لاتفيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 57°00′N 25°00′E / 57.000°N 25.000°E / 57.000; 25.000

جمهورية لاتفيا
Latvijas Republika (لاتفية)
علم لاتفيا شعار لاتفيا
العلم الشعار
الشعار الوطنياتحاد - سلام - رخاء
النشيد الوطني

نشيد لاتفيا الوطني
موقع لاتفيا
موقع لاتفيا في الاتحاد الأوروبي
العاصمة
(وأكبر مدينة)
ريغا
56°57′N 24°6′E / 56.950°N 24.100°E / 56.950; 24.100
اللغة الرسمية اللاتيفية
مجموعات عرقية (2011) 59.5% لاتفيون
27.4% روس
3.5% بيلاروس
2.4% أوكرانيون
2.3% بولنديون
1.3% ليتوانيون
3.6% آخرون وغير محددون [1]
تسمية السكان لاتفيون
نظام الحكم جمهورية برلمانية
رئيس الجمهورية اندريس برزينس
رئيس الوزراء فالديس دومبروفسكيس
الاستقلال من روسيا 
- أعلن 18 نوفمبر 1918 
- اعترف به 26 يناير 1921 
- الاحتلال السوفييتي 5 أغسطس 1940 
- الاحتلال النازي 10 يوليو 1941 
- الاحتلال السوفييتي 1944 
- إعلان السيادة 4 مايو 1990 
- استعادة الاستقلال 21 أغسطس 1991 [2] 
- الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي 1 مايو 2004 
المساحة
64,589 كم2 (124)
24,938 ميل مربع 
نسبة المياه (%) 1.57% (1,014 كم2)
السكان
- تقدير 2010 2,245,357 [1] (143)
- إحصاء 2000 2,377,383 
- الكثافة السكانية 34.3/كم2  (166)
89.0/ميل مربع
الناتج المحلي الإجمالي 2010
(تعادل القدرة الشرائية)
- الإجمالي $32.513 مليار [3] 
- للفرد $14,460 [3] 
الناتج المحلي الإجمالي (اسمي) 2010
- الإجمالي $24.045 مليار [3] 
- للفرد $10,694 [3] 
معامل جيني (2003) 37.7 (متوسط
مؤشر التنمية البشرية (2011) Green Arrow Up Darker.svg 0.805[4] (عالية جدا) (43)
العملة يورو، لاتس لاتفي (EURوLVL)
المنطقة الزمنية  (ت ع م+2)
جهة السير يمين
رمز الإنترنت .lv
رمز الهاتف الدولي +371

تعديل

لاتفيا (باللاتفية: Latvija) ورسميًا جمهورية لاتفيا، هي دولة تقع في منطقة بحر البلطيق في أوروبا الشمالية. يحدها من الشمال إستونيا (طول الحدود 343 كم) وإلى الجنوب ليتوانيا (588 كم) وإلى الشرق الاتحاد الروسي (276 كم) وإلى الجنوب الشرقي روسيا البيضاء (141 كم) [5] وتشترك بحدود بحرية إلى الغرب مع السويد. يبلغ تعداد سكانها 2,229,641 نسمة [6] ومساحتها 64,589 كم2 [7] وهي واحدة من أقل الدول سكانًا وكثافة سكانية في الاتحاد الأوروبي. عاصمة لاتفيا هي ريغا واللغة اللاتفية هي اللغة الرسمية وعملتها هي اللاتس استبدلت في الأول من يناير 2014 باليورو ولاتزال العملتين متداولة لمدة اسبوعين. تتمتع البلاد بمناخ معتدل موسمي.

الشعب اللاتفي بلطيقي وذو صلة ثقافية بالإستونيين والليتوانيين. اللاتفيون هم الشعب الأصلي في لاتفيا إلى جانب الليفانيين من العرقية الفينية الأوغرية.[7] اللاتفية هي لغة هندوأوروبية حيث تعد إلى جانب الليتوانية اللغتان الوحيدتان الحيتان من الفرع البلطيقي من تلك العائلة. اللغات الأصلية للأقليات هي اللاتغالية واللغة الليفانية الفينية الأوغرية شبه المنقرضة. من حيث الجغرافيا والأرض والسكان فإن لاتفيا الوسط بين دول البلطيق الثلاث: إستونيا ولاتفيا وليتوانيا. تشترك لاتفيا بتاريخها مع إستونيا خلال فترات الحكم الألماني والبولندي الليتواني والسويدي والروسي والألماني النازي والسوفياتي والتنصير في القرن الثالث عشر والإصلاح البروتستانتي في القرن السادس عشر. يعد كلا البلدين موطنًا لعدد كبير من العرقية الروسية (27.4% في لاتفيا [8] و26% في إستونيا [9]) بعض منهم من غير المواطنين. تاريخ لاتفيا بروتستانتي في الغالب، باستثناء منطقة لاتغاليا في جنوب شرق البلاد التي يغلب التاريخ الكاثوليكي فيها.

لاتفيا جمهورية برلمانية وحدوية تنقسم إلى 118 تقسيم إداري يضم 109 بلدية و9 مدن. هناك خمس مناطق تخطيطية هي كورزيمي ولاتغالي وريغا وفيدزمي وزيمغالي. تأسست جمهورية لاتفيا في 18 نوفمبر 1918. احتلها الاتحاد السوفياتي وضمها بين 1940-1941 و1945-1991 وألمانيا النازية بين 1941-1945. قادت كل من "ثورة الغناء" السلمية بين عامي 1987 و 1991 ومظاهرة "سلسلة البلطيق" في 23 أغسطس عام 1989 إلى استقلال دول البلطيق. أعلنت لاتفيا استعادة الاستقلال بحكم الأمر الواقع في 21 أغسطس 1991.

لاتفيا عضو في الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ومجلس أوروبا وحلف شمال الأطلسي ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا وصندوق النقد الدولي ومنظمة التجارة العالمية وجزء من منطقة الشينغن. كانت عضوًا في عصبة الأمم (1921-1946) ومنطقة التجارة الحرة في بحر البلطيق (1994-2004). لاتفيا أيضًا عضو في مجلس دول بحر البلطيق [10] وتشترك مع إستونيا وليتوانيا في التعاون الثلاثي بين دول البلطيق [11] والتعاون بين بلدان الشمال وبلدان البلطيق.[12][13]

بعد الركود الاقتصادي في بدايات التسعينات، سجلت لاتفيا أكبر ناتج محلي إجمالي في أوروبا بين 1998-2006. في ظل الأزمة المالية العالمية بين 2008-2010 تلقت لاتفيا الضرر الأكبر بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، حيث انخفض الناتج المحلي الإجمالي بنحو 26.54% في تلك الفترة.[14][15] ظهرت علامات الاستقرار الاقتصادي في لاتفيا في 2010 [16] وتصنف قوائم الأمم المتحدة لاتفيا كدولة ذات مؤشر تنمية بشرية "مرتفع جدًا".[4]

التاريخ[عدل]

يأتي الاسم لاتفيا من اللاتغاليين القدامى وهم إحدى قبائل البلطيق الهندوأوروبية والتي شكلت مع قبائل الكورونيين والسيلونيين والسيميغاليين الجوهر العرقي للشعب اللاتفي اليوم.[17]

حوالي بداية الألف الثالثة قبل الميلاد، استوطن البروتو بلطيقيون أسلاف الشعب اللاتفي الساحل الشرقي لبحر البلطيق.[18] أسس البلطيقيون طرقًا تجارية مع روما وبيزنطة، حيث تاجروا الكهرمان المحلي بالمعادن الثمينة.[19] بحلول العام 900 ميلادية، تميزت أربعة قبائل بلطيقية في لاتفياهي الكورونيون واللاتغاليون والسيلونيون والسيميغاليون، بالإضافة إلى الليفونيين الذي تحدثوا لغة فينية.

القرون الوسطى[عدل]

على الرغم من أن السكان المحليين كانوا على اتصال بالعالم الخارجي لعدة قرون، فإنهم لم يندمجوا في المجتمع الأوروبي حتى القرن الثاني عشر.[20] وصل أوائل المبشرين الذين أرسلهم البابا عبر نهر داوغافا في أواخر القرن الثاني عشر.[21] لم يتحول السكان المحليون إلى المسيحية بالسهولة المتوقعة.[21] أرسل الصليبيون الألمان إلى لاتفيا لتحويل السكان الوثنيين بقوة السلاح.[22]

في بداية القرن الثالث عشر، حكم الألمان أجزاء كبيرة من لاتفيا الحالية.[21] شكلت تلك المناطق مع جنوب إستونيا الدولة الصليبية التي أصبحت تعرف باسم تيرا ماريانا أو ليفونيا. في 1282، انضمت ريغا ولاحقًا كيسيس وليمبازي وكوكنيسي وفالميرا إلى الرابطة الهانزية.[21] أصبحت ريغا نقطة مهمة للتجارة بين الشرق والغرب وشكلت صلات ثقافية وثيقة مع أوروبا الغربية.[21]

الحقبة الإصلاحية[عدل]

كانت الفترة ما بين القرنين السادس عشر والثامن عشر فترة تغيير كبير لسكان لاتفيا حيث تضمنت إصلاحات كبيرة وانهيار دولة ليفونيا وتقاسم القوى الأجنبية للأراضي اللاتفية.

بعد الحرب الليفونية (1558-1583) سقطت ليفونيا (لاتفيا) تحت سيطرة بولندا وليتوانيا.[21] سيطرت دوقية ليتوانيا الكبرى على الأراضي الشمالية من لاتفيا والجنوبية من إستونيا إلى وشكلت تلك الأراضي دوكاتوس ألترادونينسيس. شكل غوتارد كيتلر آخر قائد لنظام ليفونيا دوقية كورلاند وسميجالا. وعلى الرغم من أن هذه الدوقية تابعة لبولندا، فإنها عاشت عصرًا ذهبيًا من الحكم الذاتي في القرن السابع عشر. أما منطقة لاتغاليا التي تقع في أقصى شرق لاتفيا فأصبحت جزءًا من منطقة إنفلانتي البولندية.

دار في القرن السابع عشر وبدايات القرن الثامن عشر صراع بين اتحاد بولندا وليتوانيا والسويد وروسيا لفرض السيادة على منطقة شرق بحر البلطيق. بعد الحرب البولندية السويدية (1600–1611) انتقلت منطقة شمال ليفونيا إلى السيطرة السويدية. استمر الصراع بين بولندا والسويد بشكل متقطع حتى التوصل إلى هدنة ألتمارك عام 1629. تذكر الحقبة السويدية في لاتفيا بأنها إيجابية حيث خفت فيها القنانة، وتأسست شبكة من المدارس لطبقة الفلاحين كما خفت قوة البارونات الإقليميين.[23][24]

حدثت العديد من التغييرات الثقافية في هذا الوقت. تحت الحكم السويدي والألماني، تبنت منطقة غرب لاتفيا اللوثرية كدين أساسي، كما شكلت القبائل القديمة شعبًا يتكلم لغة واحدة هي اللغة اللاتفية. في هذه الأثناء عزلت المنطقة الجنوبية عن بقية لاتفيا، وتبنت القبائل اللاتفية الجنوبية الكاثوليكية تحت التأثير البولندي واليسوعي، بقيت اللهجة الجنوبية متميزة بالرغم من أنها استعارت العديد من الكلمات اللغة الروسية.[25]

الإمبراطورية الروسية[عدل]

أنهى استسلام إستونيا وليفونيا في 1710 ومعاهدة نيستاد حرب الشمال العظمى في 1721، حيث أعطيت روسيا فيدزيم (وأصبحت جزءًا من محافظة ريغا). أما منطقة لاتغاليا فظلت في الكومنولث البولندي الليتواني باسم فويفودية إنفلانتي حتى 1772 عندما دمجت في روسيا. أصبحت دوقية كورلاند وسيميغاليا مقاطعة روسية ذاتية الحكم الروسي (محافظة كورلاند) في عام 1795، وبذلك أصبحت كامل لاتفيا الحالية جزءًا من الإمبراطورية الروسية. حافظت جميع المحافظات البلطيقية الثلاث على قوانينها المحلية واللغة الرسمية المحلية وبرلمانها الخاص.

