ليدي غاغا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من ليدي جاجا)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ليدي غاغا
صورة معبرة عن الموضوع ليدي غاغا
ليدي غاغا في 2013
معلومات عامة
الاسم عند الولادة ستيفاني جوان أنجلينا جيرمانوتا
الاسم المستعار ليدي غاغا
الميلاد 28 مارس 1986 (العمر 28 سنة)
نيويورك،
الولايات المتحدة[1]
الآلات الموسيقية بيانو، كيتار
النوع بوب
المهنة مغنية، كاتبة أغاني، راقصة، منتجة موسيقية
سنوات النشاط 2005 - الآن
شركة الإنتاج ديف جام، ستريملاين، كون لايف، شيريتري، إنترسكوب

ستيفاني جوان أنجلينا جيرمانوتا (بالإنجليزية: Stefani Joanne Angelina Germanotta) المعروفة باسم ليدي غاغا (بالإنجليزية: Lady Gaga) هي مغنية أمريكية من مواليد 28 مارس 1986، لأبوين أمريكيين من أصول إيطالية. غاغا معروفة بأسلوبها الخارج عن المألوف والمثير للجدل وكانت بدايتها الفنية في عام 2006، حيث غنّت غاغا في نوادي مدينة نيويورك، وفي الوقت نفسه كانت تكتب الأغاني لبعض المغنيين مثل بريتني سبيرز وأيكون الذي سمعها، وأعجب بصوتها وشارك معها بأغنية "Just Dance"، التي رشحت لجائزة غرامي كأفضل أغنية راقصة لعام 2008. تكفل أيكون بإنتاج ألبومها الأول The Fame، والذي احتل المراتب الأولى في أمريكا في فئة الأغاني الإلكترونية، والمرتبة الرابعة في بيلبورد. كما أطلقت غاغا أغنية "Poker Face" المنفردة والتي كانت من أنجح أغانيها. بدأت غاغا في بداية عام 2009 جولتها الموسيقية The Fame Ball Tour، لدعم الألبوم. وبحلول الربع الأخير من السنة، أطلقت غاغا ألبومها الثاني The Fame Monster، مع أغنيته المنفردة "Bad Romance" التي حققت نجاحًا كبيرًا، كما بدأت غاغا لاحقًا تلك السنة جولتها الثانية The Monster Ball Tour. استمدت غاغا إلهامها من فناني الروك مثل كوين، وفناني البوب مثل مادونا ومايكل جاكسون. ويظهر في أغانيها المصورة اهتمامها البالغ بالأزياء. احتلت غاغا المرتبة 73 ضمن فئة أفضل الفنانين للعقد 2000-2010، حسب تصنيف مجلة بيلبورد.[2] كما وضعتها مجلة فوربس في المرتبة الرابعة ضمن أكثر 100 سيدة تأثيرًا في العالم، وثاني الشخصيات الفنية النسائية تأثيرًا في العالم،[3] كما وضعتها مجلة تايم في قائمة أكثر 100 شخص تأثيراً في العالم لعام 2010.

حياتها[عدل]

1986 - 2004: البدايات[عدل]

ولدت ستيفاني جيرمانوتا في مدينة نيويورك في 28 مارس 1986، وهي كبرى أبناء عائلة جوزيف جيرمانوتا الذي يعمل في مجال الإنترنت، وسينثيا بيسيت الأمريكية ذوي الأصول الإيطالية.[4][5] تعلمت العزف على البيانو في سن الرابعة، وكتبت أول أغنية بوب شعبية على البيانو لها في سن الثالثة عشر، وبدأت الغناء على الملأ في سن الرابعة عشر.[6] ارتادت جيرمانوتا مدرسة كاثوليكية خاصة في مانهاتن،[7][8] ولكنها إدعت أنها لم تأتي من عائلة غنية، وبأن والداها فقيرين يعملان من الثامنة صباحًا إلى الثامنة مساءً في مجال الاتصالات.[9] لعبت جيرمانوتا بعض الأدوار في المسرحيات الغنائية في المدرسة الثانوية. وصفت ليدي غاغا نفسها في فترة المدرسة الثانوية، بأنها كانت منظّمة ومجتهدة ومنضبطة ولكنها لم تكن تشعر بالراحة قليلاً، فقد إعتادت أن تقوم ببعض الأعمال الاستفزازية أو الغريبة الأطوار لإضفاء جو من المرح وهو ما لم يكن مقبولاً، فقررت أن تخفف من تلك الوتيرة قليلاً، ولكن مع ذلك لم تشعر ستيفاني بالانسجام وأحست بأنها كالمسخ.[10][11] قالت إحدى زميلاتها القديمات بالصف، بأنها بالفعل لم تستطع الانسجام، كان لديها القليل من الأصدقاء وأحبت الفتيان كثيرًا، وكان الغناء لديها في المرتبة الأولى.[12] وللتأكيد على أن روحها حرة ومعبرة، صرّحت غاغا في حوار أجرته مع مجلة "إيل" النسائية بأنها عسراء.[13]

