لودفيغ وتغنشتاين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
لودفيغ فتغنشتاين
تصوير بن ريتشاردز في ويلز, عام 1947
ولادة لودفيغ يوسف يوحنا وتغنشتاين
26 أبريل 1889(1889-04-26)
فيينا، الامبراطورية النمساوية [[ملف:{{{اسم علم}}}|22x20px|border|علم {{{اسم بلد}}}]]
وفاة 29 أبريل 1951 (العمر: 62 سنة)
كامبريدج، إنجلتراعلم إنجلترا
تعليم شهادة الدكتوراه في جامعة كامبريدج
عمل المنطق، ميتافيزيقا، فلسفة اللغة، فلسفة الرياضيات، فلسفة العقل
موقع
The Wittgenstein Archives at the University of Bergen


لودفيغ فتغنشتاين (بالألمانية: Ludwig Wittgenstein), ولد في (26 أبريل، 188929 أبريل 1951) فيلسوف نمساوي.

حياته[عدل]

لودفيغ فتغانشتاين، واحد من أكبر فلاسفة القرن العشرين، ولد في فيينا بالنمسا ودرس بجامعة كمبردج بإنجلترا وعمل بالتدريس هناك. وقد حظي بالتقدير بفضل كتابيه "رسالة منطقية فلسفية" وتحقيقات فلسفية. عمل في المقام الأول في أسس المنطق، والفلسفة والرياضيات، وفلسفة الذهن، وفلسفة اللغة. اعتقد فتغنشتاين أن معظم المشاكل الفلسفية تقع بسبب اعتقاد الفلاسفة أن معظم الكلمات أسماء. كان لأفكاره أثرها الكبير على كل من "الوضعانية المنطقية وفلسفة التحليل". أحدثت كتاباته ثورة في فلسفة ما بعد الحربين. ورغم أسلوبه النيتشوي المربك، فقد غير وجهة التفكير الفلسفي وطرق التعامل مع المسائل الفكرية. استقال فتغنشتاين من منصبه في كامبردج في عام 1947 للتركيز على كتاباته. وقد خلفه صديقه يوري هنريك فون فريكت بمنصب الأستاذ. نزل في دار الضيافة في البيت كيلباتريك في شرق مقاطعة ويكلاو في عام 1947 وعام 1948. أنجز الكثير من أعماله اللاحقة على الساحل إيرلندا الغربي في عزلة ريفية يفضـّلها مع باتريك لينش. بحلول عام 1949، عندما شُخِّصت حالته بأنها سرطان البروستاتا، كتب معظم المواد التي نـُشرت بعد وفاته مثل "(تحقيقات فلسفية)".

الحرب العالمية الثانية[عدل]

خلال الحرب العالمية الثانية ( بعد أن اصبح مواطناً بريطانياً )، في الخدمة العسكرية مرة أخرى (1940) ليعمل لحساب الجيش الإنجليزي في محل استشفائي في لندن. اكتشف أنه مصاب بسرطان البروستاتا سنة 1949م وكان قد أتم الجزء الاول من كتاب "تحقيقات" وحرر أغلب فقرات الجزء الثاني وتوفي لودفيغ بكمبردج بعد 3 أيام بعد احتقاله بعيد ميلاده الستين اي يوم 29 نيسان/أبريل، سنة 1951.[1]

مهمة الفيلسوف في فلسفة اللغة[عدل]

يذكر بنّور في مقدمته، بحسب فتغنشتاين، أن هناك عمليتين في استخدام اللغة: الأولى خارجية تتمثل في التعامل مع العلامات، والثانية داخلية تتمثل في فهم تلك العلامات وتكمن مهمة الفيلسوف، في إحباط ألاعيب اللغة والتفطن إلى أفخاخ النحو في مستويي الاستعمال: الداخلي والخارجي. ونحن، يتحدث فتغنشتاين، نهتم باللغة على أنها عملية خاضعة للقواعد البيّنة، لأن المشاكل الفلسفية عبارة عن سوء فهم يزيله توضيح القواعد التي نستعمل الألفاظ بموجبها، فنحدد الفلسفة باعتبارها مقاومة فتنة تفكيرنا بواسطة لغتنا. ولم يعد المهم بالنسبة إلى الفلسفة والمنطق أن نبين ماهي القضايا الصادقة والقضايا الكاذبة، في علاقتها بالواقع، بقدر ما يهم النحو (قريب من علم الدلالة) باعتباره ما سيمكننا من تمييز القضية ذات المعنى من القضية عديمة المعنى، فالفلسفة هي قبل كل شيء مقاومة الفتنة التي تحدثها فينا بعض أشكال التعبير. إن المشاكل الفلسفية ليس سببها نقصا في المعرفة، بل خلط وتراكم غير منتظم للمستويات.