خلال حرب الشمال العظمى (1700-1721)، كانت منطقة البلطيق مرة أخرى مسرحًا لدمار كبير، حيث اتبع بطرس الأكبر سياسة الأرض المحروقة، وبينما كان المجاعة والطاعون مسؤولين عن الخسائر الفادحة في الأرواح البشرية حيث فقدت لاتفيا نحو 40% من سكانها.[26] في 1710، بلغ الطاعون ريغا حيث نشط حتى 1711 وأودى بحياة ما يقرب من نصف السكان.[27]

أدت وعود بطرس الأكبر للنبلاء البلطيق الألمان عند سقوط ريغا في 1710 والتي أكدتها معاهدة نيستاد والمعروفة باسم "الاستسلام" إلى حد كبير في عكس الإصلاحات السويدية.

ألغيت العبودية في كورلاند في 1817 م وفي فيدزيم في 1819 م. لكن عمليًا كان إلغاء العبودية من صالح ملاك الأراضي وطبقة النبلاء، حيث طرد الفلاحون من أراضيهم من دون تعويض، مما دفعهم للعودة للعمل "بإرادتهم".

تغير الهيكل الاجتماعي جدًا في القرن التاسع عشر، حيث أعاد قسم كبير من الفلاحين المستقلين تأسيس كيانه، بعد أن سمح للفلاحين بشراء أراضيهم مرة أخرى، لكن العديدين من الفلاحين الذين لم يمتلكوا الأرض بقوا فيها. كما تطورت طبقة بروليتارية في المدن ونمت لتصبح طبقة برجوازية لاتفية نافذة. أرست حركة الشباب اللاتفي الأساس للقومية اللاتفية من منتصف القرن، حيث تطلع العديدون من زعماء الحركة إلى الحركة السلافية للحصول على الدعم ضد السيادة الألمانية التي هيمنت على النظام الاجتماعي. تزايد استخدام اللغة اللاتفية في الأدب والمجتمع وأصبحت تعرف باسم الصحوة الوطنية الأولى، بدأ ترويس البلاد في لاتغالي بعد أن قاد البولنديون انتفاضة يناير في 1863، انتشرت هذا في كامل ما هو لاتفيا الآن بحلول عقد 1880. طغت حركة التيار الجديد وهي حركة يسارية وسياسية اشتراكية على حركة الشباب اللاتفي في التسعينات من القرن ذاته. انفجر السخط الشعبي في ثورة 1905 والذي أخذ الطابع القومي في المحافظات البلطيقية.

إعلان الاستقلال[عدل]

خريطة "بولندا والدول البلطيقية الجديدة" من أطلس بريطاني من عام 1920، تظهر فيه الحدود غير المحددة بعد معاهدتي بريست وفرساي وقبل صلح ريغا.
كارليس أولمانيس

دمرت الحرب العالمية الأولى الأراضي اللاتفية مع قسم كبير من الأجزاء الغربية من الإمبراطورية الروسية. اقتصرت المطالب بتقرير المصير في بادئ الأمر على الحكم الذاتي فقط، لكن الثورة الروسية عام 1917 ومعاهدة بريست ليتوفسك وهدنة التحالف مع ألمانيا في 11 نوفمبر 1918 م خلقت فراغًا في السلطة. أعلن مجلس الشعب اللاتفي استقلال البلاد في ريغا في 18 نوفمبر 1918 م وأصبح كارليس أولمانيس رئيس الحكومة المؤقتة.

كانت حرب الاستقلال التالية جزءًا من الفوضى العامة والحروب الأهلية والحروب على الحدود الجديدة في أوروبا الشرقية. بحلول ربيع عام 1919، كانت هناك ثلاث حكومات، حكومة أولمانيس وحكومة لاتفيا السوفيتية بقيادة بطرس ستوشكا والمدعومة من الجيش الأحمر والتي احتلت كامل البلاد وحكومة الألمان البلطيقيين من دوقية البلطيق المتحدة والتي ترأسها أندرييفس نيدرا ودعمها جيش بلدان البلطيق والكتيبة الحديدية من الفيلق الألماني الحر.

هزمت القوات الإستونية واللاتفية الألمان في معركة فيندن في يونيو 1919، كما صد هجوم واسع من قبل قوات أغلبها ألمانية -جيش المتطوعين من روسيا الغربية - بقيادة بافل بيرموندت أفالوف في نوفمبر. ظهرت شرق لاتفيا من قوات الجيش الأحمر من طرف القوات اللاتفية والبولندية في أوائل 1920 (من وجهة النظر البولندية كانت معركة دوغافبيلس جزءًا من الحرب البولندية السوفيتية).

انعقدت جمعية تأسيسية منتخبة في 1 مايو 1920 مع اعتماد دستور ليبرالي في 15 فبراير 1922.[28] علق هذا الدستور جزئيًا بعد انقلاب كارليس أولمانيس يلمانيس عام 1934، ولكنه أعيد مرة أخرى عام 1990. منذ ذلك الوقت عدل الدستور ولا يزال الدستور المعتمد في لاتفيا حاليًا. مع إجلاء غالبية القاعدة الصناعية في لاتفيا إلى المناطق الداخلية من روسيا عام 1915، كانت الإصلاحات الجذرية في ملكية الأرض السؤال السياسي الأول في هذه الدولة الفتية. حيث كان 61.2% من سكان لاتفيا من دون أرض عام 1897 وفي عام 1936 انخفضت النسبة إلى 18%.[29]

بحلول عام 1923، تجاوزت مساحة الأراضي المزروعة مستوى ما قبل الحرب. قاد الابتكار وزيادة الإنتاجية إلى نمو اقتصادي سريع، لكنه سرعان ما عانى من آثار الكساد الكبير. أظهرت لاتفيا بوادر الانتعاش الاقتصادي وانتقل ثقل الناخبين نحو الوسط خلال الفترة البرلمانية.[30] في 15 مايو 1934، قام أولمانيس بانقلاب غير دموي وأسس دكتاتورية قومية استمرت حتى عام 1940. بعد عام 1934، أنشأ أولمانيس شركات حكومية لشراء شركات القطاع الخاص بهدف لتفنة الاقتصاد.[31] بحلول عام 1940 كان اقتصاد لاتفيا تحت حكم أولمانيس الثاني في أوروبا.[32]

الحرب العالمية الثانية[عدل]

"عالمين": مكافحة السوفييتية مجلس الدعاية، لاتفيا، لصيف، 1941.

في وقت مبكر من صباح يوم 24 أغسطس 1939، وقع الاتحاد السوفياتي وألمانيا النازية لمدة 10 عاما معاهدة عدم اعتداء، ودعا حلف مولوتوف ريبنتروب. الواردة في اتفاق بروتوكول السرية، كشفت فقط بعد هزيمة ألمانيا في عام 1945، التي تم على أساسها تقسيم ولايات شمال وشرق أوروبا إلى "مناطق النفوذ" الألمانية والسوفياتية".[33] في الشمال، لاتفيا وفنلندا واستونيا وكانت المخصصة للفلك الاتحاد السوفيتي.[33] وبعد ذلك، غزت ألمانيا والاتحاد السوفياتي أجزاء كل منها بولندا.

بعد إبرام اتفاقية مولوتوف ريبنتروب، فإن معظم الألمان البلطيق لاتفيا غادر بالاتفاق بين الحكومة أولمانيس، وألمانيا النازية في إطار برنامج هايم رايش الإضافية.[34] وفي المجموع الألمان البلطيق 50000 غادروا بحلول الموعد النهائي في ديسمبر كانون الأول عام 1939، مع 1600 المتبقية لإبرام الأعمال و13000 اختيار البقاء في لاتفيا.[34] ومعظم هؤلاء الذين بقوا غادر لألمانيا في صيف عام 1940، عندما إعادة التوطين الثانية [بحاجة لمصدر] تم الاتفاق على الخطة.[35]

في 5 تشرين الأول 1939، واضطر لاتفيا لقبول "المساعدة المتبادلة" اتفاق مع الاتحاد السوفياتي، منح السوفيات في ذلك الحق في محطة ما بين 25،000 و 30،000 جندي على الأرض في لاتفيا.[36] وبعد انطلاق الحوادث الحدودية، في 16 يونيو 1940 سلمت حكومة اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية وسفير لاتفيا في موسكو مذكرة، في لاتفيا التي اتهمت بانتهاك بنود اتفاقية 5 أكتوبر 1939، وقدمت مطالب لارسال القوات السوفياتية في إضافية، وإلى تغيير الحكومة. استسلمت للحكومة لاتفيا في مواجهة القوة الساحقة. في 17 يونيو غزت القوات السوفياتية أراضي لاتفيا. في خطابه عن طريق الراديو، كارليس أولمانيس، وأعلن: "القوات السوفياتية يسيرون في أرضنا هذا الصباح جدا. هذا يحدث مع علم وموافقة من الحكومة، والتي بدورها تنبع من العلاقات الودية القائمة بين لاتفيا والاتحاد السوفياتي. ولذلك، أمنيتي أن سكان بلادنا كما تظهر الصداقة تجاه وحدات الجيش تتقدم... وقد استقالت الحكومة. أنا تظل في مكاني، كنت لا تزال في يدكم ". وكان يظهر أي معارضة تجاه القوات السوفيتية، بل على العكس، جزء من السكان وافقت على أنباء من وصولهم مع حماس، والتي تم استغلالها بشكل كبير من الدعاية السوفياتية. مراقبة لهم، وكتب المحامي المعروف الروسية وشخصية عامة من لاتفيا، بيوتر يعقوبي: "مأخوذ من النموذج الألماني، بداية الاستبدادية في بلادنا تحولت إلى حكومة بيروقراطية وطنية، بعد أن راض دائرة محدودة من المواطنين، الذين وقد تكيفت أنفسهم للدولة فطيرة. بوضوح، أي المشقة ليست عبثا. وحتى الآن كانت قد أثارت أسفل الدوس صوتهم والمطالبة بعودة حقوقهم التي تم الدوس على... ". من بين هؤلاء غير راضين عن نظام اولمانيس كارليس لم تكن فقط للأقليات القومية ولكن أيضا لاتفيا العديد من الذين كانوا قلق حول الحالة الاقتصادية المتردية والذين ليس لديهم رغبة في نهاية المطاف تحت حكم ألمانيا النازية.

القتل الجماعي لليهود 2749 على الشاطئ بالقرب من مدينة يابايا، ديسمبر 1941.

