لمفومة هودجكين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
مقطع في عقدة لمفاوية يبين لمفومة هودجكين

لِمْفُومةُ هودجكيِن (بالإنجليزية: Hodgkin's lymphoma)، المعروفة أيضا باسم داءُ هودجكن هو نوع من الأورام اللمفاوية (سرطان ناشئ ضمن نوع من خلايا الدم البيضاء تسمى الخلايا اللمفاوية). أطلقت التسمية على هذا المرض نسبة إلى توماس هودجكن، والذي كان أول من وصف شذوذ النظام الليمفاوي في عام 1832. [2]

يتميز داءُ هودجكن بالانتشار المنظم للمرض من مجموعة عقد لمفية لأخرى وتطور منهجي للأعراض مع تقدمة المرض. يتميز هذا المرض بظهور خلايا ريد - ستيرنبرغ ((بالإنجليزية: Reed-Sternberg cells)) عند إجراء فحص مجهري. داءُ هودجكن كان من أوائل أنواع السرطان التي أمكن علاجه باستخدام بالإشعاع، وبعد ذلك، كان من أوائل حالات السرطان التي عولجت بمزج العلاج الكيميائي والإشعاع.

لهذا المرض ذروتي إصابة : الأولى في سن البلوغ (سن 15-35)، والثانية في الاعمار الأكثر من 55 عاما. معدل البقاء على قيد الحياة بشكل عام يصل إلى قرابة 90 ٪ أو أعلى في حالة اكتشافه في مراحل مبكرة، مما يجعله واحد من أكثر أشكال السرطان شفاء. حتى في مراحله المتقدمة تبقى نسبة الشفاء من داءُ هودجكن عالية جدا.

يمكن لمعظم المرضى الذين أنهوا بنجاح طور المعالجة العيش حياة طويلة وطبيعية، ويرجع ذلك إلى معدل نجاح هَدْأَة (بالإنجليزية: remission) مرتفع يصل إلى نسبة 90 ٪ إلى 95 ٪.

الأعراض[عدل]

قد تتضمن أعراض و علامات لمفوما هودجكن:

  • تورماً غير مؤلم للعقد اللمفية الرقبية أو الإبطية أو المغبنية.
  • تعب مستمر
  • حمى و عرواءات
  • تعرق ليلي
  • فقدان وزن غير مفسر بمعدل 10 % أو أكثر من وزن الجسم
  • سعال و مشاكل تنفسية و ألم صدري
  • فقدان الشهية
  • حكة
  • تزايد تأثيرات الكحول أو الألم في العقد اللمفية بعد شرب الكحول

يمكن أن تنجم هذه الأعراض عن عدد من الحالات الأخرى، و لكن يجب مراجعة الطبيب في حال:

  • استمرت الأعراض أكثر من أسبوعين
  • تكرر تناوب غياب و ظهور الأعراض

الأسباب[عدل]

لا يعرف السبب الدقيق للمفوما هودجكن, التي لها نمطان أساسيان: التقليدي و ذو اللمفاويات العقيدية المسيطرة. تكون لمفوما هودجكن لدى معظم المصابين من النمط التقليدي, و الذي له 4 أنواع فرعية:

  • لمفوما هودجكن المصلبة العقيدية
  • لمفوما هودجكن المختلطة الخلايا
  • لمفوما هودجكن قليلة اللمفاويات
  • لمفوما هودجكن كثيرة اللمفاويات التقليدية

تقع جميع الأنواع الخمسة السابقة ضمن مجموعة السرطانات المسماة اللمفوما ـــ و هي سرطانات الجهاز اللمفي. يتضمن الجهاز اللمفي العقد اللمفية (الغدد اللمفية) المنتشرة في الجسم و المتصلة ببعضها بأوعية صغيرة تسمى الأوعية اللمفية، كما أن الطحال و الغدة الصعترية و نقي العظم هم أيضاً جزء من الجهاز اللمفي.

تبدأ لمفوما هودجكن بشكل شائع في العقد اللمفية الواقعة في الجزء العلوي من الجسم، و تقع بعض العقد اللمفية في أماكن أكثر وضوحاً من غيرها كما في الرقبة أو فوق عظمي الترقوة أو تحت الذراع أو في المنطقة المغبنية، كما أن ضخامة العقد اللمفية في جوف الصدر شائعة أيضاً. أخيراً فإنَّ لمفوما هودجكن قد تنتشر خارج العقد اللمفية إلى أي جزء من الجسم.

خلايا B الشاذة[عدل]

إن مفتاح تشكل لمفوما هودجكن هو تطوّر خلايا Bالشاذة, التي هي نوع من الخلايا اللمفية الهامة في استجابة الجهاز المناعي للأجسام الأجنبية. تعمل خلايا B بشكل طبيعي مع خلايا T, التي تنضج في الغدة الصعترية، لمحاربة الإنتان. عندما تتحول خلايا B إلى خلايا كبيرة شاذة, تسمى عندها هذه الخلايا السرطانية الشاذة بخلايا ريد ستيرنبرغ (Reed-Sternberg)، التي لا تمر بحلقة حياة و موت كما الخلايا الطبيعية, فهذه الخلايا لا تموت, بل تستمر بإنتاج خلايا B الشاذة بطريقة خبيثة. تهاجم هذه الخلايا أيضاً خلايا المناعة الطبيعية مما يُسبب ضخامة العقد اللمفية.

