محافظة تيماء

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بحاجة لمصدر المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

إحداثيات: 27°37′47″N 38°32′38″E / 27.62972°N 38.54389°E / 27.62972; 38.54389

تيماء هي محافظة تتبع منطقة تبوك في المملكة العربية السعودية. وتبعد نحو 264 كم إلى الجنوب الشرقي من مدينة تبوك؛ وتبعد 420 كم إلى الشمال الشرقي من المدينة المنورة؛ ونحو 350 كم إلى الجنوب الغربي من الجوف؛ و150 كم، إلى الشمال الغربي من العلا.

الموقع[عدل]

تقع محافظة تيماء قرب الطرف الشمالي الغربي من بادية نجد، على حافة النفود الكبير الغربية. ولهذا الموقع أهمية جغرافية بالغة، حيث يوجد الكثير من المواقع الأثرية ومراكز التجارة القديمة، على الخطوط الدولية، التي تربط جنوب ووسط الجزيرة العربية بشمالها. أما الموقع الفلكي لمحافظة تيماء، فهو على خط الطول 38 درجة و32 دقيقة شرقاً، ودائرة العرض 27 درجة و38 دقيقة شمالاً.

المراكز التابعة لها[عدل]

  1. مركز إمارة الجهراء، على بعد 100 كم، جنوب تيماء.
  2. مركز إمارة الكتيب، على بعد 80 كم، شرق تيماء.
  3. مركز إمارة عردة، على بعد 120 كم، غرب تيماء.
  4. مركز إمارة الجيعاوية، على بعد 80 كم، شمال تيماء.

مظاهر السطح[عدل]

طبوغرافية مدينة تيماء، تتمثل في واحة منخفضة، مستطيلة الشكل؛ ترتفع من 300 إلى 400 قدم فوق سطح البحر؛ وتمتد من 5 إلى 6 كم، من الغرب إلى الشرق، ونحو 9 كم، من الشمال إلى الجنوب. ويحد الواحة من الشمال تلال الربعة، وهي مرتفعات من صخور الحجر الرملي. وتنحدر نحو منخفض واحة تيماء، وتنتهي إلى التكوينات الصخرية، المسماة بالجرف، والتي تحتضن المنطقة المعروفة بالسبخة، حيث أرض ملحية، تتجمع فيها مياه الأمطار والسيول، التي تصب فيها من جميع الجهات. وهنالك تكوينات الحجر الجيري، الضارب إلى الحمرة، في جهة الشرق والشمال الشرقي من الواحة. كما توجد كهوف صخرية، تعرف بغيران الحمام، من جهة الشرق. أما من الجهة الغربية، فيحدها مرتفعات، تمتد نحو الجنوب، حتى جبل غنيم. وهنالك بعض الصخور الظاهرة حول مدينة تيماء، وهي طبقات رسوبية، يراوح عمرها بين الكمبري والديفوني السفلي. وتتكون أساساً من رواسب فتاتية من حجر الرمل، والطفل، والسلت، والرمل الطفلي، والطفل الرملي. وتنقسم هذه الرواسب الفتاتية إلى تكوينين رئيسيين، من أعلى إلى أسفل كما يلي:

تكوين تبوك[عدل]

وهو طبقات من حجر الرمل، وحجر الرمل الطفلي، والطفل الرملي. ويتألف الجزء السفلي من هذا المتكون من الطفل المتورق، ذي اللون الرمادي الغامق، والرمادي الفاتح والأخضر. ويترسب عندها طبيقات دقيقة من الجبس والملح. ويصل سمك هذا الجزء السفلي، في منطقة تيماء، إلى ستين متراً تقريباً. وتختلف نوعية المياه الجوفية المحتواة في هذا التكوين، من طبقة إلى أخرى.

تكوين الساق[عدل]

وهو طبقات من حجر الرمل، المختلف الحبيبات. وتقع أسفل تكوين تبوك. وتكوين تبوك هو التكوين الرئيسي، الحامل للمياه الجوفية، في منطقة تيماء.

المناخ[عدل]

أهم عامل يؤثر في مناخ تيماء، هو الموقع الفلكي، والموقع الجغرافي.

الموقع الفلكي[عدل]

تقع مدينة تيماء على خط الطول 38 درجة و32 دقيقة شرقاً، ودائرة العرض 27 درجة و38 دقيقة شمالاً. وهذا يعني أنها تقع في منطقة الضغط المرتفع المداري Subtropical High Pressure System، الذي ينشأ بفعل هبوط الهواء، والذي يعد جزءاً من دورة الهواء في خلية هادلي، حيث يتصاعد في المناطق الاستوائية، ويهبط في المناطق المدارية. ويتمثل تأثير ذلك المرتفع في نشوء حالة استقرار جوي، في أغلب أيام السنة؛ ويصاحب ذلك المرتفع سماء صافية، وانخفاض في الرطوبة النسبية، وجفاف الهواء. وبشكل عام، تمتاز المناطق المدارية، التي تقع تحت تأثير هذا المرتفع، بالحرارة الشديدة، وجفاف الهواء، وندرة السحب، في فصل الصيف؛ وبالبرودة النسبية، وصفاء السماء، وقلة السحب، في فصل الشتاء. والموقع الفلكي لتيماء، يشير إلى أنها تتأثر بإشراق طويل، يمتد إلى أكثر من 15 ساعة، خاصة في فصل الصيف. وهذا يعني وفرة كبيرة في الإشعاع الشمسي، الذي يرفع درجة الحرارة، ويؤدي تبخراً عالياً. كما أن هذا الموقع الفلكي لتيماء، يعني أن الشمس شبه متعامدة عليها، في كثير من أيام الصيف؛ ما يزيد من حرارة الجو.

