لانسانا كونتي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
لإنسانا كونتي
Lansana Conte 27 July 2001a.jpg
الرئيس الثالث لغينيا
في المنصب 5 أبريل 1984 - 22 ديسمبر 2008
سبقه لويس لإنسانا بيفوجو
خلفه موسى داديس كامارا
تاريخ الميلاد 1934
مكان الميلاد Flag of Guinea.svg دوبركا غينيا
تاريخ الوفاة 22 ديسمبر 2008
مكان الوفاة غينيا


لإنسانا كونتي (1934 - 22 ديسمبر 2008[1]) كان منذ عام 1984 إلى غاية وفاته رئيساً لغينيا.

بداية حياته[عدل]

ينتمي كونتي إلى جذور سوسو وهو مسلم الديانة[2]، ولد في موساياه لومبايا التابعة لدوبريكا بالقرب من العاصمة الغينية كوناكري. بعد دراسته في المدرسة في غينيا دخل المدراس العسكرية في بينغرفيلي بساحل العاج، وسانت لويس في السنغال.

العسكرية والعمل بالحكومة[عدل]

في عام 1955 انضم كونتي إلى الجيش الفرنسي. ذهب بعدها عام 1957 إلى الجزائر خلال الحرب. بعد استقلال غينيا في 2 أكتوبر 1958 انضم إلى الجيش الغيني الجديد وأعطي رتبة رقيب بالجيش. وفي عام 1962 انضم لمدرسة الضباط في كوناكري، فانتقل بعد ذلك إلى مركز تدريب كتيبة المدفعية الثانية في مدينة كنديا. فرقيّ إلى ملازم ثاني بتاريخ 1 يوليو 1963. وتبعتها بسنتين ترقية ثانية إلى ملازم. بتاريخ 22 نوفمبر 1970 تعرض البلد لهجوم مجموعة من المنفيين الغينيين القادمين من غينيا البرتغالية (غينيا بيساو حاليا) في محاولة لقلب نظام حكم الرئيس أحمد سيكو توري. وانضم كونتي للقوات الحكومية المدافعة عن العاصمة التي مالبثت حتى هزمت الغزاة وطردتهم. وبسبب تلك الخدمات الجليلة تمت ترقيته إلى رتبة نقيب في فبراير 1971. وتمت تسميته كقائد لمنطقة عمليات بوكي (شمال غرب البلاد) لمساعدة حركات الثوار من مؤيدي الاستقلال في غينيا بيساو. ثم أعطي منصب نائب رئيس أركان الجيش بتاريخ 10 مايو 1975. وفي عام 1977 رأس الوفد الغيني خلال المباحثات لحل المشاكل الحدودية مع غينيا بيساو، ثم تم انتخابه للمجلس النيابي عام 1980، وفي نفس العام شارك مع الحزب الديموقراطي الغيني الحاكم خلال رحلة الحج إلى مكة

الرئاسة[عدل]

الانقلاب والحكم العسكري 1984[عدل]

توفي الرئيس الغيني أحمد سيكو توري في 26 مارس 1984، والذي حكم البلاد منذ الاستقلال، فتولى الأمر من بعده رئيس الوزراء لويس لإنسانا بيفوجو كرئيس مؤقت للبلاد حتى يوم 3 أبريل من نفس العام، حيث قاد كونتي انقلابا عسكريا اطاح بالحكومة المؤقتة.

ندد كونتي بانتهاكات حقوق الإنسان في نظام سيكوتوري، وأطلق سراح 250 معتقل سياسي. وساعد على عودة ما يقارب 200,000 غيني من المنفى. وقد تم تعليق الدستور مباشرة بعد استيلائه على السلطة وتوقف النشاط السياسي بالبلد وكذلك المجلس النيابي، الذي تم استبداله بالمجلس العسكري للإنقاذ الوطني برئاسته، ثم تم إعلانه رئيسا لتلك الجمهورية بتاريخ 5 أبريل.