في عمر السابعة عشر، استطاعت جيرمانوتا الالتحاق بجامعة نيويورك مبكرًا، في مدرسة تيش للفنون في 13 أغسطس 2003، وعاشت في مساكن الجامعة. هناك درست جيرمانوتا الموسيقى وحسنت مهاراتها في كتابة الأغاني، من خلال تلحين وكتابة موضوعات تتحدث عن الفن والدين والسياسة والمشاكل الاجتماعية.[6][14] أحست جيرمانوتا بأنها أكثر إبداعًا من زملاؤها بالصف. وقالت: "ما أن تتعلم كيف تفكر فنيًا، تستطيع أن تعلم نفسك". بحلول الفصل الثاني من سنتها الثانية، تركت جيرمانوتا المدرسة لتركز على مهنتها الموسيقية.[15] وافق أباها أن يدفع لها أجر شقة لمدة سنة، شريطة أن تعود ستيفاني لمدرسة تيش إذا فشلت. قالت: "تركت كل عائلتي، سكنت في أرخص شقة وجدتها، أكلت أسوأ الطعام إلى أن يستمع لى أحد".[16]

2005 - 2007: بداية مشوارها الفني[عدل]

غاغا (إلى اليمين) تغني مع ليدي ستارلايت (إلى اليسار) في "لولابالووزا 2007".

سجلت جيرمانوتا مع شركة تسجيلات "ديف جام" في عمر التاسعة عشر، إلا أن الشركة تخلت عنها بعد ثلاثة أشهر.[17] وبعد فترة قصيرة، عرفتها الشركة التي تولت إدارت أعمالها في السابق على المنتج وكاتب الأغاني ريد-وان، الذي أصبح أيضًا يدير أعمالها بعد ذلك.[18] كانت أول أغنية أنتجتها مع ريد-وان هي "Boys Boys Boys"،[18] ثم سجلت مع مطرب الهيب هوب ميلي ميل أغنيتين مرفقتين مع كتاب أطفال يدعى البوابة في المتنزه من تأليف كريكيت كاسي.[19] كونت ليدي غاغا بعد ذلك فرقة ستيفاني جيرمانوتا مع بعض أصدقائها من جامعة نيويورك، حيث سجلوا أسطوانة بوب شعبية في أستوديو يقع تحت متجر كحوليات في نيوجيرسي.[16] بدأت جيرمانوتا بتعاطي المخدرات،[7] ولم يفهم والدها الدافع وراء ذلك، وقاطعها لعدة أشهر.[7][20]

اختار لها المنتج الموسيقي روب فوساري لقب "ليدي غاغا" الذي استوحاه من أغنية فرقة كوين "Radio Ga Ga"،[21] والذي عرفت به بعد ذلك. وخلال عام 2007، تعاونت غاغا مع فنانة المسرح ليدي ستارلايت، التي ساعدت في ابتكار أزياء غاغا.[22] بدأت الاثنتان في الغناء في بعض الملاهي، حيث كان يعرف أداءهما باسم "استعراض ليدي غاغا وستارلايت".[23][24] وفي أغسطس 2007، دعيت كل منهما إلى مهرجان لولابالووزا الموسيقي،[25] حيث نال أداءهما الإعجاب.[6]