الموقع الجغرافي[عدل]

تقع تيماء في شمال غرب المملكة العربية السعودية، الواقعة، بدورها، في جنوب غرب آسيا؛ فتيماء تقع، إذاً، وسط منطقة شاسعة من اليابس؛ ما يعطي مناخها صفة القارية، التي من أهم خصائصها المدى الحراري، الفصلي واليومي، الكبير؛ وكذلك قلة الرطوبة النسبية، وقلة السحب. وموقع تيماء في جنوب غرب آسيا، يعني أنها تتأثر كثيراً بالرياح التجارية الشمالية الشرقية، التي تمتاز بالجفاف والحرارة، في أيام الصيف؛ والجفاف والبرودة النسبية، في أيام الشتاء.

مناخ تيماء في فصل الشتاء[عدل]

يسيطر على تيماء، في أغلب أيام الشتاء، أنظمة ضغط مرتفعة، أهمها: الضغط المرتفع المداري Subtropical High Pressure System، والضغط المرتفع السيبيري، والضغط المرتفع الأزوري. ويتمثل تأثير تلك الأنظمة من الضغط المرتفع، في هبوب الرياح، الشمالية والشمالية الغربية، بشكل عام. وهذه الرياح باردة نسبياً وجافة؛ ما يسبب قلة السحب في هذا الفصل. إلا أنه في بعض الأيام من فصل الشتاء، تضعف أنظمة الضغط المرتفع؛ ما يسمح بعبور منخفضات البحر الأبيض المتوسط الحركية، والتي تتحرك، بشكل عام، من الغرب إلى الشرق. ويصاحب تلك المنخفضات العابرة جبهات هوائية، دافئة وباردة. وإذا تهيأت الظروف الجوية الأخرى، وخاصة الرطوبة النسبية الكافية، فإن تلك المنخفضات الحركية العابرة، يصاحبها سقوط بعض الأمطار. ويبلغ متوسط درجة حرارة شهر يناير (أشد الأشهر برودة)، في منطقة تيماء، 11 درجة مئوية؛ أما الرطوبة النسبية، فمعدلها 60%. ويقدر متوسط الأمطار فيها، في ذلك الشهر، بنحو 20 مم.

مناخ تيماء في فصل الصيف[عدل]

تكون الشمس شبه متعامدة على تيماء، في فصل الصيف. ويؤثر في المنطقة، في أول هذا الصيف، الضغط المرتفع المداري، الذي يجلب رياح شمالية جافة، وحارة. وفي منتصف هذا الفصل وآخره، يسيطر على المنطقة أنظمة ضغط منخفض. وهذه الأنظمة، هي أنظمة ضغط منخفض حرارية، غير حركية. وتتمثل في أنظمة الضغط الحرارية المحلية، التي تنشأ، في وسط المملكة، بفعل التسخين الشديد للسطح، وامتداد تأثير منخفض الهند الموسمي الحراري. وينتج من هذه الأنظمة، بشكل عام، ارتفاع ملموس في درجة الحرارة، يصل، في منتصف النهار، في منطقة تيماء، إلى أكثر من 40 درجة مئوية، في كثير من أيام شهري يوليه وأغسطس. وقد ينتج من امتداد منخفض الهند الموسمي، وتحرك محوره إلى جنوب القارة الهندية، حدوث رياح جنوبية حارة، ورطبة نسبياً؛ قد ينتج منها تكون بعض السحب، النادرة المطر. إذاً، أنظمة الضغط السابقة الذكر، والمصاحبة لشبه تعامد الأشعة الشمسية، ينتج منها درجة حرارة عالية، تناهز، في المتوسط، 31 درجة مئوية، في شهر يوليه؛ ورطوبة نسبية منخفضة جداً، تراوح بين 15 و 25%، في أغلب أيام الصيف. أما الأمطار، فمعدلها صفر، تقريباً، في أشهر الصيف.

