الشرقية (محافظة)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من محافظة الشرقية)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
محافظة الشرقية
علم مصر محافظة مصرية
علم
علم
شعار
شعار
صورة معبرة عن الموضوع الشرقية (محافظة)
تقسيم إداري
العاصمة الزقازيق
أكبر مدينة العاشر من رمضان
عدد المدن 17 مدينة
عدد المراكز 13 مركز
عدد الأحياء 2 حي
عدد الوحدات المحلية وحدة محلية قروية
الحكم
المحافظ سعيد عبد العزيز عثمان [1]
نائب المحافظ سامي سيدهم [2]
السكرتير العام زينب حمدي [3]
جغرافيا
المساحة (كم²) 4,911
السكان
عدد السكان 8000000 نسمة (عام 2006)
تاريخ
العيد القومي 9 سبتمبر
خدمات
التوقيت (+2 غرينيتش)
الرمز الهاتفي 055 (2+)
الموقع الرسمي www.sharkia.gov.eg

محافظة الشرقية إحدي محافظات جمهورية مصر العربية وتقع في المنطقة الشرقية وثاني أكبر المحافظات في التعداد السكاني. ولها اهمية تاريخية كبيرة حيث كانت تعتبر البوابة الشرقية لمصر ومهبط العديد من الانبياء والصحابة والزعماء والقادة التاريخيين.

طريق النخيل داخل جامعة الزقازيق
محافظة الشرقية - الزقازيق - صورة من أعلى مستشفي جامعة الزقازيق
مسجد جامعة الزقازيق
داخل جامعة الزقازيق
كلية الطب البشرى
مسجد الفتح من الخلف
كنيسة مار جرجس
واجهة مسجد الفتح أكبر مساجد الشرقية
تمثال البطل أحمد عرابى قائد الثورة العرابية (أمام محطة القطارات) بالزقازيق
مسجد القدس عند أول طريق المنصورة
كنيسة مار بولس بالصاغة
مسجد العيداروس بالمنتزة بجوار شارع الحدادين
شارع ترعة القنايات أول طريق المنصورة
مسلة فرعونية أمام مبنى المحافظة
الجامع الكبير بالقيسارية
القناطر التسعة
ديرب نجم - مسجد الفتح
النصب التذكارى للجندى المجهول أمام مسجد الفتح
مدرسة السادات الاعدادية بنين
البنك الأهلى - الفرع الالكترونى
ساعة محطة القطارات
مسجد الجامعة
الكوبرى الأخضر
محطة قطارات الزقازيق
البنك الأهلى المركز الرئيس
الزقازيق - بحر مويس
أبراج الصيادلة بالزراعة

التاريخ[عدل]

كانت محافظة الشرقية قديما هي المقاطعة رقم 12 من مقاطعات الوجه البحرى وعاصمتها القديمة (بوباستيس) والتي أصبحت في فترة من التاريخ عاصمة لمصر كلها. وقد تكون إقليم الشرقية باسمه الحالى في عهد الدولة الفاطمية وكان قبل ذلك مقسما إلى عدة " كور" صغيرة كل كورة قائمة بذاتها ثم تم ضمها معا وسميت بالشرقية لوقوعها في الجهة الشرقية من الوجه البحرى وفى عام 1315 هـ أطلق عليها اسم الأعمال الشرقية، وفى سنة 1527 أطلق عليها اسم ولاية الشرقية. ولما تولى محمد على حكم مصر سنة 1805 م كان القطر المصري يتكون من 13 ولاية تنقسم إلى 7 ولايات في الوجه البحرى، 13 ولاية في الوجه القبلى. وكانت الشرقية إحدى ولايات الوجه البحرى وأقدمها. ويدير الولاية في الوجه البحرى موظف اسمه " الكاشف " ولما أمر محمد على بعمل مسح عام لأطيان القطر المصري عام 1813 م أمر بتقسيم الولايات إلى أخطاط يرأس كل منها موظف باسم حاكم الخط وذلك لتنظيم الأعمال بالقرى وإمكان الإشراف عليها ويشتمل كل خط على عدة نواح وبكل منها شيخ بلدة أو عمدة. في سنة 1816 قسمت ولايات الغربية والبحيرة والدقهلية والشرقية إلى أقسام عين لكل منها ناظر. عام 1819 أمر محمد علي بإبطال اسم مأمورية وإبدال وظيفتى كاشف وحاكم بمأمور.وقام بتغيير العاصمة من بلبيس الي الزقازيق. ويقسم القطر المصري إلى 24 مأمورية منها 14 من الأقاليم البحرية و10 من الأقاليم القبلية، قسمت محافظة الشرقية إلى مأموريتين من إجمالي الـ 14 مأمورية هما:

