يرجى إعادة صياغة هذه المقالة باستخدام التنسيق العام لويكيبيديا

مؤسسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Arwikify.svg يرجى إعادة صياغة هذه المقالة باستخدام التنسيق العام لويكيبيديا، مثل إضافة الوصلات والتقسيم إلى الفقرات وأقسام بعناوين.

مؤسسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري (إنجليزي: The Foundation of Abdulaziz Saud Al-Babtain's Prize for Poetic Creativity)

The Foundation of Abdulaziz Saud Al-Babtain's Prize for Poetic Creativity

«مؤسسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري» تم إشهارها عام 1989 في القاهرة بمبادرة من الأستاذ عبد العزيز سعود البابطين، وهي مؤسسة ثقافية خاصة غير ربحية تعنى بالشعر دون سواه من الأجناس الأدبية.

محتويات

التعريف بالمؤسسة[عدل]

أولًا - اللوائح المنظمة للعمل

1 - النظـــــام الأســـاسي

(أهداف المؤسسة)[عدل]

تتلخص أهداف المؤسسة بصورة رئيسية في إثراء حركة الشعر العربي ونقده وتشجيع التواصل بين الشعراء والمهتمين بالشعر العربي وتوثيق الروابط بينهم من خلال:

1 - إقامة مسابقة عامة في الشعر العربي وفي نقده مرة واحدة كل سنتين ضمن دورات المؤسسة، وتكريم المبدعين في هذه المجالات.

2 - إصدار سلسلة «معاجم البابطين» لشعراء العربية المعاصرين والراحلين.

3 - إصدار مطبوعات عن شعراء دورات المؤسسة بالتزامن مع إقامتها تتضمن: دواوينهم وأعمالهم الإبداعية الأخرى وأبحاثًا عن سيرهم وأدبهم.

4 - إقامة ندوة أدبية مصاحبة للدورة عن شاعرها وتتضمن أبحاثًا عن بعض قضايا الشعر ونقده، وأخرى لحوار الحضارات والثقافات والأديان بالإضافة إلى أماسٍ شعرية تشارك فيها نخب مختارة من شعراء الوطن العربي.

5 - إقامة ملتقيات شعرية نوعية وفقًا لما يقرره مجلس الأمناء كملتقيات الشعر النبطي أو ملتقيات أخرى خارج نطاق دورات المؤسسة.

6 - إنشاء مكتبة البابطين المركزية للشعر العربي والدراسات الأدبية والنقدية والتاريخية المتصلة بالشعر والشعراء.

7 - إنشاء المكتبة السمعية للشعر العربي من خلال تسجيلات صوتية ومرئية لمختارات من قصائد شعراء العربية القدامى والمعاصرين، بأصوات فنانين وإذاعيين.

8 - تدعيم العلاقات مع الروابط والجمعيات والاتحادات الأدبية والشعرية على مستوى الوطن العربي.

9 - الاتصال بأساتذة أقسام اللغة العربية في الجامعات العربية، وأقسام الاستشراق في الجامعات الأجنبية وإيجاد فرص للتعاون معهم في ما يهم الشعر العربي إبداعًا ونقدًا ودرسًا.

==(جوائز المؤسسة)==

وتطرح في إعلان عام ينشر في كبريات الصحف العربية، وهي إحدى أهم الوسائل لتحقيق الأهداف التي أنشئت من أجلها المؤسسة التي بدأت أصلًا بالجائزة.. حيث وزعت الجوائز على الفائزين بها لأول مرة في مايو من عام 1990 وكانت سنوية حتى عام 1992 حيث رفعت من بعد ذلك العام إلى قيمتها الحالية وصارت تمنح مرة واحدة كل سنتين.

أ - فروع الجائزة 1 - الجائزة التكريمية للإبداع في مجال الشعر:

قيمتها (خمسون ألف دولار)، وتمنح لواحد من الشعراء العرب الذين أسهموا بإبداعهم في إثراء حركة الشعر العربي من خلال عطاء شعري متميز، وهي جائزة تكريمية لا تخضع للتحكيم بل لآلية خاصة يضعها ويشرف على تنفيذها رئيس مجلس الأمناء.

2 - جائزة الإبداع في مجال نقد الشعر:

وقيمتها (أربعون ألف دولار) وتمنح لواحد من نقاد الشعر ودارسيه ممن بذلوا جهودًا متميزة في تحليل النصوص الشعرية وشرحها، أو دراسة ظاهرة فنية شعرية محددة وفق منهج يقوم على أسس علمية. وأن تكون دراسة مبتكرة وذات قيمة فنية عالية تضيف جديدًا إلى الدراسات النقدية في مجال الشعر.

3 - جائزة أفضل ديوان شعر

وقيمتها (عشرون ألف دولار)، وتمنح لصاحب أفضل ديوان شعر صدر خلال خمس سنوات تنتهي بتاريخ 13 من أكتوبر من العام السابق على توزيع الجائزة.

4 - جائزة أفضل قصيدة

وقيمتها (عشرة آلاف دولار)، وتمنح لصاحب أفضل قصيدة منشورة للمرة الأولى في إحدى المجلات الأدبية أو الصحف أو الدواوين الشعرية أو في كتاب مستقل خلال عامين ينتهيان في 13 من أكتوبر من العام السابق على توزيع الجائزة.

ب - شروط الجائزة

1 - يشترط لمنح الجائزة التكريمية للإبداع في مجال الشعر وجائزة الإبداع في مجال نقد الشعر، أن تكون تجربة الشاعر أو الناقد متميزة في سياق حركتي الشعر ونقده من أجل النهوض بالثقافة العربية، وأن يكون لها تأثيرها ريادة أو تأصيلًا أو ابتكارًا، وأن تعكس الأصالة العربية والتطلعات الحضارية للأمة.

2 - يشترط لمنح جائزة أفضل ديوان شعر وجائزة أفضل قصيدة التميز الفني بصفة أساسية.

ج - شروط التقدم للجوائز

1 - أن يكون الإنتاج باللغة العربية الفصحى.

2 - على المتقدم لجائزة الإبداع في مجال نقد الشعر إرسال أهم مؤلفاته في هذا المجال، على أن لا يكون قد مضى على صدور أحدثها أكثر من عشر سنوات تنتهي بتاريخ 13 من أكتوبر من العام السابق على توزيع الجائزة، وعليه أن يحدد المؤلفات التي يتقدم بها لنيل الجائزة، وله أن يرسل باقي إنتاجه النقدي للاستئناس.

3 - لا يجوز للمشترك في جائزة أفضل ديوان شعر، التقدم بأكثر من ديوان واحد، على أن يحمل الديوان رقم إيداع واضحًا في بلد المنشأ وأن تكون الطباعة والنشر والتداول محققة الوقوع.

4 - لا يجوز للمشترك في جائزة أفضل قصيدة التقدم بأكثر من قصيدة واحدة، على أن تكون منشورة وترسل كما نشرت.

5 - لا تقبل القصائد المنشورة في أوعية لا يعتـــد بــها كالنشرات الإعلانية الدعائية وما يشابهها.

6 - تستبعد من المسابقة القصائد التي يشترك في نظمها أكثر من شخص واحد.

7 - لا يجوز الاشتراك في أكثر من فرع من فروع الجائزة.

د - شــروط عـامة

1 - يرسل المتقدم خطاب ترشيح واضحًا يذكر فيه رغبته الصريحة في التقدم إلى فرع محدد من فروع الجائزة يشير فيه إلى عنوان العمل الذي يتقدم به ونوعه.

2 - يرسل المتقدم سردًا بسيرته الذاتية والعلمية مشتملًا على: اسم الشهرة، الاسم الكامل كما هو في وثيقة السفر، تاريخ الميلاد ومكانه، العنوان البريدي والهاتفي. إضــافة إلــى ثبت بإنتاجه الإبداعي وثلاث صـــور فوتوغرافية حــديثة مقــاس 01 سم * 51 سم.

3 - يرسل المتقدم إلى أي فرع من فروع الجائزة خمس نسخ من إنتاجه المتقدم به.

4 - وجوب الفصل بين خطاب الترشيح والسيرة الذاتية والعلمية بشكل واضح.