أرسل فوساري الأغاني التي أنتجها مع غاغا إلى صديقه المنتج فينسنت هيربرت،[26] الذي أسرع بإدراج اسم غاغا في شركته تسجيلات ستريملاين، فرع من تسجيلات انترسكوب بعد تأسيسها في 2007.[27] عملت غاغا في كتابة الأغاني لبعض المشاهير مثل بريتني سبيرز وبعض الفرق الموسيقية مثل بوسيكات دولز وفيرغي ونيو كيدز أون ذا بلوك.[28] بينما كانت غاغا تكتب أغنية في تسجيلات انترسكوب، لاحظ أيكون قدراتها الصوتية، بعد أن غنت له لازمة أحد أغانيه في الاستديو.[29] أقنع أيكون رئيس انترسكوب "جيمي لوفين" بعقد صفقة لتسجيل اسم غاغا في شركة أيكون كون لايف.[17] تابعت غاغا عملها مع ريد-وان في الاستوديو لمدة أسبوع على ألبومها الأول،[28] والذي ضم أغنيتيها "Poker Face" و"Just Dance". كما عملت أيضًا مع شركة تسجيلات شيريتري، حيث ساهم "مارتن كيرسزينباوم" مؤسس الشركة في كتابة أربع أغاني لغاغا من بينها "Eh, Eh (Nothing Else I Can Say)".[28]

2008 - 2009: الشهرة[عدل]

ليدي غاغا مرتدية ثوبًا مصنوعًا من الفقاعات البلاستيكية، بينما تغني في جولة حفلة الشهرة.

بحلول 2008، انتقلت غاغا للعيش في لوس أنجلوس، للعمل على ألبومها الأول The Fame، والذي صدر في 19 أغسطس 2008، من قبل شركة "انترسكوب". وقد حاز على إعجاب العديد من النقاد،[30] وقد تصدر الألبوم قائمة أفضل الألبومات في العام 2008، حيث حققت أغنيته الرئيسية "Just Dance" المركز الأول بسباقات الأغاني في النمسا وكندا وإيرلندا وبريطانيا، وضمن أفضل خمسة أغاني في أمريكا وأستراليا.[31][32] كما ترشحت بعد ذلك لجائزة غرامي لأفضل أغنية راقصة.[33] بعد ذلك حققت أغنيتها الألبوم الأخرى "Poker Face" نجاحًا أكبر، حيث احتلت المركز الأول في كبريات أسواق الموسيقى حول العالم، بما فيها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.[34] وفازت أغنيتها وجه البوكر بجائزة غرامي لأفضل أغنية راقصة، وفاز الألبوم بجائزة غرامي لأفضل ألبوم موسيقى إلكتروني/راقص.[35]

بدأت غاغا أول جولة لها كعرض افتتاحي لحفلات فرقة نيو كيدز أون ذا بلوك،[36] ولكن بعدها قررت أن تبدأ جولتها الخاصة باسم The Fame Ball Tour.[37] وفي مايو 2009، أظهر غلاف مجلة رولينغ ستون غاغا نصف عارية، مرتدية فقاعات بلاستيكية موضوعة بشكل "استراتيجي" على جسدها.[38] وقد صرحت غاغا في مقابلة مع المجلة، بأنها عندما كانت تغني في ملاهي نيويورك، بدأت علاقة حميمة مع عازف طبول، وصفت علاقتهما بأنها كانت ساندي وهو داني (في إشارة إلى شخصيات فيلم غريس)، ثم انفصلت عنه بشكل مفاجئ. كان هذا الشاب والانفصال عنه مصدر إلهام لها أثناء كتابتها لبعض أغاني ألبومها الشهرة.[39] رشحت غاغا لتسعة جوائز في حفل جوائز إم تي في الموسيقية لعام 2009، لتفوز بجائزة أفضل فنان جديد. بينما فازت أغنيتها المنفردة "Paparazzi" بجائزتي أفضل مؤثرات خاصة وأفضل إخراج فني.[40]

2009 - 2010: The Fame Monster[عدل]

ليدي غاغا تغني في The Monster Ball Tour في عام 2010

بعد النجاح الذي حققه ألبومها الأول، أطلقت ليدي غاغا ألبومها الثاني، The Fame Monster، ما بين أواخر عام 2009 وبداية عام 2010، وقد حقق الألبوم نجاحًا كبيرًا. صرحت غاغا بأن الألبوم يناقش الجانب المظلم للشهرة، بينما كان الألبوم الأول يعكس الجوانب العادية منها. وأعلنت عن جولتها الثانية The Monster Ball Tour لتدعم الألبوم، والتي بدأت في نوفمبر 2009.[41] أطلقت أغنية "Bad Romance" كأول أغنية منفردة من الألبوم، حيث حققت المركز الأول في ثمانية عشر بلدًا.[42] وغنت غاغا أغنية "Speechless" من أجل الملكة إليزابيث الثانية.[43] ثم أطلقت ثاني أغنية منفردة من الألبوم "Telephone" بالتعاون مع بيونسيه، وحققت الأغنية المركز الأول في بريطانيا.[44] أغنيتها المنفردة التالية، "Alejandro"، أثارت جدلاً بسبب الفيديو المرافق للأغنية، عندما هاجم الفريق الكاثوليكي في الولايات المتحدة غاغا بسبب استخدامها للكفر.[45]