بتاريخ 4 يوليو من عام 1985 حاول رئيس الوزراء السابق ديارا تراوري (وهو جنرال بالجيش وساهم بالانقلاب مع كونتي واستلم رئاسة الوزارة لمدة بسيطة) الاستيلاء على السلطة عندما كان كونتي موجودا بلومي عاصمة توغو لحضور اجتماع لمنظمة دول غرب أفريقيا الاقتصادية. ولكن القوات الموالية لكونتي استطاعت استرجاع زمام الأمر بسهولة، حيث تم إعدام مئة من الشخصيات العسكرية بمن فيهم تراوري بسبب تورطهم بالمحاولة الانقلابية الفاشلة. وفي 3 أبريل من عام 1990 تم ترقية كونتي إلى منصب جنرال.

التحول السياسي والاقتصادي[عدل]

واجهت إصلاحات كونتي الأقتصادية، ومن ضمنها تخفيض قيمة العملة وتقليل النفقات الحكومية الموافقة من صندوق النقد الدولي، وتعديل مساره مع الدول الغربية شجع على استثمارات تلك الدول بالبلد.

وقد شرع كونتي بالتسعينات من القرن الماضي بانتقال الحكم إلى النظام المدني في غينيا وتعدد الأحزاب. وتم الأتفاق على دستور جديد بالاستفتاء العام بتاريخ 23 ديسمبر 1990. واستبدل المجلس العسكري للإنقاذ الوطني الذي حل في 16 يناير 1991، بالمجلس الانتقالي للإنقاذ الوطني ويتالف من أعضاء مدنيين بالإضافة للضباط العسكر، وأضحت الأحزاب قانونية في عام 1992 للتجهيز للانتخابات القادمة.

الحكم المدني[عدل]

تم عمل أول انتخابات رئاسية متعددة الأحزاب منذ الاستقلال في 19 ديسمبر 1993. وفاز كونتي مرشح حزب الوحدة والتقدم (Party of Unity and Progress (PUP بنسبة 51.7% من الأصوات، وفاز الثاني ب19.6% من الأصوات[3]. ووصفت المعارضة الانتخابات بالمزورة، وخاصة بعد أن ألغت المحكمة العليا الكثير من الأصوات بولايتين حيث معقل المعارضة وتلقت فيها معظم الأصوات.

نجت حكومة كونتي بصعوبة بعد محاولة انقلابية فاشلة في 2 فبراير 1996، نتيجة تمرد الجند من التأخر بدفع الرواتب، وقتل عدة عشرات من المدنيين وتعرض القصر الرئاسي لأضرار واضحة للعيان.

ثم جرت الانتخابات الرئاسية متعددة الأحزاب في 14 ديسمبر 1998، وفاز كونتي بفترة رئاسة أخرى مدتها 5 سنوات بنسبة 56.1% من الأصوات[3]. بالرغم من التحسن الذي جرى عن انتخابات 1993 المضطربة، إلا أنها اعتبرت معيبة من جانب أحزاب المعارضة والمراقبين.

استفتاء نوفمبر 2001 والذي حدد فترات الرئاسة ولكنها مددت الفترة الواحدة من 5 إلى 7 سنوات، وحصل على نسبة تأييد 98.4% من الأصوات[3]. ولكن النتيجة رفضتها احزاب المعارضة والتي قالت بأنها مزورة. ثم فاز بالانتخابات الرئاسية الثالثة والتي جرت في 21 ديسمبر 2003 بنسبة أصوات 95.3%[3] وقد قاطعها مرشح المعارضة معبرا عن قناعته بان كونتي لن يسمح بانتخابات نزيهة. وقد ألقى اليمين الدستورية في 19 يناير 2004 وتعهد في تلك المناسبة بمكافحة الفساد[4]. ثم بدأت حالة كونتي تتدهور صحيا، واشتكى من السكر والقلب، وشكك الكثيرون من مقدرته على استمراره بالنجاة وإكماله الفترة الرئاسية كاملة.

