مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي

تاريخ الإنشاء :

•أصدر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم إمارة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة ـ ـ المرسوم الأميري رقم ( 9 ) لسنة 2002م بإنشاء المؤسسة .

•هي مؤسسة حكومية مستقلة معنية بشؤون الأيتام في إمارة الشارقة .

•هي إحدى مؤسسات المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالإمارة .

•كان عدد أبنائها الأيتام المنتسبين إليها عند الإنشاء ( 200 ابن ) ، حالياً ما يقارب : ( 1600 ابن ) .

•مقرها الرئيسي : مدينة الشارقة .. ولها فرع في المنطقة الشرقية لإمارة الشارقة : بمدينة كلباء .

ركائزها : المستفيدون وأهدافها تجاههم :

الأيتام : تقدم الرعاية الفائقة لهم ، سعياً لتأمين الحياة الكريمة لهم .

تأمين حقوقهم في الصغر .. ضمان عطائهم في المستقبل

أوصياء الأيتام : تساندهم بتقديم الدعم المتواصل في رعاية شؤون أبنائهم .

يدنا بأيديهم .. لنرعى غراس الغد

المجتمع : تبذل أقصى الجهود لرفع وعي المجتمع تجاه قضايا وحقوق هذه الشريحة المجتمعية .

مجتمعنا أسرة كاملة .. بيئة لليتيم متكاملة

رؤيتها : تطمح بأن تصبح نموذجاً مؤسسياً يحتذى به في خدمة المشمولين برعايتها .

رسالتها :تحسين نوعية الحياة لأبنائها المنتسبين إليها .

دوافعها : تحقيق الكرامة للأبناء الأيتام وتمكينهم من الاعتماد على أنفسهم لضمان مستقبل أفضل لهم .

أنظمتها :

مصادر الدخل : 1.الدعم الحكومي : ويغطي المصاريف الإدارية . 2.مساهمات المؤسسات والهيئات . 3.التبرعات والكفالات . 4.ريع الأوقاف . 5.ريع الأنشطة والفعاليات .

التدقيق : أنظمتها المالية مكشوفة للرقابة التي تتمثل في : تدقيق حكومي : تنفذه دائرة الرقابة الإدارية بإشراف مدققين حكوميين . تدقيق خاص : تنفذه شركة مدققي حسابات .

الاستثمار : ـ الوقف : بمكرمة سخية من حاكم الإمارة منحت المؤسسة وقفين : •الأول : وقف الأكاديمية البحرية . •الثاني : وقف أنشأه مصرف الشارقة الإسلامي .

خدماتها :

التمكين الاجتماعي : ترمي برامجه إلى تحقيق التكيف الاجتماعي من جميع النواحي للابن فاقد الأب مع بيئته المحيطة .

التمكين النفسي : تسعى برامجه إلى تحقيق الصحة النفسية للابن ؛ لينعكس في المقابل الأثر الإيجابي على المجتمع ككل

التمكين البيئي : يعنى بتوفير البيئة الملائمة واللائقة بإقامة الأبناء المنتسبين للمؤسسة وأسرهم .

التمكين الأكاديمي : أهم وأضخم برامج المؤسسة حيث يعنى بحق الأبناء في التعليم وجميع القضايا المتعلقة به .

التمكين المهني : يحرص على توفير فرص التدريب والتأهيل والتوظيف لأبناء المؤسسة لتحسين مستويات أدائهم وتأهيلهم لخوض ميادين العمل .

التمكين الصحي : هدفه الأساسي العناية بصحة الأبناء وأسرهم وتسهيل جميع الخدمات الصحية لهم .

التمكين التربوي العلاجي : يهدف إلى رصد وعلاج الحالات السلوكية غير المرغوب بها لدى الأبناء .

التمكين الاقتصادي : يسعى إلى تذليل حاجز المادة وإزاحة الصعوبات التي تعترض سير حياة الابن اليتيم وأسرته .

من أجلهم رعايتنا بلا حدود

تحدياتها :

•المشكلة : تفاقم بعض المشكلات التي يعاني منها الأبناء في ظل غياب الوالد القدوة .

•الحل : برنامج الأخ الأكبر .

•المشكلة : التفكك الأسري والتباعد بين الأبناء وأرحامهم من أبيهم .

•الحل : برنامج صلة .

•المشكلة : نظرة المجتمع الدونية للابن اليتيم .

•الحل : حملة كهاتين التوعوية .

•المشكلة : الأبناء ذوو الظروف الخاصة الذين يعانون من ظروف اجتماعية ونفسية وأسرية مغايرة لأقرانهم في الوضع الطبيعي .

•الحل : برنامج الرعاية النهارية .

•المشكلة : تحرج الأبناء الأيتام من لفظ ( يتيم ) .

•الحل : تركيز العمل على وجهتين :

الأولى : توعية المجتمع .

الثانية :دورات متخصصة للأبناء لتقبل الذات والاعتزاز بها .

مستقبلها :

•مشاريع ادخارية واستثمارية : دراسة مستقبلية لبحث إمكانية استثمار أموال الأبناء الأيتام في المصارف الإسلامية .

•تمكين الأيتام من خارج الدولة : التعاون مع المؤسسات المثيلة الخارجية لاستضافة الأيتام من خارج الدولة لتنفيذ برامج تأهيلية لهم داخل الدولة بالتنسيق مع مختلف الجهات التعليمية والتأهيلية .

•مشروع الكفالة الداعمة : القيام بتكرار كفالة الابن اليتم لزيادة مخصصه الشهري من 200 إلى 300 درهم ، تضمن له ارتفاع دخله الشهري ، وتوفير مدخول ثابت لتغطية تكاليف المشاريع الموسمية الخاصة به.

البرامج التطوعية :

•أفراد المجتمع : تتوجه نحو : ـ تطوع تخصصي يمكن الفرد المتطوع من توظيف خبرته العملية ، ووقته ، وفكره في مختلف مجالات خدمة الابن اليتيم . ـ تطوع ذو مغزى ، مترفع عن كونه وسيلة لحصد الجوائز .

•الأبناء الأيتام : أبناؤها الذين بلغوا مرحلة الانتهاء من التمكين بادروا برد الخدمة بالتطوع في تقديم الدعم لأقرانهم .

'ابننا اليتيم محور اهتمامنا .. وركيزة عملنا وليبرز في الحياة بكل ثقة وصلابة ؛ فإننا نوظف كل الجهود والطاقات دعماً له ومساندة'