مناخ تيماء في الفصول الانتقالية[عدل]

يقصد بالفصول الانتقالية فصلا الخريف والربيع. فبالنسبة إلى فصل الخريف، والذي يبدأ في 23 سبتمبر، يكون أوله مشابهاً جداً لأيام الصيف السابقة له، تسوده الحرارة العالية، وجفاف الهواء وانحباس الأمطار، إلا في بعض الحالات النادرة. وفي منتصف شهر أكتوبر، يبدأ الجو بالاعتدال النسبي، نتيجة للتراجع الواضح في تأثير المنخفضات الحرارية السابقة الذكر، وبداية هبوب الرياح التجارية الشمالية الشرقية المعتدلة نسبياً؛ لذلك، يقدَّر متوسط درجة الحرارة، في شهر أكتوبر، في منطقة تيماء، بنحو 24 درجة مئوية. كما تسنح الفرصة، في منتصف شهر أكتوبر، في بعض السنين، لمرور بعض المنخفضات الحركية العابرة، والمسماة بمنخفضات البحر الأبيض المتوسط الحركية. وإذا تهيأت الظروف الأخرى، ومن أهمها الرطوبة النسبية الكافية، فإن تلك المنخفضات، تنتج سقوط أمطار، قد تكون غزيرة، فينبت العشب، وتزدهر الأرض؛ وتسمى تلك الأمطار بأمطار الوسمي. أما آخر هذا الفصل، فخصائصه تشابه خصائص فصل الشتاء؛ إذ يزداد تأثير المرتفعات الجوية، التي سبق ذكرها عند الحديث عن فصل الشتاء، وهي المرتفع المداري Subtropical High Pressure System والمرتفع السيبيري والمرتفع الأزوري. لذلك، يكون آخر هذا الفصل جافاً وبارداً نسبياً.

أما بالنسبة إلى الفصل الانتقالي الآخر، وهو فصل الربيع، يبدأ، نظرياً، في 21 مارس، فإن خصائصه، تبدأ في أواخر شهر فبراير وأول شهر مارس؛ فيكون هنالك تراجع ملموس لتأثير المرتفعات الجوية السابقة الذكر، والتي تسيطر على المنطقة في فصل الشتاء. وينتج من تراجع تلك المرتفعات، في كثير من أيام هذا الفصل، امتداد لمنخفض البحر الأحمر، وتكرارية أكثر لعبور منخفضات البحر الأبيض المتوسط الحركية. لذلك، يمتاز هذا الفصل باعتدال واضح في درجة الحرارة، وزيادة في فرصة تكون السحب وهطل الأمطار، خاصة في أول هذا الفصل وأوسطه. لذلك، يناهز متوسط درجة الحرارة، في شهر مارس، 21 درجة مئوية؛ ويقارب متوسط الأمطار، في فصل الربيع، 30 ملم. وفي أيام فصل الربيع، يكون هنالك تبادل واضح لتأثير المرتفعات الجوية والمنخفضات الجوية الحركية؛ لذلك، يعد هذا الفصل من أكثر الفصول تقلباً في حالة الجو؛ فيكون بارداً في أيام قليلية؛ ثم يتحول إلى شبه حار؛ وفجأة، يتحول من جو مستقر إلى جو عاصف ماطر. وينتج التقلب الواضح في حالة الجو، حدوث بعض العواصف الرملية الترابية، خاصة في السنين، التي يسيطر فيها الجفاف، ويقل الغطاء النباتي والرطوبة النسبية للتربة. وخصائص آخر فصل الربيع، تشابه، إلى درجة كبيرة، خصائص أول فصل الصيف؛ إذ تكون الحرارة مرتفعة، والجو جافاً.

يتضح، إذاً، من السرد السابق، أن مناخ تيماء، كمناخ بقية شمال غرب المملكة، يعد قارياً، جافاً، حاراً، في فصل الصيف؛ وبارداً نسبياً، في فصل الشتاء؛ ويميل إلى الاعتدال، في الفصول الانتقالية. ويقدَّر معد الأمطار السنوي بنحو 90 مم، يسقط معظمها في فصلي الشتاء والربيع.

الزراعة والنبات الطبيعي[عدل]

يُعَدُّ القطاع الزراعي، وتنمية موارد المياه، من أهم القطاعات الاقتصادية الحديثة في المملكة العربية السعودية، إذ إن أكثر من 30% من القوى العاملة في البلاد، تعمل في الزراعة، أو في أعمال تتعلق بالزراعة.

والآبار وقنوات الري، المكتشفة من قديم الزمان، توحي بوجود نظام زراعي قديم. وتيماء تتميز بوفرة المياه، السطحية والجوفية؛ والتربة الخصبة، والمناخ الملائم، المعتدل نسبياً. وقد ذكر المقدسي، في كتابه "أحسن التقاسيم"، أن تيماء مدينة قديمة، واسعة البقعة، كثيرة النخيل، هائلة البساتين، غزيرة المياه. وأضاف أنه يوجد فيها آبار حلوة، وتمور جيدة. كما ذكر البكري، في "معجم ما استعجم"، أن تيماء مدينة قديمة، تقع على شاطئ بحر، طوله فرسخ، وفيها بحيرة يقال لها (العقير)، ونهر يقال له (نهر فيحاء). وهي كثيرة النخيل والتين والعنب.

وفي بعض الأودية، حول مدينة تيماء، مثل وادي الأخضر، تنمو الشجيرات وبعض النبات الطبيعي، مثل: السلم والثيوم والمرخ والعرفج والعشر والأثل والطلح.