5 - على المتقدم إلى أي من فروع الجائزة أن ينص صراحة وبوضوح في خطاب الترشيح على أن العمل المتقدم به لم يسبق له الفوز بإحدى الجوائز العربية، وفي حالة ثبوت العكس، فإن للمؤسسة الحق في اعتبار نتيجة هذا الفرع لاغية. 6 - لا يجوز لمن سبق له الفوز بأي جائزة عربية في الفرع المتقدم إليه، أن يتقدم إلى الفرع نفسه قبل مضي (5) سنوات على فوزه، على أن يتقدم بعمل آخر غير الذي فاز به.

7 - لا يجوز لمن سبق له الفوز بإحدى جوائز المؤسسة أن يتقدم إلى الفرع نفسه مرة ثانية. ومن حقه التقدم إلى أي فرع آخر.

8 - لا يحق لمن أسهم في تحكيم الأعمال المرشحة لجوائز المؤسسة التقدم إلى أي من فروعها قبل مرور دورتين من تاريخ مشاركته محكِّمًا.

9 - يحق للمؤسسة إعادة نشر القصائد الفائزة ومختارات من إنتاج الفائزين.

10 - لا تلتزم المؤسسة بإعادة الإنتاج المقدم للحصول على جوائزها سواء أفاز المتقدمون أم لم يفوزوا.

11 - آخر موعد للاشتراك في فروع الجائزة الثلاثة نهاية يوم 13 من أكتوبر من العام السابق على إقامة الدورة، ولا يقبل أي اشتراك يرد بعد هذا التاريخ.

12 - تعلن النتائج في النصف الثاني من كل عام ميلادي زوجي، وتوزع الجوائز في حفل عام يقام في شهر أكتوبر من العام نفسه.

هـ - جـهات الترشيح

يتم الترشيح للجائزة في فروعها الثلاثة عن طريق:

1 - الجامعات والمؤسسات الثقافية والهيئات الحكومية والأهلية واتحادات وروابط الأدباء مع ضرورة إرفاق موافقة المرشح خطيًّا على ذلك ووفقًا للشروط المعلنة.

2 - يمكن للشاعر أو الناقد أن يتقدم بترشيح نفسه إلى المؤسسة مباشرة.

3 - يجوز لمجلس الأمناء - لظروف وأسباب يقدرها - أن يسمي مرشحين للجائزة.

4 - تقدم الترشيحات إلى الأمانة العامة للمؤسسة.

==إدارة الجائزة==

يتولى إدارة شؤون الجائزة والتخطيط لها مجلس أمناء مؤسسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري.

التحكيم[عدل]

1 - بعد التأكد من مطابقة الإنتاج المقدم لنيل جوائز المؤسسة للشروط المعلنة من الناحية الشكلية، يعرض على لجان تحكيم من المتخصصين في مجال الشعر والدراسات النقدية، وتكون قرارات اللجان نهائية بعد اعتمادها من مجلس الأمناء.

2 - يشكل مجلس الأمناء لجان تحكيم لجوائز كل دورة من دورات المؤسسة، تعمل وفق قواعد لائحة التحكيم.

هيئات المعاجم[عدل]

1 - يتولى شؤون متابعة طبعات «معجم البابطين للشعراء العرب المعاصرين» والتخطيط لها هيئة فنية من المختصين تقوم بعملها وفقًا لخطة العمل الخاصة.

2 - يتولى شؤون الإعداد لإنجاز «معجم البابطين لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر والعشرين» وما يأتي بعده من سلاسل معجمية للشعراء الراحلين، مكتب تحرير المعجم في الأمانة العامة للمؤسسة بإشراف هيئة استشارية من المتخصصين برئاسة رئيس المؤسسة.

2 - لائحــة مجلــس الأمنـــاء[عدل]

تدار أعمال المؤسسة ومشروعاتها الثقافية بما في ذلك شؤون الجائزة وتشكيل لجان التحكيم وإقرار نتائج عملها من خلال مجلس أمناء يتألف من نخبة من رجال الفكر والأدب في الوطن العربي ويقوم بعمله وفقًا للائحة الخاصة التي اعتمدها رئيس المجلس وتنص على الآتي:

المادة الأولى: يتألف مجلس أمناء مؤسسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين من الأمين العام للمؤسسة ومن تسعة أعضاء على الأقل من رجال الأدب في الوطن العربي، ويرأس المجلس الأستاذ عبد العزيز سعود البابطين أو من ينيبه عنه.

المادة الثانية: يتولى مجلس الأمناء إدارة شؤون مؤسسة الجائزة والتخطيط لها، وهو المسؤول عن إقرار كل ما يتعلق بالجائزة من حيث شروطها، وفروعها، وصيغة الإعلان عنها، وتسمية أعضاء لجان التحكيم، وتقدير مكافآتهم، وإقرار نتائج عملهم، وتنظيم مهرجان منح الجائزة وتحديد مكانه، كما أنه المسؤول عن الإشراف على أي مشروع ثقافي يتفرع عن الجائزة والإعداد لأي لقاء فكري أو ندوة شعرية.

المادة الثالثة: يعقد المجلس اجتماعين في السنة على الأقل، في أي قطر عربي يختاره رئيس المجلس، وللرئيس دعوته للانعقاد بصفة استثنائية.

المادة الرابعة: في حالة تغيب أي عضو عن حضور جلسات المجلس ثلاث مرات متتالية - بدون عذر يقبله الرئيس - يجوز للرئيس أن يسمي عضوًا آخر مكانه، ويتم إقرار تعيينه بموافقة المجلس.

المادة الخامسة: يقوم الأمين العام بتسليم الأعضاء جدول الأعمال قبل انعقاد اجتماع المجلس بأسبوع على الأقل، ولكل عضو أن يقترح عرض أمر من الأمور - كتابة - وللرئيس أن يعرض ما يراه على المجلس.

المادة السادسة: يتولى الأمين العام خلال الأسبوعين اللاحقين لكل اجتماع للمجلس إخطار أعضائه بقرارات وتوصيات المجلس وبملخص لمحضر الاجتماع.

ويعتبر العضو موافقًا عليها في حالة عدم وصول أي تحفظ منه عليها خلال أسبوعين من تسلمه لها. وللأمين العام - بموافقة الرئيس - أن يختصر المدد السابقة لظروف يقدرها، واختيار الوسيلة المناسبة للحصول على موافقة الأعضاء.وفي كل الأحوال يتسلم الأعضاء محضر الجلسة، قبل انعقاد الجلسة التالية لها بأسبوع على الأقل.

المادة السابعة: تصدر قرارات مجلس الأمناء بالأغلبية عند الحاجة إلى التصويت، وإذا تساوت الأصوات يكون رأي الرئيس مرجحًا.

المادة الثامنة: يجوز للمجلس أن يشكل من بين أعضائه لجانًا خاصة لبحث الموضوعات المعروضة عليه.

المادة التاسعة: يجوز للمجلس - لظروف وأسباب يقدرها - تشكيل لجنة من أعضائه ومن غيرهم لاختيار بعض المرشحين لنيل الجائزة، يعرضون مع سائر المتقدمين لنيلها على لجان التحكيم حسب الشروط المعلنة.

المادة العاشرة: مهمة الأمين العام للمجلس تنفيذ قراراته، والإعداد لاجتماعاته، وله أن يستعين بمن يراه من معاونيه لأداء مهامه.

المادة الحادية عشرة: يمنح كل عضو مكافأة شهرية وتتحمل المؤسسة تكاليف سفر وإقامة الأعضاء من غير المقيمين في البلد الذي يتم الاجتماع فيه، كما تصرف لهم بدلات الحضور المتعارف عليها. المادة الثانية عشرة: تعتبر هذه اللائحة مفصلة ومكمِّلة للنظام الأساسي.

3 - لائحة التحكيم[عدل]

أصدر رئيس مجلس الأمناء لائحة التحكيم لجوائز المؤسسة وذلك على النحو التالي: أولًا: يشكل مجلس الأمناء لجنة أو لجان تحكيم من ذوي الخبرة والكفاءة في مجال الشعر ونقده، ويُراعى في اختيارهم تمثيلهم لأقطار عربية عدة.

ثانيًا: يرأس جلسات لجنة التحكيم رئيس تختاره اللجنة من بين أعضائها في أول اجتماع لها، وفي ذات الاجتماع تختار اللجنة مقررها وتحدد أسلوب العمل الذي ستسير عليه.