تعرض موكبه لإطلاق نار في 19 يناير 2005 بمدينة كوناكري وهو مايدل على على محاولة اغتيال فاشلة، وقد جرح أحد الحراس. وقد ظهر كونتي الذي لم يصب بأذى بتلك الليلة بالراديو والتلفزيون ليقول بأنه نجا لأن الله لم يجعل مصيره أن يموت بتلك الليلة، وقد ألمح بتهديدات الذين لايريدون أن يروا التنمية بغينيا وهؤلاء الذين يتلقون التعليمات من الخارج. وتعهد بعدم التساهل مع أحد. وقد ظهر باليوم التالي بمكان عام للصلاة[5].

وفي أبريل 2006 سافر للمغرب للعلاج. وقد ظن أغلب الناس بأنه لن يعود أبدا، ولكنه عاد. واندلعت مظاهرات كوناكري في مايو 2006 بسبب غلاء أسعار الخبز والوقود والتي تسببت بموت أكثر من 20 شخصا بعد القمع الوحشي لقوات الأمن تجاه المتظاهرين العزل. وفي أغسطس 2006 سافر مرة أخرى لسويسرا للعلاج، ولم ترحب به الجماهير تلك المرة عند عودته للوطن. وقد اتهمت زوجته بإساءة استغلال السلطة بالاستفادة من العجز البدني والعقلي لزوجها الرئيس لتعاطي السلطة.

وفي أغسطس نشرت مراقبة حقوق الإنسان تقريرها ب 30 صفحة يتعرض فيه لإساءة حقوق الإنسان بجمهورية غينيا، خاصة بعد فراغ السلطة الناشئة من مرض الرئيس الحالي، وعبرت عن قلقها بمستقبل البلد. وقد قال الرئيس كونتي في مقابلة صحفية في أكتوبر 2006 بأنه ينوي البقاء حتى 2010 وهي نهاية فترة حكمه السبع سنوات. وقال بأنه سيبحث عن البديل الذي يحب الوطن ويدافع عنه ضد الأعداء[6].

نشرت منظمة الشفافية تقريرها عن مؤشر الفساد السنوي أشارت فيه بأن غينيا تحت حكم كونتي تعتبر ثاني أكثر الدول فسادا بالعالم (وذلك بعد هاييتي)، وقد أثار ذلك قلق الشركات الأجنبية التي تنوي الاستثمار في غينيا، مثال على ذلك: لاستغلال احتياطيات البوكسيت المنتشرة، فإنهم لا يمكنهم من العمل هناك مالم يدفعوا رشوات ضخمة لأصحاب المناصب العليا بالبلد.

وفي يناير 2007 بدأ الإضراب الشامل في غينيا احتجاجا على استمرار كونتي بالحكم[7]، واستمر لفترة إسبوعين طاف خلالها مئات الألوف من المتظاهرون الشوارع. وخلال تلك الفترة حاول الحرس الرئاسي قمعها بوحشية وبمساعدة القوى الأمنية الأخرى مما خلف أكثر من 20 قتيلا، وذكرت تقارير أنه بنهاية الإضراب يوم 27 يناير قتل أكثر من 90 متظاهرا نتيجة المصادمات العنيفة مع الشرطة[8] وجرح أكثر من 300 شخص حسب ماذكرته مجموعات حقوق الإنسان المحلية. وانتهى الإضراب باتفاق بين كونتي ونقابات العمال بتعيين رئيس وزراء يكون هو رئيس الحكومة، ووافق كونتي أيضا بتخفيض أسعر الخبز والوقود[9]. فعين كونتي بتاريخ 9 فبراير يوجين كامارا -وهو وزير الدولة للشؤون الرئاسية منذ يناير- كرئيس للوزراء[10][11]. وقد رفضتها قوى المعارضة فاندلعت أعمال شغب واسعة النطاق بعد هذا التعيين[12]. وتجدد الإضراب يوم 12 فبراير مما حدا بكونتي إعلان الأحكام العرفية بنفس اليوم[13]. وفي 25 فبراير وافق على مسودة اتفاق لإنهاء الإضراب، وعين باليوم التالي من القائمة التي حددتها النقابات ومجتعات السلم المحافظ لإنسانا كوياتي كرئيس للوزراء. فعاد الناس إلى أعمالهم 27 فبراير[14]. واقسم كوياتي اليمين الدستورية في 1 مارس في احتفال لم يحضره كونتي[15].

