محلول قياسي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

المحلول القياسي (بالإنجليزية: Standard solution)هو المحلول الذي يحوي حجم معين منه على وزن معلوم من المادة المذابة او بمعنى اخر المحلول القياسى هو محلول معلوم التركيز : محضر بإذابة وزن معلوم من المادة المراد قياسها في حجم معلوم من الماء المقطر.[1] وهكذا تكون المحاليل ذات درجة تركيز معلومة ودقيقة [2] مثال : المحلول القياسى للجلوكوز مكون من 100 مجرام من الجلكوز البودر مزابة في 100مل من الماء المقطر .

وللمحلول القياسى دور مهم وحيوى في اجراء الاختبار حيث أنه يعطى قراءة شبه ثابتة كل مرة لقياس مادة معينة بالمعمل . وهذا بالتالى يطمئن على سلامة المحاليل التي نعمل بها و أن الامور تسير بصورة طبيعية .

المادة القياسية الأولية[عدل]

هي مادة موزونة, يمكن تحضير محلول مضبوط منها معلوم التركيز. يمكن استخدام المحلول عندئذ في عمليات المعايرة لإيجاد وبدقة تراكيز محاليل أخرى. لذلك يجب توافرها نقية تماما. وان لا تحوي على الماء المتبلور (بصورة مثالية) بسبب تغير ثبات صيغة المركب (المشكل للمادة) فقد يستطيع إضافة أو طرح كمية غير معروفة من هذا الماء. كما يجب أن لا تتأثر المادة عند تعرضها للهواء, آي أن لا تتفاعل مع الأوكسجين أو ثاني اوكسيد الكربون أو بخار الماء.

من خلال التجارب توضح أن هنالك قليل من المواد التي تكوَن مواد قياسية أولية مثالية. هايدروكسيد الصوديوم غير ملائم لأنه يلتقط ثاني اوكسيد الكربون من الجو بشكل سريع عند إخراجه من العبوة.

شروط المادة القياسية الأولية[عدل]

1- ذات تركيبة معروف ويسهل الحصول عليها بدرجة عالية من النقاوة (100%)أو من السهل تنقيتها بعد الكشف أو معرفة الشوائب التي تحتويها بحيث لاتتجاوز(0.1 - 0.2)%كما يسهل تجفيفها (<oC110 - 120oC) وحفظها في حالة نقية، ومن الصعب أن تتوفر هذه المميزات في المواد المائية Hydrated لأن من الصعب التخلص من الرطوبة السطحية تماماً بدون أن يحدث انحلال جزئي.

2- أن تكون المادة غير متميعة Non hygroscopic كما يجب أن لاتكون قابلة لأي تغير فيها خلال عملية الوزن.

3- يجب أن تكون المادة سهلة الذوبان في الماء تحت الظروف التي تستعمل فيها.

4- يجب أن يكون وزنها المكافئ كبير حتى تصبح أخطاء الوزن في حدود الإهمال.

5- أن يكون التفاعل مع المادة القياسية من التفاعلات التي تظهر تماماً عند نقطة التكافؤ Stoichoimetric point وان يتم بسرعة وان يكون خطأ المعايرة صغير يمكن إهماله أو يمكن حسابه بدقة.

6- يجب أن لايكون محلول المادة القياسية الأولية ملوناً قبل أو بعد انتهاء عملية المعايرة منعاً لتداخل لونها مع لون الدليل المستعمل لإيجاد نقطة انتهاء التفاعل .

7- يجب ألا تتأثر بالضوء ودرجات الحرارة والغبار والمواد العضوية. [3]

تحضير المحاليل القياسية[عدل]

المحلول القياسي هو محلول معلوم التركيز بدقة متناهية و لهذا يجب العمل بدقة أثناء تحضير المحاليل القياسية لأنها ستستخدم لاحقا لتحديد تراكيز المواد المجهولة ( أو العينات ) . توجد طريقتان لتحضير المحاليل القياسية و ذلك وفقا لطبيعة المركب الكيميائي المستخدم في التحضير كما سنرى .

أ – الطريقة المباشرة[عدل]

و طريقة التحضير تتلخص بما يلي :

  • تجفف المادة الثابتة لطرد آثار الرطوبة التي تحتويها و هو الأفضل أو تؤخذ الرطوبة و الشوائب الأخرى بعين الاعتبار عند حساب وزن الكمية اللازمة للتحضير .
  • و عملية الوزن تتم بواسطة ميزان تحليلي حساس و يجب الإنتباه إلى دقة الوزن
  • بعدها تحل المادة المذابة حتى الحجم المطلوب في دورق عياري .

يمكننا تحضير العديد من المواد بالطريقة المباشرة مثل حمض الأكساليك ، بيكربونات الصوديوم أو البوتاسيوم ، كلوريد الصوديوم أو البوتاسيوم ، كربونات الصوديوم أو البوتاسيوم ، نترات الفضة , و غيرها .

ب – الطريقة غير المباشرة[عدل]

تستخدم لتحضير المحاليل القياسية للمركبات الكيميائية التي لا تتوفر فيها إحدى الشروط السابقة الذكر ، و يمكننا تحضير المحاليل القياسية للمركبات النقية الصلبة مثل القلويات التي تعتبر شرهة للماء كهيدروكسيد الصوديوم أو البوتاسيوم أو المركبات السائلة الموجودة في محاليل مائية مثل حمض الهيدروكلوريك و حمض الكبريتيك و حمض النيتريك و هيدروكسيد الأمونيوم ...إلخ ،

  • أو المواد القابلة للتفكك مثل فوق أكسيد الهيدروجين و كذلك المواد السهلة التطاير مثل اليود .

و لتحضير المحاليل القياسية بالطريقة غير المباشرة نتبع الخطوات التالية :

1 – تحضير محلول يزيد تركيزه عن التركيز المطلوب بنسبة 10 – 20 ٪ بالطريقة المباشرة .

2 – يعاير المحلول المحضر باستخدام محلول قياسي محضر بدقة .

3 – يحسب تركيز المحلول المحضر و من ثم يخفف إلى التركيز المطلوب بدقة.

4 – يتم التحقق من تركيز المحلول القياسي الناتج عن التخفيف بمحلول قياسي آخر محضر بدقة و بشكل مسبق .

انظر أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]