تمت تصفيتهم لمسؤولي الدولة وحلت محلها كوادر السوفياتي,[37] التي تم ترحيل 34250 لاتفيا أو قتل.[38] وأجريت الانتخابات مع مرشحين الموالية للاتحاد السوفياتي واحدة المدرجة لشغل وظائف عديدة؛. مجلس الشعب مما أدى إلى قبول طلب على الفور إلى الاتحاد السوفياتي، منحت التي من الاتحاد السوفياتي[37] وقد ترأس لاتفيا، ثم حكومة عميلة، من قبل Kirhenšteins شهر أغسطس.[39] تأسست لاتفيا إلى الاتحاد السوفياتي في 5 أغسطس 1940 باسم جمهورية لاتفيا الاشتراكية السوفياتية.

التعامل مع السوفييت بقسوة مع خصومهم - قبل الغزو الألماني، في غضون أقل من سنة، واعتقل ما لا يقل عن 27586 شخصا، ومعظمهم تم ترحيلهم للتعاون مع الجيش الألماني [بحاجة لمصدر]، وقتل حوالي 945 شخصا [بحاجة لمصدر]. بينما تحت الاحتلال الألماني، كانت تدار لاتفيا كجزء من Ostland Reichskommissariat. وشاركت لاتفيا شبه العسكرية ووحدات الشرطة المساعدة التي وضعتها سلطات الاحتلال في المحرقة أيضا أكثر من 200،000 مواطن لاتفي لقوا مصرعهم خلال الحرب العالمية الثانية، بما في ذلك ما يقرب من 75،000 من اليهود لاتفيا قتل خلال الاحتلال النازي.[30] جنود قاتلوا في لاتفيا كلا طرفي النزاع، بما في ذلك في الفيلق اللاتفي لافن اس اس، ومعظمهم من تجنيدهم من قبل سلطات الاحتلال النازي والسوفياتي [بحاجة لمصدر].

العهد السوفيتي[عدل]

في عام 1944 للقتال منطقة الثقيل عندما تقدم الجيش السوفياتي الذي تم التوصل إليه وقعت في لاتفيا بين القوات الألمانية والسوفياتية التي انتهت مع هزيمة أخرى ألمانية. في أثناء الحرب، على حد سواء قوات الاحتلال لاتفيا جندوا في جيوشها، وبهذه الطريقة يزيد من فقدان "الموارد الحية" في البلاد. في عام 1944، وهي جزء من أراضي لاتفيا مرة أخرى وقعت تحت السيطرة السوفياتية. السوفيات بدأت على الفور لاعادة النظام السوفياتي. بعد استسلام ألمانية أصبح واضحا أن القوات السوفيتية كانت هناك لتبقى، وأنصار الوطنية في لاتفيا، ليكون قريبا انضم المتعاونين الألمانية، وبدأت كفاحها ضد المحتل آخر - الاتحاد السوفياتي.[40]

إعادة إعمار صدمة من معسكرات العمل في المتحف

في أي مكان من 120000 إلى ما يصل إلى 300000 لاتفيا لجأوا من الجيش السوفياتي من قبل الفرار إلى ألمانيا والسويد.[41] معظم المصادر عد 200،000 إلى 250،000 لاجئ مغادرة لاتفيا، مع استرداد ما يقرب من 80،000 إلى 100،000 منهم وربما من قبل السوفيات أو، وخلال أشهر قليلة على الفور بعد انتهاء الحرب,[42] عاد من جانب الغرب.[43] السوفييت احتلال البلاد في 1944-1945، وكانت عمليات الترحيل الجماعية، كما يتبع مزيد من البلاد.[30]

في 25 مارس، 1949، 43000 من سكان الريف ("الكولاك") والوطنيين في لاتفيا ("القوميين") تم ترحيلهم إلى سيبيريا في Priboi عملية واسعة في جميع دول البلطيق الثلاث، التي تم التخطيط لها بعناية وتمت الموافقة عليه في موسكو بالفعل في 29 كانون الثاني، 1949. سجنوا.[44] ما بين 136000 و 190000 لاتفيا، اعتمادا على المصادر،، مكبوت أو ترحيلهم إلى معسكرات الاعتقال السوفياتية (معسكرات العمل) في السنوات ما بعد الحرب، 1945-.[45] 1952 تمكن بعض هربا من الاعتقال وانضم إلى الثوار [بحاجة لمصدر].

في فترة ما بعد الحرب، كان مدفوعا لاتفيا لتبني أساليب الزراعة السوفياتية. واضطر المناطق الريفية.[46] هناك برنامج واسع لفرض بدأت ثنائية اللغة في لاتفيا، التي تحد من استخدام اللغة اللاتفية في الأغراض الرسمية لصالح استخدام الروسية باعتبارها اللغة الرئيسية. وأغلقت كل من مدارس الأقليات (اليهودية، والبولندية، بيلاروسيا، استونيا، ليتوانيا) أسفل ترك اثنين فقط من وسائل الاعلام من تعليمات في المدارس: اللاتفية والروسية.[47] وتدفق العمال والإداريين والعسكريين وعائلاتهم من روسيا. وبدأت الجمهوريات السوفياتية الأخرى. وبحلول عام 1959 وصل إلى حوالي 400،000 شخصا من الجمهوريات السوفياتية الأخرى، وسكانها من أصول عرقية اللاتفية قد انخفضت إلى 62٪.[48]

لأنه لاتفيا لا تزال تحتفظ ببنية تحتية متطورة والمتخصصين المتعلمين تقرر في موسكو أن بعض مصانع الاتحاد السوفياتي التصنيع الأكثر تقدما والذي سيكون مقره في لاتفيا. تم إنشاء صناعة جديدة في لاتفيا، بما في ذلك سلاح الجو الملكي البريطاني آلات المصانع الكبرى في يلغافا، مصانع الكهربائية في ريغا، المصانع الكيميائية في Daugavpils، وفالميرا Olaine، فضلا عن المواد الغذائية وبعض محطات معالجة النفط[49] ومع ذلك، لم يكن هناك عدد كاف من الناس لتشغيل المصانع التي شيدت حديثا [بحاجة لمصدر]. وبغية توسيع نطاق الإنتاج الصناعي ونقل العمال المهرة في الجمهورية من جميع أنحاء الاتحاد السوفياتي، وخفض نسبة اللاتفيين العرقية في الجمهورية.[50]

استعادة الاستقلال[عدل]

في النصف الثاني من 1980s بدأ الزعيم السوفياتي ميخائيل غورباتشوف لإدخال الإصلاحات السياسية والاقتصادية في الاتحاد السوفياتي، ودعا الغلاسنوست والبيريسترويكا. في صيف عام 1987 وجرت المظاهرات الأولى كبيرة في ريغا في نصب واحد في الحرية رمزا للاستقلال. في صيف عام 1988 حركة وطنية، ائتلافه في الجبهة الشعبية لاتفيا، وكان يعارض من قبل Interfront. وسمح لاتفيا الاشتراكية السوفياتية، جنبا إلى جنب مع غيرها من جمهوريات البلطيق مزيدا من الحكم الذاتي، وفي عام 1988 سمح للقديم قبل الحرب علم من لاتفيا إلى أن تستخدم، ليحل محل العلم السوفياتي لاتفيا والعلم الرسمي في عام 1990.

في عام 1989، اعتمد مجلس السوفيات الأعلى لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية قرارا بشأن "احتلال دول البلطيق"، الذي أعلنت فيه أن الاحتلال "لم يكن وفقا للقانون،" وليس "ارادة الشعب السوفياتي". اكتسبت المؤيدة للاستقلال الجبهة الشعبية من المرشحين لاتفيا على أغلبية الثلثين في المجلس الأعلى في انتخابات عام 1990 مارس الديمقراطية. يوم 4 مايو عام 1990، اعتمد مجلس السوفيات الأعلى لالاشتراكية السوفياتية في لاتفيا لإعلان استعادة الاستقلال لجمهورية لاتفيا وأعيدت تسميتها لاتفيا الاشتراكية السوفياتية جمهورية لاتفيا.

ومع ذلك، واصلت السلطة المركزية في موسكو لاعتبار لاتفيا والجمهورية السوفياتية في الفترة 1990-1991 [بحاجة لمصدر]. في يناير 1991، وحاول الاتحاد السوفيتي القوى السياسية والعسكرية دون جدوى لقلب سلطات جمهورية لاتفيا التي تحتل دار النشر المركزية في ريغا، وإنشاء لجنة الخلاص الوطني لاغتصاب وظائف حكومية [بحاجة لمصدر]. خلال الفترة الانتقالية الحفاظ على موسكو وسط العديد من سلطات الدولة السوفياتية في لاتفيا.

على الرغم من هذا، وأكد 73٪ من جميع سكان لاتفيا عن تأييدها القوي لاستقلال يوم 3 مارس، 1991، في استفتاء استشاري غير ملزم [بحاجة لمصدر]. وهناك عدد كبير من الروس صوتت أيضا لاقتراح [بحاجة لمصدر]. وكان للجبهة الشعبية لاتفيا تدعو أن جميع المقيمين بصفة دائمة تكون مؤهلة للحصول على الجنسية اللاتفية. ومع ذلك، لم يعتمد مواطنة شاملة لجميع المقيمين الدائمين في وقت لاحق، أغلبية إثنية اللاتفيين غير لم يحصل على الجنسية اللاتفية على الرغم من أنها صوتت لدعم الاستقلال. وقد ولد كثير منهم في لاتفيا، لكنه أصبح لا يزال من غير المواطنين. حتى لقد ذهب 2011 أكثر من نصف غير المواطنين من خلال عملية الامتحانات التجنس وحصل على الجنسية اللاتفية. لا يزال هناك اليوم 290660 من غير المواطنين في لاتفيا، والتي تمثل 14.1٪ من عدد السكان. هؤلاء الناس ليس لديهم جنسية أي بلد، ولا يمكن التصويت في لاتفيا. أعلنت جمهورية لاتفيا في نهاية الفترة الانتقالية، واستعادة الاستقلال الكامل في 21 أغسطس عام 1991 في أعقاب محاولة انقلاب فاشلة السوفياتي.[2]

لاتفيا تصبح عضوا في الاتحاد الأوروبي في عام 2004 ووقعت على معاهدة لشبونة في عام 2007.

وانتخب مرة أخرى في البرلمان، برلمان لاتفيا، في عام 1993، وروسيا استكملت سحب قواتها في عام 1994 وإنهاء وجودها العسكري في انها آخر محطة رادار في عام 1998. وقد تحققت الأهداف الرئيسية لاتفيا في 1990s، للانضمام إلى منظمة حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي، في عام 2004.

