هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

لاكمي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الملصق الأصلى لأوبرا لاكمي

أوبرا لاكمي Lakmé تتكون من ثلاثة فصول، وهى من تأليف الموسيقار ليو ديليب، وقد عرضت هذه الأوبرا لأول مرة في 14 أبريل عام 1883م بباريس، وهى مقتبسة عن رواية لبيير لوتى والتي أستوحاها من قصة حبه الحقيقية لإحدى فتيات جزيرة تاهيتي أثناء إقامته بها.

نقل ليو ديليب أحداث القصة إلى الهند ليعبر عن قصة حب بين ابنة أحد كهنة البراهمة وضابط انجليزى أثناء الأستعمار البريطانى للهند، وقد أضفى ديليب أجواء شرقية على موسيقى أوبرا لاكميه.

ومن أشهر فقرات هذه الأوبرا ثنائى الزهرة وفيها تغنى لاكمي مع وصيفتها مليكة في الفصل الأول.

أحداث الأوبرا[عدل]

الفصل الأول[عدل]

نيلا كانثيا وابنته لاكمي يقودان الهندوس إلى الصلاة. نيلا كانثيا يترك ابنته في رعاية اثنين من الأتباع حجي ومليكة، تصل مجموعة من الجنود البريطانيين إلى مكان الهيكل القريب، ويتجاوز ضابطان بريطانيان شابان هما جيرالد وفريدريك حدودهما في دخول الهيكل، يغادر فريدريك الهيكل ولكن جيرالد يتسمر عند وقوع بصره على لاكمي، ويقعان في حب من أول نظرة. نيلا كانثيا يراه، ويكتشف اختراقه للهيكل ويصمم على الانتقام منه لتلويث قداسة الهيكل، تحاول لاكمي أن تنذره بأن يغادر لأن الموت يكون عقاب من يخترق الهيكل، يبقى جيرالد ولاكمي على حبهما.

الفصل الثانى[عدل]

يقام احتفال على شرف الإله دورغا، ونيلا كانثيا يتنكر بثياب متسول ويمتزج مع الجمهور، يعلن نيلا كانثيا في السوق المزدحم بأن لا شيء يهدئ غضب الإله دورغا إلا الموت لمخترقي حرمة الهيكل، يلتقى جيرالد وفريدريك في السوق نيلا كانثيا، ليغطي جيرالد يطلب من لاكمي أن تغني أغنية براهمية آملا أن المخترق سيتقدم منها.

يغمى على لاكمي حين رؤيتها جيرالد فيمسك به ويكتشف أمره، يأمر نيلا كانثيا يأمر أتباعه أن ينقضوا عليه، فيصاب جيرالد ويؤذى من قبل المتآمرين، يقوم حجي ولاكمي بمساعدته على الهرب ويخبآنه في كوخ من الخيزران في الغابة، وتعتنى لاكمي بجراحه إلى أن يشفى.

الفصل الثالث[عدل]

تذهب لاكمي لجلب الماء المقدس الذي يوثق عهود العشاق، يأتي فريدريك ليذكر جيرالد بواجبه تجاه كتيبته عندما تعود لاكمي تشعر بتغير جيرالد وتوقن بأنها فقدته، تأكل نبات الداتورة السام لتموت بشرفها على أن تعيش بالعار.