ثالثًا: يبدأ عمل اللجنة اعتبارًا من أول يوم بعد إغلاق باب التقدم لنيل الجائزة، وينتهي عملها بتسليم تقريرها في الموعد الذي يحدده مجلس الأمناء.

رابعًا: يقدم كل عضو تقريره الخاص مكتوبًا معلّلًا، بأسلوب علمي موضوعي يفصّل فيه رأيه في تحديد الفائزين بالجائزة.

خامسًا: تتخذ قرارات أي من لجان التحكيم بالأغلبية، وفي حالة تعادل الأصوات يرجح الجانب الذي يصوت له رئيسها.

سادسًا: إذا تعذر حضور عضو اللجنة لأي ظرف طارئ يُكتفى بتقريره المكتوب وليس له حق الاعتراض.

سابعًا: لجنة التحكيم سرية لا يعلن عن أسماء أعضائها، ولا يجوز لعضو اللجنة الإعلان عن نفسه أو عن نتائج التحكيم أو المداولات. ثامنًا: يتنحى عضو لجنة التحكيم عن العضوية في حالة تقدمه - أو أحد أقاربه من الدرجة الأولى أو الثانية - لنيل الجائزة.

تاسعًا: لا يجوز الاحتفاظ بعضوية لجنة التحكيم لأكثر من ثلاث مرات متتالية.

عاشرًا: تنظر اللجنة في أعمال المتقدمين لنيل الجائزة، وفق الشروط المثبتة في النظام الأساسي وفي الإعلان الذي ينشر في الصحافة عن المسابقة.

حادي عشر: ترفع اللجنة تقريرها التفصيلي موقعًا من أعضائها إلى مجلس الأمناء الذي يتخذ فيه القرار النهائي.

ثاني عشر: تعتبر هذه اللائحة مفصلة ومكملة للنظام الأساسي.

ثانيًا - الهيكل التنظيمي[عدل]

أ - مجلس الأمناء

يتألف مجلس الأمناء من الأمين العام للمؤسسة ومن تسعة أعضاء على الأقل من رجالات الأدب والشعر في الوطن العربي يمثلون كل أقطار الوطن العربي قدر الإمكان، ويعاد تشكيله كل ثلاث سنوات. مجلس الأمناء الأول:

تشكل مجلس الأمناء الأول للمؤسسة للسنوات من 1991 - 1994، وتشكل المجلس الثاني عام 1994 والثالث عام 1998 والرابع عام 2001، والخامس عام 2004، أما المجلس الحالي وهو المجلس السادس فقد شكل في ديسمبر من العام 2007، ويتألف من:

1 - أ. عبد العزيز سعود البابطين رئيسًا

2 - أ. عبد العزيز محمد السريع أمينًا عامًا

3 - د. الطاهر حجار عضوًا

4 - د. جورج طربيه عضوًا

5 - د. حاتم الصكر عضوًا

6 - د. حسناء القنيعير عضوًا

7 - د. عبد الله أحمد المهنا عضوًا

8 - د. عبد الله بنصر العلوي عضوًا

9 - د. علي عقلة عرسان عضوًا

10- أ. فاروق شوشة عضوًا

11 - د. كمال عمران عضوًا

12- د. لطيفة النجار عضوًا

13- د. محمد يوسف شاهين عضوًا

14- أ. عبد العزيز محمد جمعة أمينًا للسر

وقد شغل العضوية لدورة أو أكثر في المجالس الثاني والثالث والرابع كل من: د.إبراهيم عبد الله غــلوم، د.إبراهيـــم السعافيــن، أ.أبــوالقاسم كِــرُّو، أ.الطيب صالح، د.جابر عصفور، د.سليمان الشطي، أ.صديق المجتبى، د.عبد الله المعيقل، المرحوم د.عزالدين إسماعيل، أ.عزالدين ميهوبي، د.علي فهمي خشيم، د.عمر المراكشي. د.محمود علي مكـي، د.محمـــد السرغيــني، د.منصــور الحــازمي، د.محمد بن شريفة، د.محمد عبد الرحيم كافود، د.منيف موسى.

ب - الأمانة العامة[عدل]

الأمانة العامة هي الجهاز التنفيذي للمؤسسة، ويتكون هذا الجهاز من سكرتارية تنفيذية وقسم الكمبيوتر وقسم البحوث ويقوم بمهام البحث والتصحيح والمراجعة والإشراف على النشر وقسم الشؤون الإدارية والمالية، ويتولى الجهاز التنفيذي على وجه الخصوص الإعداد لاجتماعات مجلس الأمناء والهيئة الاستشارية لمعجم البابطين لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر والعشرين، ومكتب تحرير المعجم، وكذلك مكتب تحرير «معجم البابطين للشعراء العرب المعاصرين في طبعاته المتتالية»، ولجان التحكيم، وتنسيق الإنتاج المقدم لنيل الجوائز، ومراجعته من الناحية الشكلية. ويوجّه العمل في المكاتب الإقليمية.. ويمثل الأمين العام المؤسسة في الكثير من المناسبات والمهام. كما يتولى جهاز الأمانة العامة تنفيذ الخطط والسياسات التي يضعها مجلس الأمناء ويتابع كل ما يصدر عنه من قرارات. وكان أول أمين عام للمؤسسة هو الشاعر عدنان الشايجي الذي عمل خلال الفترة من بداية إنشاء المؤسسة عام 1989 وحتى شهر يوليو 1991، ونظم تحكيم وتوزيع جوائز الدورة الأولى في مايو من عام 1990 بفندق ماريوت في القاهرة. ولم يكن جهاز الأمانة العامة قد تشكل بعد، بل كان الاعتماد على رابطة الأدب الحديث في القاهرة برئاسة المرحوم الدكتور محمد عبدالمنعم خفاجي حيث ساندت الرابطة مشكورة جهود المؤسسة في بداياتها الأولى ووقفت إلى جانبها في تنفيذ مهامها. وفي أغسطس من عام 1991 تم تكليف الأستاذ عبد العزيز السريع ليتولى الأمانة العامة للمؤسسة، وكان وقتها يشغل وظيفة مدير إدارة الثقافة والفنون في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، حتى استقال من عمله الحكومي، وتفرغ نهائيًّا لعمله أمينًا عامًا للمؤسسة منذ أكتوبر من عام 1993.

ج - مكاتب المؤسسة[عدل]

ونظرًا لتشعب عمل المؤسسة وتوسع نشاطها في أرجاء الوطن العربي فقد تم تأسيس مكاتب لها في بعض الأقطار العربية هي: 1 - مكتب القاهرة: يشمل إقليم مصر والسودان وما جاورهما، بمعاونة مندوبين في هذه البلاد. 2 - مكتب تونس: يشمل الدول المغاربية، من خلال مندوبين في تلك الدول. 3 - مكتب الكويت: ويشمل إقليم الخليج والجزيرة العربية، ويتولاه الأمين العام مباشرة ضمن أعمال الأمانة العامة، ويعاونه جهاز الأمانة العامة ومندوبون في دول الخليج العربية. إضافة إلى مندوبين متنقلين في بلاد المهجر «آسيا وأوروبا وأستراليا والأمريكتين وأفريقيا».

د - مندوبو المؤسسة[عدل]

وإضافة إلى مكاتبها الإقليمية، عيّنت المؤسسة عددًا من الشخصيات الأدبية مندوبين لها في الأقطار العربية ممن لهم إحاطة بالشؤون الثقافية في بلدانهم ودراية بالشعر، للمساعدة في إنجاز مشاريع المؤسسة وتلبية احتياجاتها في ما يخص أقطارهم.

الدورات التي أقامتها المؤسسة[عدل]

الدورة الأولى - القاهرة[عدل]

أقيم حفل توزيع جوائز الدورة الأولى في فندق ماريوت القاهرة برعاية وزير الثقافة المصري الأستاذ فاروق حسني، وحضور حشد كبير من المهتمين بالحركة الشعرية والثقافية والأدبية. وكانت قيمة الجائزة عند الإعلان عنها لأول مرة تبلغ (43.000) ثلاثة وأربعين ألف جنيه مصري، تمت مضاعفتها أثناء الحفل إلى (86.000) ستة وثمانين ألف جنيه مصري وزعت كالتالي:

أ - جائزة الإبداع في مجال الشعر وقيمتها (30.000) ثلاثون ألف جنيه فاز بها مناصفة الشاعر الكويتي محمد الفايز عن مجموعته الشعرية الكاملة، والشاعر المصري إبراهيم عيسى عن ديوان «حبيبي عنيد».