  • نصف أول الشرقية: ويشمل أقسام كفرصقر وأبوكبير والصوالح.
  • نصف ثاني الشرقية: ويشمل أقسام بلبيس، ههيا، شيبة النكارية، العزيزية.

عام 1829 تم ضم الشرقية تحت لواء مديرية الأقاليم البحرية بعد أن قسم القطر المصري إلى ثلاثة أقاليم هي: الأقاليم البحرية، الأقاليم الوسطى، الأقاليم الصعيدية.
واستمرت الإقاليم ومأموريتها في تغير وتقلب سواء من جهة موقعها أو حدودها أو تسميتها أو وظائف من يهيمن عليها من حكام. قام محمد علي سنة 1833 :

  • إعادة أسماء أقاليم الوجه البحري الجغرافية القديمة التي كان مقسما إليها من قبل.
  • تعديل حدود أغلب أقاليم الوجه القبلي والبحري.
  • استبدال اسم مأمورية الذي كان يطلق على الأقاليم كله أو أجزاء منه باسم مديرية كذلك استبدال اسم مأمور الذي كان يطلق على رئيس المأمورية باسم مدير، ثم اختيار المدينة أو البلدة التي تصلح قاعدة لكل من المديرية وذلك لإقامة المدير ومن معه من موظفين فيها على أن تكون مختاره في وسط كل المديرية بقدر الإمكان وبذلك سميت الشرقية باسم مديرية وقاعدتها بلبيس ضمن 7 مديريات في الوجه البحري ومثلهم في الوجه القبلي كل مديرية تضم تحت لوائها مجموعة أقسام.

صدر قرار عام 1871 بإطلاق كلمة مركز بدلا من قسم على أقسام مديريات الوجه البحرى فيقال مركز أبوحماد بدلا من قسم أبوحماد. وقد استقرت حدود المحافظة مع جيرانها من المحافظات الأخرى في الستينات مع بدء تجربة الحكم المحلي واستبدال المديريات بالمحافظات.
تأخذ محافظة الشرقية موقعا فريدا بين محافظات شرق الدلتا، والشرقية حارسة المدخل الشرقى للجمهورية فهي بحكم موقعها تجابه الصدمة الأولى في كل غزوة وافدة من الشرق ولموقعها الفريد هذا وتوسطها شرق الدلتا فهي نقطة التقاء لأهم طرق المواصلات لمحافظات الإسماعيلية وبورسعيد والقاهرة والغربية والدقهلية والقليوبية.

عن المحافظة[عدل]

شعار المحافظة[عدل]

إتخذت المحافظة الحصان الأبيض الجامح الذي يتوسط بساط أخضر شعارا لها لامتيازها في تربية الخيول العربية الأصيلة واحتلال الزراعة أكثر المساحات فيها.

العيد القومي[عدل]

تحتفل الشرقية بعيدها القومي في التاسع من سبتمبر من كل عام إحياء لذكرى وقفة الزعيم أحمد عرابي ابنها البار من قرية هرية رزنه مركز الزقازيق ضد الخديوي توفيق بميدان عابدين بالقاهرة عارضا مطالب الجيش عام 1881 م.

السكان[عدل]

تعتبر محافظة الشرقية ثالث محافظة في تعداد السكان على مستوى الجمهورية بعد محافظة القاهرة والجيزه بنسبه 7.4 % من سكان مصر حيث يبلغ سكانها التقديري (لعام 2014) 6,3 مليون نسمة وتمثل 38% حضر و62% ريف.