2011 - الآن: Born This Way وARTPOP[عدل]

أعلنت غاغا في مارس 2010، أنها بدأت العمل على ألبوم استوديو جديد. بعد ذلك بثلاثة أشهر فقط، أعلنت غاغا أن الألبوم أصبح جاهزًا، ولكنه لن يطرح في الأسواق قبل 23 مايو، 2011. وأعلنت غاغا عن اسم الألبوم Born This Way، عندما حازت على جائزة الـ VMA عام 2010 لأفضل أغنية مصورة للعام،[46] حيث فازت بسبع جوائز أخرى خلال حفل جوائز إم تي في الموسيقية، منها جائزة أفضل فيديو راقص لأغنيتها المصورة "Bad Romance".[46]

في بداية سنة 2012 أعلنت غاغا عن بداية كتابتها لأغاني ألبومها الجديد, وأنها تستعد لطرحه خلال جولتها The Born This Way Ball. في 5 أغسطس 2012، أعلنت غاغا رسميا من خلال موقع تويتر عن اسم الألبوم الجديد الذي تستعد لطرحه في بدايات سنة 2013 وهو ARTPOP, وطلبت من معجبيها أن يكتبوه دائما بأحرف كبيرة.[47]

أسلوبها واهتماماتها[عدل]

تأثرت ليدي غاغا بمطربي الـ Glam Rock مثل فرقة كوين، ومطربي البوب مثل مادونا ومايكل جاكسون،[17][48][49] حتى أن اسمها اتخذته من أغنية فرقة كوين "Radio Ga Ga".[12][50] شبه الكثيرون أسلوب ليدي غاغا بأسلوب مادونا وجوين ستيفاني في الغناء.[51]

أعربت ليدي غاغا عن تأثرها الشديد بمجال الموضة والأزياء،[7][15] وقد صرحت قائلةً "عندما أكتب الموسيقى، وأفكر في الملابس التي سأرتديها على خشبة المسرح. إنها كل شيء تقريبًا."[15]

لون شعر غاغا الحقيقي أسود، ولكنها قامت بصبغه بالأشقر لأن الناس كانوا كثيرًا ما يخلطون بينها وبين آمي واينهاوس.[4] تنادي معجبيها في أغلب الأحيان بلقب "الوحوش الصغار"، كما قامت بوضع وشم بذلك على جسدها، تكريمًا لمعجبيها.[52] لدي ليدي غاغا ستة أوشام أخرى، من بينها رمز السلام، وكتابة بالألمانية على يدها اليسرى تحمل أقوال الشاعر راينر ماريا ريلكه، فيلسوفها المفضل.[53]

غاغا خلال مشهد الغرق بالدماء في The Monster Ball Tour

في نهايات عام 2008، كانت هناك مقارنات بين غاغا وكريستينا أغويليرا من حيث الأزياء والمكياج والشعر.[7] قالت أغويليرا بأنها "في البداية لم تعرف من هي غاغا، ولم تعرف إن كانت امرأة أو رجل".[7] بينما رحبت غاغا بالمقارنات، حيث قالت: "إنها نجمة كبيرة جدًا، ويجب أن أرسل لها زهور، لأن الكثير من الناس في أمريكا لم يكونوا يعرفون من أنا في البداية، حتى حدث هذا الشيء العظيم بلمح البصر. لقد وضعني حقًا على خارطة النجومية".[54][55]