ب - جائزة الإبداع في النقد الأدبي وقيمتها (30.000) ثلاثون ألف جنيه فاز بها مناصفة كل من الناقد المصري د. محمد زكي العشماوي عن كتابه «قضايا النقد الأدبي»، والناقد المصري أ. مصطفى عبد اللطيف السحرتي عن كتابه «الشعر المعاصر على ضوء النقد الحديث».

ج - جائزة التفوق في الشعر وقيمتها (20.000) عشرون ألف جنيه مصري وأيضًا فاز بها مناصفة كل من الشاعر العراقي محمد جواد الغبان عن ديوانه «أنت أحلى»، والشاعر المصري خليل فواز عن ديوانه «قلبي أنا».

د- جائزة أحسن قصيدة وقيمتها (6.000) ستة آلاف جنيه فاز بها مناصفة الشاعرة المصرية علية الجعار عن قصيدة «لا تقلق»، والشاعر المغربي محمد الحلوي عن قصيدة «في رحاب سبتة».

الدورة الثانية - القاهرة 17 أكتوبر 1991[عدل]

أقيم حفل توزيع جوائز الدورة الثانية بدار الأوبرا في القاهرة تحت رعاية وزير الثقافة المصري الأستاذ فاروق حسني، وحضور عدد كبير من الشعراء والأدباء والنقاد ورجال الصحافة والإعلام وقد منحت الجوائز على النحو التالي:

أ - جائزة الإبداع في مجال الشعر وقيمتها (60.000) ستون ألف جنيه مصري، فاز بها الشاعر المصري عبد العليم القباني، عن مجمل أعماله الشعرية.

ب - جائزة الإبداع في مجال نقد الشعر وقيمتها (60.000) ستون ألف جنيه مصري، فاز بها مناصفة كل من الناقد المصري د. محمد فتوح أحمد، والناقد المصري د. محمد عبدالمطلب، عن مجمل أعمالهما النقدية.

ج1 - جائزة التفوق في مجال الشعر العمودي وقيمتها (20.000) عشرون ألف جنيه، وكانت مناصفة بين الشاعر المصري شوقي هيكل عن ديوانه «رحلة إلى عينين»، والشاعر المصري إسماعيل عقاب عن ديوانه «هي والبحر».

ج2 - جائزة التفوق في مجال شعر «التفعيلة» وقيمتها (20.000) عشرون ألف جنيه، فاز بها الشاعر السوري حسان عطوان، عن ديوانه «معمودية الدم».

د - جائزة أحسن قصيدة وقيمتها (20.000) عشرون ألف جنيه مصري فاز بها مناصفة الشاعر السعودي حبيب بن معلا المطيري عن قصيدته «بدون عنوان»، والشاعر المصري رابح لطفي جمعة، عن قصيدته «تحرير الكويت».

- تجدر الإشارة إلى أن قيمة الجائزة في هذه الدورة قد تعدت قيمة الدورة الأولى بما يزيد على الضعف، حيث وصل المجموع الكلي لقيمة الجوائز (180.000) مائة وثمانين ألف جنيه مصري.

الــدورة الثالثــة: دورة محمود سامي البارودي - القاهرة 12-14 ديسمبر 1992[عدل]

قبل انعقاد هذه الدورة فكر مجلس الأمناء في وسيلة لتطوير العمل وعدم اقتصار الحفل على توزيع الجوائز فقط، لذا قرر أن تسمى كل دورة باسم شاعر عربي كبير يتم إحياء ذكراه، وإقامة ندوة فكرية حوله. وعليه فقد تقرر تسمية الدورة الثالثة باسم رائد الإحياء الشاعر محمود سامي البارودي. وقد أقيم حفل لتوزيع جوائزها بدار الأوبرا في القاهرة برعاية وزير الثقافة المصري أ. فاروق حسني وحضور حشد كبير من الشعراء والأدباء العرب، وقد منحت الجوائز على النحو التالي:

أ - جائزة الإبداع في مجال الشعر وقيمتها (20.000) عشرون ألف دولار، فاز بها الشاعر التونسي محيي الدين خرّيف، عن مجمل أعماله الشعرية.

ب - جائزة الإبداع في مجال نقد الشعر وقيمتها (20.000) عشرون ألف دولار، فاز بها مناصفة كل من: الناقد المصري رجاء النقاش، والناقد المصري د. ماهر حسن فهمي، عن مجمل أعمالهما النقدية.

ج - جائزة أفضل ديوان شعر وقيمتها (10.000) عشرة آلاف دولار، وكانت من نصيب الشاعر المصري د. حسن فتح الباب، عن ديوانه «أحداق الجياد».

د - جائزة أفضل قصيدة وقيمتها (5.000) خمسة آلاف دولار، فاز بها مناصفة الشاعر المصري حسن توفيق عن قصيدته «السندباد والرحلة الجديدة»، والشاعر العماني سيف بن محمد الرمضاني، عن قصيدته «مخاض قصيدة».

وصاحب حفل التوزيع ندوة فكرية استمرت ثلاثة أيام متتالية في قسمين: الأول منها تناول أعمال الشاعر الكبير محمود سامي البارودي.. أما القسم الثاني فقد خصص لأبحاث تتعلق بالقصيدة العربية المعاصرة، إضافة إلى مناقشة قضايا الشعر ونقده بمشاركة عدد كبير من الشعراء والأدباء والنقاد.

الدورة الرابعة: دورة أبي القاسم الشابي - فاس 10-12 أكتوبر 1994[عدل]

صدر قرار عن مجلس الأمناء تحدد بموجبه منح الجائزة في حفل يقام كل عامين بهدف إعطاء الوقت الكافي للجان وإتاحة الفرصة للباحثين المشاركين في الندوة لكتابة أبحاثهم والإعداد لها إعدادًا مناسبًا، ولإصدار المطبوعات عن شاعر الدورة وإبداعاته بشكل لائق. كما أشار قرار مجلس الأمناء إلى ضرورة توسيع دائرة الاهتمام بالشعراء الرموز بحيث يكون الشاعر من بلد والاحتفال في بلد آخر من ذات الإقليم.. ولكون الشابي من تونس فقد تقرر إقامة الحفل في المغرب، إبرازًا لأهمية شعراء المغرب العربي ومكانتهم الشعرية في الوطن العربي. وحينها وقع الاختيار على مدينة فاس العاصمة الثقافية للمغرب لتكون مقرًا للاحتفال الذي حظي برعاية المغفور له صاحب الجلالة الملك الحسن الثاني، وحضور صاحب الجلالة الملك محمد السادس الذي كان وليًا للعهد آنذاك كما حضر الحفل الذي نظمته المؤسسة بالتعاون مع جمعية «فاس سايس المغربية» عدد كبير من المدعوين من مختلف الأقطار العربية زاد عددهم على المائتين من الشعراء والنقاد والمهتمين بالحركة الثقافية العربية. وقد وزعت الجوائز على النحو التالي:

أ - جائزة الإبداع في مجال الشعر وقيمتها (40.000) أربعون ألف دولار أميركي، وفازت بها الشاعرة فدوى طوقان، عن أعمالها الشعرية الكاملة.

ب - جائزة الإبداع في مجال نقد الشعر وقيمتها (40.000) أربعون ألف دولار، فاز بها الناقد أ. د. مصطفى ناصف، عن كتابه «صوت الشاعر القديم» وسائر إنتاجه النقدي.

ج - جائزة أفضل ديوان شعر وقيمتها (20.000) عشرون ألف دولار، فاز بها مناصفة كل من الشاعرين: أحمد غراب عن ديوانه «نقوش على جدار الصمت»، وخالد محيي الدين البرادعي عن ديوانه «عبد الله والعالم».

د - جائزة أفضل قصيدة وقيمتها (10.000) عشرة آلاف دولار «حجبت».

وبعد حفل التوزيع أقيمت الندوة وهي من قسمين، تناول قسمها الأول أعمال «أبو القاسم الشابي»، بينما خصص القسم الثاني لأبحاث تتعلق بالقصيدة العربية المعاصرة. وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن قيمة الجائزة في هذه الدورة وصلت إلى (110.000) مائة وعشرة آلاف دولار أميركي بعد أن كانت (180.000) مائة وثمانين ألف جنيه مصري.