المضاعفات[عدل]

قد يكون مرضى لمفوما هودجكن معرضين بشكل أكبر للحالات التالية، و ذلك بسبب تأثيرات العلاج، و لكن مع تطوّر العلاج انخفض خطر حدوث هذه الاختلاطات:

  • الأمراض القلبية الوعائية
  • خباثة ثانية كالابيضاض أو لمفوما لا هودجكن أو أورام الرئة أو الثدي أو الجهاز المعدي المعوي
  • مرض وعائي بما فيها السكتة الدماغية
  • خلل وظيفة الدرق
  • عقم

العلاج[عدل]

إن العامل الأكثر أهمية في علاج لمفوما هودجكن هو مرحلة المرض، كما يؤخذ بعين الاعتبار أيضاً عدد العقد اللمفاوية المصابة و منطقتها و فيما إذا كانت الإصابة في أحد طرفي الحجاب الحاجز أو كليهما، و تتضمن العوامل الأخرى المؤثرة في قرارات علاج هذا المرض:

  • العمر
  • الأعراض
  • الحمل
  • الحالة الصحية العامة

إنَّ هدف العلاج هو تدمير أكبر عدد ممكن من الخلايا الخبيثة و إجبار المرض على الهجوع، و بالعلاج المناسب، يبقى حوالي 95 % من المصابين بلمفوما هودجكن في المرحلة 1 أو 2 على قيد الحياة لخمس سنوات أو أكثر. إنَّ معدل البقيا لمدة خمس سنوات لأولئك المصابين بلمفوما هودجكن المنتشرة هو حوالي 60 – 70 %, لكن هذه الأرقام اعتمدت على المرضى المعالجين قبل 1990، لذا فإن النتيجة قد تكون واعدة أكثر لمن يشخص و يعالج المرض لديهم في هذه الأيام.

تتضمن خيارات العلاج:

  • المعالجة الكيميائية

يفضّل استخدام المعالجة الكيميائية عند تطوّر المرض و إصابة عقد لمفية أكثر أو أعضاء أخرى، و يتم استخدام أدوية خاصة بالمشاركة لقتل الخلايا الورمية, تنتقل الأدوية عبر مجرى الدم و يمكن أن تصل تقريباً لكل مناطق الجسم.

تكمن المشكلة الكبرى للعلاج الكيميائي بإمكانية حدوث الآثار الجانبية و الاختلاطات طويلة الأمد كأذية القلب والرئة والكبد و مشاكل الخصوبة والسرطانات الثانوية كالابيضاض.

رغم أن التأثيرات الشديدة غير شائعة, إلا أن إجراءات حثيثة تتخذ في سبيل إيجاد أنظمة بنفس الفعالية و بسمية أقل، إذ تم تطوير أنظمة دوائية للمفوما هودجكن تنقص بقوة احتمالية الاختلاطات طويلة الأمد المهددة للحياة, مثل الابيضاض الحاد, لدى المرضى الذين تمت معالجتهم بعدة مجموعات من العلاج الكيميائي و الشعاعي.

يشار عادة لأنظمة العلاج الكيميائي بالأحرف الأولى مثل:

الأشعة[عدل]

عندما يتركز المرض في منطقة محددة، قد يكون الخيار العلاجي الأفضل عندها هو العلاج الشعاعي. إنَّ العلاج الشعاعي هو أشعة X عالية الطاقة تستخدم لقتل الخلايا السرطانية، و عادة ما يتم تشعيع العقد اللمفية المتأثرة و المنطقة التالية من العقد التي يمكن أن يصل المرض إليها. يختلف طول مدة العلاج الشعاعي حسب مرحلة المرض، يمكن استعمال العلاج الشعاعي وحده و لكنه غالباً ما يستعمل مع العلاج الكيميائي. إذا حدث نكس بعد العلاج الشعاعي يصبح من الضروري إجراء العلاج الكيميائي.

يمكن أن تزيد بعض أشكال العلاج الشعاعي خطر الإصابة بأمراض القلب و السكتة الدماغية و مشاكل الدرق و العقم و أشكال أخرى من السرطان مثل سرطان الرئة و الثدي، كما قد تؤذي الأشعة النسيج السليم المجاور أيضاً. يُعالج معظم الأطفال المصابين بلمفوما هودجكن بالعلاج الكيميائي, لكن يمكنهم أيضاً تلقي علاج شعاعي منخفض الجرعة.

زرع نقي العظم أو الخلايا الجذعية[عدل]

إذا عاد المرض بعد العلاج، قد يحتاج المريض لزرع نقي العظم أو الخلايا الجذعية، حيث يؤخذ نقي عظم المريض أو خلاياه الجذعية (ذاتي المنشأ) و يعالج لقتل الخلايا السرطانية، و بعدها يجمد نقي العظم أو الخلايا الجذعية و يخزن للحماية، ثم يتعرض المريض لجرعة عالية من العلاج الكيميائي لتدمير الخلايا السرطانية في الجسم، و في نهاية الأمر، يُدفأ نقي العظم أو الخلايا الجذعية المجمدة و تحقن في الجسم عبر الأوردة.

المصادر[عدل]

Star of life.svg هذه بذرة مقالة عن العلوم الطبية تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.