وقد عارضت اللغة والمواطنة القوانين Russophones كثيرة. (لم يمدد تلقائيا المواطنة للمواطنين السوفياتي السابق الذين استقروا خلال فترة الاحتلال السوفياتي أو لذريتهم لاحق، وهذا أدى إلى الحالة التي يكون فيها الناس الذين عاشوا وعملوا في لاتفيا لأكثر من 50 عاما وكان مع ذلك غير قادرين على التصويت، مما يعني أن روسيا استبعد إلى حد كبير صوت من البرلمان والحكومة [بحاجة لمصدر] ويحق تلقائيا الأطفال الذين يولدون لغير المواطنين بعد اعادة الاستقلال للحصول على الجنسية) ما يقرب من 72٪ من المواطنين في لاتفيا هي اللاتفية، في حين أن 20٪ من الروس؛.. أقل من 1٪ من غير المواطنين في لاتفيا، في حين أن 71٪ من الروس.[51] وكانت الحكومة الملكية الخاصة denationalised صادرتها الحكم السوفياتي، إعادته أو تعويض اصحاب لذلك، وخصخصة معظم الصناعات المملوكة للدولة، إعادة إدخال عملة ما قبل الحرب. وإن كان ذلك بعد أن شهدت فترة انتقالية صعبة إلى اقتصاد ليبرالي ولها إعادة التوجه نحو أوروبا الغربية، وكان اقتصادها واحدا من أعلى معدلات النمو حتى الأزمة المالية 2008-2010 لاتفيا. [بحاجة لمصدر]

السياسة[عدل]

(Saeima) مبنى البرلمان اللاتفي

النظام السياسي[عدل]

البرلمان اللاتفي (Saeima) المكون من 100 مقعد يتم انتخابه كل أربع سنوات. الرئيس بدوره ينتخب من البرلمان في عملية انتخابية منفصلة أيضاً كل أربع سنوات. الرئيس يعين رئيس الحكومة وباقي الوزراء الذين يشكلون جميعاً الجهاز التنفيذي للدولة، وقد وُجد هذا النظام قبل الحرب العالمية الثانية.[52]

إن الحصول على العضوية في الإتحاد الأوروبي وحلف الناتو كانت من أهداف لاتفيا السياسية منذ عام 1990، وفي استفتاء أُجري في 20 سبتمبر 2003 ظهر أن 66.9% من الأوروبين يصوتون لصالح انضمام لاتفيا للإتحاد الأوروبي، وقد أصبحت لاتفيا عضواً فيه منذ 1 مايو 2004 وعضواً في حلف الناتو منذ 29 مارس 2004. كما وقعت لاتفيا مع روسيا اتفاقية على ترسيم الحدود بينهما، التي أعطت روسيا منطقة (Abrene).

العلاقات الخارجية[عدل]

الرئيس الأميركي جورج بوش، لاتفيا الرئيس فايرا فيكي فرايبرغا والأمين العام للناتو ياب دي هوب شيفر في قمة منظمة حلف شمال الأطلسي 2006 في ريغا

اتفيا عضوا في الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ومجلس أوروبا وحلف شمال الأطلسي، ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، وصندوق النقد الدولي ومنظمة التجارة العالمية. كان عضوا في عصبة الأمم (1921-1946). لاتفيا هي أيضا عضو في مجلس دول بحر البلطيق والشمال بنك الاستثمار.

وأنشأت علاقات دبلوماسية مع لاتفيا 158 دولة ويحافظ على سفارات في 35 دولة. 37 دولة الحفاظ على السفارة في ريغا عاصمة لاتفيا. وتستضيف واحدة لاتفيا للاتحاد الأوروبي مؤسسة، والهيئة من الهيئات التنظيمية الأوروبية للاتصالات الإلكترونية(BEREC).[53]

أولويات لاتفيا لشؤون السياسة الخارجية وتشمل التعاون في منطقة بحر البلطيق، والتكامل الأوروبي، والمشاركة النشطة في المنظمات الدولية، والمساهمة في الأمن الأوروبي والأطلسي وهياكل الدفاع، والمشاركة في عمليات حفظ السلام الدولية المدنية والعسكرية، وتطوير التعاون، وبخاصة تعزيز الاستقرار والديمقراطية في الدول المجاورة للاتحاد الأوروبي الشرقي.[54][55][56]

وزراء خارجية بلدان الشمال وبلدان البلطيق في هلسنكي، 2011

منذ أوائل 1990s، وتشارك لاتفيا في دول البلطيق نشط الثلاثي للتعاون مع جيرانها استونيا وليتوانيا، ودول الشمال ودول بحر البلطيق التعاون مع بلدان الشمال الأوروبي. مجلس البلطيق هي المحفل مشتركة للجمعية البرلمانية البلطيق (BA) والمنظمات الحكومية الدولية البلطيق مجلس الوزراء(BCM).[57] الإسكندنافية ودول البلطيق ثمانية (NB-8) هو التعاون المشترك من حكومات كل من الدنمارك، استونيا، فنلندا، آيسلندا، لاتفيا، ليتوانيا والنرويج والسويد.[58] الإسكندنافية ودول البلطيق لمدة ستة (NB-6)، التي تضم دول الشمال ودول البلطيق البلدان التي هي في الاتحاد الأوروبي الدول الأعضاء، هو إطار للاجتماعات في الاتحاد الأوروبي القضايا ذات الصلة. وقد وقع البرلمانية للتعاون بين الجمعية ومجلس الشمال بحر البلطيق في عام 1992 ومنذ 2006 وتعقد اجتماعات سنوية، فضلا عن عقد اجتماعات منتظمة على مستويات أخرى.[58] المشترك بين دول الشمال ودول البلطيق وتشمل المشاريع Nordplus برنامج التعليم.[59]

الشراكة المعززة في شمال أوروبا أو البريد الصنوبر، هي وزارة الخارجية الأمريكية من إطار الدولة الدبلوماسية للتعاون مع دول الشمال ودول البلطيق.[60] في عام 2013 ريغا سوف تستضيف منتدى المستقبل السنوي الشمالية، في اجتماع غير رسمي لمدة يومين لل رؤساء وزراء دول الشمال ودول البلطيق والمملكة المتحدة.[61] والبعد الشمالي وبحر البلطيق برنامج منطقة البحر هي مبادرات الاتحاد الأوروبي عبر الحدود التعاون في منطقة بحر البلطيق وشمال أوروبا.

استضافت لاتفيا قمة منظمة حلف شمال الأطلسي عام 2006، ومنذ انعقاد المؤتمر السنوي ريغا أصبح الخارجية الرائدة والأمن منتدى السياسات في أوروبا الشمالية.[62] لاتفيا تتولى بلاده رئاسة مجلس الاتحاد الأوروبي في النصف الأول من عام 2015.

حقوق الإنسان[عدل]

واحترمت حقوق الإنسان في لاتفيا من قبل الحكومة، وفقا لبيت الحرية وزارة الخارجية الأميركية.[63][64] في المرتبة لاتفيا أعلى من المتوسط بين دول العالم ذات السيادة في الديمقراطية,[65] حرية الصحافة,[66] خصوصية[67] والتنمية البشرية.[68] ويوجد في البلد عدد كبير المجتمع الروسي العرقية، والذي يضمن الحقوق الأساسية وفقا للدستور وقوانين حقوق الإنسان الدولية التي صادقت عليها الحكومة في لاتفيا.[63][69]

ومع ذلك، فقد أفادت منظمات حقوق الإنسان مشاكل متعددة. خاصة من غير المواطنين - بما في ذلك الأشخاص عديمي الجنسية - تعاني من محدودية فرص الحصول أو لا لطائفة واسعة من حقوق، وفقا للأمم المتحدة ومجلس الهيئات أوروبا.[70][71] وكانت هناك أيضا مشاكل سوء معاملة الشرطة للمعتقلين والموقوفين، وسوء. أوضاع السجون والاكتظاظ، والفساد القضائي والتمييز ضد المرأة، وحوادث العنف ضد الأقليات العرقية، والعنف المجتمعي وحوادث التمييز ضد الحكومة مثليون جنسيا.[63][72][73]

القوات المسلحة[عدل]

شعار القوات المسلحة اللاتفية
جندي لاتفي في الشامية، العراق، 2006

القوات المسلحة (اللاتفية: Nacionālie Bruņotie Spēki (ناف)) من لاتفيا ويتكون من القوة البرية، القوة البحرية، القوة الجوية، الحرس الوطني، وحدة المهام الخاصة والشرطة العسكرية وناف لموظفي الكتيبة، قيادة التدريب والعقيدة والقيادة والإمداد. ويستند مفهوم الدفاع في لاتفيا على نموذج السويدية الفنلندية من قوة للرد السريع مؤلفة من قاعدة تعبئة ومجموعة صغيرة من محترفي مهنة. من 1 يناير 2007 تحولت إلى لاتفيا جيش عقد على أساس مهني تماما.

لاتفيا تشارك في حفظ السلام الدولية والعمليات الأمنية. وقد ساهمت القوات المسلحة اللاتفية لعمليات حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي العسكرية في البوسنة والهرسك (1996-2009ألبانيا (1999) وكوسوفو (2000-2009) ومقدونيا (2003)، العراق (2005-2006أفغانستان (منذ 2003) والصومال (منذ 2011).[74][75][76] لاتفيا كما شارك في العملية التي تقودها الولايات المتحدة القوات المتعددة الجنسيات في العراق (2003-2008)[77] بعثات منظمة الأمن والتعاون في جورجيا وكوسوفو ومقدونيا.[78] لاتفيا القوات المسلحة المشاركة في المجموعة معركة الاتحاد الأوروبي في إطار الأمن المشترك وسياسة الدفاع (CSDP) من الاتحاد الأوروبي. لاتفيا بدور الدولة الرائدة في التنسيق بين شبكة التوزيع الشمالية لنقل البضائع ايساف غير القاتلة عن طريق الجو والسكك الحديدية إلى أفغانستان.[79][80][81] ومنذ عام 1996 وقد شارك أكثر من 3600 عسكري في العمليات الدولية,[75] من بينهم 7 جنود لقوا حتفهم.[82] لكل فرد، لاتفيا هي واحدة من أكبر المساهمين في العمليات العسكرية الدولية.[83]

وقد ساهمت الخبراء المدنيين لاتفيا لدول الاتحاد الأوروبي البعثات المدنية: بعثة المساعدة الحدودية إلى مولدوفا وأوكرانيا (2005-2009)، وسيادة القانون في بعثات العراق (2006 و2007) وكوسوفو (منذ 2008)، وشرطة البعثة في أفغانستان (منذ 2007) وبعثة مراقبة في جورجيا (منذ 2008).[74]

منذ مارس 2004، عندما ودول البلطيق انضمت إلى حلف الناتو، طائرات مقاتلة من اعضاء حلف شمال الأطلسي على أساس التناوب لنشر بعثة للطيران البلطيق الشرطية في مطار شياولياي في ليتوانيا لحماية المجال الجوي البلطيق. لاتفيا هي أحد الأعضاء المؤسسين لمركز التعاونية حلف شمال الأطلسي الدفاع سايبر للتميز في تالين، استونيا.

