ماريا ماكدلينا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ماريا ماكدلينا
"ماريا ماكدلينا" الغلاف
غلاف الرئيسي لي اغنية عندما ظهرت اول مرة عام 1985 في شهر مارس
أغنية ساندرا (مغنية)
من ألبوم مسرحية طويلة
الإصدار 21 مارس 1985
الشكل أغنية كاست منفردة
التسجيل ديسمبر 1984
النوع الديسكو . ديسكو بوب
اللغة الإنجليزية
كتابة كيرت
إنتاج مايكل كيرتو

ماريا ماكدلينا بالإنجليزية Maria Magdalena ، أو «أو لن أكون مثل ماريا ماكدلينا» هو عنوان لأول أغنية للمغنية الألمانية ساندرا من البومها المنفرد (مسرحية طويلة). وقد ظهرت الأغنية في ألمانيا و كندا حيث لاقت نجاحاً كبيراً قبل ظهورها في قوائم التسويق العالمي، واحتلت المرتبة الأولي في سباق الأغاني في عدد من البلدان ولمدة عامين حتى صارت واحدة من أغاني الديسكو - بوب الناجحة مثلها في ذلك مثل أغنية «لا يك إ فيرجين» (العذراء) للفنانة الأمريكية مادونا والتي بلغت المرتبة الأولى في اسواق الموسيقى العالمية في مدة قصيرة.

خلفية[عدل]

بعد خروج شركة ارابسيك من ميدان الموسيقي فكرت ساندرا في إصدار البومها المنفرد الذي بدأت تسجيله في عام 1983 والذي لم يكتمل بسبب مشاكل مالية تعرضت لها شركة ارابسيك التي كانت تتولى عملية التسجيل.

كان من المقرر اصدار أغنية للفنانة ساندرا بعنوان فتاة صغيرة وفي بداية التسجيل استغل المنتج مايكل كريتو الفرصة لكي يستمع إلى الشريط التسجيلي لساندرا فصادفته أغنية ماريا ماجدولينا فأعجب بها ورأى فيها اغنية إحترافية جيدة من أغاني موسيقي الديسكو، فأوقف التسجيل فوراً على نحو أدهش ساندرا التي ظنت بأنها اخطئت اثناء الغناء لكنه أخبرها بأن إضافة اغنية ماريا ماجدولينا إلى البومها سيؤدي إلى نجاح الألبوم بكامله. لم تقتنع ساندرا بهذا الرأي رغم ان الكاتب الذي كتب لها نصوص أغنية فتاة صغيرة هو نفسه الذي كتب لها ماريا ماجدلينا في سنة 1979 عندما كانت ساندرا تتعامل مع فرقة ارابسيك. وبعد ثلاثة أيام اقتنعت ساندرا بالفكرة ووافقت على تسجيل ماريا ماجدولينا وإدراجها كأغنية أولى رئيسية في البوم مسرحية طويلة.

النجاح التسويقي و الإذاعي للأغنية[عدل]

لم يتم في البداية انتاج البوم ساندرا، بل تم أولاً إصدار اغنية ماريا ماجدولينا منفردة وقد كان مايكل كريتو محقاً في كلامه، حيث سرعان لاقت الأغنية نجاحاً باهراً في برنامج «توب ميوسيك تو نيت» وظلت تُذاع فيه لمدة ثلاثة أشهر في تحدي كبير في سباق الأغنيات حتى في بلدان مثل روسيا. ولعل الغريب في الأمر أن ساندرا لم تقم بإحياء حفلات موسيقية في الولايات المتحدة ورغم ذلك هناك وصلت الي موقع المنافسة هناك خاصة في مجلة النجم الجديد، لتنافس نجوم بارزون في دنيا الفن والغناء مثل مادوناو مايكل جاكسون و جورج مايكل. وفي يناير 1986 م تبوأت مراكز عالية بسوق الموسيقى في كندا.