وتزرع في تيماء محاصيل زراعية متنوعة، من أهمها:

  • النخيل: يقدَّر عديدها بنحو ستين ألف نخلة، أشهرها: الحلوة والبرني.
  • الأشجار: تناهز المساحة المزروعة بالأشجار ستة عشر ألف دونم. وأهم الأشجار:

· العنب: وأشهره: الطائفي والبصراوي والشامي.

· الرمان: وأشهره: الطائفي والتيمائي.

· التين: الأبيض والأحمر.

· المشمش: بلدي وهموري.

· التفاح.

· الكمثرى.

· الليمون ينزهير.

· البرقوق.

· اللوز.

· أشجار أخرى متنوعة، مثل: الكرز والجوافة والزيتون.

  • محاصيل أعلاف: نحو 7500 دونم برسيم.
  • محاصيل خضراوات: نحو 5 آلاف دونم، تزرع بالبطاطس، والطماطم، والخيار، والكوسا، والقثاء، واللوبياء، والفاصولياء، والفلفل، والباذنجان، والملوخية، والبصل، والفجل، وغيرها من الخضراوات.
  • محاصيل حقلية: مثل: القمح، ومن أهم أصنافها: يوكورا ورجو والشعير.

تاريخ مدينة تيماء[عدل]

تيماء قبل الإسلام[عدل]

تشير المكتشفات الأثرية السطحية، التي ظهرت في تيماء، إلى أن الحياة، قد بدأت في هذا الموقع منذ العصر الحجري الحديث. والمزيد من الحفريات الأثرية، سيؤكد إذا كان هذا الاستيطان رعوياً أم استقراراً بشرياً بصفة مستمرة.

أما في العصر الذي يليه، والمعروف بالعصر البرونزي، فقد عثر على العديد من المكتشفات الأثرية، التي تعود في تاريخها إلى منتصف الألف الثاني قبل الميلاد. وتتمثل هذه المكتشفات في أوانٍ فخارية مزخرفة، تمت دراستها من قبل علماء الآثار، الذين أشاروا إلى أنها تماثل ما عثر عليه في المواقع المؤابية والآدومية، التي تعود في تاريخها إلى أواخر العصر البرونزي وأوائل العصر الحديدي، الذي يمتد من 3300 إلى 1200 قبل الميلاد. وفي هذا العصر، تتضح الرؤية أكثر، وتنتشر معالمه في تيماء.

تيماء والدولة الآشورية[عدل]

يرجع أول ظهور لتيماء على المسرح السياسي، إلى عهد الملك الآشوري تيجلات بلاسر الثالث (547 ـ 727 ق. م)، الذي ذكر في نصوص، تمجد أعماله، أنه أخذ الجزية من أهالي تيماء. كما ورد ذكر هذه المدينة في عهدي الملكين الآشوريين سرجون الثاني (722 ـ 705 ق. م)، وآشور بانيبال (669 ـ 627 ق. م)، الذين أغارا على عدد من مدن شمال الجزيرة، ومن ضمنها تيماء، في محاولة منهما لضمان السيطرة على الطرق التجارية القديمة.

تيماء والدولة البابلية[عدل]

ورد ذكر تيماء في كثير من النصوص المسمارية، التي تعود إلى عهد الملك، البابلي نيوتيد (555 ـ 539 ق.م)، الذي احتلها، واستقر بها لمدة عشر سنوات. وانبرى العديد من الباحثين لمعرفة أسباب احتلال هذا الملك لتيماء والاستقرار بها. وظهرت عدة آراء. فمنهم من رأى أن الملك نيوتيد، أراد أن يسيطر على الطريق التجاري، الذي يربط بين ساحل البحر الأبيض المتوسط وشمال غرب الجزيرة العربية وبين العراق. وربما يستبعد هذا الرأي؛ لأنه كان من الممكن أن يسيطر على الطريق، وهو بعيد عنها.

أما الرأي الثاني، فيقول إنه كان يريد أن يطعم جيش بدم جديد، يساعده على الاستعداد لمعركة مع الفرس، وإحياء مجد الآشوريين. وهذا الرأي مستبعد، كذلك؛ لأنه عند احتلاله لتيماء، بطش بها، وقتل ملكها، وذبح أهلها، بدل التودد إليهم.

أما الرأي الثالث، فيرى أنه جاء إلى تيماء، فراراً بدينه وتماثيله ومعبوداته؛ وذلك بعد أن ساءت علاقته بكهنة بابل. وهذا الرأي يبدو الأقرب إلى الصواب، خاصة أن هذا الرجل، كان يتمتع بسمات دينية، ويفتخر بأنه جاء من أسرة كهنوتية؛ وجلب معه الكثير من التماثيل والمعبودات.