انتقدت غاغا نقداً يتراوح بين الجيد والسيء فيما يتعلق بموسيقاها، حسها للأزياء وشخصيتها، حيث يعتبرها البعض قدوة ورمز للأزياء، بينما يخالف البعض الآخر الرأي.[56][57][58][59] نالت ألبومات غاغا نقداً جيداً بشكل عام،[30] حيث يشير النقاد على مكانتها الفريدة في موسيقى البوب، الحاجة إلى الجديد، والانتباه الذي تثيره غاغا نحو القضايا الاجتماعية.[60][61][62] وأشاروا إلى أنها الداعم وراء ثقة معجبيها بأنفسهم، ودورها في خلق الحياة في صناعة الأزياء.[63] وُصفت عروضها بأنها مرفهة ومبتكرة، وخاصة العرض الذي قدمته في حفل جائزة الـ VMA عام 2009 عندما غنت "Paparazzi"، حيث سال الدم على كل أنحاء المسرح.[64] تابعت غاغا أسلوب سيلان الدم في The Monster Ball Tour، حيث ارتدت ثوباً جلدياً فاضحاً، عندما يقوم "بمهاجمتها" أحد الراقصين مرتدياً الأسود على حلقها، مسبباً بسيلان الدم من صدرها، بعد ذلك تقع على الأرض غاغا غارقة في بركة من دمها. أثار أدائها ذاك في مانشستر، إنجلترا احتجاجات من العائلات والمعجبين بعد قتل سائق سيارة أجرة 12 شخصاً.[65] قالت لين كوستيلو من جمعية الأمهات ضد العنف: "ما حدث في برادفورد منعش لعقول الناس وبالنظر إلى ما حدث في كامبريا قبل بعدة ساعات، كان الأداء غير مراع."[66] دافع عنها كريس روك بقوله: "هي ليدي غاغا! ليست ليدي حسن السلوك. هل تريدون سلوكاً جيداً من شخص اسمه غاغا؟ هل هذا ما تتوقعونه؟"[67] عادت غاغا إلى جائزة الـ VMA عام 2010 مرتدية ثوباً مؤلف مع جزمة وحقيبة يد وقبعة، حيث صنعت كل هذه الملابس من لحم حيوان ميت.[68] أثار "فستان اللحم" انتباه العالم، وأثار غضب جمعية الرفق بالحيوان PETA.[69] بينما صرحت غاغا أنها لم تكن تنوي التقليل من احترام أي شخص أو مؤسسة، وإنما الهدف هو التعبير عن الحقوق الإنسانية لمجتمع الـ LGBT.[70]

ليدي غاغا ومثليي الجنس[عدل]

غاغا تلقي خطاباً في مسيرة المساواة الوطنية، 11 أكتوبر 2009

يعد من أسباب نجاح ليدي غاغا في بداية مشوارها الفني، أن جمهورها يعتبرها رمزًا لمثليي الجنس.[71] وفي سبتمبر 2010، أطلقت ليدي غاغا حملة شرسة ضد سياسة الجيش الأمريكي في رفض كل من يتقدم للخدمة من مثليي الجنس والسحاقيات ومزدوجي الميول الجنسية ومتحولي الجنس،[72] وأطلقت شريط فيديو على الإنترنت يدعو معجبيها للاتصال بأعضاء مجلس الشيوخ، في محاولة منها لتغيير تلك السياسة، وهو ما دفع مجلة ذا أدفوكات المهتمة بحقوق المثليين، بوصفها بأنها أصبحت "مدافعة شرسة" عن المثليين جنسيًا والسحاقيات.[73] قبل سنتين من ذلك في بدايات ظهورها، أثيرت شائعات بأن ليدي غاغا متحولة جنسيًا بزعم خشونة صوتها، إلا أنها أنكرت ذلك.[74] كما أعلنت بعد صدور ألبومها الشهرة بأن "Poker Face" تتحدث في الحقيقة عن ازدواجية ميولها الجنسية.[39]

الأعمال[عدل]