الدورة الخامسة: دورة أحمد مشاري العدواني - أبوظبي 28-31 أكتوبر 1996[عدل]

حملت هذه الدورة اسم الشاعر الكويتي الكبير أحمد مشاري العدواني، وقد وقع الاختيار على مدينة «أبو ظبي» عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة لتكون مقرًا للاحتفال بأنشطة هذه الدورة بالتعاون مع المجمع الثقافي.. حيث أقيم حفل توزيع الجوائز تحت رعاية صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة، وبحضور نخبة كبيرة من الشعراء والأدباء والنقاد من مختلف أرجاء الوطن العربي. ووزعت الجوائز في هذه الدورة على النحو التالي:

أ - جائزة الإبداع في مجال الشعر وقيمتها (40.000) أربعون ألف دولار أميركي، فازت بها الشاعرة العراقية نازك الملائكة، عن أعمالها الشعرية الكاملة.

ب - جائزة الإبداع في مجال نقد الشعر وقيمتها (40.000) أربعون ألف دولار، فاز بها الناقد المصري د. صلاح فضل، عن مجمل أعماله النقدية.

ج - جائزة أفضل ديوان شعر وقيمتها (20.000) عشرون ألف دولار «حجبت».

د - جائزة أفضل قصيدة وقيمتها (10.000) عشرة آلاف دولار، فاز بها الشاعر المصري محمد محمد الشهاوي، عن قصيدته «المرأة الاستـثـنـاء».

وصاحبت هذه الدورة ندوة كبيرة اشتملت على ثلاثة محاور: الأول منها خصص لشعر العدواني، والمحور الثاني حول رؤية النقد والتغيير والتجريب في شعر منطقة الخليج والجزيرة العربية، أما المحور الثالث فكان لمرجعية القصيدة العربية المعاصرة.

الدورة السادسة: دورة الأخطل الصغير - بيروت 14-17 أكتوبر 1998[عدل]

عُقدت الدورة في بيروت عاصمة الجمهورية اللبنانية تحت رعاية دولة رئيس الوزراء السيد رفيق الحريري، وحضور حشد كبير من الشعراء والأدباء والنقاد والمهتمين بالحركة الشعرية في الوطن العربي. ومنحت الجوائز على النحو التالي:

أ - جائزة الإبداع في مجال الشعر وقيمتها (40.000) أربعون ألف دولار أميركي، فاز بها الشاعر الفلسطيني سميح القاسم، عن مجمل أعماله الشعرية.

ب - جائزة الإبداع في مجال نقد الشعر وقيمتها (40.000) أربعون ألف دولار، فاز بها الناقد المغربي د. إدريس بلمليح، عن مجمل أعماله النقدية.

ج - جائزة أفضل ديوان، نظرًا لحجب جائزة هذا الفرع في الدورة الخامسة فقد قرر رئيس مجلس الأمناء الأستاذ عبد العزيز سعود البابطين منح الجائزة كاملة في هذه الدورة لديوانين بدلًا من واحد، وخصص لها (40.000) أربعين ألف دولار، لكل ديوان (20.000) عشرون ألف دولار. وكانت الجائزة من نصيب الشاعر السوري شوقي بغدادي عن ديوانه «شيء يخص الروح»، والشاعر الأردني محمد القيسي عن ديوانه «ناي على أيامنا».

د - جائزة أفضل قصيدة وقيمتها (10٫000) عشرة آلاف دولار، فاز بها الشاعر السعودي جاسم الصحيّح عن قصيدته «عنترة في الأسر».

وقد صاحب الاحتفال جلسات الندوة الأدبية التي أقيمت بفندق بورتميليو بالكسليك وامتدت من 14 إلى 1998/10/17، وتضمنت ثمانية أبحاث ومحاضرة واحدة ومناقشاتها والتعقيب عليها، واحتوى برنامج الدورة ثلاث أمسيات شعرية، وحفلين غنائيين.

الدورة السابعة: دورة أبي فراس الحمـداني والأمير عبد القادر الجزائري - الجزائر 31 أكتوبر إلى 3 نوفمبر 2000[عدل]

في هذه الدورة تم اختيار الجزائر العاصمة لتكون مكانًا للاحتفاء بالأميرين الشاعرين أبي فراس الحمداني وعبد القادر الجزائري، وذلك تحت رعاية فخامة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وبالتعاون والتنسيق مع وزارة الاتصال والثقافة الجزائرية واتحاد الكتاب الجزائريين، وحضور نخبة كبيرة من الشعراء والأدباء والمهتمين بالحركة الشعرية من مختلف أرجاء الوطن العربي. وقد منحت الجوائز على النحو التالي :

أ - الجائزة التكريمية للإبداع في مجال الشعر، وقيمتها (50.000) خمسون ألف دولار أميركي، فاز بها الشاعر سليمان العيسى من سورية، عن مجمل أعماله الشعرية.

ب - جائزة الإبداع في مجال نقد الشعر، وقيمتها (40.000) أربعون ألف دولار، فاز بها الناقد د. مبروك المناعي من تونس، عن كتابه «الشعر والمال».

ج - جائزة أفضل ديوان، شعر، وقيمتها (20.000) عشرون ألف دولار، فاز بها الشاعر د. عبد اللطيف عبد الحليم من مصر، عن ديوانه «زهرة النار».

د - جائزة أفضل قصيدة، وقيمتها (10.000) عشرة آلاف دولار، فاز بها الشاعر محمد عواض الثبيتي عن قصيدته «موقف الرمال.. موقف الجناس».

وفي هذه الدورة أقيمت الندوة الأدبية بفندق الأوراسي من 10/31 إلى 2000/11/3 م، وهي من قسمين، تناول قسمها الأول شعر أبي فراس الحمداني وعصره، وخصص القسم الثاني لشعر عبد القادر الجزائري وعصره، واحتوى برنامج الدورة أصبوحة شعرية وثلاث أمسيات شعرية وأمسية غنائية جزائرية كويتية مشتركة..

الدورة الثامنة: دورة علي بن المقرب العيوني وإبراهيم طوقان - المنامة - مملكة البحرين 1 - 3 أكتوبر 2002[عدل]

حملت هذه الدورة اسم الشاعر «علي بن المقرب العيوني» وهو شاعر لم يأخذ حظه من التقدير، إنه لم يكن في مركز الضوء في العواصم الكبرى، بل عاش في المنطقة الشرقية من الجزيرة العربية في فترة مضطربة لم يعطها المؤرخون الاهتمام الكافي، واختير الشاعر «إبراهيم طوقان» كشاعر رديف في هذه الدورة لأنه الشاعر الذي حمل أنين الجرح الفلسطيني وتكبيرة الشهادة إلى أسماع الشعوب العربية، وجعل من الكلمة الشعرية رديفًا للبندقية وكان اختياره تأكيدًا على تلاحم العرب مع الثورة الفلسطينية التي تخوض أقسى معاركها. وقد تقرر عقد هذه الدورة في مملكة البحرين الشقيقة، التي شهدت في ظل جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عهدًا جديدًا من الانفتاح والديمقراطية، وقد رعى جلالته حفل الافتتاح بحضور نخبة كبيرة من الشعراء والنقاد والمثقفين من مختلف أرجاء الوطن العربي. وقد وزعت الجوائز في هذه الدورة على النحو الآتي:

أ - جائزة الإبداع في مجال الشعر وقيمتها (50.000) خمسون ألف دولار أميركي، فاز بها الشاعر الكبير المرحوم أ. إبراهيم عبدالحسين العريض من مملكة البحرين تقديرًا لإسهاماته الشعرية المتميزة. وتسلمها نجله الدكتور عبد الجليل العريض.

ب - جائزة الإبداع في نقد الشعر وقيمتها (40.000) أربعون ألف دولار فاز بها الناقد العراقي عبد الواحد لؤلؤة تقديرًا لأعماله النقدية التي كشفت عن أهمية المثاقفة في إثراء الشعر العربي المعاصر وبخاصة كتابه «الأرض اليباب.. الشاعر والقصيدة».

