مايكل شوماخر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
مايكل شوماخر
صورة معبرة عن الموضوع مايكل شوماخر
مايكل شوماخر في البحرين 2012
الجنسية علم ألمانيا ألماني
مكان الميلاد هورث، ألمانيا الغربية
تاريخ الميلاد 3 يناير 1969 (العمر 45 سنة)
سنوات السباق 2006-1991
2012-2010
الفرق فريق بينيتون
فريق فيراري
الفريق الحالي مرسيدس
رقم السيارة 7
عدد السباقات 308
عدد البطولات 7
مرات الفوز 91
منصة تتويج 155
عدد النقاط 1566
مركز الصدارة 68
أسرع لفة 77
أول سباق سباق الجائزة الكبرى البلجيكي 1991
أول فوز سباق الجائزة الكبرى البلجيكي 1992
آخر فوز سباق الجائزة الكبرى الصيني 2006
آخر سباق سباق الجائزة الكبرى البرازيلي 2012

مايكل شوماخر (هيرمولهايم ، 3 يناير 1969) هو سائق سيارات ألماني، أسطورة فورمولا 1 الذي فاز بالعديد من الألقاب،[1] ويعتبر من أعظم أبطال الفورمولا 1 وسباق السيارات بصورة عامة على مرً العصور. فلقد حصد سبع ألًقاب عالمية: الأول والثاني مع فريق بينيتون (1994 و 1995) والخمسة المتتالية مع فريق فيراري (2000، 2001، 2002، 2003، 2004). حقق شوماخر العديد من الارقام القياسيه في فورمولا1 وبالاضافه للالقاب المتعددة حصد الجوائز الكبرى في فورمولا1 حيث حقق لقب اسرع المنطلقين, أسرع لفة وأسرع انطلاقة ولفة في نفس الحلبه,[2] وكان مايكل شوماخر اول المانى يحصد لقب العالم للفورمولا 1,[3] وكان أيضا الاشهر في فورمولا1حتى عام 2006 وفقا لاستطلاع رأى قام به الاتحاد العالمي لسباق السيارات.[4]

في عام 2003 اصبح المتوج الأول في عالم سيارات فورمولا 1 بعد ان حصد لقب العالم السادس محطما الرقم القياسى لخوان مانويل فانجيو. في عام 2004 حطم رقما قياسيا جديد بعد ان حقق لقبه العالمى الخامس على التوالى (الرقم السابق كان باسم فانجيو بأربعة ألقاب متتالية من العالم). بعد ستة عشر موسم متتال في فورميلا 1 من عام 1991 إلى عام 2006 وثلاث سنوات من التوقف قرر العوده إلى مضمار السباق مرة اخرى حيث لعب لصالح فريق مرسيدس بداية من موسم 2010 بعد ان قبل العرض المقدم من الفريق( الفريق الذى من بداية موسم 2012 اصبح اسمه مرسيدس أ أم جى 1).

بعد 3 سنوات مع الفريق الالمانى(بداية من موسم 2010 حتى موسم 2012) وبالتحديد في 4 اكتوبر2012 ,عن عمر يناهز 44 عاما,قرر اعلان اعتزاله الثانى للمنافسات الرسمية.

الحياة الرياضية[عدل]

السنوات الاولى[عدل]

السيارة التى قادها شوماخر في فورمولا 3.

بدأ شوماخر حياته الرياضية مبكرا في عامه الرابع تحت قيادة الكارت(سباقات الكارت وتعرف بالكارتينغ (إنجليزية: Karting) هي نوع من أنواع سباق سيارات، مع أربع عجلات صغيرة، وبسيطة. وعادة ما يتم السباق على حلبة كارتينغ صغيرة، وهي تعتبر عادة خطوة أولى في عالم رياضة المحركات.) في مضمار كاربين تحت إدارة والده

في 1984 اقترب من احد رجال اعمال المنطقة يورغن ديلك والذى أُعجب بالصبى وقرر مساعدته ماديا.[5][6] وفي السنوات التالية فاز بلقب الجونيور الألماني والبطولة الأوروبية في غوتنبرغ، السويد.وقع في اخر سباق حادثه فرديه:تقريبا في المنحنى الاخير من اللفة الأخيرة، ارتكب زاناردي و اورسيني خطأ مما ادى إلى انحرافهم عن المسار الامر الذى لم يعط فقط النصر لشوماخر بل أيضا البطولة.[7]