الجولات الموسيقية[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ "ليدي غاغا: سيرة الحياة". TV Guide. اطلع عليه بتاريخ 2010-07-28. 
  2. ^ "Artists of the Decade: Lady Gaga". Billboard (magazine). Nielsen Business Media, Inc. 2009-12-21. اطلع عليه بتاريخ 2010-05-21. 
  3. ^ Johnson، Jamey (2010-10-06). "Lady Gaga, Beyonce Among Forbes' 100 Most Powerful Women". MTV (MTV Networks). اطلع عليه بتاريخ 2010-11-03. 
  4. ^ أ ب Warrington، Ruby (2009-02-22). "Lady Gaga: ready for her close-up". The Sunday Times (London: News International). اطلع عليه بتاريخ 2009-02-22. 
  5. ^ Severt، Holand (2008-12-06). "Pop Star Lady Gaga Has Roots in Ohio Valley". The Intelligencer & Wheeling News Register (Ogden Newspapers). اطلع عليه بتاريخ 2009-12-22. 
  6. ^ أ ب ت "Biography of Lady Gaga". LadyGaga.com. اطلع عليه بتاريخ 2009-01-09. 
  7. ^ أ ب ت ث ج ح Hattie، Collins (2008-12-14). "Lady GaGa: the future of pop?". The Sunday Times (London: News International). اطلع عليه بتاريخ 2009-12-06. 
  8. ^ Sturges، Fiona (2009-05-16). "Lady Gaga: How the world went crazy for the new queen of pop". The Independent (London: Independent News & Media). اطلع عليه بتاريخ 2009-05-26. 
  9. ^ Barber، Lynn (2009-12-06). "Shady lady: The truth about pop's Lady Gaga". The Sunday Times (London: News International). اطلع عليه بتاريخ 2010-06-14. 
  10. ^ Bream، Jon (2009-03-21). "Don't Gag on Gaga". Star Tribune (The Star Tribune Company). اطلع عليه بتاريخ 2010–01–23. 
  11. ^ Poppell، Seth (2009-12-22). "Lady Gaga was surprisingly normal". In Touch Weekly (Bauer Media Group). اطلع عليه بتاريخ 2010–01–23. 
  12. ^ أ ب Callahan، Maureen؛ Stewart، Sara (2010-01-22). "Who's that lady?". New York Post (News Corporation). اطلع عليه بتاريخ 2010-03-26. 
  13. ^ Zee، Joe (2009-12-01). "Lady Gaga – An Exclusive Interview with ELLE's January Cover Girl". Elle (magazine) (Hachette Filipacchi Médias]]). اطلع عليه بتاريخ 2010-05-05. 
  14. ^ Florino، Rick (2009-01-30). "Interview: Lady GaGa". Artistdirect. Artistdirect, Inc. اطلع عليه بتاريخ 2009-02-18. 
  15. ^ أ ب ت Harris، Chris (2008-06-09). "Lady GaGa Brings Her Artistic Vision Of Pop Music To New Album". MTV (MTV Networks). اطلع عليه بتاريخ 2009-05-07. 
  16. ^ أ ب Grigoriadis، Vanessa (2010-03-28). "Growing Up Gaga". New York (magazine) (New York Media Holdings). صفحة 7. اطلع عليه بتاريخ 2010-03-29. 
  17. ^ أ ب ت Birchmeier، Jason (2008-04-20). "allmusic (((Lady Gaga> Biography)))". All music. Rovi Corporation. اطلع عليه بتاريخ 2010-01-03. 
  18. ^ أ ب "Interview With RedOne". HitQuarters. 2009-03-23. اطلع عليه بتاريخ 2009-12-19. 
  19. ^ Musto، Michael (2010-01-19). "Lady Gaga Did a Children's Book In 2007!". The Village Voice. اطلع عليه بتاريخ 2010-01-19. 
  20. ^ Reporter، Staff. "Lady GaGa Profile". Contactmusic.com. اطلع عليه بتاريخ 2009-02-20. 
  21. ^ Rose، Lisa (2010-01-21 publisher=Advance Publications). "Lady Gaga's outrageous persona born in Parsippany, New Jersey". The Star-Ledger. اطلع عليه بتاريخ 2010–01–23. 
  22. ^ Cassis، Christine (2010-02-22). "Meet the woman who inspired Lady Gaga". Thaindian News. اطلع عليه بتاريخ 2010-02-03. 
  23. ^ Hobart، Erika (2008-11-18). "Lady GaGa: Some Like it Pop". Seattle Weekly (Village Voice Media). اطلع عليه بتاريخ 2009-01-10. 
  24. ^ Lee، Ann (2009-01-06). "Just Who Is Lady GaGa?". Metro (Associated Metro Limited) (Associated Newspapers). اطلع عليه بتاريخ 2009-02-26. 