وفي مقابلة لكونتي مع فرانس برس والقناة الخامسة الفرنسية بتاريخ 14 يونيو 2007، أكد بانه لايزال بالسلطة (أنا الرئيس والباقي يخضع لحكمي)، رافضا احتمالية انتقال الحكم، وقال بأن اختيار رئيس الوزراء لم يكن تحت أي ضغط وأنه سعيد بكفاءة كوياتي[16].

وبتاريخ 5 ديسمبر 2007 نزل مرسوم بإعادة هيكلة الوزارات، وذلك بزيادة صلاحيات الأمين العام للرئاسة على حساب رئيس الوزراء، وفي يناير 2008 طرد كونتي وزير المواصلات والناطق باسم الحكومة (موريل) بدون أن يراجع بذلك كوياتي. مما حدا بكوياتي بأن يطالب بعودة موريل إلى منصبه وأيدته نقابات العمال التي أعلنت عن خطة لبدء إضراب عام غير محدد يبدأ 10 يناير، مطالبة كونتي بتطبيق بنود الاتفاق مع اتحادات العمال وبعودة موريل إلى موقعه[17]. وفي يوم 9 يناير سحبت النقابات دعوتها للإضراب[18].

وفي خطوة مفاجئة في 20 مايو 2008 استبدل كونتي كوياتي برئيس وزراء جديد وهو أحمد تيديان سواري[19][19][20][21][22][23]. وقد خيب كوياتي الآمال للشعب كرئيس لوزراء ودل بانخفاض لشعبيته عندما فصل عن الحكم لم يكن بالأهمية عند قطاعات عريضة كما عين قبلها بعام[23]. فقد اعتبر أن عزل كوياتي وتعيين سواري المقرب من كونتي[19][22][23]، هو تقوية لمركز كونتي بالحكم[23].

الوفاة[عدل]

بالساعات الأولى من ديسمبر 23 من عام 2008 أعلن رئيس الجمعية الوطنية أبو بكر سومباري للتلفزيون الرسمي " يؤسفنا أن نعلن لشعب غينيا وفاة الجنرال كونتي على إثر مرض طويل[24]"وأنه توفي الساعة 6:45 مساءا بالتوقيت المحلي يوم 22 ديسمبر[1]. وبدون تحديد سبب الوفاة[25]. وحسب سومباري فإنه عانى جسديا الأمراض منذ سنين لإرضاء غينيا[25]. وقد سافر كونتي عدة مرات للعلاج خلال السنوات التي سبقت وفاته[1]، وقد راجت التكهنات حول مرضه، وخلافا لطريقته المعتادة لم يظهر كونتي بالتلفزيون للتهنئة بعيد الأضحى خلال شهر ديسمبر. وقد أظهرت صحيفة محلية صورا تبين أن كونتي بحالة جسدية متعبة وأنه يجد صعوبة بالوقوف. فتمت معاقبة رئيس التحرير وطلب من الصحيفة إظهار كونتي بانه بحالة صحية جيدة[25].

حسب الدستور فإن رئيس الجمعية الوطنية سوف يتولى منصب رئيس الدولة في حالة حدوث الفراغ الدستوري لمنصب الرئيس، وتقوم انتخابات رئاسية خلال 60 يوما[1]. طلب سومباري من رئيس المحكمة العليا بإعلان الفراغ الرئاسي وطلب تطبيق بنود الدستور[1][26]. وقد وقف رئيس الوزراء سواري وقائد الجيش ديارا كامارا بجوار سومباري خلال الإعلان[25][27]. وتم إعلان الحداد الوطني 40 يوما حزنا على موت كونتي[28][29]، وقد بدا سواري هادئا منضبط الأعصاب وطلب من الجيش بحماية الحدود والمحافظة على الهدوء بالبلد "في تحية لذكرى الزعيم الراحل اللامع".[29]