تيماء في العصر الإسلامي[عدل]

تضمنت مؤلفات بعض المؤرخين والكتاب العرب، معلومات يسيرة عن تاريخ تيماء في العصر الإسلامي. ومنهم ابن جرير الطبري، الذي ذكر في مؤلفاته، أن رسول الله بعث خالداً إلى دومة الجندل، فأخذها عنوة، وأخذ ملكها، أكيدر بن عبد الملك أسيراً؛ فدعاه إلى الذمة أو الجزاء. وكذلك فعل بابن غريض. كما ذكر المسعودي، في كتابه "مروج الذهب"، أن أهل تيماء كانوا أعداء لرسول الله؛ ورؤساؤهم، آل السموأل، أحد أوفياء العرب. ولكن، عندما بلغهم ما نزل بأهل وادي القرى، صالحوا رسول الله على أداء الجزية. كما ذكر ابن الحبيب، في كتابه "المحير"، أن رسول الله ولى إمارة تيماء يزيد بن أبي سفيان.

أما في عهد الخليفة أبي بكر الصديق، فقد ذكر محمد الحميدي، في كتابه "الروض المعطاء" أن الصديق، حين وجه الجنود إلى الشام، جعل خالد بن سعيد بن العاص ردءاً، بتيماء. وأمره أن لا يفارقها؛ وأن يدعو الجميع إلى الانضمام إليه؛ فاجتمعت إليه جنود كثيرة. بلغ الروم عظم ذلك المعسكر، فضربوا على عرب الضاحية، بالشام. فكتب خالد بن سعيد إلى أبي بكر بذلك. فرد عليه أن أقدم، ولا تحجم. واستنصر الله تعالى فسار إليهم خالد. فما أن قرب منهم، حتى تفرقوا، وأعروا منزلهم، فنزله. فصار في تيماء فيمن كان معه. فسار إليه بطريق من بطارقة الروم، يدعى (ماهان)، فهزمه. وفي عهد عمر بن الخطاب ذكر الحموي، في معجمه، أن الفاروق عندما أجلى اليهود عن جزيرة العرب، أجلى يهود تيماء معهم.

وفي عام 39 هـ، حينما اختلف الخليفة علي ومعاوية ـ رضي الله عنهما ـ جهز معاوية حملة على تيماء، قوامها ألف وسبعمائة رجل، بقيادة عبد الله بن مسعد الفزاري. وأمره أن يصدق من مر به من أهل البوادي، وأن يقتل من امتنع. ففعل ذلك. واجتمع إليه بشر كثير من قومه. فلما بلغ ذلك علياً، وجه المسيب بن مسعدة إلى تيماء، فاقتتلوا، حتى زالت الشمس، قتالاً شرساً. فدخل ابن مسعدة وعامة من معه الحصن وهرب الباقون نحو الشام.

وذكر حمد الجاسر، في مؤلفاته، حقيقة ما حدث في الفترات اللاحقة، من أن ذكر تيماء قد يرد، كما حدث في زلزال عام 552 هـ. وقد سادها في الفترات اللاحقة نفوذ قبلي.

وفي منتصف سنة 1830 م (1245 هـ)، أصبحت تيماء إمارة خاضعة لابن رشيد. وفي سنة 1864 م (1280 هـ) كان أميرها رمان بن هتيم.

وفي سنة 1880 م (1296 هـ)، كان أمير تيماء، هو عبد العزيز بن رمان. وفي سنة 1910 م، كان أميرها، هو سعيد، من أهالي حائل، لكن لم يستمر حكمه طويلاً. وخلفه في الإمارة ناصر بن عتيق، حتى عام 1916 م (1335 هـ)، حين استولى عبد الكريم بن رمان على إمارة تيماء؛ وذلك بعد قتله لممثل ابن رشيد، ناصر بن عتيق، منهياً بذلك حكم الرشيد لتيماء.

أثناء هذه المرحلة، كانت الجزيرة العربية تمر بمرحلة التوحيد، على يد جلالة الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود ـ طيب الله ثراه ـ. وقد توجه عبد الكريم بن رمان إلى الرياض، في سنة 1342 هـ، وتشرف بمقابلة جلالته؛ فأقره على إمارته في تيماء، وعاهد الأمير على السمع والطاعة. وقد استمر عبد الكريم أميراً على تيماء، حتى الثاني من شهر ذي الحجة 1369 هـ، حينما اغتاله ابن عمه، فارس بن محمد ثويني، وهو يؤدي صلاة الفجر. وعندما تلقى الملك عبد العزيز النبأ، أصدر أمره بإعدام القاتل. ولكن القاتل، كان قد قُتل في اللحظة نفسها، داخل المسجد، على يد برجس بن رمان، الذي أشرف على القصر حتى وصول الأمير خالد السديري، الذي تسلم الإمارة، وأشرف على تهدئة الأحوال في تيماء، ورتب شؤون الحكم فيها؛ حتى بعث الأمير عبد العزيز بن مساعد، أمير حائل، الشيخ عبد الله بن إبراهيم الشنيفي، فتولى الإمارة، في أول عام 1370 هـ حتى عام 1384 هـ. ثم تولى الإمارة الشيخ سليمان بن يوسف الشنيفي، حتى نهاية عام 1390 هـ. ثم تولى الإمارة الشيخ صالح المحمد البليهي، من أوائل عام 1391 هـ حتى 1/7/1402 هـ. بعد ذلك تولى إمارة تيماء الشيخ سعود بن عبد العزيز المتعب.وبعده أتى عمار عبد الرحمن الدوسري ثم أتى بعده سلطآن بن شخبوط الدوسري وحالياً تخضع تيماء لإمارة تبوك.