ج - جائزة أفضل ديوان شعر وقيمتها (20.000) عشرون ألف دولار، فاز بها الشاعر الجزائري د. عبد الله حمَّادي عن ديوانه «البرزخ والسكين».

د - جائزة أفضل قصيدة، وقيمتها (10.000) عشرة آلاف دولار، فاز بها الشاعر المصري «أحمد بخيت» عن قصيدته «وداعًا أيتها الصحراء».

وقد رافق هذه الدورة ندوة أدبية من قسمين: الأول عن شعر ابن المقرب العيوني وعصره، أما الثاني فتناول حياة إبراهيم طوقان وشعره، كما شهدت هذه الدورة أيضًا أمسيات شعرية.

الدورة التاسعة: دورة ابن زيدون - قرطبة / إسبانيا 4 - 8 أكتوبر 2004[عدل]

أقر مجلس أمناء مؤسسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري تسمية هذه الدورة باسم الشاعر الأندلسي الكبير، أحمد بن زيدون وعقدها في قرطبة بإسبانيا في الفترة من 4-8 أكتوبر من العام 2004، وهذه هي المرة الأولى، التي تقيم فيها المؤسسة إحدى دوراتها خارج الوطن العربي، وتهدف منها جلاء الصورة الحضارية والفكرية والثقافية الصحيحة للعرب والمسلمين، بعد الصورة الشائهة التي رسمتها بعض الجهات المعادية لهم في أعقاب أحداث الحادي عشر من سبتمبر من العام 2001، وجاء اختيار المؤسسة لمدينة قرطبة في إقليم الأندلس لتقام فيها أنشطة الدورة وفعالياتها، من منطلق العلاقات التاريخية الطويلة بين العرب وإسبانيا والبرتغال (شبه الجزيرة الإيبيرية). وقد جرت فعاليات هذه الدورة، تحت الرعاية السامية لجلالة العاهل الإسباني الملك خوان كارلوس، وبحضور ابنته الكبرى الأميرة «إيلينا» حفل الافتتاح.. وقد دعت المؤسسة لحضور فعاليات هذه الدورة، ما يزيد عن أربعمائة من قادة الرأي، والأساتذة المختصين والنقاد والشعراء والمثقفين والإعلاميين في وطننا العربي، وأوروبا وأمريكا ومن مختلف الأديان، بينهم بعض الوزراء والمسؤولين، وفي صباح يوم الإثنين الرابع من أكتوبر 2004 نظمت المؤسسة جولة سياحية لضيوفها داخل مدينة قرطبة.

الدورة العاشرة: دورة شوقي ولامارتين - باريس / فرنسا 13 أكتوبر - 3 نوفمبر 2006[عدل]

تحمل هذه الدورة اسم الشاعرين أحمد شوقي أمير شعراء العربية، وألفونس لامارتين الشاعر الفرنسي الكبير، وجاء اختيار مجلس أمناء المؤسسة للشاعر أحمد شوقي لكونه من كبار شعراء العربية ومن أكثرهم إنتاجًا وتنوعًا، وقد أجمع الشعراء العرب عام 1927 على اختياره أميرًا لهم، وكان ذا صلة بالثقافة الفرنسية، درس القانون بجامعة مونبلييه ثم حصل على إجازة الحقوق من جامعة باريس، وأمضى مدة في العاصمة الفرنسية لدراسة الأدب الفرنسي. أما الشاعر الفرنسي ألفونس لامارتين فكان محل إجماع النقاد بأنه من أشعر شعراء فرنسا، إضافة إلى أنه كان مغرمًا بالشرق العربي وله مقولات مهمة في النبي محمد [ وردت في كتابه (حياة محمد)، كما زار الشرق وأحب لبنان، وله مؤلفات أدبية أضفت الكثير على تاريخ الأدب الإنساني في أنحاء العالم. وفي اجتماعه السابع والعشرين بالقاهرة في 15/1/2005، أجمع مجلس أمناء المؤسسة على إقامة هذه الدورة في باريس عام 2006. وجاء اختيار باريس مكانًا لإقامة الدورة العاشرة رغبة من المؤسسة في التواصل مرة أخرى مع الغرب ومحاورته حضاريًّا، بعد أن نجحت التجربة السابقة في الدورة التاسعة للمؤسسة التي أقيمت في إسبانيا وحققت جزءًا حيويًّا من أهدافها، ما شجع المؤسسة على القيام بخطوة ثانية نحو أوروبا لمتابعة حوار الحضارات بين الشرق والغرب. إضافة إلى أن باريس عاصمة للثقافة العالمية، ويقطن فرنسا جالية عربية كبيرة تزيد على الملايين الخمسة. وتقام الدورة بتعاون فني ومعنوي مع منظمة اليونسكو التي تتخذ من باريس مقرًّا لها. وقد تم تشكيل اللجنة العليا المنظمة للدورة بموجب قرار أصدره رئيس مجلس الأمناء بتاريخ 16/4/2005، وضمت نخبة من خيرة الأساتذة المعنيين بالأدبين العربي والفرنسي، وعقدت اللجنة اجتماعها الأول في الكويت يومي 11 و21/6/5002، برئاسة الأستاذ عبد العزيز سعود البابطين، وقررت أن تتضمن الدورة ندوتين هما: ندوة الثقافة وحوار الحضارات، والندوة الأدبية. كما عقدت اجتماعها الثاني في باريس يومي 12 و22/11/5002 م.

الدورة الحادية عشرة: دورة معجم البابطين لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر والعشرين - الكويت 27- 03 أكتوبر 2008[عدل]

أقيم حفل افتتاح الدورة الحادية عشرة للمؤسسة «دورة معجم البابطين لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر والعشرين» على مسرح صباح السالم بجامعة الكويت في الخالدية في الساعة السابعة والنصف من مساء يوم الإثنين 27/10/2008، وقد حضر الحفل نخبة من نجوم السياسة والفكر والثقافة والشعر والأدب، وتم حفل الافتتاح برعاية سامية من حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله حيث أناب عنه معالي وزير الإعلام رئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب آنذاك الشيخ صباح الخالد الصباح. وجاءت هذه الاحتفالية احتفاءً بإصدار «معجم البابطين لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر والعشرين» الذي استمر العمل فيه (11) أحد عشر عامًا متواصلة، وذلك عملاً على استمرار سلسلة المعاجم والتأكيد على أصالة هذا الفن كديوان للعرب، وكحافز لنصرة قضايا التعايش والسلام ومبادئ الحق والجمال التي مثلها الشعر العربي، وكوسيلة لجمع الكلمة ونبذ الخصومة ودعم قيم الحوار وهو الشقّ الثاني الذي ترعاه هذه الدورة وتحتفي به، وهذه الدورة هي الدورة الأولى التي تعقدها المؤسسة في الكويت تواصلاً مع دور الكويت الثقافي الريادي المعروف. وقد بدأ الحفل بالسلام الأميري.. ثم قدّم كلمة الافتتاح عريف الحفل الإعلامي الكبير الأستاذ رضا الفيلي والتي استعرض فيها جهود مؤسسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري في دعم الثقافة العربية ونشر اللغة وتكريس لغة التواصل مع الآخر والحوار بين الثقافات والحضارات وذلك من خلال مناخ وطني مهد السبيل لمثل هذه المبادرات. ثم استهل الحفل بآيات بينات من القرآن الكريم تلاها المقرئ الشيخ أحمد الطرابلسي.

كلمة الرعاية

ألقاها معالي الشيخ صباح الخالد الصباح وزير الإعلام رئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب آنذاك ممثل حضرة صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه، وقد أشار معالي الوزير إلى الرعاية الأميرية التي تحظى بها المؤسسة خدمة للثقافة والقيم والإبداع، وأشاد بدور المؤسسة الفعال في فتح نوافذ الحوار بين الثقافات، والعودة إلى الجهود الموسوعية العربية في إصدار المعجم الذي يعد حدثًا فريدًا.. كما أكد فيها على دور المؤسسة البارز في خدمة الثقافة العربية، وأن الكويت عبر مؤسساتها الثقافية والرسمية والأهلية والخاصة تخدم الثقافة العربية إيمانًا منها بأنها الأصل والملاذ، وأن الكويت فتحت أبوابها لرياح النهضة العربية لتستقبل العلماء والمصلحين، شعراء ومفكرين ومؤلفين وأدباء، وتستعين بهم في تحديث التعليم في مدارسها وبناء الإدارة الحديثة في مؤسساتها وإنشاء المكتبات العامة في ربوعها لتعمر أسواقها بالإنتاج الأدبي والثقافي العربي مما تنتجه المطابع في البلاد العربية من مختلف الكتب والمجلات والجرائد، مشيرًا إلى دور المؤسسة الرائد عبر دوراتها المتعاقبة في نشر الثقافة العربية، وتوسيع أطر الاهتمام بها من خلال الاحتكاك والتفاعل مع الثقافات الأخرى، لكي تسهم في تقريب الثقافة العربية لشعوب العالم، ولتفتح نوافذ في حوار الثقافات وتفأهمها وتصالحها.

