لكنه جابه مقاومة شرسة من قبل الكورنثيين المتحصنين في أكروكورنث حتى العام 1208م. حيث أصبحت المدينة تحت حكم إمارة أخايا الإفرنجية، واقعة على الحدود الشمالية لهذه الإمارة مع كيان إفرنجي آخر هو دوقية أثينا.

القرون الأخيرة[عدل]

سيطر عليها الأتراك عام 1458 م. بعد سقوط القسطنطينية بخمس سنوات، حيث فقدت أهميتها تدريجياً خلال هذه الفترة، دمرها الأتراك بشكل كامل أثناء انتفاضة استقلال اليونان (1821-1830) م.

انضمت للدولة اليونانية الحديثة عام 1833، حيث كانت من المدن المحتمل اختيارها كعاصمة لهذه الدولة نظراً لأهميتها التاريخية ولكن في النهاية تم اختيار أثينا عوضاً عنها، تدمرت المدينة بزلزال عام 1858، ومنذ ذلك الحين بدأت عملية بناء كورنث الجديدة على شاطئ خليج كورنث.

من حيث عدد السكان تعتبر كورنث الآن المدينة الثانية في شبه جزيرة المورة بعد كالاماتا.

المعالم الأساسية[عدل]

كورنث القديمة[عدل]

معبد أبوللو في كورنث القديمة

تعتبر من المواقع التي تتم زيارتها بشكل كبير من السياح على مدار العام وهي موقع ثلاث مدن متلاحقة هي كورنث الكلاسيكية، كورنث الرومانية، وكورنث البيزنطية مع وجود عناصر أثرية من الفترات الأخرى التي مرت بها المدينة. تعتبر من أكبر المواقع الأثرية في اليونان وتمتد على مساحة كيلومترين مربعين.

ومن أهم معالمها :

  • نافورة غلاوكه (Glauke): مكعب كبير مبني من الحجارة ومقسم إلى أربعة أجزاء يمكن أن يخزن 64 ألف ليتر من الماء، بجانبها من الشرق يوجد بهو ذو أعمدة.
  • المتحف الأركيولوجي: يقع بين الأثار، وتوجد فيه اللقى الأثرية الكورنثية الموضوعة بشكل يحاكي تتالي الفترات التاريخية على هذه المدينة.
  • المعبد E: وهو دلالة على ازدهار المدينة في الفترة الرومانية، على الأغلب مكرس لـجوبيتر كابيتوليوس أو أوكتافيا، إلى الجنوب منه توجد بنى تعود للفترة الفرنجية.
  • معبد أبوللو: أحد أقدم المعابد في اليونان، وأكثر معلم يمكن مشاهدته في الموقع كان مؤلفاً من 38 عموداً. سبعة أعمدة دورية لا تزال واقفة، وأربعة أخرى مستلقية على الأرض في نفس المكان.
  • الأغورا : وهي أغورا كبيرة واسعة تحتل موقعاً مركزياً في المدينة، تحيط بها الأروقة، المحلات، الحمامات والأبنية العامة. ومن أهم أجزاءها :- الرواق الجنوبي، - بقايا الرواق الشمالي الغربي، -الجهة التجارية الغربية (وتضم محلات تجارية متعددة)، -البازيليك الجنوبية، -المباني الإدارية الرومانية وأهمها حجرة المجلس (بوليوتيريون)، -بازيليك جوليان التي توجد في الجهة العليا من الأغورا، - الفوروم الشمالي الذي توجد فيه عدة أجزاء منها سور التريغليف، واجهة الأسرى، والنبع المقدس.
  • نافورة بيرينه: معلم ضخم بعرض 12 متر، مبني على بداية انحدار صخرة الأكروكورنث على نبع ماء غزير.
  • الأوديون، المسرح والأسكليبيون.
  • عدد من الفيلا ت الرومانية.

أكروكورنث[عدل]

هو أكروبوليس كورنث، مبني على جبل كلسي مؤلف من صخرة وحيدة يرتفع بشكل حاد إلى الجنوب من كورنث القديمة. يعتبر من أحد أمنع الحصون الطبيعية في أوروبة فقد كان هدفاً لكل من طمح بالسيطرة على المورة.

توجد فيه تحصينات بيزنطية، افرنجية، فينيسية، وتركية متداخلة مع بعضها، يحتوي أيضاً على العديد من المباني المقدسة التي تعود لجميع العصور مثل –معبد مكرس لأفروديت، -حجر بيزنطية، -مسجد تركي مهدم، أبراج مراقبة، وغيرها من المعالم البائدة.

كورنث الجديدة[عدل]

التي بنيت بدءاً من العام 1828م. وشهدت بعدها زلزالان مدمران، أهم معلَم فيها هي كاتدرائية بولس الرسول (أبوستولوس بافلوس).

ومن الأماكن الأخرى المهمة قناة كورنث التي تربط خليج كورنث بالخليج الساروني والتي تبعد مسافة 4 كيلومتر عن المدينة.

متفرقات[عدل]

  • بدأ منذ العام 1990 مشروع كبير للتنقيب الأثري في المدينة والمنطقة المجاورة نظراً لأن أجزاء كبيرة منها ما زالت غير مكتشفة، ويحرز هذا المشروع تقدماً كبيراً مع الزمن حيث تم الكشف على ما يزيد عن 100 ألف قطعة تاريخية منذ بدءه.
  • تشهد مدينة كورنث الحديثة نهضة صناعية وتجارية متسارعة وتعتبر من أحد أهم المناطق الصناعية في اليونان، ومعدل النمو السكاني فيها من الأعلى في البلاد. يوجد بالقرب منها مجمع ضخم لتكرير النفط.
  • أهم نادي كرة قدم في المدينة هو باس كورينثوس، والذي يلعب في دوري الدرجة الثالثة اليوناني.
  • تشتهر المدينة معمارياً بنمطها الخاص في البناء الكلاسيكي والذي أصبح معروفاً إلى الآن بالنمط الكورنثي، وخاصة فيما يتعلق بتيجان الأعمدة والذي أوجده المعماري كاليماخوس في القرن الخامس قبل الميلاد.