  • لاتفيا تتعاون مع استونيا وليتوانيا في العديد من المبادرات الثلاثية البلطيق التعاون الدفاعي:-
  • البلطيق كتيبة (الكتيبة البلطيقية) - كتيبة المشاة للمشاركة في عمليات دعم السلام الدولي، headquarted قرب ريغا، لاتفيا؛
  • البلطيق البحرية سرب (BALTRON) - القوة البحرية لديها قدرات مضادة الألغام، headquarted قرب مدينة تالين، استونيا.
  • البلطيق الهواء مراقبة الشبكة (BALTNET) - الهواء نظام مراقبة المعلومات، headquarted قرب كاوناس، ليتوانيا؛
  • مشترك المؤسسات التعليمية العسكرية:. البلطيق كلية الدفاع في تارتو، استونيا، وبحر البلطيق مركز تدريب الغوص في ليابايا، لاتفيا ودول البلطيق التدريب في مجال الاتصالات البحرية في مركز تالين، استونيا.[84]
  • ومستقبل التعاون وتشمل تقاسم البنى التحتية الوطنية لأغراض التدريب والتخصص في مجالات التدريب (BALTTRAIN) وتشكيل الجماعي للكتيبة الحجم وحدات لاستخدامها في قوة حلف شمال الأطلسي للرد السريع.[85] في Januari 2011 دعيت دول البلطيق للانضمام NORDEFCO، في إطار الدفاع عن بلدان الشمال الأوروبي.[86]

التقسيمات الإدارية[عدل]

التقسيمات الإدارية في لاتفيا

منذ يوليو 2009 تم تقسيم لاتفيا إلى 9 مدن جمهورية و109 بلدية، والمدن الجمهورية:

وكانت لاتفيا في ما مضى تقسم إلى أربع أقسام فقط وهي (Courland) (Latgalia) (Vidzeme) (Zemgale)، وتم هذا التقسيم على أساس ثقافي وعرقي.

المناطق أكبر مدينة المساحة السكان – (الكثافة السكانية)
منطقة ريغا ريغا 10,132 km² 1,098,523 – (108.3/km²)
منطقة كورزيمي ليباجا 13,596 km² 301,621 – (22.1/km²)
منطقة لاتجالي داوجافبلس 14,549 km² 343,646 – (23.5/km²)
منطقة زيجمالي جلكافا 10,733 km² 281,928 – (26.1/km²)
منطقة فيدزمي فالميرا 15,246 km² 235,576 – (15.4/km²)
لاتفيا ريغا 64,256 km² 2,261,294 – (34.9/km²)

الجغرافيا[عدل]

صورة الأقمار الصناعية من لاتفيا
لاتفيا تقع في شمال أوروبا، على السواحل الشرقية بحر البلطيق

لاتفيا تقع في شمال أوروبا، وعلى الشواطئ الشرقية للبحر البلطيق، والجزء الشمالي الغربي من craton أوروبا الشرقية، بين خطي عرض 55 درجة و 58 درجة شمالا (منطقة صغيرة إلى الشمال من 58 درجة)، وخطي طول 21 درجة و 29 ° E (منطقة صغيرة إلى الغرب من 21 درجة). لاتفيا قد يبلغ مجموع مساحتها 64559 km2 (24926 ميل مربع) منها 62157 km2 (23999 ميل مربع) الأرض، 18159 km2 (7011 ميل مربع) والأراضي الزراعية,[87] 34964 km2 الأراضي الحرجية (13500 ميل مربع)[88] و 2402 km2 في المياه الداخلية (927 ميل مربع).[89]

إجمالي طول الحدود لاتفيا هي 1866 كم (1159 ميل). إجمالي طول الحدود البرية لها هو 1368 كلم (850 ميل)، والتي يتم تقاسم 343 كم (213 ميل) مع استونيا في الشمال، 276 كم (171 ميل) مع الاتحاد الروسي للشرق، 161 كم (100 ميل) مع روسيا البيضاء في الجنوب الشرقي و 588 كلم (365 ميل) مع ليتوانيا في الجنوب. ويبلغ طول حدودها البحرية هو 498 كلم (309 ميل)، والذي يشترك مع استونيا والسويد وليتوانيا. تمديد من الشمال إلى الجنوب هو 210 كم (130 ميل) ومن الغرب إلى الشرق 450 كلم (280 ميل).[89]

معظم أراضي لاتفيا أقل من 100 متر (330 قدم) فوق مستوى سطح البحر. أكبر لها Lubāns البحيرة 80،7 km2 (31.2 ميل مربع)، العميق بحيرة Drīdzis هو 65.1 متر (214 قدم). أطول نهر في أراضي لاتفيا هو Gauja، و 452 كلم (281 ميل). أطول نهر يتدفق عبر أراضي لاتفيا هو Daugava، التي يبلغ مجموع طول 1005 كلم (624 ميل) منها 352 متر (1155 قدم) في أراضي لاتفيا. وأعلى نقطة في لاتفيا هو Gaiziņkalns، 311.6 متر (1022 قدم). على طول الخط الساحلي البلطيق لاتفيا هي 494 كلم (307 ميل). على مدخل بحر البلطيق، ويقع على خليج ضحل من ريغا في شمال غرب البلاد.[90]

المناخ[عدل]

لاتفيا لديها، الرطبة المعتدلة المناخ شبه القاري الذي يتميز بصيف دافئ، تجميد الشتاء وارتفاع مستويات كثيرا من الرطوبة وهطول الأمطار. وتتأثر الأحوال الجوية في لاتفيا على مقربة من بحر البلطيق.

لاتفيا أربعة فصول وضوحا من شبه متساوية الطول. في الشتاء، ابتداء من منتصف ديسمبر ودائم وحتى منتصف مارس، يكون متوسط درجات الحرارة من حولها - 6 درجة مئوية، وتتميز الغطاء الثلجي مستقرة، والشمس الساطعة وأيام قصيرة. نوبات شديدة من الطقس في فصل الشتاء مع الرياح الباردة، درجات الحرارة القصوى من جميع أنحاء - 30 درجة، والثلوج الكثيفة شائعة. في الصيف، ابتداء من يونيو وتستمر حتى أغسطس، وعادة ما تكون دافئة ومشمسة مع الأمسيات والليالي الباردة. في الصيف يكون متوسط درجات الحرارة من حول +19 درجة مئوية مع التطرف من +35 درجة مئوية. الطقس في فصلي الربيع والخريف معتدل إلى حد ما.[89][91]

البيئة[عدل]

لاتفيا لديه أعلى نسبة 4 من الأراضي التي تغطيها الغابات في الاتحاد الأوروبي

ويتكون معظم أنحاء البلاد من السهول الخصبة والتلال المنخفضة معتدل. منظر نموذجي لاتفيا هو عبارة عن فسيفساء من الغابات الشاسعة بالتناوب مع الحقول، والمزارع، والمراعي، وسط الأراضي الصالحة للزراعة أشجار البتولا ومجموعات المشجرة، والتي تحمل العديد من الموائل للنباتات والحيوانات. لاتفيا لديها مئات الكيلومترات من الشواطئ غير المطورة واصطف بها غابات الصنوبر، والكثبان، ومستمرة الشواطئ الرملية البيضاء.[90][92]

لاتفيا لديه أعلى نسبة 4 من الأراضي التي تغطيها الغابات في الاتحاد الأوروبي، بعد فنلندا والسويد وسلوفينيا.[93] حساب الغابات ل3497000 هكتار (8640000 دونم)، أو 56٪ من مجموع مساحة الأراضي.[88]

لاتفيا لديها أكثر من 12500 الأنهار التي تمتد ل38000 كم (24،000 ميل). الأنهار الرئيسية وتشمل نهر Daugava، Lielupe، Gauja، فينتا، وSalaca، الأرض أكبر خصبة لسمك السلمون في دول البلطيق الشرقية. هناك 2256 البحيرات التي هي أكبر من 1 هكتار (2.5 فدان)، وتبلغ مساحة الجماعية لل1000 km2 (390 ميل مربع). الأطيان تحتل 9.9٪ من أراضي لاتفيا. من هذه، يتم رفع 42٪ مستنقعات و 49٪ من الفينات، و 9٪ من الأطيان الانتقالية. أن يتعرض 70 في المئة في المئة من الأطيان من قبل الحضارة، وأنها تشكل ملجأ لأنواع نادرة من النباتات والحيوانات.[92]

. Utilised المناطق الزراعية لحساب 1815900 هكتار (4487000 دونم)، أو 29٪ من المساحة الكلية للأراضي.[87] مع تفكيك المزارع الجماعية، والمساحة المخصصة لزراعة انخفضت بشكل كبير - الآن مزارع صغيرة في الغالب. ويشارك ما يقرب من 200 مزارع، واحتلال 2750 هكتار (6800 فدانا)، في الزراعة النقية بيئيا (أي بدون استخدام الأسمدة الصناعية أو مبيدات الآفات).[92]

الحدائق العامة في لاتفيا الوطنية Gauja المنتزه الوطني في فيدزيم (منذ 1973)، Ķemeri الحديقة الوطنية في Zemgale (1997)، Slītere الحديقة الوطنية في كورزيم (1999) وRāzna الحديقة الوطنية في Latgale (2007).

لاتفيا لديها تقليد طويل من الحفظ: صدرت القوانين واللوائح 1 في القرنين 16 و 17.[92] وهناك 706 دولة خصيصا على مستوى المناطق الطبيعية المحمية في لاتفيا، منها: 4 حدائق وطنية (1)، محميات المحيط الحيوي، و 42 طبيعة الحدائق العامة، و 9 مناطق محمية المناظر الطبيعية، والمحميات الطبيعية 260، 4 محميات طبيعية صارمة، والمعالم طبيعة 355، 7 المناطق البحرية المحمية..[94] محمية وطنية للمناطق حساب 12790 km2 (4940 ميل مربع) أو حوالي 20٪ من منطقة في لاتفيا مجموع الأراضي.[89] كتاب لاتفيا الأحمر (المهددة بالانقراض قائمة الأنواع من لاتفيا)، التي تأسست في عام 1977، ويحتوي على 112 نوع من النباتات والحيوانات 119. وقد صدقت لاتفيا على واشنطن الدولي، برن، والاتفاقيات.[92]

لعام 2012 مؤشر الأداء البيئي في المرتبة لاتفيا 2 بعد سويسرا، على أساس الأداء البيئي لسياسات البلاد.[95]

التنوع البيولوجي[عدل]

السهول في لاتفيا
في الأبيض الذعرة هو طائر وطني من لاتفيا

وقد تم تسجيل ما يقرب من 27700 نوع من النباتات والحيوانات في لاتفيا.[92] الأنواع الشائعة من الحيوانات البرية في لاتفيا وتشمل الغزلان والخنازير البرية، موز، الوشق والدب والثعلب والقندس والذئاب.[96] غير الرخويات البحرية من لاتفيا وتشمل 159 نوعا.

الأنواع التي تتعرض للخطر في بلدان أوروبية أخرى لكنها شائعة في لاتفيا وتشمل: أسود اللقلق (Ciconia المادة الرمادية في الدماغ)، الصفرد طائر بسورية (CREX CREX)، أقل رصدت النسر (pomarina اكويلا)، نقار الخشب الأبيض المدعومة (Picoides leucotos)، رافعة (Grus grus)، الأوراسي سمور (الألياف الخروع)، اوراسيا قضاعة (lutra صينيه lutra صينيه) والاتحاد الأوروبي الذئب (الكلب الذئبة)، والوشق الأوروبي (فليس الوشق).[92]

Phytogeographically، ويشارك لاتفيا بين المحافظات المركزي الأوروبي وأوروبا الشمالية لمنطقة Circumboreal داخل المملكة شمالية. بحسب الصندوق العالمي للطبيعة، أراضي لاتفيا ينتمي إلى منطقة إيكولوجية من الغابات المختلطة Sarmatic. وتغطي أكثر من نصف أراضي لاتفيا من الغابات، ومعظمها الأسكتلندية الصنوبر والبتولا وشجرة التنوب النرويج.