في عام 1988 انتقل شوماخر من الكارت إلى سيارات المستويات العليا وذلك بفضل ديلك. شارك في بطولة فورمولا فورد الألمانية والأوربية: حقق في بطولة فورمولا فورد الألمانية المركز السادس والمركز الثانى في بطولة فورمولا فورد الأوربية وراء ميكا سالو الذى اقتنص المركز الاول

ولكن في نفس العام ساعده أيضا غوستاف هوكر تاجر سيارات لامبورجيني للانضمام لفورمولا كونج, سلسلة تدريب تستخدم هياكل ومحركات "فورمولا باندا الإيطالية ":حيث فاز في تسع سباقات من أصل عشرة وحقق بسهولة البطولة.[8] كان سيكون الانتقال إلى فورمولا 3 خطوة تراجع لشوماخر ولكن ديلك اقنعه بعدم الانتقال. قرر ويلي فيبر في 1989, مالك أحد الأندية,منبهرا بقدرات السائق الألمانى الشاب, ان يجعل شوماخر يوقع عقد مدته عامين للتنافس في فورمولا 3.

أنهى شوماخر البطولة الألمانية في المرتبة الثانية، بفارق نقطة واحدة عن كارل ويندلينجير. في عام 1990 واصل منافساته في بطولة فورمولا3 الألمانيه وتوج بطلا لها. وفاز باثنين من المسابقات الدولية المرموقة من نفس الفئة: الجائزة ماكاو الكبرى و بطولة مونتى فوجي. في نهاية الموسم، كمنافسيه هينز هارالد فرينتزين وكارل ويندلينجير، وقًع عقدا مع مرسيدس لقيادة سياراتهم المتنافسة في بطولة العالم "المجموعة جيم"، تحت إشراف بيتر ساوبر، وهكذا أنشئ فريق مرسيدس جونيور، حاضنا للمواهب الشابة من سائقى السيارات الألمان. وشارك شوماخر في الاختبار الموسمي الأخير لبطولة العالم , 480 كم مدينة المكسيك،وفاز بسيارة مرسيدس-بنز C11 ، كفريق واحد مع يوخن ماسً

تتطلع مرسيدس إلى العودة إلى مسابقات فورمولا1 بسيارة بسائق واحد, بعد الخروج منها عام 1955 و أولت القيادة للفريق ليوخن نيرباش.ويؤخذ في عين الأعتبار أن شوماخر كان سيكون هو اول سائق يُختار لهذه المسابقة في فريق مرسيدس. لم يتحقق المشروع نظرا للتكاليف الباهظة، وكانت الشركة الألمانية قد حدت من توفير المحرك اللازمة لفريق ساوبر منذ عام 1993.في عام 1991 شارك شوماخر في بطولة العالم للسيارات وحقق المركز التاسع في البطولة. الحدث الأهم لهذا الموسم،في مسابقة 24 ساعة لومانس، وبلغ المركز الخامس (جنبا إلى جنب مع ويندلينجير وكريوتزبوينتنير) وحقق اللفة الأسرع في المسابقة[9]. كما شارك في سباق الفورمولا 3000 في اليابان،واقتنص المركز الثاني.[10]

الالتحاق في فورمولا1[عدل]

1991[عدل]

شوماخر قى أختبار جوردان 191 في 1991.