السكان[عدل]

بلغ عدد السكان في آخر احصائيه 36 الف نسمة. [1] وتشرف إمارة تيماء على عدد من القرى التابعة لها كالقلبية والجهراء والجديد والعسافية وأبيط وعردة وجريش والكتيب والجبعاوية.

المعالم الأثرية في تيماء[عدل]

السور الأثري الكبير[عدل]

يحيط هذا السور بتيماء من ثلاث جهات: الغربية والجنوبية والشرقية. أما الجهة الشمالية، فتشغلها المساحة المسماة (السبخة): ويرتفع السور نحو عشرة أمتار، في بعض الأجزاء. ولهذا السور أهمية قصوى لمدينة تيماء؛ إذ كان يستخدم كخط دفاعي أولي، في مواجهة الحملات والغزوات، التي تتعرض لها المدينة؛ ما يدل على أهميتها، وأنها كانت مطمعاً للممالك والقبائل المجاورة.

قصر الحمراء[عدل]

يقع هذا القصر في الجزء الغربي من تيماء، عند الطرف الشمالي الغربي من سلسلة المرتفعات الطبيعية، التي تمثل امتداداً متصلاً بجزء من أحد أسوارها الفرعية. وقد اكتُشف هذا الموقع في عام 1399 هـ.

قصر الرضم، وقصر الأبلق[عدل]

يقع قصر الرضم في الجهة الغربية من تيماء. ويرجع تاريخه إلى العصر الحديدي، أي النصف الأول من الألف الأول قبل الميلاد. أما قصر الأبلق، فيقع في الجزء الجنوبي الغربي من المدينة القديمة. ويحيط به سور كبير، متصل بسور المدينة العظيم. وقد اكتسب هذا الحصن شهرة تاريخية عظيمة، وينسب بناؤه إلى عادياً، الجد الأول للسموأل. وسمي بالأبلق، لأن في بنائه بياضاً وحمرة. وقد بادرت الإدارة العامة للآثار إلى إجراء عدد من الحفريات، فاتضح أن الموقع قد استوطن من أوائل الألف الأول قبل الميلاد، واستمر الاستيطان فيه حتى القرون الميلادية الأولى.

بئر هداج[عدل]

درة تيماء الأثرية الشهيرة، ورمزها التراثي القديم، بئر قديمة عظيمة تسكن "قلب" تيماء من أشهر آبار الجزيرة العربية وأغزرها وأعمقها، يبلغ قطرها50 قدماً وعمقها 40 قدماً، ذات شكل دائري غير منتظم، مطوية بالحجارة، ضرب بها المثل بالكرم فوصف الرجل المعطاء ب "هداج تيماء"!؟.. إنها بئر أسطورية تقع في وسط البلدة القديمة داخل إطار دائري من اشجار النخيل الباسقة يعود تاريخ هذه البئر إلى الألف الأول ق.م

يعود تاريخ هذه البئر إلى الألف الأول ق.م.

تاريخ البئر في العهد السعودي

في العام 1373 ه زار جلالة الملك سعود بن عبد العزيز - - تيماء ضمن زيارته لمنطقة تبوك، فأمر جلالته - ي - بتركيب أربع مضخات حديثة على جها البئر الأربع، وذلك حتى يتمكن السكان من أخذ المياه من جوف البئر لاستخدامها في أغراضهم المختلفة، فكانت هذه الخطوة نقطة تحول كبيرة في تاريخ البئر ودعماً لاستمرار قيام هذه البئر، العظيمة بدورها الحضاري الإنساني في المنطقة، ثم تداعت عوامل بشرية وأخرى طبيعية عطلت دوره وكادت تفقده الحياة، فبدأت شمسه بالأفول ومالت للغروب!؟ ورفع يده ملوحاً للوداع.. لكن.. ظهرت يد حانية كريمة أعادت هذه البئر للحياة من جديد.. إنها يد صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبد العزيز - سلمه الله - الذي رسم البسمة على "ثغر" البئر من جديد وأعاد للبئر عافيتها وذلك من خلال "مشروع جلالة الملك سعود لترميم بئر هداج" الذي أمر به سموه وتبناه مالياً ومعنوياً، وهو مشروع كبير على عدة مراحل يهدف إلى إعادة هذه البئر الأثرية إلى وضعها التاريخي التراثي القديم، فأصبحت البئر معلماً حضارياً وعنصر جذب للسياح في المنطقة التي تفخر بوجود أشهر بئر في الجزيرة العربية بعد بئر زمزم فيها.

رقصات وفنون شعبية[عدل]

  • العرضة: رقصة الحرب، تقام في المناسبات أيضاً كالأعياد وحفلات الزواج.
  • السامري: وتؤدى في مناسبات الأفراح.
  • الهجيني: وهو الغناء على ظهور الإبل للتسلية ولقطع مسافات الطرق الطويلة.