ويعتبر العديد من أنواع النباتات والحيوانات الرموز الوطنية. السنديان (البلوط robur، لاتفيا: ozols)، والزيزفون (Tilia cordata، لاتفيا: liepa) هي الأشجار لاتفيا الوطنية و(Leucanthemum فولغاري، لاتفيا: pīpene) ديزي لها زهرة وطنية. والذعرة البيضاء (Motacilla ألبا، لاتفيا: بالتا cielava) هو طائر لاتفيا الوطني. حشرة في وطني هو الدعسوقة ثنائي بقعة (أداليا bipunctata، لاتفيا: mārīte). العنبر، شجرة متحجرة الراتنج، هو واحد من الرموز الثقافية لاتفيا الأكثر أهمية. في العصور القديمة، والعنبر وجدت على طول ساحل بحر البلطيق ينشدها الفايكنكز وكذلك التجار من مصر واليونان والإمبراطورية الرومانية. هذا أدى إلى تطوير طريق العنبر.[97]

الاقتصاد[عدل]

نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقيِ في لاتفيا 1996 -2006

منذ انتهاء الحقبة الشيوعية والحكومة آخذة بخصصة أجهزة القطاع العام. حققت لاتفيا عام 2000 أعلى نسبة نمو اقتصادي في أوروبا. دخولها في الاتحاد الأوروبي عام 2004 ساعد الاقتصاد بشكل كبير. أهم الصناعات هي الآلية، صيد الأسماك، الأثاث والمنسوجات. دول شمال أوروبا هم أهم الشركاء التجاريين. السياحة وخاصة على شواطئ بحر البلطيق تشكل عامل مهم في تنمية الاقتصاد.

السكك الحديدية والطرق البرية تتركز حول العاصمة ريغا. تستعمل السكك أكثرها لأغراض نقل البضائع ولكن هناك خطوط لنقل الركاب تربط البلاد بالمدن القريبة المهمة كفيلينيوس، كاوناس، مينسك، موسكو وسانت بطرسبورغ. مطار ريغا هو أكبر مطار بالبلاد، الذي تتخذ منه شركة البلطيق الدولية للطيران (Baltic International) مقراً لها. يخترق الطريق السريع طريق البلطيق (Via Baltica) من جنوب البلاد إلى شمالها. هناك موانئ بحرية في ريغا، فينتسبيلس وليبايا، كما تُسير منهم عدة عبارات إلى الدول الإسكندنافية وألمانيا.

الانكماش الاقتصادي[عدل]

ريغا محطة المطار

دخل الاقتصاد اللاتفي مرحلة من الانكماش المالي خلال النصف الثاني من عام 2008 بعد فترة طويلة من الائتمان القائم على المضاربة وغير واقعية في تقدير قيم العقارات. العجز في الحساب وطني لعام 2007، على سبيل المثال، يمثل أكثر من 22٪ من الناتج المحلي الإجمالي للسنة في حين أن التضخم كان يعمل بنسبة 10٪.[5]

وارتفع سعر لاتفيا البطالة بصورة حادة في هذه الفترة من مستوى منخفض بلغ 5.4٪ في تشرين الثاني 2007 إلى 22٪ أكثر.[98] في أبريل 2010 لاتفيا وكان أعلى معدل للبطالة في الاتحاد الأوروبي، على 22.5٪، متقدما على إسبانيا التي كانت 19.7٪.[99]

وكتب بول كروغمان، الحائز على جائزة نوبل في الاقتصاد لعام 2008، في عموده في نيويورك تايمز افتتاحية في 15 ديسمبر 2008:

"إن أخطر المشاكل هي على هامش أوروبا، حيث العديد من الاقتصادات الصغيرة تعاني من أزمات تذكرنا بقوة من الأزمات السابقة في أمريكا اللاتينية وآسيا: لاتفيا هي الأرجنتين الجديدة " [100] لكن بحلول عام 2010 المعلقين[101][102] لاحظت بوادر استقرار في الاقتصاد في لاتفيا. رفعت وكالة التصنيف ستاندرد اند بورز تصنيفها لديون لاتفيا من سلبي إلى مستقر.[101] وكان حساب لاتفيا في الوقت الراهن، والتي كانت تعاني من عجز بنسبة 27٪ في أواخر عام 2006 في فائض في فبراير 2010.[101] كينيث بستان، كبير المحللين في قال مودي لخدمات المستثمرين على ما يلي:

"الاقتصاد الاقليمي وتعزيز دعم الإنتاج والصادرات في لاتفيا، في حين أن تأرجح حاد في ميزان الحساب الجاري يشير إلى أن" تخفيض قيمة العملة الداخلية "في بلاده تعمل." [103] حذر صندوق النقد الدولي مع ذلك أن عائدات الضرائب من المحتمل أن تتآكل بسبب انخفاض الأسعار والأجور مستمرة حتى عام 2012,[102] واضاف ان:

هواء بحر البلطيق بوينج 757-200

"إن الانكماش الاقتصادي الحاد هو بداية لأسفل، ولكن الانتعاش لم يبدأ بعد، وتبقى المخاطر كبيرة."[102]

البنية التحتية[عدل]

قطاع النقل حوالي 14٪ من الناتج المحلي الإجمالي. العبور بين روسيا والغرب كبيرة.[104]

الموانئ الرئيسية هي في ريغا، فنتسبيلز، ويابايا. معظم حركة المرور العابر ونصف يستخدم هذه البضائع هو النفط الخام والمنتجات النفطية.[104]

مطار ريغا هو أكبر مطار مع 5.1 مليون مسافر في عام 2011.

airBaltic على الناقل الرسمي لاتفيا الخطوط الجوية وشركة طيران منخفضة التكلفة.

لاتفيا 3 محطات الطاقة الكهرومائية الكبيرة (Pļaviņu HES (825MW)، ريجاس HES (402 ميغاواط)، Ķeguma HES-2 (192 ميغاواط).

لاتفيا لديها أيضا محطة للغاز تحت الأرض، التي تعد أكبر محطة للغاز تحت الأرض 3 في أوروبا وفقط محطة للغاز تحت الأرض في دول البلطيق. (Inčukalns محطة وقود تحت الأرض)

التركيبة السكانية[عدل]

تركيبة لاتفيا السكانية أصبحت مختلطة منذ زمن طويل من ناحية القومية أو الدين.[105]

القومية[عدل]

سكان لاتفيا حسب القومية [106]
لاتفيون 59.3%
روس 27.8%
بيلاروس 3.6%
أوكرانيون 2.5%
بولنديون 2.4%
ليتوانيون 1.3%
آخرون 3.1%

فقط حوالي 60% من السكان هم لاتفيون، يشكل الروس بنسبة 29% أكبر جالية أجنبية، لدرجة أنهم في بعض المدن يشكلون غالبية السكان. هناك أقليات من روسيا البيضاء وأوكرانيا وبولندا وليتوانيا. التنوع العرقي في البلاد يرجع إلى حقبة الاتحاد السوفيتي. الروسية تستعمل بين أبناء الجالية الروسية في البلاد.

اللغةات[عدل]

لغة البلاد الرسمية هي اللاتفية (latviešu valoda). تتبع مجموعة اللغات البلطيقية التي بدورها تنحدر من اللغات الهندو-أوروبية، ولكنها ليست جرمانية ولا سلافية.

وفي لاتفيا يوجد ما يقارب 1.4 مليون نسمة يتحدثون اللاتفية كلغة أم، وما يقارب 150,000 يعيشون خارج لاتفيا. كما أن اللاتفية يتكلمها عدد كبير كلغة ثانية. وخاصة الجاليات كالجالية الروسية التي تعيش في لاتفيا.[107]

وتكتب اللغة اللاتفية بالأبجدية اللاتفية المتفرعة من الأبجدية اللاتينية مع بعض الحروف المميزة.

A Ā B C Č D E Ē F G Ģ H I Ī J K Ķ L Ļ M N Ņ O P R S Š T U Ū V Z Ž

الديانة[عدل]

كنيسة في لاتفيا

أكبر طائفة دينية في لاتفيا هي المسيحية ولكن 7% من السكان فقط يلتزمون بالخدمات الدينية بانتظام. وحسب إحصائات 2006 أكبر الطوائف في لاتفيا:

وفي إحصاء 2006 أيضا ذُكر أن هناك 9743 يهودي و182 مسلم في لاتفيا. ويعود الوجود اليهودي في لاتفيا إلى عام 1571 حيث أسست أول مستعمرة يهودية هناك[109] . وقد ساهم اليهود في تطوير لاتفيا حتى الحرب الشمالية (1700 -1721) التي قتلت سكان لاتفيا[110]. وقد أعادت الجالية اليهودية تشكيل نفسها في القرن الثامن عشر. وقد تدفق العديد من اليهود من بروسيا إلى لاتفيا. وقد لعبوا دوراً مهماً في الحياة الاقتصادية في لاتفيا.[109]

التعليم[عدل]

جامعة لاتفيا.

ريغا الجامعة التقنية وجامعة لاتفيا نوعان من الجامعات الكبرى في البلاد، على حد سواء وضعت على أساس ريغا للفنون التطبيقية، ويقع المعهد في ريغا.[111] آخر الجامعتين الهامة، التي تم تأسيسها على قاعدة من جامعة ولاية لاتفيا، هي لاتفيا جامعة الزراعة (التي أنشئت في عام 1939 على أساس من كلية الزراعة) وريغا Stradiņš الجامعة (التي أنشئت في عام 1950 على أساس من كلية الطب) - على حد سواء في الوقت الحاضر وتغطي مجموعة متنوعة من المجالات المختلفة. Daugavpils الجامعة هو آخر مركز كبير للتعليم. لاتفيا أغلقت 131 مدرسة بين عامي 2006 و 2010، وهو انخفاض بنسبة 12.9٪، وفي نفس الفترة من الالتحاق في المؤسسات التعليمية وانخفض بما يزيد عن 54000 شخصا، بانخفاض 10.3٪.[112]

الصحة[عدل]

نظام الرعاية الصحية في لاتفيا هو برنامج عالمي، تمول بشكل كبير من خلال فرض الضرائب الحكومية.[113] ومن بين أنظمة الرعاية الصحية أدنى مرتبة في أوروبا، وذلك بسبب الإفراط في فترات الانتظار للحصول، والعلاج غير كاف لأحدث الأدوية، وغيرها من العوامل.[114] كان هناك 59 مستشفى في لاتفيا في عام 2009، بانخفاض من 94 في عام 2007، و 121 في عام 2006.[115][116][117] ومتوسط العمر المتوقع عند الولادة 72.7 سنة، أدنى الثانية في الاتحاد الأوروبي.[118]

الفساد على نطاق واسع نسبيا في نظام الرعاية الصحية في لاتفيا، على الرغم من أن الوضع قد تحسن منذ أوائل 1990s. وقد لوحظ أنه قد صدر بيئة تفضي إلى الفساد من خلال تدني الرواتب وسوء تنفيذها الإصلاحات الشاملة.[119] وهذا أيضا يؤدي إلى هجرة الأدمغة، في معظمها إلى دول الاتحاد الأوروبي الغربي.