نافس شوماخر لأول مرة في فورمولا 1 في عام 1991 تحت قيادة فريق جوردان جراند بركس.حيث ان الفريق الأيرلندي، الذى ظهر في هذا الموسم،كان في حاجة إلى استبدال في "سباق الجائزة الكبرى" في بلجيكا في حلبة سباق سبا-فرانكورشان،السائق برتراند جاتشوت،بدلا من ان يتم اعتقاله في لندن. ولهذا مرسيدس نقلت شوماخر إلى فريق إدي جوردين بمبلغ 150000 دولار.[11]

ولكى يوافق فريق جوردان على هذا الترشيح ,اكد مدير أعمال شوماخر أن شوماخر يعلم جيد بالمسار الصعب الذى يمر به الفريق الأيرلاندى,على الرغم من أن في واقع الأمر، كما يتبين من المدير نفسه بمناسبة مرور 20 عاماً فورمولا 1 لشوماخر، ان شوماخر لم ينافس في سباقات فمورلا 1 من قبل [12]. وعلى الرغم من أن هذه هى المرة ألاولى التى يواجه فيها الألمانى صعوبات الحلبة إلا انه استطاع خطف الانظار وأدهش الجميع,حيث استطاع اقتناص المركز السابع اثناء التصفيات,ولكن ب=لسوء الحظ لم يستطع استكمال السباق وذلك بسبب تعطل مكابح السيارة.[13] إن الأداء الرائع لشوماخر في بلجيكا جذب أنتباه فلافيو برياتوري،مدير فريق بينيتون، الذين عرض عليه مباشرة عقد للأنضمام للفريق، والذي قاد شوماخر إلى أن يتسابق جنبا إلى جنب مع "نيلسون بيكيه". وأُغلقت مسألة الانتقال إلى فريق جوردان مع إنتقال الطيار الثانى إلى الفريق الأيرلندى روبرت رومين. في السباق التالى في حلبة مونزا أستطاع شوماخر أن يتفوق على زملائه في الفريق. في السباقات المتبقية من هذا الموسم حطم نقاطا كثيرة مظهرا ان سباقات فورمولا 1 سوف تشهد مستقبلا مختلفا.

1992[عدل]

شوماخر في مسابقة الجائزة الكبرى في موناكوا 1992.

في نهاية الموسم الحالي,ترك بيكيه فورمولا 1 واستبدل بمارتن براندل في فريق بينيتون, أثناء موسم عام 1992، بدأ شوماخر يرسى أقدامه بشدة في المراكز المتقدمة,حاصلا على بعض المنصات، حتى أول انتصار له في "سباق الجائزة الكبرى في بلجيكا" مع السباقات الثلاثة المتبقية،ومع العالمية التى ججزها فريق وليامس رينو وفريق نايجل مانسل، انتقل الاهتمام إلى المركز الثاني في ترتيب الفرق التي يشارك فيه شوماخر، الذي كان مباشرة في المرتبة الثانية، يليها سينًا وبتريس بمسافة زراع. ولكن في النهاية استطاع بتريس بزغ أن يحتل المركز الثالث في التصنيف العالمي خلف شوماخر متفوقا على آيرتون سينا،مخانا في مناسابات عدة من فريق ماكلارين الذي لا يمكن الاعتماد عليها.

التنافس بين البرازيلي والسائق الألماني البطل الناشئ ظهر [14] في البرازيل خلال مسابقة الجائزة الكبرى الأولى من هذا السنة:حيث اتهم شوماخر السائق البرازيلي علنا أنه تسبب في أعاقته بتصرفات غير سليمة بعض الشئ ، بينما كانت الكتورنيات فريق مكلارين هي في الواقع سبب التباطؤ المفاجئ للبرازيلى [15]. في فرنسا,دفع شوماخر سيُنا إلى اللفة الاولى بعد توقف السباق للمطر، لذلك تراجع البرازيلي عن رفع دعوى ضد شوماخر, وناقش الموضوع مع الالمانى شوماخر،ووبخه, بعيداً عن الكاميرات لسلوكه في البرازيل، عندما اتهمه بتعطيله عمدا وطلب منه إيضاحات حول ما حدث.[16] .انتقل التنافس أيضا إلى هوكنهايم بألمانيا، أثناء دورات اختبار حيث تراطما الأثنان مرات متعددة بالعجلات والاطارت وصولا إلى الايدى.[14]

1993[عدل]