لكن بعد إعلان سومباري حالة الوفاة بست ساعات، قرأ بيان بالتلفزيون معلنا انقلابا عسكريا بالبلد[30]. وقد قرا البيان النقيب موسى داديس كامارا[31] نيابة عن جماعة تطلق على نفسها اسم المجلس الوطني للديمقراطية،[30] وأعلن عبر الإذاعة الوطنية حل الحكومة ووقف العمل بالدستور ووقف الأنشطة السياسية والنقابية بعد ساعات من الإعلان رسميا عن وفاة الرئيس لإنسانا كونتي.[31]

انظر أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث ج "Guinea's long-time military leader Conte dies", AFP, 23 December 2008.
  2. ^ Hodonou, Valentin (2004) "Guinea-Conakry Adrift" African Geopolitics No. 14
  3. ^ أ ب ت ث Elections in Guinea, African Elections Database.
  4. ^ "GUINEA: Ailing Conte is sworn in for another seven term", IRIN, January 20, 2004.
  5. ^ "Conte unhurt in shooting, hints at discord", IRIN, January 20, 2005.
  6. ^ "Conté veut rester au pouvoir jusqu'en 2010 et cherche un successeur «qui aime le pays, (et) qui le protège contre ses ennemis»", Guineenews.org.
  7. ^ بي بي سي
  8. ^ "Guinea union chief calls off strike", Al Jazeera, January 28, 2007.
  9. ^ "Guinean unions end general strike", BBC News, January 28, 2007.
  10. ^ "Guinea president names new PM", Al Jazeera, February 9, 2007.
  11. ^ "Guinea : Lansana Conté nominated PM", African Press Agency, February 9, 2007.
  12. ^ "Deadly clashes erupt over Guinea PM", Al Jazeera, February 10, 2007.
  13. ^ "Martial law declared in Guinea", Al Jazeera, February 12, 2007.
  14. ^ "Guineans back to work after deal", البي بي سي, 27 February 2007.
  15. ^ "Kouyate takes his oath in Conakry", AFP (IOL), March 2, 2007.
  16. ^ "I'm still the boss, says ailing Conte", AFP (IOL), June 15, 2007.
  17. ^ "Tensions en Guinée: préavis de grève générale à partir du 10 janvier", AFP (Jeuneafrique.com), January 4, 2008.
  18. ^ "Guinée: mot d'ordre de grève générale levé, selon un syndicaliste", AFP (Jeuneafrique.com), January 9, 2008.
  19. ^ أ ب ت "GUINEA: New threat to stability with dismissal of PM", IRIN, May 21, 2008.
  20. ^ "Guinée: le Premier ministre Lansana Kouyaté limogé par le président Conté", AFP (Jeuneafrique.com), May 20, 2008.
  21. ^ James Butty, "Guinea's Consensus Prime Minister Sacked", VOA News, May 20, 2008.
  22. ^ أ ب "Guinea's president fires prime minister", Associated Press (International Herald Tribune), May 21, 2008.
  23. ^ أ ب ت ث "Limogeage de Lansana Kouyaté, syndicats et opposition dans l'attente", AFP (Jeuneafrique.com), May 21, 2008.
  24. ^ إعلان البي بي سي للوفاة عن طريق أبوبكر سومباري
  25. ^ أ ب ت ث "Guinea's dictator, Lansana Conte, dies", Associated Press (International Herald Tribune), 23 December 2008.
  26. ^ "Economie et Politique : Somparé demande au président de la Cour suprême de faire constater la vacance du pouvoir", Guinéenews, 22 December 2008.
  27. ^ "Guinea: Coup Follows Conté's Death", allAfrica.com, 23 December 2008.
  28. ^ "Economie et Politique : Le gouvernement décrète 40 jours de deuil national ; le programme des obsèques attendu mardi." (باللغة French). Guinéenews. 2008-12-22. اطلع عليه بتاريخ 2008-12-23. 
  29. ^ أ ب "Military takes control in Guinea". البي بي سي. 2008-12-23. اطلع عليه بتاريخ 2008-12-23. 
  30. ^ أ ب "Military-led group announces coup in Guinea", Associated Press, 23 December 2008.
  31. ^ أ ب "Death of Guinea dictator prompts 'coup'", AFP (Sydney Morning Herald), 23 December 2008.