مافيا Ⅱ

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
مافيا II
Mafia II
المطور تو كي تشيك
الناشر تو كي جيمز
المصمم Daniel Vávra، Pavel Brzák (رئيس التصميم)
الكاتب Daniel Vávra
محرك اللعبة محرك الوهم (Illusion)
النظام (أو الأنظمة) إكس بوكس 360, مايكروسوفت ويندوز, بلاي ستيشن 3
تاریخ الإصدار أمريكا الشمالية 24 أغسطس 2010

بال 27 أغسطس 2010

نوع اللعبة تصويب منظور الشخص الثالث، مغامرات الأكشن
النمط (عدد اللاعبين) لاعب واحد
التقدير(ات) PEGI: 18
الوسائط دي في دي-9، قرص بلو راي، ستيم (تحميل)

مافيا II (بالإنجليزية: Mafia II) هي لعبة مغامرات أكشن من منظور الشخص الثالث والجزء التالي للعبة مافيا:مدينة الجنة المفقودة والتي صدرت في عالم 2002.اللعبة من تطوير استديو تو كي تشيك ومن نشر تو كي جيميز. اللعبة تم الإعلان عنها لأول مرة في عام 2007 في مؤتمر لايبزيغ للألعاب، وصدرت اللعبة على إكس بوكس 360 وبلاي ستيشن 3 وأنظمة مايكروسوفت ويندوز في أواخر شهر أغسطس 2010.

طريقة اللعب[عدل]

اللعبة تجري أحداثها في فترة ما بين عامي 1945 و1957 في مدينة خيالية تعرف باسم إمباير باي حيث تم اقتباس اسم المدينة من اسم مبنى إمباير ستيت،ناطحه السحاب الأطول في مدينة نيويورك.[1] حيث تم استيحاء طابع المدينة من عدد من المدن الأمريكية المعروفة مثل سان فرانسيسكو ومدينة نيويورك وشيكاغو.[2] حيث تمتاز اللعبة بخريطة لعب مفتوحة بالكامل تمتد إلى 10 أميال مربعة، دون أن تفرض اللعبة أية معوقات للوصول لهذه الأماكن عند بداية اللعب.[3] أيضا هناك ما يقارب 50 مركبة في اللعبة، بالإضافة لعدد من الأغاني الكلاسيكية المرخصة من تلك الحقبة.[4] أيضا يشهد هذا الجزء عودة عدد من الأسلحة الموجودة في الجزء الأول، بالإضافة عدد من الأسلحة الجديدة من فترة الحرب العالمية الثانية تظهر في اللعبة لأول مرة.

التفاعل مع المجسمات في البيئة المحيطة بإمكان تنفيذه من خلال استخدام زرين اثنين للأوامر - ردة فعل اعتيادية أو ردة فعل عنيفة(مثال لذلك، عندما تسرق سيارة، فإن اللاعب بإمكانه اختيار فتح قفل باب السيارة كردة فعل اعتيادية, أو كسر زجاج النافذة مباشرة وركوب السيارة كردة فعل عنيفة). طريقة التحكم الجديدة في اللعبة ستحتوي على نظام للاختباء أثناء التصويب يسمح لك بالاختباء خلف الجدران والصناديق.

مراجع[عدل]

Gamepad.svg هذه بذرة مقالة عن ألعاب الفيديو وما يتعلق بها تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.