مأمون سامي رشيد العلواني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الميجر جنرال جون كيلي ومحافظ الأنبار مأمون سامي رشيد العلواني في توقيعه على استلام السلطة العسكرية ،يوم 1 سبتمبر 2008.

مأمون سامي رشيد العلواني هو محافظ الأنبار مواليد 1957، الذي تولى منصبه بتاريخ مايو/مايس 2005 بعد تعينة من قبل مجلس محافظة الأنبار، هو أحد أبناء عشيرة البوعلوان من قبيلة الدليم، تعرض ابنة للاختطاف على ايدي عناصر تنظيم القاعدة ولكنة لاحقاً تم تحريرة على ايدي أبناء عشيرتة، مأمون العلواني تعرض إلى 31 محاولة اغتيال منذ تولية منصب المحافظ بالانبار. في أواخر عام 2007 م، دعا الشركات العربية والاجنبية للاستثمار والمساعدة على تطوير نفط الأنبار والاحتياطيات الغازية في منطقة عكاس جنوب مدينة القائم.

انتقادات[عدل]

لقد تم اتهامه في العديد من المرات بالسرقة والاحتيال والاختلاس ووصلت الاتهامات في بعض الأحيان إلى الضلوع في بعض التفجيرات التي حصلت في محافظة الانبار في وقت تسلمه للسلطة. عرف مأمون العلواني باقتصاصه من جميع الاطراف المعارضة له. بالرغم من عدم اعتقاله من القبل السلطات, الا انه هناك الكثير من مذكرات الاعتقال بحقه بتهم مختلفة كان يحرض على قتل الشيعة الموجودين في الرمادي وغيرهااا. ومن الجدير بالذكر ان اغرب الاتهامات كانت تفجير سيارة مفخخة على موكب حمايته الشخصي في صيف عام 2007 على الطريق الدولي الرابط بين الرمادي ومنطقة طريبيل الحدودية. ولكن لم يتم التعامل مع هذه المذكرات بجدية من قبل الحكومة المركزية.[1]

== شاهد أيضاً == وهذه الاتهامات التي يدعون بها زورا وبهتانا كلها باطله من اجل خفض من شعبيه العلواني التي تزداد يوما بعد يوم

مصادر[عدل]