اعتبارا من عام 2009، كان هناك ما يقرب من 8600 من سكان الحي لاتفيا مع فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز، وهو ما يمثل نسبة 0.7٪ بالغ انتشار فيروس نقص المناعة البشرية.[5] وكانت هناك 32376 (1.44٪) حالات فردية من إدمان الكحول وذكرت سريريا في لاتفيا في عام 2008، كما فضلا عن حالات الإدمان على مواد أخرى.[120] وقد انخفض العدد السنوي للولادات لكل 1،000 امرأة المراهقين بين سن 15 و 19 من 49.9 في عام 1990 إلى 17.9 في عام.[121] 2007 وفي عام 2005، لاتفيا كان معدل الانتحار من 24.5 في 100،000 نسمة (مقابل 40،7 في 1995)، وهو أعلى 7 في العالم.[122]

الثقافة[عدل]

جبن كراويا شعبي في لاتفيا

تشتهر لاتفيا بالفلكلور الشعبي وخصوصاً الأغاني الفلكورية التي يعود تاريخها لحوالي 1000 سنة، والتي تميزت بأكثر من 1.2 مليون نص و30,000 لحن فلكوري..[123]

بين القرن الثالث عشر والتاسع عشر الميلاديين، العديد من الألمان البلطيقيون في الأصل من أسلاف غير ألمانية لكنهم كانوا يستوعبون الثقافة الألمانية طوروا تراثاً ثقافياً متميّزاً بالتأثيرات اللاتفية والألمانية.

المطبخ[عدل]

المطبخ اللاتفية يتكون عادة من المنتجات الزراعية، مع اللحوم ويتميز في معظم أطباق الوجبة الرئيسية. ويستهلك عادة الأسماك نظرا لموقعها في لاتفيا على بحر البلطيق. وقد تأثر المطبخ لاتفيا من البلدان المجاورة. تم العثور على العناصر المشتركة في وصفات لاتفيا محليا، مثل البطاطا والقمح والشعير، والملفوف، والبصل والبيض ولحم الخنزير. الغذاء اللاتفية عموما الدهنية جدا، ويستخدم بعض التوابل.

تعتبر عموما البازلاء غراي ولحم الخنزير والمواد الغذائية الأساسية من لاتفيا. ويستهلك أيضا حساء حميض من قبل لاتفيا.[124] Rupjmaize هو الخبز المصنوع من الشعير الظلام، نظرت الأساسية الوطنية.

الرياضة[عدل]

هوكي الجليد هي [بحاجة لمصدر] معظم رياضة شعبية. لاتفيا والعديد من نجوم الهوكي الشهيرة مثل Balderis هيلموت، Irbe Artūrs، Skrastiņš كارليس، Ozoliņš سانديس. الأكثر شهرة وأيد معظم اللاتفية هوكي الجليد النادي دينامو ريغا. وعقدت في عام 2006 IIHF بطولة العالم في لاتفيا. الثانية هي الرياضة الأكثر شعبية كرة السلة. أفضل لاعب لاتفيا معروف هو اندريس Biedriņš الذي يلعب في الدوري الاميركي للمحترفين. الرياضات الشعبية الأخرى وتشمل هوكي على العشب، كرة القدم، والتنس، وركوب الدراجات والزلاجة. وشارك المنتخب الوطني لكرة القدم لاتفيا في كأس الأمم الأوروبية 2004 للمرة الأولى. وشاركت لاتفيا في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية والصيفية.

الرموز الوطنية[عدل]

الذعرة البيضاء الطير الوطني في لاتفيا

في الكثير من البلدان هناك رمز وطني - أو رمز قومي -، كالولايات المتحدة التي تتخذ النسر الأمريكي رمزاً لها، وتتخذ لاتفيا بعض من الرموز الوطنية لها كالطيور والأشجار.

وتعد شجرة السنديان (باللاتفية: ozols) وشجرة الزيزفون (باللاتفية: liepa) من الأشجار الوطنية في لاتفيا، حيث تعد هذه الأشجار عنصراً رئيسياً في المناظر الطبيعية في لاتفيا، حيث يعتاد الناس مشاهدتها، ولا تزال هاتين الشجرتين تستعملان في الأمور الطبية والعلاجية. حيث تصنع الحقن الطبية من أزهار الزيزفون كما تصنع أيضاً من نباح السنديان.

وتعد الذعرة البيضاء (باللاتفية: baltā cielava) الطير الوطني في لاتفيا، ويتواجد هذا الطير النحيل والرشيق في لاتفيا كثيراً بين شهري أبريل وأكتوبر، وعادة ما يصنع هذا الطير عشه في العوارض الخشبية وطنف المباني، ويهاجر هذا الطير في الشتاء إلى جنوب أوروبا وشمال أفريقيا.

انظر أيضًا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

حكومة
معلومات عامة
الثقافة
السفر
الخرائط

المزيد من القراءة[عدل]

لاتفيا
* Cimdiņa، Ausma؛ and Deniss Hanovs (eds.) (2011). Latvia and Latvians: A People and a State in Ideas, Images and Symbols. Rīga: Zinātne Publishers. ISBN 978-9984-808-83-3. 
دول البلطيق
آخرون
* Šleivyte، Janina (2010). Russia's European Agenda and the Baltic States. London: Routledge. ISBN 978-0-415-55400-8. 
  • Commercio، Michele E. (2010). Russian Minority Politics in Post-Soviet Latvia and Kyrgyzstan – The Transformative Power of Informal Networks. Philadelphia: University of Pennsylvania Press. ISBN 978-0-8122-4221-8. 

