ما المعنى والهدف من دراسة التاريخ العالمي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
غلاف الطبعة الأولى 1789

ما المعنى والهدف من دراسة التاريخ العالمي (بالألمانية: Was heißt und zu welchem Ende studiert man Universalgeschichte?) عنوان محاضرة ألقاها الكاتب الألماني فريدرش شيلر (1759-1805) في 26 مايو من العام 1789 في مدينة يينا.[1] استقطبت محاضرته جماهير كبيرة، على الرغم من ذلك لم تفلح محاضراته في وقت لاحق من فعل الشيء نفسه.

مراجع[عدل]

  1. ^ عصور الأدب الألماني (تحولات الواقع ومسارات التجديد)، تأليف "باربارا باومان"، و"بريجيتا أوبرله"، منشورات عالم المعرفة، فبراير 2002، العدد 278، ص 184. ISBN 99906-0-073-2، رقم الإيداع (2002/00079)

وصلات خارجية[عدل]

أنظر أيضاً[عدل]

Book stub img.svg هذه بذرة مقالة عن كتاب تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.