كلمة الضيوف

ألقاها دولة الرئيس الأستاذ فؤاد السنيورة رئيس مجلس الوزراء السابق في الجمهورية اللبنانية وجاء فيها: إن مؤسسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري الزاهرة حققت الكثير عندما هدفت منذ قيامها لصون الموروث التاريخي والحضاري وتطويره بما يدفع إلى الإسهام والاستلهام، لكن الأزمنة الحديثة التي شهدت انقلابات هائلة في حياة الأمم حاولت تنحية الشعر والخطابة عن مركز الصدارة بوضع الاقتصاد والسياسة في واجهة الاهتمام، ثم أظهرت الأزمات السياسية والاقتصادية المتلاحقة وتداعياتها على صعيد النمو والاستقرار أن البشرية بحاجة للرؤية الشمولية التي تمزج الثقافة بالاقتصاد والسياسة للنجاة من هذه التداعيات، وأن المؤسسة أصبحت أكثر شمولية في النظرة عندما أفردت موضوعًا ثانيًا لأنشطتها الدورية إلى جانب الشعر يتعلق بالحوار بين الثقافات والحضارات والأديان.

كلمة رئيس المؤسسة

بعد ذلك ألقى راعي المؤسسة، ورئيس مجلس أمنائها الأستاذ عبد العزيز سعود البابطين كلمة عبر في بدايتها عن شكره العميق لحضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد المفدى لرعايته الكريمة لهذه الدورة، وشكر فيها معالي الشيخ صباح الخالد الصباح ممثل حضرة صاحب السمو أمير البلاد وزير الإعلام رئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب «آنذاك» على حضوره حفل الافتتاح، ومما قاله: «نجتمع في هذا المكان العريق، في يوم من أيام الثقافة العربية، لنحتفل معًا بإصدار أول موسوعة للشعر العربي في العصر الحديث، ولا بد أولاً أن نتقدم بالشكر والامتنان لراعي هذا الحفل، حضرة صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه، ولممثل سموه في الرعاية، صاحب المعالي الشيخ صباح الخالد الصباح وزير الإعلام رئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، ونذكر بالإكبار والتقدير رعاية أمراء الكويت للمؤسسة منذ ظهورها: سمو الأمير الشيخ جابر الأحمد وسمو الأمير الوالد الشيخ سعد العبدالله وسمو الأمير الشيخ صباح الأحمد حفظه الله، فقد كانوا عونًا للمؤسسة منذ خطواتها الأولى، تابعوا مسيرتها، وزودونا بنصائحهم وملاحظاتهم، وحرصوا على نجاحها، وكانوا لنا خير مرشد وهاد، وهذه الرعاية دليل ساطع على بصيرة حكام الكويت، حيث أدركوا بحدسهم العربي الأصيل، قيمة الثقافة كتجسيد لروح الجماعة، وكيف تتجاوز الدولة بالثقافة حدودها، هكذا بالفعل الثقافي الجاد، أصبحت الكويت ممثلة لأمتها تتجاوز حدودها الأرضية لتلتقي بأبناء أمتها على امتداد التراب العربي، وتتجاوز حدودها الزمنية لتتحاور مع سدنة التراث على امتداد الزمن العربي. وخلال عمر مشوارها الطويل أقامت المؤسسة عشر دورات سابقة دارت حول أعلام من شعراء العرب على مر العصور ولم تقتصر المؤسسة في دوراتها على هذا المحور الأدبي، بل أضافت إليه ندوات لحوار الحضارات استهدفت أن يتفهم كل طرف حقيقة الطرف الآخر لا ما يشاع عنه، وانتبهت المؤسسة منذ وقت مبكر إلى ضرورة إصدار المعاجم الشعرية لأنها الوعاء الذي يحفظ التراث الشعري من الضياع. فأصدرت المؤسسة معجمها الأول «معجم البابطين للشعراء العرب المعاصرين» الذي ضم في طبعته الثانية عام 2002 م قرابة الألفين من الشعراء الأحياء. وانتقلت المؤسسة إلى مشروع أكثر طموحًا وهو المشروع الذي نحتفل اليوم بإصداره «معجم البابطين لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر والعشرين». وإذا كان «معجم الشعراء» للمرزباني وهو المعجم الأول لشعراء العربية والذي صدر في القرن الرابع الهجري قد حفظ لنا في قسمه المتبقي تراجم في غاية من الإيجاز لألف وثمانين من الشعراء، فإننا في هذا المعجم وبعد ألف عام من المرزباني نترجم لأكثر من ثمانية آلاف شاعر، توزعت في خمسة وعشرين مجلدًا، وبهذين المعجمين تكون المؤسسة قد قدمت للثقافة العربية أول خريطة للشعر العربي في القرنين الأخيرين، تضيء مختلف مساحات هذا الشعر».

قرار التحكيم

في التاسع من شهر يونيو من عام 2008 عقد مجلس أمناء مؤسسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري اجتماعه الثاني والثلاثين في «بلودان» بالجمهورية العربية السورية، وبحث ضمن جدول أعماله اعتماد نتائج التحكيم لفروع الجائزة الثلاثة، وجاءت على النحو الآتي:

1 - جائزة الإبداع في مجال الشعر، وقد منحها رئيس مجلس الأمناء لشاعر فلسطين الكبير هارون هاشم رشيد.

2 - جائزة الإبداع في مجال نقد الشعر، وقد حجبت.

3 - جائزة أفضل ديوان: للشاعر يحيى السماوي (العراق).

4 - جائزة أفضل قصيدة: للشاعرة نبيلة الخطيب (الأردن).

وتم تقديم الجوائز إلى الفائزين من قبل ممثل الرعاية الأميرية السامية الشيخ صباح الخالد وزير الإعلام آنذاك، والسيد رئيس مجلس الأمناء.

