ما هو التنوير؟

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
مقاله ما هو التنوير؟ 1799 version

ما هو التنوير؟ (بالألمانية: "?Beantwortung der Frage: Was ist Aufklärung") هي مقالة للفسلسوف إيمانويل كانت ألفها سنة 1784.

في جوابه على سؤال القس يوهان فريدريش تسولنر ( 1753 – 1804 ) : ما التنوير ؟ يحدد إيمانويل كانت مفهوم التنوير بأنه : خروج الإنسان من قصوره الذي اقترفه في حق نفسه من خلال عدم استخدامه لعقله إلا بتوجيه من إنسان آخر . ويحصر كنت أسباب حالة القصور تلك في السببين الأساسيين التاليين : الكسـل والجبــن ! فتكاسل الناس عن الاعتماد على أنفسهم في التفكير أدى من جهة إلى تخلفهم ، ومن جهة أخرى هيأ الفرصة للآخرين لاستغلالهم ، وذلك بسبب عامل الخوف فيهم .

على الرغم من تأييد إيمانويل كانت لمبادئ الثورة الفرنسية – لا يؤيد طريق الثورة بوصفه الطريق السليم للإصلاح . وذلك أنه كان يرى بأن تغيير اتجاه العقول من الاعتماد على الغير إلى الاستقلال الذاتي أمر لا ينفع فيه تحول مفاجئ ، كالذي يحدث في الثورات ، وإنما تعين عليه التربية العقلية والنقدية . ومن هنا ، يضع كنت شرط " الحرية " بوصفه مطلبا ضروريا لنشأة التنوير واستمراره .

هنا أيضا ، يميز إيمانويل كانت بين " استخدامين" لمفهوم الحرية ، أحدهما هو الاستخدام العلني للعقل في كل الأمور – وهذا هو المطلب الأساسي - ، والاستخدام الخاص – ويقصد به الاستخدام الوظيفي - ، وهنا أيضا تنشأ إشكالية الفصل في الإنسان الواحد بين " المواطن " وبين " الموظف " .

على الرغم من أن " تأسيس ميتافيزيقا الأخلاق " سوف يظهر بعد أقل من عام واحد ( 1785 ) من ظهور مقال : الجواب على سؤال ما التنوير ؟ ( 1784 ) وهو الكتاب الذي يبين فيه كنت وبوضوح كيف أن إطاعة " القانون " لا تعني إلغاء الحرية الفردية ، بل على العكس تدعمها وتقويها ، طالما كانت القوانين صادرة عن الأفراد بوصفهم أعضاء فاعلين في المجتمع . أقول على الرغم من ذلك ، إلا أننا لا نجد أية إشارة لا من قريب ولا من بعيد في هذا المقال تفيد هذا المعنى ، وإنما في المقابل نجد أن كنت يقول صراحة بتعارض الحرية الفردية مع القانون والنظام العام في الدولة ، والذي سوف يقول أيضا بتقديم النظام على الحرية الخاصة !!!