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب Table: IS07. RESIDENT POPULATION BY ETHNICITY AT THE BEGINNING OF THE YEAR
  2. ^ أ ب "History – Embassy of Finland, Riga". Embassy of Finland, Riga. 2008-07-09. اطلع عليه بتاريخ 2010-09-02. "Latvia declared independence on 21 August 1991...The decision to restore diplomatic relations took effect on 29 August 1991" 
  3. ^ أ ب ت ث "Latvia". International Monetary Fund. اطلع عليه بتاريخ 2011-04-30. 
  4. ^ أ ب "Human Development Index Report 2011". United Nations. 2011. اطلع عليه بتاريخ 2 November 2011. 
  5. ^ أ ب ت "Latvia". CIA. اطلع عليه بتاريخ 2008-12-15. 
  6. ^ "Total population". Centrālās statistikas pārvaldes datu bāzes. 2011. تمت أرشفته من الأصل على 26 May 2012. اطلع عليه بتاريخ 5 November 2011. 
  7. ^ أ ب "Latvia in Brief". Latvian Institute. 2011. اطلع عليه بتاريخ 5 November 2011. 
  8. ^ "Resident population by ethnicity". Centrālās statistikas pārvaldes datu bāzes. 2011. تمت أرشفته من الأصل على 26 May 2012. اطلع عليه بتاريخ 5 November 2011. 
  9. ^ "Estonia at a glance". Estonia.eu. 2011. اطلع عليه بتاريخ 5 November 2011. 
  10. ^ "Council of the Baltic Sea States". Ministry of Foreign Affairs of Latvia. 2011. اطلع عليه بتاريخ 5 November 2011. 
  11. ^ "Cooperation among the Baltic States". Ministry of Foreign Affairs of Latvia. 2011. اطلع عليه بتاريخ 5 November 2011. 
  12. ^ "Cooperation of Baltic and Nordic States". Ministry of Foreign Affairs of Latvia. 2011. اطلع عليه بتاريخ 5 November 2011. 
  13. ^ "The Nordic Council of Ministers' Office in Latvia". The Nordic Council of Ministers' Office. 2011. اطلع عليه بتاريخ 5 November 2011. 
  14. ^ Peach، Gary (2010-03-11). "2009 worst year on record for Latvia, Estonia". BusinessWeek. اطلع عليه بتاريخ 2010-06-06. 
  15. ^ "Report for Selected Countries and Subjects". Imf.org. 2006-09-14. اطلع عليه بتاريخ 2010-06-06. 
  16. ^ "Baltic thaw, Aegean freeze". The Economist. 2010. اطلع عليه بتاريخ 5 November 2011. 
  17. ^ "Latvia in Brief". Latvian Institute. 2011. اطلع عليه بتاريخ 9 November 2011. 
  18. ^ "Data: 3000 BC to 1500 BC". The European Ethnohistory Database. The Ethnohistory Project. اطلع عليه بتاريخ 2006-08-06. 
  19. ^ A History of Rome, M Cary and HH Scullard, p455-457, Macmillan Press, ISBN 0-333-27830-5
  20. ^ "Data: Latvia". Kingdoms of Northern Europe – Latvia. The History Files. 
  21. ^ أ ب ت ث ج ح "Latvian History, Lonely Planet". Lonelyplanet.com. اطلع عليه بتاريخ 2010-10-16. 
  22. ^ "The Crusaders". City Paper. 2006-03-22. اطلع عليه بتاريخ 2007-07-28. 
  23. ^ H. Strods, "'Dobrye Shvedskie Vremena' v Istoriografii Latvii (Konets XVIII V. – 70-E Gg. XX V.). ["'The good Swedish times' in Latvian historiography: from the late 18th century to the 1970s"] Skandinavskii Sbornik, 1985, Vol. 29, pp 188–199
  24. ^ J. T. Kotilaine, "Riga's Trade With its Muscovite Hinterland in the Seventeenth Century," Journal of Baltic Studies, June 1999, Vol. 30 Issue 2, pp 129–161
  25. ^ V. Stanley Vardys, "The Role of the Churches in the Maintenance of Regional and National Identity in the Baltic Republics," Journal of Baltic Studies, Sept 1987, Vol. 18 Issue 3, pp 287–300
  26. ^ "The history of the Baltic States". Kevin O'Connor (2004). p.29. ISBN 0-313-32355-0
  27. ^ Collector Coin Dedicated to 18th Century Riga[وصلة مكسورة]. Bank of Latvia.
  28. ^ Bleiere, p. 155
  29. ^ Bleiere, p. 195
  30. ^ أ ب ت "Timeline: Latvia". BBC News. 2010-01-20. اطلع عليه بتاريخ 2010-02-05. 
  31. ^ Entrepreneur in a small country, Balabkins and Aizsilnieks, NY:expedition press, pages xiv, 143
  32. ^ "European History Quarterly, Vol. 39, No. 1, 182–184 (2009)". Ehq.sagepub.com. اطلع عليه بتاريخ 2010-10-16. 
  33. ^ أ ب Text of the Nazi-Soviet Non-Aggression Pact, executed August 23, 1939
  34. ^ أ ب Lumans, pp. 71–74
  35. ^ Lumans pp. 110–111
  36. ^ Lumans, p. 79
  37. ^ أ ب Wettig, Gerhard, Stalin and the Cold War in Europe, Rowman & Littlefield, Landham, Md, 2008, ISBN 0-7425-5542-9, page 20–21
  38. ^ Simon Sebag Montefiore. Stalin: The Court of the Red Tsar. صفحة 334. 
  39. ^ Lumans, pp. 98–99
  40. ^ Lumans, pp. 395–396
  41. ^ Lumans, p. 349
  42. ^ Lumans, pp. 384–385
  43. ^ Lumans, p. 391
  44. ^ Strods, Heinrihs; Kott, Matthew (2002). "The File on Operation 'Priboi': A Re-Assessment of the Mass Deportations of 1949". Journal of Baltic Studies 33 (1): 1–36. doi:10.1080/01629770100000191. 
  45. ^ Lumans, pp. 398–399
  46. ^ Bleiere, p. 384
  47. ^ Bleiere, p. 411
  48. ^ Bleiere, p. 418
  49. ^ Bleiere, p. 379
  50. ^ Lumans, p. 400
  51. ^ Commercio, Michele E. "Emotion and Blame in Collective Action: Russian Voice in Kyrgyzstan and Latvia." Political Science Quarterly 124.3 (2003): 489–512. Print
  52. ^ (لاتفية)Constitution of the Republic of Latvia with amendments and revisions (Official english translation) (Retrieved on December 24, 2006)
  53. ^ "Diplomatic and Consular Representations". Ministry of Foreign Affairs Republic of Latvia. اطلع عليه بتاريخ 13 May 2012. 
  54. ^ "Foreign policy". Ministry of Foreign Affairs Republic of Latvia. اطلع عليه بتاريخ 13 May 2012. 
  55. ^ "A foreign policy based on co-operation and constructive engagement". Latvian Institute. اطلع عليه بتاريخ 13 May 2012. 
  56. ^ "Background Note: Latvia". U.S. Department of State. 18 November 2011. اطلع عليه بتاريخ 13 May 2012. 
  57. ^ "Estonian Chairmanship of the Baltic Council of Ministers in 2011". Estonian Ministry of Foreign Affairs. اطلع عليه بتاريخ 13 May 2012. 
  58. ^ أ ب "Co-operation of Baltic and Nordic States". Ministry of Foreign Affairs Republic of Latvia. اطلع عليه بتاريخ 13 May 2012. 
  59. ^ "About Nordplus". Nordic Council of Ministers. اطلع عليه بتاريخ 13 May 2012. 
  60. ^ "Enhanced Partnership in Northern Europe (e-PINE)". U.S. Department of State. اطلع عليه بتاريخ 13 May 2012. 
  61. ^ "In 2013, the "Northern Future Forum" will be held in Rīga". The Cabinet of Ministers Republic of Latvia. 9 February 2012. اطلع عليه بتاريخ 13 May 2012. 
  62. ^ "About Rīga Conference". Rīga Conference. اطلع عليه بتاريخ 13 May 2012. 
  63. ^ أ ب ت "2008 Human Rights Report: Latvia". United States Department of State. 2009-02-25. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-09. 
  64. ^ "Freedom in the World – Latvia (2008)". Freedom House. 2008. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-06. 
  65. ^ "The Economist Intelligence Unit’s Index of Democracy 2008". The Economist. 2008. تمت أرشفته من الأصل على 2008-12-14. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-05. 
  66. ^ "Press Freedom Index 2010". Reporters Without Borders. 2010. اطلع عليه بتاريخ 2011-03-03. 
  67. ^ "The 2007 International Privacy Ranking". Privacy International. 2007. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-05. 
  68. ^ "Statistics of the Human Development Report". United Nations Development Programme. 2008. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-05. 
  69. ^ "Country Report 2008 Edition". Freedom House. 2008. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-06. 
  70. ^ Concluding observations of the Human Rights Committee: Latvia. CCPR/CO/79/LVA, 1 December 2003 See Paras. 16, 18
  71. ^ ECRI Third Report on Latvia, CRI(2008)2. See paras. 118, 132
  72. ^ "Amnesty International Report 2009". Amnesty International. 2009. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-08. 
  73. ^ "Latvia: Investigate Attacks on Gay Activists". Human rights watch. 2006. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-08. 
  74. ^ أ ب "Participation in International operations". Ministry of Foreign Affairs Republic of Latvia. اطلع عليه بتاريخ 12 May 2012. 
  75. ^ أ ب "Previous operations" (باللغة Latvian). Latvian National Armed Forces. اطلع عليه بتاريخ 12 May 2012. 
  76. ^ "Latvia and NATO". Ministry of National Defence Republic of Latvia. 2011. اطلع عليه بتاريخ 12 May 2012. 
  77. ^ "US-led coalition forces operation in OIF (Operation Iraqi Freedom)" (باللغة Latvian). Latvian National Armed Forces. اطلع عليه بتاريخ 12 May 2012. 
  78. ^ "Other operations" (باللغة Latvian). Latvian National Armed Forces. اطلع عليه بتاريخ 12 May 2012. 
  79. ^ "Dombrovskis and US Ambassador Garber visit Riga Airport to inspect cargo plane to Afghanistan". The Baltic Course. 2012. اطلع عليه بتاريخ 12 May 2012. 
  80. ^ "One year on: ISAF’s trans-European supply routes are a success". NATO. 2011. اطلع عليه بتاريخ 12 May 2012. 
  81. ^ "NATO opens new communication lines to Afghanistan". NATO. 2010. اطلع عليه بتاريخ 12 May 2012. 
  82. ^ "Fallen soldiers" (باللغة Latvian). Latvian National Armed Forces. اطلع عليه بتاريخ 12 May 2012. 
  83. ^ "Background Note: Latvia". U.S. Department of State. 18 November 2011. اطلع عليه بتاريخ 12 May 2012. 
  84. ^ "Baltic Defence Co-operation". Estonian Ministry of Foreign Affairs. 2002. اطلع عليه بتاريخ 28 April 2012. 
  85. ^ "Baltic Defence Ministers announced new defence cooperation initiatives". Ministry of National Defence Republic of Lithuania. 2011. اطلع عليه بتاريخ 28 April 2012. 
  86. ^ "Nordic Countries Invite Baltics to Join Defence Co-operation Framework". Estonian Ministry of Foreign Affairs. 2011. اطلع عليه بتاريخ 28 April 2012. 
  87. ^ أ ب "Agriculture – Key Indicators". Central Statistical Bureau Republic of Latvia. 28 April 2012. اطلع عليه بتاريخ 17 May 2012. 
  88. ^ أ ب "Forestry – Key Indicators". Central Statistical Bureau Republic of Latvia. 18 August 2011. اطلع عليه بتاريخ 17 May 2012. 
  89. ^ أ ب ت ث "Geographical Data – Key Indicators". Central Statistical Bureau Republic of Latvia. 5 October 2011. اطلع عليه بتاريخ 17 May 2012. 
  90. ^ أ ب "Latvia in brief". Latvian Institute. اطلع عليه بتاريخ 17 May 2012. 
  91. ^ "The climate and weather conditions". Latvia.travel. اطلع عليه بتاريخ 17 May 2012. 
  92. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Nature and Environment in Latvia". Latvian Institute. 2002. اطلع عليه بتاريخ 17 May 2012. 
  93. ^ "Forests cover around 40% of the EU27 land area". Eurostat. 15 June 2011. اطلع عليه بتاريخ 17 May 2012. 
  94. ^ "Protected areas". Nature Conservation Agency Republic of Latvia. اطلع عليه بتاريخ 17 May 2012. 
  95. ^ "2012 Environmental Performance Index (EPI)". Yale University and Columbia University in collaboration with The World Economic Forum and European Commission. اطلع عليه بتاريخ 17 May 2012. 
  96. ^ "List of species". Nature of Latvia. اطلع عليه بتاريخ 2007-03-07. 
  97. ^ "National Symbols of Latvia". Latvian Institute. اطلع عليه بتاريخ 17 May 2012. 
  98. ^ "Statistical Office of the European Commission (Eurostat), Monthly Bulletin: Table in chapter 09, section 01". Sdw.ecb.europa.eu. 2010-10-01. اطلع عليه بتاريخ 2010-10-16. 
  99. ^ "Eurostat – Tables, Graphs and Maps Interface (TGM) table". Epp.eurostat.ec.europa.eu. اطلع عليه بتاريخ 2010-08-12. 
  100. ^ Krugman، Paul (2008-12-15). "European Crass Warfare". New York Times. اطلع عليه بتاريخ 2008-12-15. 
  101. ^ أ ب ت "Baltic Thaw, Aegean freeze", The Economist, 27 February 2010, p59
  102. ^ أ ب ت Patrick Lannin and Aija Braslina "UPDATE 2-IMF hails Latvia effort but sees risks ahead". Reuters, 15 March 2010, accessed 31 July 2010]
  103. ^ Toomas Hõbemägi. "Baltic Business News, 8 February 2010". Bbn.ee. اطلع عليه بتاريخ 2010-10-16. 
  104. ^ أ ب Latvia, World Bank
  105. ^ التركيبة السكانية في لاتفيا
  106. ^ "Central Statistical Bureau of Latvia --RESIDENT POPULATION BY ETHNICITY AT THE BEGINNING OF THE YEAR 2009". Central Statistical Bureau of Latvia. اطلع عليه بتاريخ 2009-02-12. 
  107. ^ Krievvalodīgie arvien vairāk runā latviski
  108. ^ أ ب ت "Na Łotwie działa ponad 1,2 tys. wspólnot religijnych" (باللغة Polish). اطلع عليه بتاريخ 2007-07-28. 
  109. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Dribin
  110. ^ R. O. G. Urch. Latvia: Country and People. London, Allen & Unwin. 1938.
  111. ^ "Riga Polytechnical Institute Home Page". Rtu.lv. اطلع عليه بتاريخ 2010-10-16. 
  112. ^ "Latvijas Statistika". Csb.gov.lv. 2010-05-17. اطلع عليه بتاريخ 2010-06-06. [وصلة مكسورة]
  113. ^ "Latvia's Healthcare System is Funded by General Taxation and All Latvians and Foreign Residents Are Guaranteed Medical Care | Business Wire | Find Articles at BNET". Findarticles.com. 2005-11-18. تمت أرشفته من الأصل على 2012-07-11. اطلع عليه بتاريخ 2010-02-05. 
  114. ^ The Baltic Course – Балтийский курс (2008-11-14). "Latvia has worst health care system in Europe :: The Baltic Course | Baltic States news & analytics". The Baltic Course. اطلع عليه بتاريخ 2010-02-05. 
  115. ^ Jolly، David (2009-06-18). "Latvian Health Official Resigns Over Cuts". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 2010-04-04. 
  116. ^ "The basic indicators of health care, at the end of the year". Csb.gov.lv. 2010-01-22. تمت أرشفته من الأصل على 2007-12-16. اطلع عليه بتاريخ 2010-02-05. 
  117. ^ "The Baltic States and their health systems – From Soviet to EU". European-Hospital. اطلع عليه بتاريخ 2010-02-05. 
  118. ^ United Nations World Population Prospects: 2006 revision – Table A.17 for 2005–2010
  119. ^ David Hayhurst. "Fighting Corruption in Health Care Services". Worldbank.org. تمت أرشفته من الأصل على 2011-06-29. اطلع عليه بتاريخ 2010-02-05. 
  120. ^ "Incidence of alcoholism, narcotic and psychotropic substances habit". Csb.gov.lv. 2010-01-22. تمت أرشفته من الأصل على 2007-12-16. اطلع عليه بتاريخ 2010-02-05. 
  121. ^ "2010 Update for the MDG database:Adolescent birth rate". www.un.org. 2010-09-05. اطلع عليه بتاريخ 2011-02-06. 
  122. ^ "WHO | Country reports and charts available". Who.int. 2009-12-07. اطلع عليه بتاريخ 2010-02-05. 
  123. ^ Welcome to Latvia – Folk Songs
  124. ^ "Typical Latvian Food and Drink Recipes." Li.lv. Accessed September 2011.