كلمة الفائزين

ألقى الشاعر هارون هاشم رشيد كلمة الفائزين في هذه الدورة أكد فيها أن الشعر سيد الكلام الجميل.. الشعر ديوان العرب.. الشعر ولد مع الإنسان حثيما كان، والشاعر الأصيل ينشد الجمال والروح والحرية والأصالة ويسعى إلى الابتكار والإبداع.. وشكر للمؤسسة وراعيها رعاية الشعراء والمبدعين، وسعيها لمواجهة الزمن الرديء والتهديد الخطير للإبداع والثقافة في زمن العولمة المهدد للهوية والأصالة والتراث والتاريخ والإنسانية. وبعد ذلك ألقت الشاعرة نبيلة الخطيب التي فازت بالجائزة قصيدتها الفائزة أمام جموع الحاضرين. ثم ألقى الأمين العام للمؤسسة الأستاذ عبد العزيز السريع كلمة حول معجم البابطين لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر والعشرين أشاد فيها بالجهود التي بذلها القائمون على هذا المعجم خلال أحد عشر عامًا من العمل المتصل واصلوا فيها العمل الليل بالنهار من أجل إنجازه، كما أشاد بالدعم اللامحدود الذي لاقاه العاملون فيه من الأخ رئيس المؤسسة الذي ذلل كل الصعاب وساندهم في كل كبيرة وصغيرة حتى ظهر إلى النور، وأثنى في ختام كلمته على من أسهم في هذا المعجم من الأحياء والأموات، وقبل أن يُختم هذا الحفل تم تكريم مجموعة ممن عملوا في المعجم. رسائل وكلمات وكان أن تلقى السيد رئيس مجلس الأمناء عددًا من رسائل التهنئة والمباركة والدعم المعنوي بمناسبة إقامة هذه الدورة، ومن هذه الرسائل: < رسالة سمو الأمير الحسن بن طلال رئيس منتدى الفكر العربي في عمان، ومما جاء فيها: إنه بعد إنجازاتكم في الشعر العربي، أضفتم شعراء «اللغة العربية» فهذا العمل المعجمي الموسوعي يشكل علامة فارقة في كمه ونوعه، ومثل هذه الأعمال التي تشكل الطفرات في دنيانا الثقافية والفكرية التي نحن أحوج ما نكون إليها، طغرةٌ كهذه تجبُّ آلاف بل ملايين الأعمال المشترذمة المتناثرة، فلا يوثق هذا العمل الشعر فحسب، وإنما ينعش النفوس أيضًا ويبث فينا العزم وروح البهجة التي كدنا أن نفقدها في زمن الانكسار. < كلمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة رئيس مؤسسة الفكر العربي، ومما جاء فيها: إن للثقافة رعاة وروّادًا مخلصين، يبذلون الفكر والمال والوقت والجهد طوعًا لخدمتها، يدركون مكانتها في حضارة الشعوب، ويوفون حقًا يرونه واجب الأداء لأمتهم، ولا شك أن الأخ عبد العزيز سعود البابطين كما عرفته، وكما تعرفه دوائر الثقافة والعاملون عليها، يعمل ضمن هذا السياق النبيل في خدمة الثقافة العربية، وغرام صاحبي «الشاعر» جعله يخصه بمؤسسة يتنامى إشعاعها، وتتماهى دوائر تأثيرها في المحيط الثقافي - على مدى ما يناهز عقدين من الزمن - في خدمة القصيد وعلومه وأربابه، وما تطرحه دوراتها من قضايا هامة، عابرة الحدود برسالة تواصل راقٍ مع ثقافات العالم.

الدورة الثانية عشرة: دورة «خليل مطران ومحمد علي/ ماك دزدار» - سراييفو/ البوسنة 19 - 21 أكتوبر 2010[عدل]

بعد إعداد مكثف دام سنتين، عقدت في سراييفو في الفترة من 19 - 21 أكتوبر 2010 م الدورة الثانية عشرة للمؤسسة (دورة خليل مطران ومحمد علي/ ماك دزدار) وجرى حفل الافتتاح في تمام الساعة الحادية عشرة من صباح يوم الإثنين 19/10/2010 بفندق «هوليدي إن» في العاصمة البوسنية، برعاية فخامة الدكتور حارث سيلاجيتش، وبحضور حشد من الضيوف المدعوين من خارج البوسنة وداخلها، ونخبة من رجال الصحافة والإعلام العرب والأجانب. وقد ألقيت في حفل الافتتاح كلمات في المناسبة وفقًا للترتيب الآتي: < كلمة راعي المؤسسة الشاعر/ عبد العزيز سعود البابطين، رئيس مجلس أمناء مؤسسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري.

< كلمة راعي الحفل - فخامة الدكتور حارث سيلاجيتش، رئيس مجلس الرئاسة في البوسنة والهرسك.

< گلمة سمو رئيس مجلس الوزراء الگويتي الشيخ ناصر المحمد الأحمد الجابر الصباح، ألقاها معالي المستشار راشد عبدالمحسن الحماد نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون القانونية ووزير العدل ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية في الكويت.

< كلمة معالي السيد/ عمرو موسى، أمين عام جامعة الدول العربية.

< كلمة سماحة السيد/ عمار الحكيم، رئيس المجلس الأعلى الإسلامي - العراق، رئيس لجنة الاحتفال بالنجف عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 1433 هـ/ 2012 م.

< كلمة الأستاذ الدكتور فاروق تشاكلوفيتسا، رئيس جامعة سراييفو.

< كلمة فضيلة الشيخ الدكتور/ أحمد عمر هاشم، ممثل فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الجامع الأزهر.

< كلمة (قداسة البابا بينيديكت السادس عشر) ألقاهاأليساندرو دريكو، القاصد الرسولي وكبير الأساقفة في البوسنة والهرسك.

< كلمة سعـــادة الســـفير/ خـــــوزي أوغوســــطو ليند غــرين ألفيس، ممثل حكومة البرازيل.

< كلمة السيد/ أنور ماك دزدار، ابن الشاعر محمد علي/ ماك دزدار.

< كلمة الفائزين وألقاها الأستاذ الدكتور صلاح رزق.

الفائــــــــزون

في التاسع عشر من يونيو 2010 عقد مجلس الأمناء اجتماعه الخامس والثلاثين بمنزل رئيس المجلس الأستاذ عبد العزيز سعود البابطين في بلودان بالجمهورية العربية السورية، وبحث نتائج التحكيم لجوائز الدورة الثانية عشرة فاعتمدها على النحو الآتي:

1 - جائزة الإبداع في مجال الشعر، وقد منحها رئيس المجلس للشاعرة الكبيرة لميعة عباس عمارة (العراق).

2 - جائزة الإبداع في مجال نقد الشعر منحت للدكتور صلاح رزق (مصر).

3 - جائزة أفضل ديوان، منحت للشاعر أحمد حسن محمد (مصر).

4 - جائزة أفضل قصيدة، منحت للشاعر فارس حرَّام (العراق).

وقد أعلن رئيس مجلس الأمناء أسماء الفائزين بتاريخ 27 يونيو 2010 في مؤتمر صحفي عقد في دمشق بحضور معالي الدكتور رياض نعسان آغا، وزير الثقافة في الجمهورية العربية السورية، وعدد من كبار مسؤولي الوزارة. في الساعة الخامسة من يوم الافتتاح نفسه بدأت فعاليات الدورة بندوة حوارية عنوانها «حوار الحضارات في نظام عالمي مختلف: التباين والانسجام»، في جلستين، ترأس الأولى منهما سعادة الدكتور الشيخ إبراهيم الدعيج الصباح، والأخرى سعادة الدكتور بار ستانباك وزير التربية الفنلندي الأسبق. وعلى مدى اليومين التاليين 20 و21/10/2010 أقيمت الندوة الأدبية في أربع جلسات تناولت ثلاثة محاور: محمد علي/ ماك دزدار، خليل مطران، المشترك الثقافي البوسني العربي. كما تخلل برنامج الدورة في مساء اليوم الأول حفل غنائي للفنانة غادة شبير، وفي مساء اليوم الثاني أمسية شعرية مشتركة، وفي مساء اليوم الأخير عرض فولكلوري بوسني، ثم اختتمت الدورة، وقد ألقى رئيس مجلس أمناء المؤسسة الشاعر عبد العزيز سعود البابطين كلمة في الختام أعلن فيها تقديم دعم للتراث العربي في البوسنة ممثلاً في: تمويل طباعة ونشر خمسة كتب سنويًّا من التراث الشرقي للبوسنة، وعلى مدى ثلاث سنوات، إضافة إلى إقامة دورات لتقوية اللغة العربية في جامعة سراييفو، وتقديم خمس منح دراسية كاملة في جامعة عربية، وخمس إقامات دراسية لمدة ستة أشهر لـ (50) خمسين باحثًا، وقد قوبلت هذه اللفتة بالترحاب والتقدير.

وقد وجّه رئيس المؤسسة الدعوة لـ(782) شخصية من الأقطار العربية والأجنبية، وكان الحضور الفعلي (385) مشاركًا - من خارج البوسنة فقط - من أقطار عربية وأجنبية مختلفة، بينهم عدد من الشخصيات الثقافية والسياسية والفكرية ورجال الدين من الديانات السماوية الثلاث، كما شارك في الندوة (48) إعلاميًّا من خارج البوسنة، فضلاً عن الإعلاميين البوسنيين وأكثر من (300) من أساتذة الجامعات والشخصيات العامة والرسمية. وقد حظيت الدورة بحضور ممتاز في أنشطتها كافة، وكانت ناجحة إلى حدٍّ بعيد، وفقًا للمرئيات الميدانية، ووفقًا لاستبيان وزع على الضيوف، وكان للدورة الثانية عشرة أصداء طيبة في الأوساط الإعلامية العربية والأجنبية

انظر ايضا[عدل]

المصادر[عدل]

- كتاب سنوات من العطاء الثقافي (1989-2012) - الإصدار الثامن - الكويت 20-12-2012

وصلات خارجية[عدل]