مانع سعيد العتيبة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

مانع سعيد العتيبة شاعر إماراتي

ولد الدكتور مانع سعيد العتيبة في مايو 1946م ، وأنهى دراسته الثانوية في 1963م ، وتخرج من جامعة بغداد وحصل على بكالوريوس في الاقتصاد سنة 1969 ، وفي سنة 1974م حصل على شهادة الماجستير من جامعة القاهرة ، وفي سنة 1976م حصل على شهادة الدكتوراة من جامعة القاهرة. شغل مناصب مهمة في الدولة كوزير للبترول والثروة المعدنية في دولة الإمارات العربية المتحدة ، كما شغل منصب المستشار الخاص للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

منح الدكتور مانع سعيد العتيبة العديد من شهادات الدكتوراه الفخرية من عدة جامعات عريقة وعالمية تقديراً منها لدوره البارز وجهوده المثمرة في عالم المال:

  • الدكتوراة الفخرية في القانون الدولي من جامعة كيو اليابانية.
  • الدكتوراة الفخرية في القانون العام من جامعة مانيلا في الفلبين.
  • الدكتوراة الفخرية في فلسفة الاقتصاد من جامعة ساوث بيلار الأمريكية في كاليفورنيا.
  • الدكتوراة الفخرية في الاقتصاد من جامعة ساوباولو البرازيلية.

المناصب والمسؤوليات التي تقلدها[عدل]

  • في عام 1969م ترأس دائرة بترول أبوظبي.
  • في عام 1971م أصبح وزيرا للبترول والصناعة في أول وزارة لإمارة أبوظبي.
  • في عام 1972م أصبح وزيرا للبترول والصناعة في أول وزارة في دولة الإمارات.
  • في عام 1990م أصبح المستشار الخاص لرئيس دولة الإمارات العربية المتحدة.

إلى جانب دوره السياسي عُرف الدكتور مانع سعيد العتيبة في الأوساط الأدبية كواحد من فرسان الشعر العربي، وقد أثرى المكتبة الشعرية العربية بالعديد من دواوين الشعر، وقد نظم الشعر في عدة أغراض، سواء كانت سياسية، اجتماعية، اقتصادية، غزلية، بالإضافة إلى كتب عدة وروايات.

مؤلفاته في الاقتصاد[عدل]

  • اقتصاديات أبوظبي قديماً وحديثاً.
  • مجلس التخطيط في إمارة الفجيرة.
  • أوبك والصناعة البترولية.
  • الاتفاقيات البترولية في دولة الإمارات العربية المتحدة.
  • مقالات بترولية.

نبـذة عن المؤلفات[عدل]

  • اقتصاديات أبوظبي قديماً وحديثاً ( 1971) .

تم تقسيم هذا الكتاب إلى عشرة أبواب، حيث يتناول الباب الأول صناعة اللؤلؤ التي كانت العمود الفقري للاقتصاد القديم في أبوظبي، ويتناول الباب الثاني صيد الأسماك، والثالث للرعي والثروة الحيوانية، والرابع والخامس والسادس فقد خصصت للزراعة والتجارة والصناعة، والسابع للخدمات والمهن الأخرى، ويتناول الباب الثامن قصة البترول واتفاقياته ودوره في اقتصاديات أبوظبي ومنتجاته باعتباره المصدر الأول للدخل القومي، كما يتناول الباب التاسع التنمية الاقتصادية، وخصص الباب الأخير للبحث في النظامين النقدي والمصرفي في أبوظبي.

  • أوبك والصناعة البترولية (1975) .

ينقسم هذا الكتاب إلى قسمين ، يتحدث القسم الأول عن منظمة الأوبك وكيانها وتنظيماتها الداخلية ، ويتحدث القسم الثاني عن سياسة الأوبك البترولية ونشاطها ومنجزاتها والدور الذي لعبته منذ قيامها في الصناعة البترولية .

  • البترول واقتصاديات الإمارات العربية المتحدة (1990) .

هذا الكتاب هو موضوع رسالة الدكتوراة للمؤلف ، ويقع في خمسة أبواب، الباب الأول يعالج موضوع البنيان الاقتصادي للإمارات قبل البترول، والباب الثاني يتطرق للصناعة البترولية في دولة الإمارات، ويعالج الباب الثالث البترول وتطور البنيان الاقتصادي، أما الباب الرابع فيدرس التنمية في إطار التكامل الاقتصادي، والباب الخامس يتناول مستقبل الصناعة البترولية.



انظر أيضا[عدل]