لو أن مسافرا في ليلة شتاء (كتاب)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الكتاب الخامس من سلسلة المائة كتاب[عدل]

المؤلف: إيتالو كالفينو: لو أن مسافرًا في ليلة شتاء ترجمة: حسام إبراهيم، عدد الصفحات، 340 صفحة من القطع المتوسط أول ترجمة عربية لتحفة كالفينو الفريدة، غير المسبوقة في تاريخ الرواية العالمية. هي رواية الروايات، بطلها قارئ الرواية، الباحث عن اكتمال الحدث، الذي لا يكتمل أبدًا، والروايات المنقوصة أبدًا، والماهية الملتبسة للمؤلفين.. وكأن "النقصان" هو جوهر العالم، أو الرواية، وكأن "الاكتمال" سرابٌ وفكرة وهمية. رواية لا تشبه ما سبقها من إبداعات العالم، ولا تشبه- على أي نحو- إبداعات كالفينو السابقة، أو- حتى- تتماس معها، كأنها الذروة بلا نظير، ذروة الإبداع والوعي الروائي والثقافي، معًا. وترجمة تمكنت من فك شفرة الصعوبة والتعقيد البنيويين إلى أقصى سلاسة ممكنة، عربيًّا، أنجزها بمقدرة حسام إبراهيم، في إضافة لافتة إلى المكتبة العربية.