اللغة - اللعبة[عدل]

اللغة عند فتغنشتاين هي الطريق إلى المعرفة باعتبارها وسيلة لفهم تكوين المعنى في الخطاب. ونظرا لعلاقة التضمن أو التوازي بين اللغة والتفكير فلا سبيل إلى فلسفة التفكير والمعرفة والفهم دون اللغة إذ أن "كل شيء يحدث داخل اللغة". يقول جون سيرل في كتابه "العقل" أن التطور اليوم يعكس المعادلة ففهم اللغة لا بد أن يمر أولا بفهم العقل وهذا ما يجعل لفلسفة العقل الأولوية على فلسفة اللغة. فهو يعتبر أن اللغة تتمثل في مجموع الألعاب اللغوية الممكنة. وأوجه الاستعارة متعددة فاللعبة تتضمن القواعد تماما مثل اللغة. واللعبة فعل مثل اللغة. واللغة مكونة من الألفاظ مثلما تتكون اللعبة من قطع وأشكال. واللغة نظام يأخذ فيه كل لفظ مكانه باعتبار محيطه، كذلك تكتسب كل قطعة أو شكل في اللعبة قيمتها من القطعة الأخرى. وأخيرا فإن كل من اللغة واللعبة مؤسسات اجتماعية.

أعمال[عدل]

من أبرز أعمال فتغنشتاين كتاب "مصنف منطقي فلسفي" الذي يحتوي على مقاربة للفلسفة تنسف إمكانية التفلسف وتعيدها إلى نقطة الانطلاق وتدعو للسكوت عمّا لا ينبغي قوله. إلا أنه انتقد لاحقا هذا الكتاب بسبب "الدوغمائية التي نقع فيها بسهولة عندما نتفلسف" كما عبر هو عن ذلك. اعتقد فتغنشتاين أنه قد حلّ بكتابه الأول(مصنف منطقي فلسفي) كل مشاكل الفلسفة الكبرى، ولم يعد هناك مزيد لما يقال في الفلسفة. مما أدى به إلى الانقطاع عن الانشغال بالفلسفة ليتفرغ لتدريس الصغار في بعض القرى النمساوية ويطبق بعض نظرياته التربوية كان هذا بين عامي (1920-1926) ثم عمل بعد ذلك بعض الأعمال الصغيرة، بوابا وعاملا في حديقة أحد الأديرة ومهندسا معماريا بارعا أنجز بيتا لإحدى أخواته أصبح بعد ذلك نموذجا في البناء. إلا أن محاضرة سنة 1928 في أسس الحساب قد أعادت استفزاز عقل فتغنشتاين ليعود مرّة أخرى للبحث الفلسفي. وفي إنجلترا ألف كتابه تحقيقات فلسفية الذي لم ينشر إلا بعد وفاته. فلسفة الألعاب اللغويّة التي عرت نضجها في كتابنا هذا (تحقيقات فلسفية). ولكن هذه الفلسفة تم إنضاجها قبل "التحقيقات" في ما يعرف ب "الكراسة الزرقاء" و"الكراسة البنية". اللتان لم يتم نشرهما إلا بعد وفاة فتغنشتاين سنة 1958، أيضا يعتبر كاتب "ملاحظات في أسس الرياضيات" من أهم كتبه بالإضافة إلى أهم كتبه على الإطلاق وأكثرها شهرة وتأثيراً كتابه "تحقيقات فلسفية".

انظر أيضاً[عدل]

مصادر و مراجع[عدل]

  • فلسفة اللغة عند لودفيغ وتغنشتاين - جمال حمود.
  • تحقيقات فلسفية لودفيغ وتغنشتاين - ترجمة عبد الرازق نور.
  • لالاند، أندريه. موسوعة لالاند الفلسفية - خليل أحمد خليل
  • Peterman, James F. Philosophy as therapy. SUNY Press, 1992
  1. ^ تحقيقات فلسفية لودفيك وتغنشتاين - ترجمة عبد الرازق نور. صفحة 10