لا بيفانا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ثلاثة نماذج من لا بيفانا

لا بيفانا عيدٌ بُني على أسطورة شعبية إيطالية بدأت جذورها قبل أنتشار المسيحية في إيطاليا. وهي مماثلة لأسطورة سانتا كلوز أو بابا نويل. وفي هذا العيد تظهر سيدة عجوز دائمة الابتسام، اسمها لا بيفانا. ترتدي في الغالب شالاً أسود اللون. تتنقل طائرة في الهواء وهي تركب عصا مكنسة كالساحرات، وتحمل كيسا مليئا بالحلوى والهدايا للأطفال المطيعين وقطع الفحم للأطفال الأشقياء. يغطي السخام وجهها لأنها تدخل منازل الاطفال عبر مدخنة المدفأة لتمنحهم ما يستحقون.

نشوء الأسطورة[عدل]

نشأت الأسطورة في روما وفي وسط إيطاليا عموما، ثم انتشرت عبر جميع مناطق إيطاليا. يحتفل بهذا العيد ليلة 6 يناير من كل عام. وفي هذا اليوم تحتفل الكنيسة الغربية بعيد «إيبيفاني» (بالإنجليزية: Epiphany) وهو زيارة الملوك الثلاثة للطفل يسوع، أما الكنيسة الشرقية فتحتفل في هذا اليوم بعيد تعميد المسيح في المغطس عند نهر الأردن.

المعتقد الشائع أن الاسم مستمد من عيد «إيبيفاني» أما التفاصيل فقد استمدت من الآلهة الرومانية «سترينا» حسب أبحاث «جون جي. بلانت» التي سجلها في كتابه (نظرة على التراث القديم في إيطاليا وصقلية) حيث يقول المؤلف:

   
لا بيفانا
يبدو أن البيفانا إرث من آلهة رومانية تُدعى سترينيا والتي أشرفت على هدايا رأس السنة. وهداياها تماثل هدايا البيفانا اليوم، حيث تشكلت من التين والتمر والعسل.
   
لا بيفانا

جون موراي، 1823

العيد[عدل]

ينتظر أطفال إيطاليا لا بيفانا ليلة السادس من يناير من كل عام، ويعلقون جوارب خاصة عند المدفأة ليلا بانتظار هداياهم فيها صبيحة اليوم التالي. كما يترك الأهل كأسا من النبيذ وصحنا به لقيمات من الطعام تقدمة للبيفانا عند قدومها لبيتهم. أما الأطفال المطيعين فيجدون الحلوى والهدايا الجميلة. ولكن الأشقياء يجدون قطعة فحم كدرس يتلقونه للكف عن الشقاوة. في واقع الأمر يقوم الوالدين عادة بوضع الهدايا لأطفالهم دون علمهم حتى لا يقللوا من بهجة العيد عليهم.


مراجع[عدل]

Beijing opera mask.jpg هذه بذرة مقالة عن الفلكلور تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.