  25. ^ D'Souza، Nandini (2007-10-18). "Going Ga-Ga for Lady Gaga". W (magazine) (Condé Nast Publications). اطلع عليه بتاريخ 2009-01-03. 
  26. ^ Haus of GaGa (2008-12-16). Transmission Gaga-vision: Episode 26. Lady Gaga Official website. 
  27. ^ Mitchell، Gail (2007-11-10). "vincent%20herbert%20launches%20streamline"&pg=PA14#v=onepage&q= "Interscope's New Imprint". Billboard (magazine) (Nielsen Business Media, Inc) 119 (45): 14. ISSN 0006-2510. اطلع عليه بتاريخ 2010-05-06. 
  28. ^ أ ب ت Harding، Cortney (2009-08-15). "Lady Gaga: The Billboard Cover Story". Billboard (Nielsen Business Media, Inc). اطلع عليه بتاريخ 2010-05-06. 
  29. ^ Cowing، Emma (2009-01-20). "Lady GaGa: Totally Ga-Ga". The Scotsman (Johnston Press). اطلع عليه بتاريخ 2009-02-20. 
  30. ^ أ ب "Lady Gaga: The Fame". Metacritic. اطلع عليه بتاريخ 2009-01-09. 
  31. ^ Williams، John (2009-01-14). "Lady GaGa's 'Fame' rises to No. 1". Jam! (Canadian Online Explorer). اطلع عليه بتاريخ 2009-01-14. 
  32. ^ "Lady Gaga – The Fame – World Charts". aCharts.us. اطلع عليه بتاريخ 2009-01-08. 
  33. ^ "The 51st Annual Grammy Awards Nominations List". National Academy of Recording Arts and Sciences. اطلع عليه بتاريخ 2009-01-02. 
  34. ^ "Lady Gaga – Poker Face – World Charts". aCharts.us. اطلع عليه بتاريخ 2009-01-03. 
  35. ^ "List of Grammy winners". CNN. Turner Broadcasting System. 2010-02-01. اطلع عليه بتاريخ 2010-04-25. 
  36. ^ Reporter، Staff (2009-01-08). "International Pop Star Lady Gaga Set to Tour With New Kids on the Block". Reuters (Thomson Reuters). اطلع عليه بتاريخ 2009-01-08. 
  37. ^ Menze، Jill (2009-05-29). "Lady Gaga / May 2, 2009 / New York (Terminal 5)". Billboard (Nielsen Business Media, Inc). اطلع عليه بتاريخ 2009-05-05. 
  38. ^ Gregory، Jason (2009-05-28). "Lady GaGa gets naked for Rolling Stone cover shoot". Daily Mirror (Trinity Mirror). اطلع عليه بتاريخ 2009-05-28. 
  39. ^ أ ب Hiatt، Brian (2009-05-30). "The Rise of Lady Gaga". Rolling Stone (New York: Jann Wenner) 1080 (43). ISSN 0035-791X. 
  40. ^ "2009 MTV Video Music Awards Winners". MTV. MTV Networks. اطلع عليه بتاريخ 2009-09-14. 
  41. ^ Herrera، Monica (2009-10-15). "Lady Gaga Unveils 'The Monster Ball'". Billboard (Nielsen Business Media, Inc). اطلع عليه بتاريخ 2009-10-15. 
  42. ^ Release، Press (2009-10-08). "Lady Gaga Returns With 8 New Songs on 'The Fame Monster'". PR Newswire. اطلع عليه بتاريخ 2009-10-09. 
  43. ^ Vena، Jocelyn (2009-12-08). "Lady Gaga Performs For The Queen Of England". MTV (MTV Networks). اطلع عليه بتاريخ 2009-12-09. 
  44. ^ "Lady Gaga – Telephone ft. Beyoncé – World Charts". aCharts.us. اطلع عليه بتاريخ 2009-01-08. 
  45. ^ "Catholic League: For Religious and Civil Rights". Catholic League. اطلع عليه بتاريخ 2010-12-13. 
  46. ^ أ ب "Lady Gaga Announces New Album Name in VMA Speech". Entertainment Weekly. 2010-09-12. اطلع عليه بتاريخ 2010-09-13. 
  47. ^ "إعلان ARTPOP على تويتر". Twitter. اطلع عليه بتاريخ 2011-08-05. 
  48. ^ Reporter، Staff (2010-02-10). "Britney Spears/Lady Gaga collaboration in the works". The Sun (newspaper) (London: Pop Crunch). اطلع عليه بتاريخ 2010-06-20. 
  49. ^ Dingwall، John (2009-11-27). "The Fear Factor; Lady Gaga used tough times as inspiration for her new album". Daily Record (Scotland). صفحات 48–49. اطلع عليه بتاريخ 2010-05-06. 
