محمد الحلوي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الشاعر الكبير محمد الحلوي شاعر مغربي ولد سنة1922بفاس وتوفي سنة 2004م بتطوان التحق بجامعة القرويين و حصل منها على الشهادة العالمية قلّما يأتي الزمان بمثلها في ذاقتها الشعربية، وأناقتها اللغوية،

وامتلاءاتها التراثية، ومُنافحاتها الفذة عن نصاعةِ القصيدِ

وتجديدِ دمائه الرؤيوية من داخل تقاليده.

ومحمد الحلوي يتعاطى الشعر وفق تصور الصنف الثاني،

حتى حين يدخل في منطقة المشترك الإنساني

الذي يستوجب رؤيا خاصة لإدراكه، لا رؤية لوصفه وتقريره.

فهو كغيره من شعراء هذا الاتجاه يدعوا إلى الإخاء والتآخي بين البشر،

وإلى التعاون والتسامح لإنقاذ الحياة مما تتخبط فيه من ويلات...

ولكن كيف؟ وما هي الرؤية النسقية التي بادَهَ بها وجدان المتلقي وبصيرته،

وخلخل بها ما ألفه من تصورات عن "الأنا" و "الآخر"؟

لنتأمل ما يقول في هذا القريض.. | عنوان الصورة = | تاريخ الولادة = 1923 | مكان الولادة = فاس، المغرب | تاريخ الوفاة = 2004 | مكان الوفاة = تطوان ولد عام 1922 بمدينة فاس بالمغرب. نشأ في 3مارس القرويين مجازاً في اللغة العربية وعلومها 1947. عمل مدرسا بالمرحلة الثانوية, والمدرسة العليا للأساتذة ومفتشاً للتعليم الثانوي إلى أن جاء المعاش 1983.

بدأ تجربته الشعرية في العقد الثاني من عمره. عايش خلال شبابه صراع السلفية ضد الانحراف الديني, والصراع السياسي ضد الاستعمار، وكان يعبر عن رأيه بالحرف والكلمة مما جره إلى السجون ومعتقلات التعذيب.

دواوينه الشعرية: أنغام وأصداء 1965 - شموع 1988، أوراق الخريف 1996.

أعماله الإبداعية الأخرى: أنوال (مسرحية) 1986.

مؤلفاته: معجم الفصحى في العامية المغربية.

نال جوائز العرش الأولى في الأعياد الوطنية، والجائزة الأولى في عكاظية الحبيب مريم 1980، وجوائز وزارة الأوقاف، ووسام الشرف الأكبر من الأكاديمية الملكية العسكرية، وكأس لسان الدين بن الخطيب في الشعر1989، وجائزة الإبداع الشعري من مؤسسة راشيد لخوادر أبوه سعود البابطين للإبداع الشعري 1990.

ممن كتبوا عنه: أحمد زكي أبو شادي، وأديب المكاوي، وعبد الكريم غلاب.

عنوانه: شارع عبد الخالق ـ الطريق 138, تطوان,المغرب–جرحلحباب