مجزرة روك سبرينغز

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث



مجزرة روك سبرينغز
Rock Springs massacre
Massacre of the Chinese at Rock Springs b.jpg
رسم توضيحي من مجلة هاربر عام 1885 للمجزرة

الزمان 2 سبتمبر 1885 , الساعة 07:00 - وقت متأخر من الليل (بتوقيت UTC)
المكان روك سبرينغز - وايومنغ - الولايات المتحدة الأمريكية
النتيجة النهائية لا يقل عن 28 من عمال المناجم الصينيين المهاجرين (بعض المصادر تشير إلى ما يصل بين 40 و 50 توفي)
المظاهر
قادة الفريقين
العمال البيض
الخسائر
لا يقل عن 28 من عمال المناجم الصينيين المهاجرين (بعض المصادر تشير إلى ما يصل بين 40 و 50 توفي)

مجزرةروك سبرينجز (بالإنجليزية: Rock Springs massacre) المعروفة أيضاً بشغب روك سبرينجز (بالإنجليزية: Rock Springs Riot) حدثت في 2 سبتمبر 1885 في مدينة روك سبرينغز بولاية وايومنغ الأمريكية.
كان هذا الشغب بين (عمال المناجم البيض المهاجرين) وعمال المناجم المهاجرين الصينيين)، وكان نتيجة التوتر العنصري، ونزاع العمال المستمر علي سياسة شركة يونيون باسيفيك للفحم بإعطاء العمال الصينيين أجر أقل من العمال البيض.
هذه السياسة أدت إلى استئجار العمال الصينيين بدلاً من العمال البيض مما أدي إلى زيادة غضب العمال البيض وساهم في حدوث الشغب. كانت التوترات العنصرية من أكبر عوامل المذبحة. بعد انتهاء الشغب وجد علي الأقل 28 قتيل صيني و15 جريح. احرق مثيري الشغب 75 منزل صيني مما أدي إلي خسائر بقيمة 150,000 دولار أمريكي.

كان التوتر بين المهاجرين البيض والمهاجرين الصينيين في نهاية القرن التاسع عشر بأمريكا الغربية علي أشده خصوصاً في العقد السابق للعنف. المجزرة في روك سبرينجز كانت الأنفجار العنيف لسنوات من المشاعر المناهضة للصينيين في الولايات المتحدة. قانون استبعاد الصينيين (بالإنجليزية: Chinese Exclusion Act) الذي أصدر في عام 1882 علق الهجرة الصينية لمدة 10 سنوات، ولكن ليس قبل مجيء آلاف المهاجرين إلي أمريكا الغربية. في البداية معظم المهاجرين الصينيين إلي منطقة وايومنغ عملوا في السكك الحديدية، لكن انتهي الأمر بعمل الكثير منهم في مناجم الفحم التي تمتلكها شركة يونيون باسيفيك للسكك الحديدية. مع زيادة أعداد المهاجرين الصينيين، ازدادت المشاعر المناهضة للصينيين من البيض. فرسان العمل ، و هم من أوائل الأصوات ضد عمل المهاجرين الصينيين، شكلوا فصلاً في روك سبرينجز عام 1883، و قد كان معظم مثيري الشعب ينتمون إلي هذه المؤسسة. بالرغم من ذلك لم يتم إنشاء رابط مباشر يصل بين الشغب ومؤسسة فرسان العمل الوطنية.

بعد أحداث الشغب مباشراً تم نشر القوات البرية للولايات المتحدة في روك سبرينجز. قامت القوات بمرافقة المهاجرين الصينيين الذين نجوا والذي هرب معظمهم الي ايفانستون، وايومنغ إلي روك سبرينجز مجدداً بعد الشغب بإسبوع. جاءت ردود الفعل سريعاً في منشورات هذه الحقبة. في روك سبرينجز دعمت الصحيفة المحلية نتيجة الشغب، بينما الصحائف الآخري في وايومينج، لم يكن هناك دعم سوي للأسباب التي أدت العمال البيض للشغب.أثرت مجزرة روك سبرينجز علي موجة من أعمال العنف المناهضة للصينيين، خاصتاً في منطقة بوغيت ساوند الواقعة في اقليم واشنطون .

الخلفية[عدل]

لم تكن هجرة الصينيين إلي الولايات المتحدة في هذاالوقت مُنظمة أو منتشرة. صرحت كتابات جيه ار تاكر في مجلة نورث أميريكان ريفيو عام 1884 أن الاغلبية العظمي فيما يقارب 100,000 من المهاجريين الصينيين أقاموا في أمريكا الغربية:كاليفورنيا، نيفادا، أوريغون وإقليم واشنطون . قد أكد الوزير الأمريكي إلي الصين، جورج سيوارد علي أرقام مماثلة في مجلة سكريبنرز قبل خمس سنوات.

أول وظيفه عمل بها العمال الصينيين في مدينة وايومنغ كانت علي السكك الحديدية، التابعة لشركة يونيون باسيفيك كعمال لتصليح الطرق. سرعان ما أصبح العمال الصينيين من أثمن العمال في شركة يونيون باسيفيك، وعملوا مع خطوط يونيون باسيفيك للسكك الحديدية ومناجم الفحم التابعة للشركة من مدينة لارامي إلي مدينة إيفانستون . انتهي الأمر بعمل معظم العمال الصينيين في مقاطعة سويت واتر، ولكن عدد كبير منهم استقر في مقاطعة كاربون، ومقاطعة يونتا.