نهضة شاملة وتطور حضاري[عدل]

شهدت تيماء في السنوات الأخيرة قفزة حضارية جبارة وقد رعى هذا التقدم الشامل في تيماء صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان أمير منطقة تبوك، الذي أولى تيماء جل اهتمامه وعنايته ورعاها بالمتابعة الدائمة والعمل الدؤوب المستمر فتبدلت أحوالها من حسن إلى أحسن، وركبت البلدة طور التقدم والرقي وخطت خطوات مطردة نحو التقدم والرقى، وهناك عدد من المشروعات التنموية، التي وضع حجر الأساس لها الأمير فهد بن سلطان تصل تكلفتها جميعا إلى أكثر من مليار و77 مليون فقد وضع سموه حجر الأساس لمشروع التوسعة الخامسة لمحطة التوليد لفرع الشركة السعودية للكهرباء بالمحافظة بتكلفة اجمالية قدرها (86 مليون ريال) وهي أكبر توسعة يشهدها قطاع الكهرباء في تيماء، أما في مجال الخدمات البلدية فهناك مشاريع جاري تنفيذها تصل تكلفتها 146 مليون ريال، من ضمنها السفلته والارصفه ومشروع درء أخطار السيول وتصريف مياه الأمطار وإنشاء أسواق مركزية (للخضار والمواشي) وتطوير المنطقة المركزية والمركزالتاريخي الحضاري لهداج. اما في مجال الصحه فهناك مستشفى تيماء العام الذي وصل نسبه الإنجاز فيه 90 % والذي يتسع لمائة سرير.

اليهود وتيماء[عدل]

كان اليهود موجودن بتيماء وخيبر ويثرب (المدينة المنوره) وفي اليمن وفي مناطق أخرى متفرقة. وقد ورد اسم تيماء في العهد القديم، في سفر إشعياء

أما يهود تيماء فقبلوا بالجزية دون الدخول في الإسلام ودون قتال، فصالحهم النبي على ذلك.

نتائج حرب اليهود:-

وبمصالحة يهود تيماء كان رسول الله قد أنهى خطر اليهود الذي كان يشغّله وبانتهاء ذلك تحقق ما يلي: ـ

1-أمن الرسول صلى لله عليه وسلم ناحية الشمال بعد أن أمن الجنوب بعد صلح الحديبية.

2-أنصرف الرسول لتنظيم أمور المسلمين.

3- تبليغ الأحكام حسبما كانت تنزل عليه بين الحين والآخر.

4-وسع رسول الله المسجد النبوي فزاد عليه في الدور، وسدّ الأبواب التي كانت شارعة إلى المسدد إلاّ بابه وباب علي بن أبي طالب، فتكلم في ذلك الناس فقام رسول الله فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : أما بعد فأني أمرت بسد هذه الأبواب إلاّ باب علي وقال فيه قائلكم. وإني والله ما سددت شيئاً ولا فتحته ولكني أمرت بشيء فأتبعته

تيماء والشعراء القدماء[عدل]

لقد ذكرت تيماء في أشهر معلقه لاشهر شاعر جاهلي امرؤالقيس بن حجر الكندي وله قصه شهيره عندما اودع ادرعه وسيوفه عند ملك تيماء قديما وهو الملك السمؤال بن عاديا.. ملك يهودي انذاك وقد فضل السمؤال ان يقتل ابنه على ان يسلم وديعة امرؤ القيس وهي الدروع والسيوف وضرب فيه المثل في الوفاء.. فقيل اوفي من سمؤال

وفاء السموأل:-

كان للسموأل بن عادياء حصن معروف بالأبلق الفرد مشرف على تيماء بين الحجاز والشام على رابية من تراب فيه آثار أبنية من لبن لا تدل على ما يحكى عنها من العظمة والحصانة وهو خراب وإنما قيل له الأبلق لأنه كان في بنائه بياض وحمرة وانّ أوّل من بناه عادياء أبو السموأل اليهودي ولذلك قال السموأل:

بنى لي عاديا حصنا حصينا

وماء كلما شئت استقيت

رفيعا تزلـق العقبان عـنه

إذا ما نابني ضيم أبيت

وأوصى عاديا قـدما بأن لا

تهدم يا سموأل ما بنيت

وفيت بأدرع الكنـدي إنـي

إذا ما خان أقوام وفيت

وكان يقال أوفى من السموأل، وذلك أن امرأ القيس بن حجر الكندي مرّ بالأبلق وهو يريد قيصر يستنجده على قتلة أبيه، وكان معه أدراع مائة، فأودعها السموأل ومضى، فبلغ خبرها ملكا من ملوك غسان، وقيل هو الحارث بن ظالم، ويقال الحارث بن أبي شمر الغساني، فسار نحو الأبلق ليأخذ الأدرع، فتحصن منه السموأل وطلب الملك منه تلك الأدرع، فامتنع من تسليمها، فقبض على ابن له وكان قد خرج للتصيد، وجاء به إلى تحت الحصن.

قال الحارث: إن لم تعطني الأدرع وإلا قتلت ابنك.

فكر السموأل وقال: ما كنت لأخفر ذمتي فاصنع ماشئت .