البيانات السكانية لمدينة او قرية حسب تقديرات السكان 2006

المعالم الأثرية[عدل]

يوجد بمركز الحسينية المدينة الأثرية صان الحجر.

ويوجد متحف تل بسطة بمدينة الزقازيق.

ومتحف الزعيم أحمد عرابي بقرية هرية رزنة.

  • منطقة صان الحجر
  • تل بسطه
  • بلبيس
  • صفط الحنا
  • قنتير
  • تل الضبعة
  • تل فرعون
  • الصورة
  • أبو عمران

أهم المدن والقري بالمحافظة[عدل]

يوجد بها مدن ذات أهمية تاريخية وأهمية اقتصادية:

الاقتصاد[عدل]

الصناعة[عدل]

تحتوي الشرقية على مدينة العاشر من رمضان وهي مدينة صناعية تحوي عدد من المصانع.
وبها مركز ومدينة أبوكبير وتعد الآن من أكبر وأضخم المناطق الصناعية حيث اشتهرت بصناعات الخشب والآن ذاع صيتها في مجال صناعة الملابس الجاهزة والتي انتشرت فيها في الآونة الأخيرة وتضم العديد من مصانع الملابس الجاهزة ومشاغل التطريز بالإضافة إلى كونها بلد تجارية كبيرة
كما يوجد بها مدينة الصالحيه الجديدة حيث منطقه الصالحيه الصناعية والتي يوجد بها العديد من الشركات والمزارع الضخمة

السياحة[عدل]

السياحة الثقافية[عدل]

ينتشر في أرجاء محافظة الشرقية ما يقارب المائة موقع أثري طبقاً للدراسات التي أعدها مركز المعلومات الجغرافية للآثار بالاشتراك مع المركز القومي لتوثيق الآثار ومن أشهر هذه المواقع منطقتي آثار تل بسطه وصان الحجر. فكانت تل بسطة - والتي تقع إلى الشمال الشرقى من مدينة الزقازيق، - عاصمة لمصر كلها خاصة خلال الأسرة 22ـ23 (931ـ711ق.م)، وكان يصل لمنطقة تل بسطه الحاليه فرعين من النيل القديم هما الفرع البيلوزى والتانيسي، وكان اسمها القديم برباستت( بيت باستت) و"بوباستت" فى اليونانية، وكانوا يتخذون من "باستت" (القطه) ألهه محلية، إذ عثر على أحجار من الجرانيت فى منطقة معبد الالهه "باستت" تحمل اسماء ملوك مصر "خوفو" و"خفرع" و "بيبى"، كما عثر على بقايا معبد للملك "بيبى الأول" وأخر للمك "تيتى" والعديد من المقابر التى كان أصحابها يحمله من القاب رفيعة تدل على أنهم كانوا من كبارالموظفين.
كما لعبت صان الحجر (تانيس) وتقع شرق مدينة الحسينية الآن الموقع الأثرى الأكثر أهمية فى شمال شرق الدلتا، وكانت عاصمة الإقليم التاسع عشر من أقاليم مصر السفلى فى العصر المتأخر (747-332 ق.م.)، وتشـهد آثارها الضخمة على ازدهارها وأهميتها حيث قام الملك رمسيس الثاني بنقل ما استطاع من أحجار وتماثيل إليها ليتخذ منها عاصمةً له.
وكانت قنتير - التابعة الآن لمركز فاقوس - مقراً لحكام الأسر 19، 20 وعُثر بها على آثارٍ من عصر سيتى ورمسيس الثاني ويرجح أنها كانت عاصمة أكبر إمبراطورية في الشرق القديم بعد أن انطلق منها الرعامسة وطردوا الهكسوس وطاردوهم حتى آسيا.

