ماء العينين القلقمي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الشيخ ماء العينين بن الشيخ محمد فاضل القلقمي، ولد في الحوض شرقي موريتانيا آنذاك يوم الثلاثاء 27 شعبان 1246هـ، أخذ عن والده القرآن والعلوم الشرعية واللغوية كما تأثر به في جانب التصوف، ارتبط اسمه بمقاومة الاستعمار الإسباني والفرنسي، أسس مدينة السمارة بالصحراء الغربية وقف ضد تحالف ملك المغرب مع الغزاة، وجدت فرنسا وإسبانيا صعوبة في اختراق موريتانيا والصحراء بفضل مساندة الشيخ ماء العينين للمقاومة. توفي الشيخ ماء العينين ليلة الجمعة 17 شوال عام 1328هـ الموافق 25 أكتوبر/تشرين الأول 1910 بتزنيت وسط المغرب وبها دفن، مخلفا ثروة هائلة من المؤلفات. وَرِثَ دعوته الجهادية والصوفية أبنائه أحمد الهيبة ومربيه ربه.

نسبه وحجه واقامته بالصحراء[عدل]

هو سيدي المصطفى[1] المعروف باسم الشيخ ماء العينين بن الشيخ محمد فاضل بن محمد الأمين "مامينا" بن الطالب أخيار بن الطالب محمد بن اجيه المختار بن الحبيب بن علي بن سيدي محمد بن سيدي يحيى بن علي بن محمد شمس الدين بن يحيى الكبير الملقب " قلقم" بن سيدي محمد بن سيدي عثمان بن أبي بكر بن سيدي يحيى بن عبد الرحمان بن أران بن أتلان بن اجملان بن إبراهيم بن مسعود بن عيسى بن عثمان بن إسماعيل بن عبد الوهاب بن يوسف بن عمر بن يحيى بن عبد الله بن أحمد بن يحيى بن القاسم بن إدريس بن إدريس بن عبد الله الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن علي وابن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم.

هذا وتسمية الشيخ ماء العينين بمحمد المصطفى أو بمصطفى خطأ شائع، والصواب أن اسم الشيخ ماء العينين: سيدي المصطفى، سماه أبوه بشيخه سيدي المصطفى بن عثمان بن محمد الكيحل، نبه على ذلك حفيده الطالب أخيار بن الشيخ مامينا في كتابه (الشيخ ماء العينين علماء وأمراء في مواجهة الاستعمار الأوروبي) ص15.

ذلكم هو اصل الشيخ كما اسلفنا تعريفه فهو من كبار الشيوخ البارزين الذين عرفتهم الامة الإسلامية وسارت بذكره الركبان في كل مكان حله أو نزل به طول البلاد وعرضها فتالق اسمه في سماء العلم والمعرفة بين الناس كشيخ وعالم وفقيه ومحدث واديب ومتصوف وقائد في ميدان الحرب

صفاته وإشعاعه الثقافي[عدل]

كان الشيخ ماء العينين عالما جليلا مؤلفا ومجاهدا، وكان يلجأ إليه الخائفون ويرد إليه الجائعون وكان مرشدا للمخطئين ورحيما بالضعفاء والمساكين. وكانت مدينة السمارة التي أسسها الشيخ ماء العينين عام 1898 محط أنظار طلاب العلم كما كانت سوق العلم بها رائجة. وقد اقتنى الشيخ ماء العينين مكتبة من أعظم مكتبات شمال إفريقيا وأكثرها مراجع، كما شمل تأثيره كثيرا من الطلاب ممن أصبح لهم شأن ومكانة. وقد بلغ مريدوه إلى ازيد من 10000 مريد, كما له العديد من الكرامات الربانية التي من خلالها نعرف قيمة هذا الشيخ العلامة النحرير حيث مما يذكر من كراماته انه ذات يوم كان هو وزيجاته وابنائه في قافلة وعندما توقفوا لكي يستريحوا ذهب إلى خلوته كعادته فهجم بعض قطاع الطرق على القافلة وقال لهم أحد العاملين بها ان اذهبوا إلى صاحب القافلة هناك فاستلو سيوفهم وحلقوا حوله وقالوا اعطنا ما في القافلة فقال يا ايتها الأرض امسكيهم فبدات تجرهم ثم عفا عنهم واطلقتهم فقال لهم اذهبوا يصلحكم الله قالوا واين نذهب ونحن لا نعرف احدا ولا نعرف من العمل الا السرقة قال لهم اذهبوا فخرجوا وبالفعل فتح الله عليهم أبواب الخير وأصبحوا اما فقهاء أو عاملون ياخذون رزقهم بالحلال.وهذا من ابرز تجليات العلم بالله والهيبة والتعلق بربه جل في علاه. ولم يكن يفرض على مريديه الطريقة المعينية بل كان يدرسهم الطرق الأخرى كالقادرية والتيجانية كل حسب ما يريد. كان حليما كريما شجاعا شديد الباس عند لقاء الاعداء رحيما بالناس كان كثير الصدقة بحيث ان في قدومه إلى مدينة تزنيت وزع 12000 ناقة على سكانها و6000 لتلاميذه

الشيخ ماء العينين والجهاد[عدل]