في هذا الموسم فاز فريق بينيتون عام 1993 بتوكيل فورد للمحركات، متفوقة على تلك النسخ المقدمة لفريق ماكلارين، الذى حصد سباق الجائزة الكبرى في بريطانيا.[17] أن نظام الجر الجديد(الذى انتج فقط في منتصف الموسم)[18] ونظام التحكم في العجلات ساهم في القدرات التنافسية للسائق الالمانى.أستبدل فريق بينيتون السائق براندل بالسائق بتراس ريكارد والذي كان مساعد وليامز في الموسم السابق. في خلال هذا الموسم،والذي تميز بهيمنة ويليامز (هذه المرة مع بروست والذي عاد إلى السباق ليحل محل مانسل),شغل الألماني عدة منصات وانتصارا آخر في البرتغال.وفى نهاية الموسم مع لقب العالم الذي حققه بروست (اللقب الرابع له)وصل شوماخر للتصنيف الرابع عالميا.و كانت استمرارية النتائج التي يحققها فريق بينيتون خلال هذا الموسم, حيث وصل عدة مرات إلى منصة التتويج (10 منصات في 16 جائزة بين شوماخر وباتريس)،كل هذا كان بشري خير لمستقبل القدرة التنافسية للفريق بطريقة تجعله من المرشحين للحصول على اللقب العالمى .

الألقاب العالمية مع فريق بينيتون[عدل]

١٩٩٤[عدل]

La بينيتون بى 194 التى استخدمها شوماخر في بطولة العالم لفورمولا 1 1994 .

كان عام 1994 بالنسبة لفورمولا 1 هو ثورة في في تقنية السيارات تحت قيادة رئيس الاتحاد الفدرالى الدولى للسيارات ماكس موسلي: وتجل هذا في إلغاء الإلكترونيات المستخدمة حتى ذلك الحين في التعليق النشط، والتحكم في الجر وآلية البدء التلقائي.[19] وأدخل أيضا امكانية تزويد السيارة بما ينقصها في السباق، أملا في تحسين عروض فورمولا 1 بعد سنتين من هيمنةً فريق واحد عليها. قدم فريق بينيتون نفسه كمرشح للمنافسة على اللقب العالمي، على الرغم من أن التنبؤات كلها في صالح فريق ويليامز، الذى , بالإضافة إلى أن سيارته مجهزة بمحرك V10 رينو ضد "فورد V8 من بينيتون"، أستعان بآيرتون سينًا بدلاً من بروست المتقاعد.ومن الملفت للإنتباه أن أول سباقين هيمن عليهم كلاً من شوماخر وسينا ألا أن سينًا تراجع نتيجه لارتطامه بميكا هاكينن مما ادى إلى خروجه عن مزمار السباق في بدية مسابقة الجائزة الكبرى للمحيط الهادئ"،

أن عطلة نهاية الأسبوع التالى في مسابقة الجائزة الكبرى في سان مارينو ، نتيجة لإصابة "روبنز باركيلو" خلال التجربة الحرة، ووفاة رولان راتسنبيرجر خلال التصفيات وايرتون سينا أثناء السباق، والحوادث الخطيرة في انطلاق السباق والمنطقة التي يجلس فيها أيضا المشجعين والميكانيكين، كانت نقطة تحول لفورمولا 1، حيث شرعت بإجراء إصلاح على نطاق واسع . عرض الاتحاد الدولي للسيارات سلسلة من التدابير التصحيحية لرفع مستوى الامان في المسابقات ، في تدخلات تنظيمية ناجحة. في هذه الاثناء واصل شوماخر ,بعد ان حقق ثلاث انتصارات في اول ثلاث مسابقات,عروضه الممتازة محققا الانتصار في موناكو,كندا وفرنسا بالاضافة للمركز الثانى في إسبانيا.في نهاية مسابقة الجائزة الكبرى في فرنسا ، كان الغلبة للألماني عن منافسة المباشر، ديمون هيل،بفارق 41 نقطة (66 نقطة في مقابل 25 نقطة للسائق الانجليزى).