السياحة الدينية[عدل]

لقد كانت الشرقية مضيفة الانبياء حيث عاش في ربوعها نبى الله يوسف الذي استوطن أرض جوش (وادى طميلات). ونبى الله موسى الذي وُلد بها وألقت أمه بتابوته في اليم وهو الفرع التانيسى للنيل والذي يُرجح أنه ترعة السماعنة والتقطه فرعون مصر عند صان الحجر وتربى بمصر إلى أن أتاه الله بالرسالة وخرج إلى أرض مَدين من قنتير حتى مدينة سقط - والتي تُعرف الآن باسم مدينة الصالحية - ومنها إلى شبه جزيرة سيناء.
وها هي السيدة العذراء مريم تهرب بوليدها نبي الله عيسى من بطش الإمبراطور الروماني هيرودس متجهةً إلى مصر متخذةً من وادي طميلات طريقاً، مروراً بتل بسطه مسار العائلة المقدسة.
كما كانت الشرقية أول من استقبل نور الإسلام في مصر فقد كانت الشرقية المعبر الذى سلكه جنود الإسلام بقيادة عمرو بن العاص عند فتح مصر، وفى مدينة بلبيس بنى أول مسجد فى مصر والقارة الإفريقية وهو مسجد سادات قريش، وهو أسبق من حيث التاريخ من مسجد عمرو بن العاص بالفسطاط، ويذكر التاريخ أن جيش عمرو بن العاص قدم من العريش بعد الإستيلاء عليها إلى القنطرة ثم إلى القصاصين حتى وصل بلبيس حيث تقابل مع جيش الرومان وهزم الرومان شر هزيمة فى معارك كبيرة وإشترك فى هذه المعركة 120 صحابيا وسمى المسجد ( السادات ) تخليداً لذكرى سادات جيش المسلمين الذين شهدوا فتح مصر،
كما شرفت الشرقية بمرور آل البيت، ومنهم السيدة زينب رضى الله عنها ابنة الإمام علي بن أبي طالب وحفيدة سيد الخلق، وبرفقتها السيدة فاطمة والسيدة سكينة إبنتا أخيها الإمام الحسين رضى الله عنهم أجمعين، عندما غادورا المدينة المنورة إلى مصر حيث أقامنا فى بلدة العباسة إحدى قرى محافظة الشرقية ثم أتجهن إلى الفسطاط.

الرياضية[عدل]

ستاد الزقازيق وخلفه منظر عام للمدينة

تشتهر الشرقية بمناطق تربية الخيول العربية الأصيلة والتي صارت رمزاً لعلم المحافظة وأهم هذه المناطق طحا المرج وجزيرة سعود وبني جري وانشاص، وتُنتج جميعها أكثر من 80% من خيول جمهورية مصر العربية، ويُقام لها مهرجان عالمي في شهر سبتمبر من كل عام يُشارك فيه دول العالم المهتمة بالخيول العربية الأصيلة وعلى رأسها المنظمة العالمية للحصان العربي (الواهو). وتشتهر الشرقية أيضاً بمناطق تربية الصقور وكلاب الصيد في إنشاص الرمل مركز بلبيس والصوة مركز أبو حماد.
كما تشتهر المحافظة بمناطق صيد البط المهاجر في بركة العباسة وبركة أكياد مركز فاقوس وهي من أكبر البرك الصناعية في العالم وبركة النصر مركز الحسينية حيث يتم صيد أنواع البط الشرشيرى الصيفى والشتوى والغر والظي والبلبول والخضارى.
أما عن رياضة الهوكي فيحتل فريق الشرقية للهوكي مكان الصدارة في عدد البطولات التي حققها على مستوى القارة الأفريقية وصلت إلى واحد وعشرون بطولة أفريقية من 24 بطوله افريقيه وسجلت في موسوعه جينيس للارقام القياسيه، وهو الإنجاز الرياضي القياسي الذي تسجله الموسوعات الرياضية العالمية، والشرقية من أكثر محافظات مصر اشتهارا بالرياضة عموما.

أعلام الشرقية[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ السيرة الذاتية للمحافظ. محافظة الشرقية. تاريخ الوصول: 24 أبريل 2014.
  2. ^ نائب المحافظ. محافظة الشرقية. تاريخ الوصول: 24 أبريل 2014.
  3. ^ السكرتير العام. محافظة الشرقية. تاريخ الوصول: 24 أبريل 2014.

وصلات خارجية[عدل]