بنى مدينة السمارة واستقر فيها، ومنها قام بتنظيم وتأطير المقاومة ضد المستعمر الفرنسي. ومع رجوع الشيخ من الحج بدأ الفرنسيون في استعمار موريتانيا والتوغل في أراضيها والاستعداد لجعل المغرب تحت القبضة الاستعمارية، في حين أحكم الإسبانيون قبضتهم على إقليم الصحراء، أما الجزائر فمنذ سبعين سنة وهي تحت الحكم الاستعماري. نظم الشيخ ماء العينين القبائل الصحراوية والموريتانية للدفاع لمقاومة المستعمر وسافر مرارا إلى السلطان المغربي ليسلح المقاومة، وقد بلغ عدد زياراته سبعا، أربع لمراكش وثلاث لفاس. ووصل في المرة الثامنة إلى تادلة وهو في طريقه إلى فاس. ولأن الفرنسيين كانوا ملمين بنوايا الشيخ ماء العينين فقد أوعز إليه السلطان عبد الحفيظ بالرجوع من حيث أتى تحت ضغط الفرنسيين وخوفا من وقوعه بأيدي جنودهم. وقد استطاعت المقاومة أن تلحق بالفرنسيين خسائر، إلا أن عدم استجابة العرش لمطالب الشيخ تحت ضغط الفرنسيين دفع به إلى الاستقرار بتزنيت بجنوب المغرب فأقام بها سنوات قبيل وفاته.

مؤلفاته[عدل]

ترك الشيخ ماء العينين مؤلفات كثيرة منها:

  • دليل الرفاق على شمس الاتفاق،
  • سهل المرتقى في الحث على التقى
  • نعت البدايات وتوصيف النهايات
  • نظم الحكم العطائية
  • فاتق الرتق على راتق الفتق،
  • اللؤلؤ المحوز الجامع ما في الجامع الصغير والراموز
  • تبيين الغموض عن نعت العروض،
  • حزب البسملة،
  • منظومة في سيرة رسول الله
  • حزب الخير الجسيم،
  • ادب المريد في معنى لا اله الا الله وكيفية التعبد بها
  • المقاصد النورانية،
  • مفيد الحاضرة والبادية،
  • مظهر الدلالات،
  • المرافق على الموافق (هو شرح لمواقفات الشاطبي)،
  • هداية من حارى في أمر النصارى،
  • مفيد النساء والرجال،
  • مفيد السامع والمتكلم في أحكام التيمم والمتيمم،
  • هداية المبتدئين في النحو

وقد بلغت ال1000 مؤلف تم حرق الكثير منها في الهجوم الذي شنته القوات الفرنسية والإسبانية للسمارة.وقد تعددت المجالات التي كتب فيها فقد كتب في التصوف والفلسفة والرياضيات وعلم الفلك وغيرها الكثير...

مصادره ترجمته[عدل]

الشيخ مربيه ربه بن الشيخ ماءالعينين

كثرت ترجمات الشيخ ماء العينين وتعددت، فقد ترجم له ابنه الشيخ مربيه ربه في كتاب قرة العينين في كرامات الشيخ ماء العينين، وحفيده ماء العينين بن العتيق في سحر البيان في شمائل الشيخ ماء العينين الحسان، ومحمد العاقب بن مايابى في مجمع البحرين في مناقب الشيخ ماء العينين، والمختار السوسي في الجزء الرابع من كتابه المعسول، ومحمد بن جعفر الكتاني في سلوة الأنفاس ومحادثة الأكياس الجزء الثالث، و العباس بن إبراهيم السملالي في الإعلام بمن حل بمراكش وأغمات من الأعلام في الجزء السادس، وكذلك الشيخ أحمد الشمس الحاجي في خاتمة كتابه النفحة الأحمدية، وأحمد بن الأمين الشنقيطي في الوسيط في تراجم أدباء شنقيط. كما جمع أحمد تكرور اليعقوبي نبذة من فوائده وجمع ابنه الشيخ النعمة ما قيل فيه من الشعر في كتاب الأبحر المعينية فبلغت زهاء خمسمائة وعشرين شاعرا، وقد حقق جزأها الأول الأستاذ أحمد مفدي، كما حقق الجزء الثاني محمد المداح المختار ضمن أطروحات جامعية بالمملكة المغربية. والمختار بن حامد: ترجمة الشيخ ماء العينين، جزء القلاقمة، موسوعته حياة موريتانيا (نسخة المعهد الموريتاني للبحث العلمي)، كما أن له ترجمة في دائرة المعارف الإسلامية وفي الأعلام للزركلي. وكذلك: Paul Marty, Les Fadelîa, Revue du Monde Musulman, tome 31°, Paris, Ernest Leroux, 1915-1916, pp 157–174.

مصادر[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ تسمية الشيخ ماء العينين بمحمد المصطفى أو بمصطفى خطأ شائع، والصواب أن اسم الشيخ ماء العينين: سيدي المصطفى، سماه أبوه بشيخه سيدي المصطفى بن عثمان بن محمد الكيحل، نبه على ذلك حفيده الطالب أخيار بن الشيخ مامينا في كتابه (الشيخ ماء العينين علماء وأمراء في مواجهة الاستعمار الأوروبي) ص15.