كما أن الطيار الألماني، بعد إيمولا [20](مسابقة الجائزة الكبرى في سان مارينوا 1994)،أصبح رئيسا لرابطة "سائقي سباق الجائزة الكبرى"، المستانف بعد بعد 12 سنة من التوفق. فقد شهدت الأسابيع التالية المزيد من الاحداث في قاعات المحكمة اكثر من مزامير السباق:في مسابقة سيلفرستون(مسابقة الجائزة الكبرى في بريطانيا 1994) تفوق شوماخر على هيل في المسابقة التمهيدية ولم يخدع لتعليمات الفريق وأستبعد من المسابقة . وأوضح الفريق أن الحادث هو خطأ في الاتصال بين أعضاء اللجنة والفريق.[21] عدم احترام العلم الأسود عُقب بإيقاف لاسبوعين لكن فريق بينيتون ناشد المسئولين بالسماح للسائق خوض مسابقة المنزل على الاقل على ان يتم إيقافه في المسابقتين المتعاقبتين؛ وكانت ألمانيا هى اخر مطاف شوماخر قبل التقاعد.

في جائزة بلجيكا الكبرى، فاز السائق الألماني مرة أخرى بالبطولة، ولكن الاسقاط المفرط للصناديق الخشب والرحيل عن "سباق الجائزة الكبرى" في ألمانيا ، أدى إلى التوقف من جديد.جاوز شوماخر الجائزتين الكبرتين المتتالية من اجل "سباق الجائزة الكبرى البريطاني"، وعندما عاد إلى المسار في جيريز دي فرونتيرا(الجائزة الكبرى في أوربا).تقلص أداء شوماخر واستطاع هيل الاستفادة من كل هذة التوقفات. في جيريز دي فرونتيرا فاز شوماخر , لكن جاء خلف هيل في "الجائزة الكبرى في اليابان"، في ظل هذة الظروف العصيبة ظهر المتنافسان في السباق النهائي بفارق نقطة واحدة, حيث سيطر شوماخر على المرحلة الاولى من "سباق الجائزة الكبرى في أستراليا" قبل هيل، إلى حأن بلغ اللفة الخامسة والثلاثون ،انحرف الالمانى عن مزمار السباق اصطدم بالجدار، وإلحق به أضرار لا يمكن إصلاحه في الجانب الايمن.

في نفس الوقت واثناء محاولة شوماخر الاشارة لهيل للانحناء بعيدا عنه اصطدما الاثنين وخرجا عن المزمار.وقٌبيل هذا الاصطدام بالاعتراض وانقسم الراى العام إلى جزئين, جزء من العاشقين مثل ألان هنرى (محرر انجليزى) قال ان هذة الحركة كانت تطوعية [22] من السائق الالمانى بينما راى موراي ووكر (معلق تليفزيونى في فورمولا 1) انها غير مفتعلة .[23] وتم تقييم الاصطدام كحادث عادي في السباق و لم يعاقب عليه شوماخر. وذهب لقب بطل العالم عام 1994 للمرة الأولى في للسائق الألماني، الذي أصبح أول بطل العالم المانى.في تلك السنة، قام شوماخر أيضا بإجراء الاختبارات على سيارة ليجير المستخدمة في فريق رينو، نفس المحركات التي كان سوف يتم استخدامها في وقت لاحق في فريقه بينيتون.وكان هذا التبادل ممكن حيث ان ليجير قد مرة على مسار فلافيو برياتوري مدير فريق بينيتون.[24]

١٩٩٥[عدل]

[نيتون بى 195 السيارة التى قادة شوماخر في بطولة العالم فورمولا 1 1995.

في موسم عام 1995 استخدم فريق بينيتون محرك رينو V10 الذى يستخدمه ويليامز وشوماخر والحق أيضا بجوني هربرت. وكانت المرحلة الأولى من بطولة العالم مثيرة للجدل: في البرازيل فاز الألماني في السباق،وذلك بفضل انسحاب هيل،ولكن تم الغاءالنصر لعدم مطابقة للوقود المستخدمة للمعايير؛كان القرار النهائيللاتحاد الدولى للسباق السيارات بتاكيد الغاء الانتصار وتوزيع النقاط على فرق البطولة,بعد حادث التصادم في إيمولا، عاد شوماخر للفوز في "سباق الجائزة الكبرى لإسبانيا".

شوماخر في الجائزة الكبرى سيلفرستون.

