لوسي داف جوردون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

لوسي داف غوردون (1821-1869) كاتبة إنجليزية، اشتهرت برسائلها من مصر ورسائلها من رأس الرجاء الصالح، عانت من مرض السل في عام 1851 وارتحلت إلى جنوب أفريقيا حيث 'المناخ' التي كانت تأمل في أن يساعد صحتها،وعاشت بالقرب من رأس الرجاء الصالح لعدة سنوات قبل أن تسافر إلى مصر في عام 1862.

في مصر، استقرت في الأقصر حيث تعلمت اللغة العربية، وكتب العديد من الرسائل لزوجها وأمها حول مراقبتها ورؤيتها للثقافة المصرية والدين والعادات.العديد من النقاد يعتبرونها بأنها "تقدمية" ومتسامحة، على الرغم من أنها عقدت ايضا وجهات النظر لإشكالية الجماعات العرقية المختلفةواحتفلت بالخطابات لفكاهتها، واثرت غضب الدولة العثمانية الحاكمة، العديد من القصص الشخصية استقاتها من الناس من حولها.في نواح كثيرة كانت نموذجية من حكايات المستشرقين من هذا الوقت

وكانت معظم رسائلها لزوجها، الكسندر داف غوردون و والدتها، السيدة سارة أوستن. تزوجت داف غوردون في كنسينغتون في لندن في عام 1840[1] وكان لها ثلاثة أطفال. ابنتهما جانيت آن روس (ني داف جوردون)، ولدت في عام 1842 وتوفي في عام 1927.

كان السيدة داف غوردون أيضا مؤلفة للعديد من الترجمات،بما في ذلك واحدة من فيلهلم مينهولد العنبر الساحرة،وهى واحدة من الشخصيات في الرواية العشيقة من لا شيء من تاليف كيت بولينجير.

المراجع[عدل]

  1. ^ "Index entry". FreeBMD. ONS. اطلع عليه بتاريخ November 9, 2010. "Index entry". FreeBMD. ONS. اطلع عليه بتاريخ November 9, 2010.