فذبحه والسموأل ينظر إليه.

وقيل إن الذي طالبه بالأدرع الحارث بن ظالم، وإنه لما امتنع من تسليم الأدرع إليه ضرب ابنه بسيفه ذي الحيات فقطعه نصفين.

وقيل إنّ ذلك الذي أراد جرير بقوله للفرزدق:

بسيف أبي رغوان سيف مجاشع ضربت ولم تضرب بسيف ابن ظالم

ولم يدفع إليه السموأل الأدرع وانصرف ذلك الملك عند اليأس، فضربت العرب به المثل لوفائه.

وهذا قول يحيى بن سعيد الأموي عن محمد بن السائب الكلبي.

قال الأعشى يذم رجلا من كلب:

بنو الشهر الحرام فلست منهم

ولست من الكرام بني العبيد

ولا من رهط حسان بن قرط

ولا من رهط حارثة بن زيد

قال: وهؤلاء كلهم من كلب.

فقال الكلبي: لا أبا لك أنا والله أشرف من هؤلاء كلهم

فسبه الناس كلهم بهجاء الأعشى إياه ثم أغار الكلبي المهجو على قوم قد بات فيهم الأعشى فأسر منهم نفراً فيهم الأعشى وهو لا يعرفه، ورحل الكلبي حتى نزل بشريح ابن السموأل بن عادياء اليهودي صاحب تيماء، وهو بحصنه الأبلق فمر شريح بالأعشى فناداه الأعشى:

شريـح لا تـتركني بعدما علقت

حـبالك اليـوم بعد القد أظفاري

قد جلت ما بين بانقيا إلى عـدن

وطال في العجم تسياري وتكراري

فكان أكرمهم جـدّاً وأوثقهم عهداً

أبـوك بــعرف غـير إنـكار

كن كالسموأل إذ طاف الهمام به

في جحفل كهزيع الليـل جـرار

بالأبلق الفـرد مـن تيماء منزله

حصن حصين وجـار غير غدار

إذ سامه خـطتي خسف فقال له

قـل ما تشاء فـإني سامع حـار

فقال ثكل وغـدر أنـت بينهما

فاخـتر فـما فيهما حـظ لمختار

فشك غـير طـويل ثم قـال له

اقـتل أسـيرك إني مانـع جاري

فاختار أدراعـه كيلا يسب بـها

ولـم يـكن وعـده فـيها بختار

قال فجاء شريح إلى الكلبي

فقال: هب لي هذا الأسير المضرور.

فقال: هو لك فأطلقه وقال له أقم عندي حتى أكرمك وأحبوك.

فقال الأعشى: من تمام صنيعتك إلي أن تعطيني ناقة ناجية وتخليني الساعة.

فأعطاه ناقة فركبها ومضى من ساعته، وبلغ الكلبي أنّ الذي وهب لشريح هو الأعشى.

فأرسل إلى شريح: ابعث إلي الاسير الذي وهبت لك حتى أحبوه وأعطيه فقال: قد مضى.

فأرسل الكلبي في أثره فلم يلحقه.

وقال الأعشى وهو زعم أن سليمان ابن داود هو الذي بنى الأبلق الفرد بعد أن ذكر الملوك الذين أفناهم الدهر فقال:-

ولا عاديا لم يمنع المـوت ماله

وورد بتيـماء اليهودي أبلق

بـناه سليمـان بن داود حـقبة

له أزج عال وطـي مـوثق

يـوازي كبيدات السماء ودونه

بلاط ودارات وكلس وخندق

له درمك في رأسـه ومشارب

ومسك وريحان وراح تصفق

وحور كأمثال الدمى ومناصف

وقدر وطباخ وصاع وديسق

فذاك ولم يعجز من الموت ربه

ولكن أتاه المـوت لا يـتأبق

وقال السموأل يصف نفسه وحصنه:

لنا جـبل يحتلّـه من نجــيره

منيع يرد الطرف وهو كليل

رسا أصله تحت الثرى وسما به

إلى النجم فرع لا ينال طويل

هو الأبلق الفرد الذي سار ذكره

يعز على من رامـه ويطول

وجاء ذكر تيماء في معلقة امرؤ القيس مالتالي :-

وتَيْمَاءَ لَمْ يَتْرُكْ بِهَا جِذْعَ نَخْلَـةٍ

وَلاَ أُطُمـاً إِلاَّ مَشِيْداً بِجِنْـدَلِ

كَأَنَّ ثَبِيْـراً فِي عَرَانِيْـنِ وَبْلِـهِ

كَبِيْـرُ أُنَاسٍ فِي بِجَـادٍ مُزَمَّـلِ

كَأَنَّ ذُرَى رَأْسِ المُجَيْمِرِ غُـدْوَةً

مِنَ السَّيْلِ وَالأَغثَاءِ فَلْكَةُ مِغْـزَلِ

وأَلْقَى بِصَحْـرَاءِ الغَبيْطِ بَعَاعَـهُ

نُزُوْلَ اليَمَانِي ذِي العِيَابِ المُحَمَّلِ

المراجع[عدل]