في سيلفرستون (كما سيحدث في وقت لاحق في مونزا)أُعيق من قبل هيل في أثناء تنافسهم على المركز الأول. بعد 8 سباقات تصدر شوماخر الترتيب بفارق أحد عشر نقطة عن منافسة هيل (46 نقاط مقابل 35).واظهر شوماخر ندية ورغبة في النصر في المباريات التي أقيمت في سبأ فرانكورشان.فاز تاركا المكان السادس عشر نافس لعدة لفات على المسار الرطب مع الإطارات الجافة ضد هيل,مزودا بإطارات للمطر.[25] بعد حصوله على المركز الثاني في "سباق الجائزة الكبرى الأوروبية"، فاز الألماني بلقبه الثاني مع سباقين مسبقا,على الحلبة عايدة في "سباق الجائزة الكبرى في المحيط الهادئ",في السباق التالى في اليابان، فاز الفريق بلقب المنشئون,كان هذا الموسم الأخير لشوماخر مع فريق بينيتون.وبالفعل بعد هذه البطولة قرر شوماخر قبول العرض الذي قدمته فيراري،واعدا الفريق استعادة الفوز بعد حوالي 17 عاماً من الصيام عن تحقيق البطولات، وفي فصل الصيف وقع عقدا مدته سنتان لفريق مارانيلو.[26]


الانتقال إلى فريق فرارى[عدل]

١٩٩٦[عدل]

فيرارى أف 310 التى قادها شوماخر في بطولة العالم 1996.

في عام 1996، انتقل شوماخر إلى فيراري، الفريق الذي كان سيصبح السائق الأكثر نجاحا في تاريخ الفورمولا 1. اول تجربة للقيادة له مع فريق فرارى كانت بجانب أدى إيرفين. كانت المهمة صعبة : الفريق لم يفز بلقب العالم منذ عام 1979 والقاب المنشئات منذ عام 1983 ولم يكن المناخ مواتيا ويبدو أن الفجوة التقنية مع الفريق الإنجليزي لا يمكن تجاوزها. وهيمن على هذا الموسم هيل وجاك فيلنوف. بعد خمسة سباقات، وانتصار غير رسمى ، وعدم تكافئ القدرة التنافسية، حقق 3 منصات، ولكن الفجوة في الترتيب كانت لصالح هيل بالفعل بفارق26 نقطة

في مونتيكارلو، تحت الضغط،اضطر شوماخر للعودة في الترتيب،واحبط فرصة أنتصار تاركا موقع الانطلاق الاول ولكن سرعان ما تجاوز هيل خلال اللفة الأولى, ولكن اضطر للانسحاب، بعد أن انزلق على حافة رطبة اوصلته للحواجز في الجانب الآخر.وجاء الفوز الأول في السباق المقبل في "سباق الجائزة الكبرى لإسبانيا" تحت الطوفان:بعد الانطلاقة السيئة نتيجة لانزلاق العجلات اصبح بطل بعودة مذهلةواصبح خلف السائقين الاوائل بخمس ثوانى ثم استطاع تجاوزهم وبلغ خط النهاية بفارق دقيقة عن جان إليزي.


  • يجيد التحدث بأربع لغات الألمانية، إنجليزية، فرنسية، إيطالية.
  • منح الجنسية الإيطالية تقديرا لمسيرته.
  • سرت أقاويل بنيته العودة لعالم الفورملا 1 من خلال تملك فريق تورو روسو.
  • عمل كمستشار لفريق فيراري بعد اعتزاله في عام 2006.
  • ظهر في برنامج توب جير لهيئة الاذاعة البريطانية. والكشف عنه بأنه شخصية ذا ستيج
  • عاد إلى سباقات الفورمولا 1 مع فريق مرسيديس جي بي في 2009
  • اعتزل مرة اخرى مع نهاية موسم 2012 وكان هذا الاعتزال للابد حسب قوله.
  • في 29 كانون الأول 2013 أصيب شوماخر بجراح بالغة في الرأس بعد اصدامه بصخرة اثناء ممارسته رياضة التزلج وهو في رحلة استجمام مع عائلته في جبال الألب.
  • في 16 يونيو\حزيران 2014 يستفيق شوماخر من غيبوبتة التي استمرت ستة أشهر ونصف ويغادر المستشفى.