  50. ^ Thomson، Graeme (2009-09-06). "Soundtrack of my life: Lady Gaga". The Guardian (London: Guardian News and Media). اطلع عليه بتاريخ 2010-05-06. 
  51. ^ Petridis، Alexis (2009-01-03). "Lady Gaga: The Fame". The Guardian (London: Guardian News and Media). اطلع عليه بتاريخ 2010-05-06. 
  52. ^ Odell، Amy (2010-02-03). "Lady Gaga dedicates her new 'Little Monsters' tattoo to her fans". Daily News (News Corporation). اطلع عليه بتاريخ 2010-04-02. 
  53. ^ Odell، Amy (2009-08-11). "Lady Gaga shows off new German quote tattoo while on tour in Japan". Daily News (News Corporation). اطلع عليه بتاريخ 2009-09-06. 
  54. ^ Reporter، Daily Mail (2009-02-03). "So who copied who? Lookalikes Lady GaGa and Christina Aguilera". Daily Mail (Associated Newspapers). اطلع عليه بتاريخ 2009-02-06. 
  55. ^ Temple، Sonic (2008-12-31). "GaGa: I'm thankful for Christina". OK! (Northern & Shell). اطلع عليه بتاريخ 2009-01-08. 
  56. ^ Buckner، Michael (2009-12-28). "The Year in Style | Lady Gaga". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 2010-06-17. 
  57. ^ Caramanica، Jon (2009-05-03). "An Artist Whose Chief Work Is Herself". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 2010-06-17. 
  58. ^ Vineyard، Jennifer (2009-07-07). "Lady Gaga, You Are No Grace Jones". MTV. اطلع عليه بتاريخ 2010-06-17. 
  59. ^ Lewis، Luke (2009-08-09). "Lady Gaga Vs. Roisin Murphy – Spot The Difference". Yahoo!. اطلع عليه بتاريخ 2010-06-18. 
  60. ^ Browne، David (2010-01-09). "Is Lady GaGa a saviour of Pop?". Entertainment Weekly 1091 (02). ISSN 10490434. 
  61. ^ Andres، Joanna (2010-04-09). "Heather Cassils: Lady Gaga's Prison Yard Girlfriend". Out. اطلع عليه بتاريخ 2010-06-18. 
  62. ^ "Lady Gaga Fashion – Vote on 15 of Lady Gaga's Outfits". Elle. 2009-12-01. اطلع عليه بتاريخ 2010-06-18. 
  63. ^ "Kylie Minogue thinks there's an element of her in Lady Gaga". Hollywood News. 2010-06-13. اطلع عليه بتاريخ 2010-06-18. 
  64. ^ Vena، Jocelyn (2009-09-13). "Lady Gaga Lets It Bleed During Eye-Popping VMA Performance". MTV. اطلع عليه بتاريخ 2010-06-18. 
  65. ^ Roberts، Sorya (2010-06-03). "Fans protest Lady Gaga's blood-spattered Monster Ball show in England after shooting spree". New York Daily News. اطلع عليه بتاريخ 2010-06-23. 
  66. ^ "Gaga's bloody stage show sparks fury". Hindustan Times. 2010-06-04. اطلع عليه بتاريخ 2010-06-23. 
  67. ^ Patrick، Dan (2010-07-09). "Q&A with Chris Rock". CNN. اطلع عليه بتاريخ 2010-07-16. 
  68. ^ Roberts، Laura (2010-09-14). "Lady Gaga's meat dress divides opinion". The Daily Telegraph. اطلع عليه بتاريخ 2010-06-12. 
  69. ^ Winterman، Denise؛ Kelly، Jon (2010-09-14). "Five interpretations of Lady Gaga's meat dress". BBC (BBC Online). اطلع عليه بتاريخ 2010-06-12. 
  70. ^ Lee، Ann (2010-09-14). "Lady Gaga defends meat dress by claiming she's no 'piece of meat'". Metro. اطلع عليه بتاريخ 2010-06-12. 
  71. ^ Thomas، Matt (2009-07-09). "Going Gaga". fab (magazine) (Pink Triangle Press). اطلع عليه بتاريخ 2009-08-11. 
  72. ^ Zezima، Katy (2010-09-20). "Lady Gaga Goes Political in Maine". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 2010-09-21. 
  73. ^ McGann، Laura (2008-12-08). "Obama: I’m a ‘Fierce Advocate’ for Gay and Lesbians". The Washington Independent. اطلع عليه بتاريخ 2010-09-28. 
  74. ^ Lady GaGa Claims She Isn't Transsexual

الوصلات الخارجية[عدل]