ليديا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Lydia (Λυδία)
Ancient Region of Anatolia
Location Western Anatolia, Salihli, Manisa, Turkey
State existed 15-14th c. BC (as Arzawa)
1200-546 BC
Language Lydian
Historical capitals Sardis
Notable rulers Gyges, Croesus
Persian satrapy Lydia
Roman province Asia, Lydia
خريطة المملكة الليدية وليكاؤنية

المملكة الليدية. ليديا (Lydia) أو لوديا (بحسب القراءة اليونانية) (الآشورية n: Luddu; (باليونانية: Λυδία)) هو اسم أشهر الأقاليم الغربية في آسيا الصغرى قديماً. ويتوسط الإقليمَ واديا نهري هرموس Hermus وكايستر Cayster. يقال أنها منشأ العملات النقدية، وخلال حكمهم القصير لآسيا الصغرى بين القرنين السابع والسادس أثروا بشكل كبير على اليونانيين الأيونييين في الغرب.

جغرافيا[عدل]

كان الإقليم يقع في الجنوب الغربي من شبه جزيرة آسيا الصغرى، وأطلق عليها هذا الاسم لأنه قد سكنها الليديون منذ العصر الحديدي، وكانوا من الشعوب الآرية. كان يحدها من الشمال ميسيا، ومن الشرق فريجية، ومن الجنوب وادي مياندر (ويسمي الآن: "بيوك منديرس")، وكاريا. أما الحد الغربي فكان شاطئ بحر إيجة، وإن كانت المستعمرات اليونانية قد اعتدت علي حدود ليديا. وكانت معظم مدن ليديا مدناً داخلية (بعيدة عن البحر) بما فيها "ساردس" (العاصمة) وثياتيرا وفيلادلفيا التي كانت تقع علي نهر "هرموس" (Hermus ويسمي حالياً نهر "جديز" "gediz").

التاريخ[عدل]

كانت هذه المقاطعة معتدلة المناخ خصبة التربة وبالتالي كثيفة السكان. كان الليديون قد ملكوا الفراغ الذي سببه تدمير الكيمريين لفريجيا ووضعوا أسس عاصمتهم في في سارد، وبلغت ليديا أوج مجدها في عهد أسرة "ميرماناد" (Mermnad) التي أسسها "غيغس" (حوالي 685- 657ق م) عقد جيجز تحالف مع "أشور بانيبال" ملك أشور (669- 633ق.م.)، ضد الكميريين فهزمهم. ثم نقض تحالفه مع "أشور بانيبال"، وتحالف مع فرعون مصر "بسماتيك الأول" (حوالي 663- 609 ق.م.) لمساعدته علي تحرير مصر من النفوذ الأشوري. ثم قام الكميريون بهجوم علي ليديا، قُتل فيه جيجز، وبقي الكميريين حتى تم طردهم نهائيا في عهد "ألياتس" (alyattes - نحو 610- 565 ق.م.) رابع ملوك أسرة "المرماناد". وشن "ألياتس" حرباً ضد كايكرزيس (cyaxares) والميديين، ثم عقد معهم صلحاً في 585ق.م.، به أصبح نهر "الهالز" يشكل الحدود بين ليديا وميديا. (بسبب كسوف الشمس كما يقول هيرودوت)، وطرد السيمريين ووسع حكمه في أيونيا وكان يبدو أنها ستستمر في التقدم تحت حكم ابن ألياتس الغني كرويسوس (المعروف عند العرب باسم "قارون"، مضرب المثل في الثراء الخرافي) حتى جاء الفرس.

حاول كروزوس توسيع حدود مملكته (ليديا) فاعتدى على حدود فارس, التي بدات قوتها في الظهور في هذه الأثناء. فقام كورش بمهاجمة ليديا، وخلع كروزوس، ففقدت ليديا استقلالها السياسي وضمت إلى الامبراطورية الفارسية وتحولت إلى ولاية فارسية عاصمتها ساردس (Sardes). غزا الإسكندر الكبير آسيا الصغرى في 334ق.م، ومنها مملكة ليديا. وبموت الأسكندر أصبحت ليديا تحت حكم أنتيجونس (Antigonus) أحد قواد الإسكندر، ثم انتقلت لحكم السلوقيين. وعندما انهزم سلوقس الثاني أمام الرومان في معركة "مفنيسيا" في 190ق.م. قدمها الرومان هدية لحليفهم "أومنيس (Eumenes) الثاني ملك برغامس. وفي 133ق.م. أهدي "أتالوس الثالث" (Attalus) ابن "أومنيس الثاني"، برغامس لروما، فأصبحت ليديا جزءاً من ولاية أسيا الرومانية، وفي عهد الامبراطور ديوكليتيان (284-305م) أُعطي إقليم لوديا صفة الإقليم المنفصل وعاصمته ساردس.

وكان الليديون شعبا تجاريا ووفقا لهيرودوت كان لباسهم كاليونانيين وكانوا أول من يؤسس متاجر تجزئة، واختراعهم للنقود الذي تبناه الإغريق بسرعة لعبت دورا أساسيا في الثورة التجارية التي غيرت حضارة اليونانيين في القرن السادس ق.م..

أصبحت ليديا مستعمرة كان يقطنها كثير من اليهود كما أنه كان فيها عدد من الكنائس قد تأسس. وفي القرن الثاني ق.م. سلمها انطيوخوس الثالث ملك برغامس (1 مك 8:8). ثم انضمت ليديا إلى الولاية الرومانية التي سميت آسيا (رؤ 1 : 11).

اللغة الليدية[عدل]

وهي لغة هندو أوروبية من الفرع الأناضولي، وأغلب النقوش وُجدت من قبل الحفارين الأمريكيين في عاصمتهم ساردس، والأبجدية اليونانية الشرقية هي التي كانت مستعملة.

في عام 1936 أثبت الباحث الإيطالي بييرو ميريجي أنها لغة هندو أوروبية وفي عام 1959 أثبت مواطنه أونوفريو كاروبا عن طريق دلائل قوية أنها أناضولية لاشتراكها في الخصائص مع البالاي واللووية.

مراجع[عدل]

History template.gif هذه بذرة مقالة عن التاريخ بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.