المصادر[عدل]

  1. ^ (EN) Michael Schumacher - the end of an era, formula1.com, 10 settembre 2006. URL consultato il 1º gennaio 2010
  2. ^ Fino al 13 ottobre 2013, Schumacher deteneva anche il record assoluto di punti in carriera, superato per ora solo da Fernando Alonso, in occasione del Gran Premio del Giappone 2013. Va tuttavia specificato che la maggior parte dei punti racimolati in carriera dal tedesco è stata ottenuta sulla base di un differente sistema di punteggio, in vigore fino alla stagione 2009; al primo classificato si attribuivano 10 punti, mentre oggi sono 25.
  3. ^ Jochen Rindt, infatti, seppur nato in Germania vinse il titolo con i colori dell'Austria
  4. ^ (EN) Schumacher tops F1 supporter poll in BBC Sport, 27 settembre 2006. URL consultato il 6 marzo 2008.
  5. ^ Timothy Collings, Team Schumacher, Highdown, 2005, pp. 35-37. ISBN 1-905156-03-0.
  6. ^ Michael Schumacher in f1box.it. URL consultato il 4 marzo 2008.
  7. ^ World Cup 125 Super-ICC Euro Champs, intervista a Zanardi, 2003. URL consultato il 6 marzo 2008.
  8. ^ (EN) Formula König 1988, driverdb.com. URL consultato il 7 marzo 2012.
  9. ^ (EN) Le Mans Register 1991 in formula2.net. URL consultato il 4 marzo 2008.
  10. ^ Luc Domenjoz, Michael Schumacher: Rise of a genius, Parragon, 2002, pp. 10-12, 170-171. ISBN 0-7525-9228-9.
  11. ^ Timothy Collings, The Piranha Club, Virgin Books, 2004, pagina 17. ISBN 0-7535-0965-2.
  12. ^ (EN) “He was on it from the word go” – Schumacher’s debut remembered, f1fanatic.co.
  13. ^ (EN) 1991 Belgian Grand Prix in Sito ufficiale della Formula 1. URL consultato il 1º marzo 2008.
  14. ^ أ ب a b (EN) Icon vs icon: Schumacher vs Senna in grandprix.com, 21 settembre 2001. URL consultato il 4 marzo 2008.
  15. ^ Leo Turrini, F1'92 L'anno di Mansell, Vallardi & Associati, 1992, pagina 42. ISBN 88-85202-30-6.
  16. ^ Autosprint, Autosprint numero 28/1992, pagina 38
  17. ^ Carlo Grandini, Prove di trionfo annunciato: oltretutto la Williams corre in casa in Corriere della Sera, 9 luglio 1993, p. 34. URL consultato il 24 febbraio 2010.
  18. ^ (EN) Benetton in newsf1.com, 1999. URL consultato il 5 marzo 2008.
  19. ^ Enrico Mapelli, I dati della Formula 1, Nada, 2000, p. 169. ISBN 88-7911-217-1.
  20. ^ (EN) Grand Prix Driver's Association, where Racers Cease to Compete in formula1.com. URL consultato il 20 marzo 2008.
  21. ^ Christopher Hilton, Michael Schumacher: The whole story, Haynes, 2006, pagine 118-120. ISBN 1-84425-008-3.
  22. ^ Alan Henry, Wheel to Wheel: Great Duels of Formula One Racing, Weidenfeld Nicolson Illustrated, 1996, p. 117. ISBN 0-7538-0522-7. |accesso= richiede |url= (aiuto)
  23. ^ (EN) Now we are 76...: Murray Walker in grandprix.com, 18 ottobre 1999. URL consultato il 30 novembre 2007.
  24. ^ http://f1nostalgia.blogspot.com/2008/08/o-que-voc-esta-fazendo-ai-michael.html. Parametro |titolo= vuoto o mancante (aiuto)
  25. ^ McMaster, op. cit., p. 25.
  26. ^ McMaster, op. cit., p. 23.