لاثالوثية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

اللاثالوثية هي مذهب مسيحي يرفض الثالوث بشكل يتعارض مع المسيحية التقليدية القائلة بالله الواحد في الثالوث (الآب، الابن والروح القدس)، ويؤمن التوحيديون بأن ليسوع المسيح سلطة وقوة معنوية وليس إلهية.

تاريخ[عدل]

منذ القرون الأولى ظهر عدد من المذاهب المسيحية التي ترفض التثليث، أشهرها الآريوسية التي ظهرت سنة 315 وأدينت في مجمع نيقية سنة 325؛ آمن الأريوسيون أن الابن إله لكنه أدنى من الآب وكذلك الروح القدس، أي أن كلاهما قد خلقا من العدم بإرادة الآب؛[1] ومع اندثار الآريوسية لم يكن هناك أي حركة تعلن اللاثالوثية حتى منتصف القرن السادس عشر خلال عصر الإصلاح حين ظهرت حركة التوحيدية في بولندا وترانسيلفانيا في أوروبا الوسطى من خلال تعاليم سرفيتوس وفاويستوس سوسينوس. وقد فتح النقاش مجددًا في الولايات المتحدة الإمريكية عام 1872 مع تأسيس كنيسة الرسليين ومن ثم عام 1931 حين انشق عنهم شهود يهوه التي تعتبر أقوى هذه الطوائف اليوم؛[2] وفي وقت لاحق من القرن العشرين نشأت طوائف جديدة ذات الإيمان نفسه، كجمعية أصدقاء الإنسان والكنيسة الكويكرية وغيرها.

تجمع هذه الطوائف على تكريم يسوع وإغداق الكثير من الصفات الحميدة عليه، بيد أنه في تعليمهم كائن روحي قريب من الله ولكنه ليس هو،[3] وأيضًا قيامته كانت بشكل روحي أي غير جسدية،[4] كما يرفضون الدور المنسوب له في الخلاص لدى سائر المسيحيين،[5] إلى جانب إنكار أغلب هذه الطوائف وجود القيامة من القبر أو وجود جهنم.[6]

تفسر الطوائف اللاثالوثية الآيات الواردة في الكتاب المقدس والتي يعتمد عليها المسيحيون في برهنة ألوهة المسيح أو قيامته من بين الأموات بشكل رمزي مجازي،[7] وفي الوقت ذاته يعتمد اللاثالوثيون على عدة آيات للبرهان من الكتاب المقدس أن المسيح ليس إلهًا، كصلاته إلى الآب قبيل آلامه،[8] وكونه لا يعلم موعد يوم القيامة،[9] إضافة إلى الرسالة الأولى إلى كورنثس 15/ 27-28 حيث يذكر صراحة خضوع الابن للآب في اليوم الأخير، في حين يرى التفسير الكاثوليكي في هذا الخضوع، خضوع جسد يسوع وانتفاءه لتمام الرسالة التي اتخذ جسدًا من أجلها.[10]

انظر أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ بدعة شهود يهوه، مرجع سابق، ص.9
  2. ^ بدعة شهود يهوه، مرجع سابق، ص. 12-16
  3. ^ بدعة شهود يهوه، مرجع سابق، ص.117
  4. ^ بدعة شهود يهوه، مرجع سابق، ص.55
  5. ^ بدعة شهود يهوه، مرجع سابق، ص.31
  6. ^ بدعة شهود يهوه، مرجع سابق، ص.22
  7. ^ بدعة شهود يهوه، مرجع سابق، ص.125
  8. ^ لوقا 22/ 39-44
  9. ^ مرقس 32/13
  10. ^ مدخل إلى العهد الجديد، مرجع سابق، ص. 675